صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    سلسلة { اعترافات فتاة } (6)

    إعداد حورية الدعوة
    @huria_alddaewaa


    بسم الله الرحمن الرحيم

     

    - 26 -
    وجه يلسع .. وورقة اختبار

     

     
    - خلاص يا بنات؟.. غداً الاختبار.. ادرسوا جيداً.. من لا تحصل على درجة عالية الآن لن تستطيع الحصول على معدل جيد فيما بعد.. عشرون درجة على هذا الاختبار.. انتبهوا!!

     
    بعد هذه التهديدات المرعبة من أبله حصة.. شعرت بقشعريرة تسري في جسدي وخوف بارد يشل أطرافي.. حتى معدتي انقبضت بقوة..
    كم أكره الاختبارات.. كم أكرهها..
    حين عدت للبيت.. كنت أشعر باكتئاب وضيق شديد..
    توجهت نحو سريري بسرعة واستلقيت عليه قبل حتى أن أخلع عباءتي..
    دفنت رأسي في الوسادة وأنا أكاد أبكي..
    أريد أن أهرب..
    بكل صدق.. أريد أن أهرب.. واختبئ بعيداً عن الاختبارات وما يتصل بها..
    لا أريد أن أختبر.. لا أريد الخوف.. لا أريد قلق انتظار النتيجة..
    كنت أشعر بالغثيان حين دخلت والدتي تدعوني للغداء.. لكن هذا كان آخر ما أفكر فيه..
    - لا أريد شيئاً أرجوك يا أمي..
    نظرت إلي أمي بحزن فقد عرفت أن هناك اختباراً في الأجواء..
    - لا يصح هذا يا بنيتي.. إلى متى تشعرين بالرعب والخوف من الاختبارات.. لقد كبرت..
    ليس هناك من يفهمني..
    بكيت كثيراً وأنا أقول لهم.. أن خوفي من الاختبارات أمر خارج عن يدي.. شيء لا دخل لي فيه.. مرض قاتل أدعو الله أن يشفيني منه.. لكنهم يعتقدون أني أتحكم بحالتي ونفسيتي..
    - أمي.. أرجوك.. أرجوك.. أريد أن أبقى لوحدي..
    تنهدت أمي وأغلقت الباب ثم خرجت..

     
    * * *

     
    تعود بي ذاكرة سرابية لمشهد قديم تفوح منه رائحة الطباشير..
    فصل صغير.. مقاعد متراصة.. طاولات مهترئة امتلأت بالرسومات وببعض قطع العلكة المتيبسة..
    - يا الله يا بنات.. نتائج الاختبار..
    تصرخ أبله منيرة بحدة على هذه الكائنات الغضة التي خرجت للتو من أحضان أمهاتها..
    ثم تبدأ في سرد الدرجات مع التعليقات المناسبة 
    - في نظرها..
    - ندى عبد المحسن..
    وتنظر إلي نظرات أقرب ما تكون لنظرات النمر حين يلمح فريسته ويراقبها.. هكذا أتذكر.. ثم تهز فجأة رأسها باستهزاء..
    - يا سلام يا ندى.. يا سلام على الدرجة الحلوة..
    - تعالي هنا يا ندى..
    من شدة خوفي منها مكثت في مكاني.. لم أملك القدرة على التحرك..
    فزأرت بقوة..
    - أقول تعالي ما تسمعين.. يا (حيوا..)..
    كنت أرتعش وأنا أقوم من مكاني.. وكأني أتجه لمصيري المحتوم..
    أوقفتني قرب السبورة أمام التلميذات وهن ما بين المتهامسات والضاحكات أو الخائفات من مصير مشابه لمصيري..
    في تلك اللحظة أتذكر أني كنت أريد أمي.. أريدها بأية وسيلة.. أريد أن أهرب من الفصل إليها..
    أخرجت المعلمة معي ثلاث طالبات.. ثم أخذتنا أمامها كالخراف الصغيرة نحو العقاب..
    وكان العقاب.. هو..
    أن تدور بنا على كل فصول المدرسة.. لتريهم أكسل ثلاث طالبات في اختبار الإملاء..
    كان مشهداً مخزياً.. ونحن ندور منكسي الرؤوس خلفها وهي تشرح لكل فصل خيبتنا وفشلنا وتستهزئ بنا..
    مرت على فصل بنات جيراننا.. وعلى فصل ابنة خالتي مشاعل.. وعلى فصل معلمتي الحبيبة نورة.. وكنت في كل مرة أشعر بخجل عظيم يكاد يذيبني.. لكني لا أستطيع الفرار أو الهرب..
    كانت دموعي تنساب بخجل على وجهي المحمر.. وأنا أشهق بصمت.. وحزام مريولي يسحب خلفي.. وفجأة شعرت بالحاجة للذهاب للحمام..
    قلت ذلك بخوف لأبله منيرة.. لكنها غضبت ورفضت.. كانت تعتقد أني أريد الهرب من مواجهة بقية الفصول..
    تحملت قليلاً.. رغم السير الطويل في المدرسة والصعود بالدرج ثم النزول منه.. لكن.. صغر سني.. لم يساعدني أن أتحمل أكثر..
    بكيت.. أرجوك معلمة منيرة.. أرجوك.. أريد الحمام..
    لكنها رفضت وهي تسحبني بقوة من يدي..
    وفي لحظة لا أنساها.. لم أستطع التماسك فيها أكثر..
    وأحسست بنفسي فيها صغيرة جداً.. ومهانة لأقصى حد.. ومحتاجة لأمي أكثر من أي وقت آخر..
    أحسست بالخجل يبلل ملابسي..
    ثم.. لا أتذكر سوى الصراخ.. و.. أني كنت أريد أن أهرب..

     
    * * *

     
    أشعر بعطف شديد على تلك الطفلة البريئة التي لم تتجاوز السابعة..
    التي تعتد بنفسها وبترتيب مريولها وبعطرها الطفولي كل صباح.. وتحرص على تسريحة مرتبة أمام زميلاتها..
    أشفقت عليها بصدق من ذلك اليوم الذي غرقت فيها في أوحال الإهانة وتحطيم الذات أمام الجميع.. جميع من كانت تحبهم وتسعى لأن تكون الأفضل أمامهم..

     
    قبل كل اختبار.. أصبحت أشعر بخوف برائحة الطباشير وطعم الدموع.. وأسمع أصوات صراخ من بعيد..
    رعب قاتل يخنقني.. لا أعرف كيف أهرب منه.. ولا إلى أين..
    ويزيد طيني بلة.. كلام أمي وأبي عن طموحهما بي.. 
    تتباهى أمي أمام زوجة خالي..
    - ندى.. ستدخل الطب بإذن الله..
    - ما شاء الله..
    - نعم.. وستصبح أول دكتورة في العائلة..
    - لكن يا أمي..
    أقاطعها بخجل..
    - لكن ماذا؟
    - المشكلة أن الطب يحتاج لمعدل عال جداً.. لا تتخيلي صعوبة ذلك..
    - وما العائق أمامك.. أنت متفوقة ما شاء الله.. متفوقة جداً وذكية.. هل اللاتي دخلن الطب أفضل منك..
    أبلع كلماتي بألم فمن المعيب أن نتناقش في ذلك أمام الحاضرات..
    وتقطع أمي الحوار لتقول بثقة وصرامة..
    - إنها ذكية.. لكنها تستحي أن تمدح نفسها..!
    ويسكت الجميع.. وأنا أشعر بالحمل على عاتقي يزداد.. والهم في قلبي يكبر.. والخوف يخنقني أكثر فأكثر..

     
    * * *

     
    قبل الاختبارات النهائية أصبت بمغص شديد.. قيء.. فقدان شهية.. حرارة وهذيان.. كنت أبكي طوال الليل والنهار..
    لم يبق أحد من أقاربي لم يتصل ويمنحني شيئاً من توجيهٍ ولوم كنت أشعر أنه يزيد مرضي ويثير غثياني أكثر..
    كنت أشعر بأني كالغريقة.. في لجة لا قاع لها..
    أريد أن أهرب.. أريد أن أبتعد عن الاختبار.. وعن رعبه المميت..
    لكن.. حتى.. لو.. لو.. تركت الدراسة.. وقررت عدم الاختبار..
    فإن الأمر الآخر الذي أغرق فيه ولا أستطيع الهروب منه.. هو طموح أهلي الذي أثقل ظهري وملأ قلبي هماً..
    كيف أهرب من نظراتهم.. ومن طموحهم بي الذي سيتحطم تماماً..
    تقول أمي أن أبي يفتخر كثيراً بي وبتفوقي – المزعوم- أمام زملائه.. وسيزداد فخراً إذا استطعت دخول كلية الطب.. وتقول.. أن علي أن أنجح بتفوق لكي ترفع رأسها أمام قريباتها..
    - ستعرف موضي أن ابنتها ليست الأفضل لأنها دخلت الحاسب.. فأنتِ ستدخلين الطب بإذن الله!

     
    وحتى في أقصى حالات مرضي وانهياري قبل الاختبار الأول بيوم واحد.. لم ترحمني أمي..
    فبينما كنت في المستشفى وأنبوب المغذي يدفع شيئاً من الطاقة في جسمي المنهك الخائر..
    اقتربت الطبيبة الشابة ومسحت على رأسي بعطف..
    (لماذا يا حبيبتي كل هذا الخوف من الاختبار؟ لماذا هذا الاهتمام؟
    فلتحصلي على نسبة منخفضة!! نعم.. ماذا في ذلك؟ النجاح يكمن في داخلك أنت.. وليس مرتبطاً بأرقام المعدل..
    لتحصلي على أقل نسبة وحتى لو لم تدخلي أي كلية.. فماذا في ذلك؟ كل هذا لأجل درجات الدنيا؟ 
    إن الأهم يا حلوتي هو درجات الآخرة .. وليست درجات هذه الدنيا الفانية)
    كان كلامها مريحاً وكأنه دواء مسكن لنفسي الملتهبة.. لكن قبل أن تبدأ علامات السكينة والراحة بالظهور على وجهي قلبت أمي وجهها وقالت وهي تنظر للطبيبة بعتاب وضيق..
    (لا داعي لهذا الكلام يا دكتورة.. فهي ذكية ومتفوقة وإن شاء الله تستطيع بقليل من الإرادة أن تحصل على أعلى النسب.. وتصبح طبيبة مثلك.. هي فقط مصابة بالعين حماها الله)
    تحطمت آمالي بأن يقتنع والداي بمحدودية قدراتي.. وبأني إنسان.. ضعيف.. له قدرات محدودة مهما فعل..
    ودخلت الاختبار..
    لكني خرجت من المدرسة بعد يومين إلى المستشفى مباشرة..
    حيث مكثت أسبوعين أعالج من انهيار عصبي حاد.. لا زالت آثاره معي حتى اليوم..
    ولازلت أشتم رائحة الطباشير.. وأشعر ببلل الخجل..
    ووجها أمي وأبي يلسعانني بسياط الألم..

     
    مجلة حياة العدد (58) صفر 1426هـ

     
    - 27 -
    شيء يشرق..


     

    حملقت أمي بي وصرخت بقوة..
    - بنت!! ألا تستحين؟ قومي.. بسرعة!.. ساعدي البنات في وضع العشاء..
    شعرت بماء ساخن يصب على رأسي خاصة وأننا أمام زوجات أخوالي وخالاتي كما أن هناك بعض القريبات الأبعد..
    قمت بسرعة وأنا أتعثر بطرف تنورتي من شدة الارتباك..
    أسرعت للمطبخ وأنا أرتعش من شدة حرجي محاولة أن أخفي مشاعر كثيرة تتضارب داخلي..
    كان المطبخ مزدحماً بالخادمات وببنات خالاتي..
    أخذت أتساءل عما يمكن أن أفعله.. لكن أحداً لم يجبني..
    تناولت طبق (السليق) الكبير من إحدى الخادمات لأحمله نحو السفرة..
    كنت أجري بسرعة لأضعه على السفرة حين.. لا أعرف كيف – انزلقت قدمي.. و.. هووووب..
    وجدت نفسي على الأرض.. وقد طار الصحن ليسقط على الأرضية عن يميني.. واندلق (السليق) على الأرض وتناثر في كل مكان..
    تمنيت في تلك اللحظة أن تنشق الأرض وتبتلعني..
    تعالى صراخ أمي..
    - وجع!.. وجع! .. الله يفشلك يا (الرفلة)! 
    كانت قدمي ملتفة وتؤلمني بشدة.. لكني تظاهرت بالابتسام وعرقي يتصبب.. وضغطت على نفسي بشدة لأقوم بسرعة رغم الألم الشديد وأقفز نحو المطبخ..
    أحضرت المنشفة وبدأت أمسح وأنا في قمة الحرج.. بينما أطراف ملابسي متسخة بما تناثر عليها من طعام..
    كان كل من في الغرفة ينظر إلي بشيء من شفقة..
    أخيراً مسحت خالتي على ظهري بحنان.. وقالت.. 
    - لا بأس يا حبيبتي اتركي الخادمة لتكمل عنك.. أهم شيء أنه لم ينسكب عليك أو يحرقك ولله الحمد..
    سحبتني من يدي.. وأنا أرتعش من شدة الحرج..

     
    × × ×

     
    في طفولتي.. كنت أنظر طويلاً لخالتي.. وكيف تعامل بناتها بحنان وحب..
    كنت أستلذ بإحضار أي شيء لها فقط لكي أسمع منها كلمة (حبيبتي).. يا سلاااام ما أجملها.. كنت أنتشي للحظات حين أسمعها غير مصدقة.. وكثيراً ما دعوت الله أن أصبح ابنتها بأية طريقة..
    وحين كنت متأثرة بقصص أفلام الكرتون في طفولتي- مثل (ريمي) و(بشّار) وغيره- كنت أعتقد أنه سيأتي اليوم الذي أكتشف فيه أن أمي ليست أمي الحقيقية بل هي خالتي الحنونة أو أم حبيبة أخرى لا زالت تبحث عني!!..
    كنت أعامل نفسي كغريبة يتيمة تعيش في هذا البيت.. فلا أحد يهتم بي أو يقول لي كلمة طيبة واحدة.. الكل يصرخ علي.. والكل يعاملني بدونية وبقسوة..
    كنت أراقب تصرفات بعض الأمهات مع بناتهن فأشعر بالبون الشاسع..
    زوجة عمي كانت تستشير بناتها حتى في اختيار ملابسها هي.. وفي اختيار أثاث بيتهم.. كانت تثق بهن.. وتمنحهن امتيازات نادراً ما أحظى بجزء منها.. كنت أغبطهن لأنها تعاملهن كنساء ناضجات.. وتناقشهن في شتى الأمور..
    وحين كنت أرى كيف كانت خالتي تعامل بناتها كنت أعود لغرفتي في الليل وأبدأ في البكاء..
    كانت تحنو عليهن.. وتدللهن بأجمل الألقاب.. تمدح مظهرهن.. وطبخهن.. وذوقهن.. وتتفنن في تعزيز ثقتهن في أنفسهن مقارنة بالآخرين.. وفي كل مجلس كانت تذكر بناتها بالخير..
    على العكس من أمي التي ما فتأت تنشر الأخبار عن فشلي وإهمالي مهما فعلت ومهما حاولت إرضاءها.. لقد حطمت ثقتي بنفسي تماماً..

     
    × × ×

     
    حين مضت الأيام والسنون.. نظرت إلى نفسي.. فوجدت أني أصبحت حطام إنسان..
    إنسانة ضعيفة الشخصية محطمة جبانة.. ترتجف كلما حادثها أحد.. ترتبك عند أبسط حوار..
    حتى شكلي لم أعد أهتم به.. فكلما قمت بتعديل شكلي حسب ما أراه مناسباً.. كانت أمي لي بالمرصاد فهذا لا يناسبك.. وكان من الأفضل لو قمت بذاك.. البسي مثل ابنة فلان.. ومشطي شعرك مثل فلانة..
    كنت أتمنى لو أمتلك الحرية لأهتم بنفسي كما أحب لكن لم أكن أستطيع.. فقد كنت أخاف انتقادها وسخريتها بي حين أقوم بأبسط تغيير..
    تزايد ضعفي وخوفي بشكل كبير.. كنت أشعر أن الجميع يحتقرني..
    حين أجيب على سؤال في المدرسة.. كانت يدي النحيلة ترتجف والعرق يتصبب من جبيني بشكل ملفت..
    لم يكونوا يعرفون أني لم أتمن يوماً لنفسي أن أكون هكذا.. لكنه شيء أقوى مني يحطمني ويضغط علي بقوة..

     
    × × ×

     
    ذات يوم.. كنت أجلس في الفسحة وحدي كالعادة.. أستند لجدار أصفر مثل وجهي الشاحب وأتناول شطيرتي.. حين مرت من بعيد معلمتي الجديدة أسماء..
    كنت أنظر إليها.. ما شاء الله.. إنها شعلة من حماس ونشاط.. هي فتاة لا تكبرني سوى بأعوام بسيطة.. لكنها تفور بالحيوية والنشاط والثقة بالنفس.. لديها خطط لتطوير المدرسة وللنهوض بأنشطتها.. كلامها ممتع ودرسها مسلٍ جداً.. في عينيها شعاع سحري .. مزيج من سعادة ومرح وقوة..
    حين أنظر لعينيها أشعر بأن شيئاً من سعادة تتسلل إلى نفسي.. تجعلني أتمنى أكثر لو لم أكن أنا.. بل شخصية أخرى..
    كانت تقفز بخفة بحذائها الرياضي حين مرت بقربي.. فمدت عنقها نحوي بطرافة وقالت بمرح.. (أهلاً يا جميلة..!)
    شعرت بصدمة.. وحرج.. من؟.. أنا؟.. جميلة؟..
    التفت حولي.. واحمر وجهي خجلاً..
    (ممكن مساعدة يا فجر؟.. إذا سمحت؟)
    كدت أطير من الفرح.. مساعدة؟ بالتأكيد.. على الأقل ستكون أمتع من الجلوس وحدي على الأرض المغبرة..
    قمت من مكاني بخجل.. ومضيت معها نحو المعمل.. كانت تريد مساعدتها في تنسيقه وترتيبه..
    صعدت على الكرسي وسحبت إحدى الكراتين فتطاير الغبار منه..
    (يا الله!! لا أعرف كيف مر على هذا المعمل عشرات المعلمات في مدرستكم دون أن تفكر إحداهن في ترتيبه وتنظيفه وتنسيق شكله..؟!)
    لم يكن لدي ما أستطيع به تبادل الحوار معها.. 
    فسكت بخجل..
    أخذت تنزل المزيد من الكراتين وأنا أتناولها منها..
    (الترتيب مهم جداً.. لا أستطيع أن أعمل إذا لم تكن غرفتي مرتبة.. كل إنسان يحتاج لترتيب أشيائه ما بين فترة وأخرى..)
    أمسكت فوطة مبللة وبدأت تمسح الأرفف..
    (بل.. يحتاج.. حتى لإعادة ترتيب نفسه ما بين فترة وأخرى.. أليس كذلك؟)
    أشارت بيدها لأناولها منظف الزجاج..
    (أليس كذلك؟)
    ارتبكت وقلت.. (م.. ماذا؟)
    (أليس كل إنسان بحاجة لإعادة ترتيب نفسه ما بين فترة وأخرى؟)
    (ما الذي تقصدينه يا أستاذة؟)
    (ألا تعتقدين أن كل منا بحاجة لأن ينفض الغبار عن نفسه ما بين فترة وأخرى يعيد بناء شخصيته وصقل أفكاره؟)
    احمر وجهي قليلاً.. وقلت مختصرة عليها الطريق.. (لا أستطيع..!)
    استمرت في التنظيف بنشاط، وقالت بهدوء وببساطة (لماذا؟)..
    (لو كانت ظروفك مثل ظروفي لقدرتني)..

     
    أخذت تعيد الكراتين لمكانها بترتيب وتناسق.. ثم جلست وقد أنهكها التعب.. ونظرت إلي بقوة.. وقالت..
    (تعتقدين أني ولدت وفي فمي ملعقة من ذهب؟.. أو أنني كنت سعيدة في أسرة دافئة؟.. كلا.. إذا كنت تعقدين ذلك فأنت مخطئة!!..
    انظري إلي.. لا تكوني ضعيفة وترمي السبب على الآخرين مثل أسرتك وبيئتك..
    أنت تستطيعين أن تكوني قوية إذا أردت ذلك..
    القوة.. هي شعار المؤمن ورمزه.. القوة التي أقصدها هي العزة.. والمؤمن دوماً مميز بعزته..
    لا أحد يستطيع أن يحطمك أو يضعفك إذا اعتقدت أنك قوية بإذن الله وتوكلت على الله..
    كوني قوية.. ولا تستسلمي لإغراء الضعف..
    لا أحد سيأتي ويجعلك قوية.. أنت فقط من تستطيعين ذلك بإذن الله..)

     
    قلت بتأثر.. (أمي.. إنها أمي يا أستاذة.. إنها تحطمني.. صدقيني.. أنت لا تعرفين..)

     
    ردت بثقة وسرعة..
    (مهما كانت شخصية أمك قاسية.. فهذا ليس سبباً للاستسلام.. إنها أمك أولاً وأخيراً.. عليك برها وإرضاؤها وتليين جانبك لها والصبر عليها.. لكن في نفس الوقت.. لا تجعلي قسوتها سبباً لتحطيمك.. كوني أقوى واصمدي وإلا لن تستطيعي العيش طويلاً في هذا العالم القاسي!!
    وتذكري دوماً أن ما لا يقتلني.. يتركني أقوى..
    كل الآلام والجروح تستطيعين ترويضها وجعلها دافعاً لقوتك وتحملك بإذن الله)..

     
    كنت أسمع كلامها بتأثر عجيب وأنا أخفي دموعي بالنظر للأرض..

     
    (فجر.. انظري إلي.. لا تنظري للأرض..!
    فجر!.. أنت إنسانة رائعة فيك الكثير من الصفات الطيبة.. لكنك تدفنين كل ذلك باستسلامك للضعف والخوف والانطواء!)

     
    رن صوت الجرس معلناً انتهاء الفسحة، فبدأت ترتب ما بقي وتجمع الأدوات بسرعة وهي تقول..
    (حسناً سأقول لك شيئاً..
    إذا كنت تعتقدين أن الأقوياء هم من لم يمروا بظروف قاسية.. فأنا عشت بين أبوين منفصلين.. عشت متنقلة ما بين بيت أبي وجدتي.. هل جربت يوماً شعور ألا تكوني مستقرة في بيت واحد؟
    أنا عشت هكذا.. ولن أذكر المزيد من التفاصيل الحزينة.. ويكفي أن تعلمي أني حرمت من رؤية أمي خمسة عشر عاماً.. بل هي التي لم تكن ترغب برؤيتي أصلاً!!..
    لكن فقط.. أنا .. لم أرد أن أكون ضعيفة.. لقد قررت أن أصبح قوية ودعوت الله أن أكون كذلك لأساعد غيري)

     
    خرجت معها من المعمل وأنا منبهرة تماماً.. قالت بمرحها المعتاد..
    (سنعود لترتيبه مرة أخرى قريباً.. لا بد من إعادة الترتيب ما بين فترة وأخرى.. أليس كذلك)

     
    ابتسمت لها موافقة.. وفي أعماقي شيء رائع يشرق..

     
    مجلة حياة العدد (59) ربيع أول 1426هـ

     
    - 28 -
    ورأيت وجهها الآخر ..

     
    أناس كثر نراهم في هذه الحياة..
    لا نرى سوى أقنعة وجوههم الجميلة..
    ثم ما نلبث أن نصدم بحقيقة قبحهم..
    وآخرون.. على العكس تماماً..
    تنضح أرواحهم الجميلة من أعينهم.. رغم الأقنعة..
    رغم الألم..

     
    * * *

     
    كان يوماً عادياً من أيام دراستي في المعهد..
    حين رأيتها تدخل علينا على استحياء في القاعة..
    - عفواً أستاذة لمياء.. أنا الطالبة الجديدة في هذه الدورة.. أروى عبد الله.. هل يمكنني الدخول؟
    نظر إليها الجميع باستغراب..
    الطالبات.. المدرسة.. الكل يتفرس في وجهها الغريب..
    لكن كان من الواضح.. أنها كانت مستعدة لهكذا 
    نظرات..
    ابتلعت المعلمة ريقها بصعوبة وقالت هي تحاول أن تتماسك وتخفي نظرة استغرابها أو تخوفها المفاجئ..
    - حسناً.. تفضلي يا أروى..
    بقينا ننظر بغباء وكأننا نريد أن نشفي غليلنا من شيء ما.. نتفرس في الوجه المشوه الغريب..
    كانت تسير بهدوء وثقة.. بينما أخذت الفتيات يبتعدن بكراسيهن المتحركة عن طريقها.. وكأنهن يشعرن بشيء من خوف أو ريبة من هذه الإنسانة المسكينة..
    وقفت تبحث عن مكان تجلس فيه..
    كانت معظم الأماكن مليئة.. لا يوجد سوى مقعدين فارغين فقط..
    حين اقتربت من شيماء لتجلس قربها.. قالت بسرعة.. وعلى وجهها ملامح غريبة تجمع الشعور بالتقزز مع الشفقة مع الخوف مع أشياء أخرى..
    - هذا الجهاز معطل.!
    كنا نعلم أن الجهاز يعمل.. لكننا سكتنا..
    علمت أنها شعرت بأنها غير مرحب بها..
    شعرت بنسمة إنسانية تمر على قلبي.. ضغطت على نفسي ودعوتها لتجلس قربي..
    - هذا المكان فارغ.. تفضلي..
    أتت بهدوء.. وحين اقتربت.. شعرت أكثر بمدى غرابة وجهها..
    لكني حاولت تركيز نظري على الجهاز حتى لا أنظر إليها..
    في البداية كنت حين ألتفت فجأة لأنظر إليها.. أشعر بشيء من الخوف..
    كانت بلا أنف تقريباً.. وبلا شفتين..
    وعيناها بالكاد تظهران من فتحتين صغيرتين.. مع تجعدات كثيرة على جوانب وجهها..
    وحين انتهى اليوم.. خرجت بهدوء وحدها..
    فبدأت همهمات البنات وأصواتهن الحادة..
    - يا الله.. مسكييييينة.. !
    - يا حرااام...
    لكن الأمر لم يتوقف عند هذا الحد..
    إذ بدأ البعض بإبداء مشاعر التقزز والخوف منها..
    قالت إحداهن..
    - صراحة شكلها يخوف.. خفت منها مرة..
    - فعلاً أنا بصراحة لا أستطيع التحمل.. أنا لم أدفع مالي لحضور دورة مع هكذا أناس..!
    سبحان الله!
    قلت في نفسي.. ألهذه الدرجة نتجرد من إنسانيتنا 
    أحياناً..

     
    * * *

     
    كانت تحاول دائماً أن تخفي وجهها عنا فتلفت إلى أحد الجانبين..
    وكنت أحاول بدوري أن أعود نفسي على النظر إليها، حتى أتخلص من شعور الصدمة الذي يباغتني كلما التفت نحوها..
    انسحبت شذى من الدورة فهي كما تقول لم تستطع الجلوس في المكان فقد كانت تشعر (بالخوف) والرغبة في البكاء كلما نظرت إلي أروى..
    وعرفت كيف أن أقسى الناس قلوباً هم من يدعون أنهم الأكثر (رقة) وحساسية أحياناً..
    البقية لم يوضحوا أي مشاعر، لكن تصرفاتهم كانت جامدة جداً وحذرة مع المسكينة.. وأحياناً كانوا يتفرسون في وجهها حين تتكلم بشكل واضح..
    أما أنا فحاولت أن أكون طبيعية قدر الإمكان معها..
    ويوماً بعد يوم بدأت أعرف الروح الجميلة التي في داخلها..
    كانت أروى فنانة في الرسم..
    وحين أبديت لها بعض الاهتمام..
    وجدتها تحضر لي بعض رسوماتها الرائعة.. والتي وقفت مبهورة أمام جمالها وألوانها الرائعة التي تكاد تنضح بالحياة..
    كل هذا الجمال في داخلها؟ سألت نفسي.. سبحان الله..
    كانت دقيقة في عملها.. مرتبة..
    وكانت أسرعنا تعلماً.. وأكثرنا مهارة في الحاسب..
    وذات يوم سألتها..
    - في أي مرحلة دراسية أنت يا أروى..؟
    - أنا؟
    ضحكت ثم قالت..
    - ستفاجئين!
    - لماذا..
    - لا زلت أدرس في الصف الثالث المتوسط..
    مسائي..
    سكت.. فقد كانت بالفعل تبدو على الأقل في المرحلة الجامعية..
    لكنها قطعت تعجبي وقالت..
    - تركت الدراسة لمدة سبع سنوات بعد الحادث الذي شوه وجهي..
    شعرت بالرهبة لأنها بدأت لأول مرة تتحدث عن هذا الأمر..
    لم أعرف ماذا أقول.. لكني ابتسمت وأبديت اهتمامي.. فأخذت توضح..
    (كنت قد أنهيت الصف الثاني المتوسط.. وفي أول أيام العطلة الصيفية.. حدث حريق كبير في بيتنا.. وكنت وحدي في غرفتي.. محاطة بالنيران..)
    ابتلعت ريقها وقالت وهي تشير لوجهها وتتحاشى النظر إلي..
    (طبعاً احترق ثلاثة أرباع جسمي.. بل إنهم حين أخرجوني لم يكن لي وجه..!
    ابتسمت وكأنها قالت نكتة.. لتحاول أن تخفف من الشعور بالألم الذي بدا على وجهي..)
    كانت تمسك بفأرة الحاسب وتحاول أن تشغل نفسها بفتح بعض الملفات وهي تتحدث..
    (مكثت ثلاث سنوات وأنا تحت أيدي جراحي التجميل.. أتحمل الآلام المبرحة.. القاتلة لكي تظهر لي معالم وجه..! وبعد جهد جهيد.. ظهر هذا الوجه.. ولله الحمد.. أفضل من لا شيء!!)
    استغربت من قوتها.. وكيف تتحدث عن الأمر بشكل عادي.. شعرت بإعجاب شديد بشخصيتها..
    (في السنوات الثلاث الأولى كان تفكيري ودعائي منصباً على أن يرحمني الله بالموت.. وأتخلص من الألم القاتل.. ألم الحروق.. وألم فقدان وجهي الذي كان جميلاً.. وألم فقدان قدرتي على الذوق والبلع بسهولة.. على التحسس بأصابعي.. ألم فقداني لأنوثتي).
    تنهدت وهي تبتسم بمرارة..
    (فيما بعد.. بدأت أقتنع شيئاً فشيئاً أن هذا ابتلاء من الله.. وصبرت واحتسبت.. لكن الألم الأشد الذي بدأ يواجهني.. هو.. مواجهة الناس..
    إنه أشد الآلام فتكاً يا نورة.. ألم لا تتصورينه.. ألم يحرقني أكثر مما أحرقتني النار نفسها.. نظراتهم.. شفقتهم.. تقززهم.. أو استهزاءهم أحياناً..
    تخيلي أن تصرخ فتاة وتقول لزميلتها..
    "انظري انظري! المسكينة.. انظري إلى وجهها كيف يبدو..!"
    وبصوت تعلم جيداً أنه يصل لمسمعي..)
    شعرت بالخجل الشديد أثناء حديثها.. لأن هذا هو ما يحدث بالفعل للأسف الشديد:
    (انطويت في بيتي سبع سنوات كاملة.. لم أكن أريد أن أخرج لأحد أو أن يراني أحد..
    حتى بنات عمي لم أكن أشعر بالراحة من رؤيتهن لي وهمساتهن الواضحة بعد قيامي..
    كنت كمن ينتظر الموت البطيء..
    فقط أصلي وأقرأ القرآن.. وأشغل وقتي بأي شيء..
    لكن شاء الله أن تتوفى أمي.. رحمها الله.. وهي التي كانت تسندني وتدعمني وتشد من أزري..
    توفت وأنا في أشد الحاجة إليها..
    فهي التي تغدق علي بالحنان.. وتواسيني وتذكرني برحمة الله.. وهي التي كانت توفر لي ما أحتاجه..
    شعرت بصدمة قوية بعد فراقها..
    أصبحت الدنيا أكثر ألماً..
    وانعزلت أكثر في غرفتي فترة أبكي)..
    تنهدت بألم وبدا عليها التأثر وأكملت حديثها وكأنها لأول مرة تتحدث هكذا:
    (بعد وفاتها بفترة.. عرفت أن علي أن أتحرك.. أن أفعل شيئاً.. أن أنفض غبار اليأس والحزن عني.. فالعزلة لن تنفعني..
    ربما كانت أمي توفر لي حاجزاً يحميني من الناس..لكن بعد أن فقدتها كان علي أن أواجه الناس بشكل أو بآخر..
    دعوت الله كثيراً أن يثبتني ويمنحني القوة..
    وبدأت بالخروج شيئاً فشيئاً..
    عدت بصعوبة لمقاعد الدراسة..
    وبدأت أتعود على نظرات الحمقى والقساة..
    أحاول أن أعزي نفسي بأن هذا قضاء الله وقدره.. وعلي أن أرضا به.. والحمد لله..
    إذا كان الله قد أخذ وجهي في الدنيا فأسأل الله أن يمنحني وجهاً خيراً منه في الآخرة..
    وإذا كان الله قد أذاقني ألم نار الدنيا فأسأل الله عز وجل أن يقيني نار الآخرة..)
    كنت مبهورة بقصتها وبكلامها فقلت بهدوء..
    - (ياااه.. ما شاء الله عليك..!)
    - (الدنيا لا تستحق أن نحزن عليها يا نورة.. والله لا تستحق.. هذا ما تعلمته..
    فلا شيء باق.. جمالك قد يذهب في أي لحظة.. وحياتك كذلك..
    الأهم.. هو.. مصيرنا في الآخرة..)
    شعرت بأني صغيرة أمام حكمتها.. قوتها.. جمال روحها.. وإيمانها..
    ولأول مرة رأيت بالفعل وجهاً آخر لأروى..
    وجهاً جميلاً.. رائعاً.. مشرقاً..

     
    مجلة حياة العدد (60) ربيع ثاني 1426هـ

     
    - 29 -
    حتى هي .. كانت تتألم

     
    - ماذا تريدين أن تطلبي..؟
    - آآآ .. لا أعرف.. وجبة برغر دجاج.. كلا.. كلا.. برغر لحم..

     
    - .. بدون جبن؟
    - ممم.. لحظة.. كلا.. لا أريد برغر لحم.. أريد قطع الدجاج..

     
    - يووووه.. هيفاء!! هيا بسرعة نريد أن نطلب الآن..
    - طيب.. اصبري شوي.. خليني أفكر...

     
    - أففففف.. استغفر الله.. الطلب معك مأساة..
    - لماذا تصرخين علي هكذا ..؟ لم أقل شيئاً..

     
    فصرخت أريج بقوة وهي تمسك بسماعة الهاتف:
    - وأنا أيضاً لم أقل شيئاً.. هيا اطلبي.. ذبحتينا.. ألا يكفي أنني سأشتري لك على حسابي وأيضاً (تنفخين)؟!

     
    شعرت بالكره لنفسي وأنا أهان لهذه الدرجة..
    - خلاص.. لا أريد شيئاً.. تمنين بهذه الوجبة.. لا أريدها.. اهنئي بها.. لا أريد منك شيئاً..

     
    اشتد الصراخ بيننا وخرجت غاضبة من غرفتها.. دائماً تنتهي لحظاتنا السعيدة بسرعة.. وتحل مكانها الشجارات والإهانات وجروح القلب العميقة..

     
    كانت أريج تكبرني بعامين فقط..
    وكان من المفترض أن نكون صديقتين.. لكن بدلاً من ذلك أجدنا نتحول لندتين على الدوام..

     
    كانت أريج ذات شخصية قوية باهرة.. فهي دائماً في مركز القوة..
    في المدرسة.. كانت دائماً الأكثر تفوقاً..
    وفي الاجتماعات الأسرية.. كانت محط الأنظار بحديثها.. وبالكلمات التي تلقيها والمسابقات التي تعدها..
    بل وحتى بالأطباق اللذيذة التي تعدها..

     
    أمام أريج.. كنت لا شيء..
    كنت الأخت الصغيرة التي تظل دوماً طفلة مقارنة بأختها الناضجة..
    حتى قي المدرسة..
    أينما أذهب كان شبح أريج يلاحقني..
    ما أن تدخل الفصل إحدى المعلمات في أول أيام الدراسة.. حتى تبادر بسؤالي: أخت أريج؟؟
    لا يتم تعريفي بهن إلا بأخوة (أريج) المتفوقة..
    حتى لو فكرت أن أكون متفوقة وحاولت بقدراتي – المختلفة عن قدرات أريج – أن اجتهد.. فأنا لا شيء مقارنة بأريج..
    لو حاولت أن أظهر في الإذاعة المدرسية وألقي موضوعاً بشكل عادي كما تفعل البنات.. فسأبدو ركيكة ومضحكة مقارنة بأريج ذات الإلقاء المبهر..

     
    ضعفت شخصيتي يوماً بعد يوم تحت ثقل شخصية أختي..
    حتى أصبحت أكره الاجتماعات الأسرية.. أكره المدرسة..
    أكره أي مكان تتواجد فيه أريج..
    وذات مرة قررت أن آخذ دورة في معهد للغة الانجليزية..
    كنت فقط أريد أن أجرب الحياة في مكان لا توجد فيه أريج.. وشبحها الذي يحطمني..
    وافقت أمي.. وكذلك أبي..
    وبدأت في الدراسة خلال الصيف..
    كانت المعلمة لطيفة.. ومجموعة الطالبات متناسقة رغم اختلاف أعمارهن..
    بدأت أنسجم وأحب المكان.. وبدأ نجمي بالبزوغ بين هذه المجموعة..
    كنت أعلاهن مستوى.. وكانت المدربة تحفزني كثيراً..
    اعتبرتني نجمة الفصل.. وعينتني مساعدة لها كي أساعد الطالبات على فهم بعض المعاني..
    وكانت هذه المرة الأولى في حياتي التي أشعر بها بأنني مميزة.. و.. فتاة جيدة..
    لاحظت أمي تغير نفسيتي.. وفرحتي بالمعهد والدراسة فيه..
    لكنها لم تكن لتعرف السبب.. ولا لتشعر به أصلاً.. 

     
    وذات يوم فوجئت بأريج تدخل علي في غرفتي فرحة.. وتخبرني أن والدي وافق على أن تسجل هي أيضاً معي!!!
    نزل الخبر على رأسي كالزيت الحار..
    لاااا.. حتى هذا!.. حتى المكان الوحيد الذي شعرت فيه بالتميز ستأتي لتنافسني فيه.. ليس هناك فراغ واحد في حياتي يخلو منها؟؟!!
    هل سيلاحقني شبحها حتى هناك..
    رددت عليها بابتسامة صفراء باهتة.. دون أن أقول لها شيئاً..
    لم يكن هناك من داع لأن أتكلم..
    فأنا أعلم أنها هي أيضاً لا دخل لها بما يحصل.. فهي والحق يقال طيبة.. وأنا أعرف ذلك جيداً.. لكني سئمتها.. تعبت من المقارنة بها.. تعبت من محاولة الوصول لمستواها..
    لا أحد يهتم بي حين تكون موجودة.. ولا أحد يحادثني باهتمام حين تتحدث..
    فماذا أفعل..
    أقفلت غرفتي علي وبدأت أبكي.. وأبكي..
    أبكي لأن أحداً لا يشعر بي.. ولا يهتم بمشاعري
    أنا.. لا أمي.. لا أبي.. لا أخوتي.. ولا معلماتي.. أنا أمامهم لا شيء..
    لقد تعبت من التحطيم.. من التهميش.. إلى متى.. إلى متى يستمر ذلك..
    سمعت طرقاً للباب.. وبغضب صرخت..
    - من؟

     
    - هيفاء.. ممكن تفتحين؟

     
    - لا أريد أحداً.. أنت بالذات لا أريدك.. اذهبي.. أيتها الأفعى..!

     
    سكتت أريج تماماً..

     
    لا أعرف كيف خرجت تلك الكلمات من فمي عليها.. كنت أشعر بالغضب الشديد وأشعر أنها هي السبب في تعاستي.. كنت أتخيلها كأفعى تلتهم كل أشيائي الجميلة..

     
    ساد الصمت.. حتى اعتقدت أنها ذهبت..
    فإذا بصوتها ينساب من خلف الباب بأسى..
    - خلاص.. خلاص يا هيفاء.. أنا لن أسجل في الدورة..

     
    يا إلهي.. هذا معناه أنها سمعت بكائي قبل قليل.. وسمعت كلامي وتذمري.. مسكينة...
    لكنني لم أحاول أن أتراجع أو أبدي أي انكسار.. فتحت الباب لها بقوة.. ووجهي أحمر.. والدموع لا يزال أثرها على وجهي..
    - ماذا تريدين؟

     
    - هيفاء أنا آسفة.. لم أعتقد أن تسجيلي سيضايقك..

     
    - ما شاء الله؟! الآن.. الآن فقط أحسست بذلك؟.. للتو تحسين بنفسك وأنت تلاحقيني طوال عمري..؟!

     
    فجأة رأيت الدموع في عينيها..
    - حرام عليك يا هيفاء.. لماذا تعاملينني هكذا؟.. لماذا أنت قاسية علي؟.. دائماً أشعر أنك تكرهينني.. تحتقرينني.. كل الناس يحبونني إلا أنت.. دائماً تشعرينني بنظراتك بأن من العيب أن أكون متفوقة أو نشيطة.. نظراتك الحادة دائماً تربكني وتشعرني أني تافهة وغبية.. حتى أمام زميلاتي.. كثيراً ما أحرج حين أحادثك في المدرسة فأجدك تردين علي بكل برود ولا مبالاة.. لماذا تعاملينني بكل هذه القسوة.. أنا.. أنا .. لم أفعل شيئاً لك..
    كانت دموعها وعبراتها تسبقها وهي تتحدث..

     
    شعرت بعطف شديد عليها.. هل فعلاً كنت أعاملها بقسوة وكأنها تافهة جداً؟.. نعم.. لقد كنت أفعل ذلك.. لكن لم أعرف أنها تشعر بذلك.. مسكينة.. 
    جلست تبكي على سريري وقد وضعت رأسها بين كفيها.. فاقتربت منها ومسحت على كتفها..
    - لا بأس.. يمكنك أن تسجلي في المعهد..

     
    نظرت إلي باستغراب.. وابتسمت..
    - أي معهد أي بطيخ.. لقد نسيته أصلاً..

     
    فابتسمت وضحكت..

     
    منذ ذلك اليوم قررنا أن نبدأ صفحة جديدة من علاقتنا ببعضنا.. وتحولنا من ندتين إلى صديقتين.. أصبحت أصارحها بكل ما أشعر به تجاهها وهي كذلك.. ولم تعد هناك الكثير من الآلام المحبوسة في القلوب.. ولا تلك الرسميات والمشاعر الحساسة..

     
    - ماذا ستطلبين؟
    - برغر دجاج.. كلا لحم..
    - بسرعة ذبحتينا..
    - طيب.. خلاص.. وجبة قطع دجاج..
    - حرام عليك هذه الوجبة غالية.. تعرفين أني سأدفع..
    - لا بأس ادفعي.. فأنا أشتهيها اليوم.. لن يضيع المال الذي تضعينه في بطن أختك..
    - يااااااااالله تستاهلين ولا يهمك.. لكن ترى إذا نقصت الفلوس تدفعين.. طيب؟

     
    مجلة حياة العدد (61) جمادى الأول 1426هـ

     
    - 30 -
    لا شيء ينتهي.. وبابه مفتوح

     
    ! كان يوماً صيفياً حاراً.. وريح السموم على أشدها في الرياض..
    فتحت جود نافذة الغرفة..
    - أفف " اختنقنا" من المكيف!
    قفزت بسرعة لأغلق النافذة.. 
    - هييييييييه! ماذا تريدين أن تفعلي .. هل جننت؟ تفتحين النافذة في هذا الحر؟
    سكتت ومطت شفتيها ثم رمت بنفسها على سريري بتثاقل..
    - أفففف.. ملل.. ما كنها عطلة.. الناس مسافرة ومستانسة.. وحنا.. هنا.. طفش..
    كنت على وشك أن أتكلم.. لكني آثرت الصمت وأنا أقلب الكتاب الشيق الذي بين يدي..
    أخذت تتقلب في ملل.. ثم قفزت فجأة..
    - فطوم! ما رأيك أن نذهب لبيت عمتي لنملأ المسبح ونسبح مع البنات؟ ما رأيك؟
    مددت شفتي للأمام.. فلم تكن الفكرة تعجبني..
    - كلا .. لا أحب.. تعرفين.. بيتهم مليان شباب.. ولا أضمن أن لا يتلصصون علينا..
    - أفففف.. أنت معقدة ..!
    نظرت إليها بهدوء وقلت وأنا أبتسم..
    - حبيبتي.. كم مرة قلت " أففف" منذ دخلت الغرفة؟!
    - أففففف.. حتى الـ" أفففف" صارت محسوبة علينا!
    وخرجت غاضبة من الغرفة..
    كانت جود أصغر فرد في عائلتنا.. ورغم أن فارق السنوات بيننا لا يتجاوز الست سنوات.. إلا أن الفارق في الشخصية كبير جداً.. والفجوة بيننا واسعة..
    منذ فتحنا أعيننا على الدنيا ونحن نرى أسرتنا مثالا للأسرة الصالحة المحافظة ولله الحمد..
    أمي إنسانة تخاف الله وربتنا منذ طفولتنا على الأخلاق الفاضلة.. وكذلك أبي .. فرغم انشغاله إلا أن تربيته الصارمة والمحبة في نفس الوقت كان لها أثر كبير على استقامتنا ولله الحمد..
    لكن الحال مع جود كان مختلفاً.. فلكونها آخر العنقود كان والداي يدللانها ويعاملانها معاملة خاصة جداً..
    فهي الوحيدة التي كان لها الحق في السهر لساعات متأخرة حتى في أوقات المدارس.. كما أنها استطاعت ببكائها وشكواها المستمرة أن تقنعهما بإدخالها مدرسة خاصة.. وحتى لباسها للأسف.. كانت أمي تنصاع لها وتسمح لها بارتداء ما لم يكن يسمح به لنا..
    غضبنا أنا وأخواتي واعترضنا كثيراً، لكن دون جدوى للأسف.. فقد بدا واضحاً حجم الاختلاف الكبير بيننا.. ففي الوقت الذي نستمتع فيه بسماع أشرطة المحاضرات كانت جود لا تستطيع المذاكرة إلا مع سماع الأغاني ..
    وما يحرق فؤادي هو رضا أمي عنها وعدم معارضتها لها.. حتى والدي كان دائماً يعتبرها طفلة ومسكينة وبريئة..
    والحقيقة هي أن جود كانت بالفعل قادرة على الاستحواذ على قلبيهما.. فهي دائمة الالتصاق بهما.. وتخدمهما بشكل متواصل.. وتدللهما في الكلام.. وتشتري لهما الهدايا.. كانت ماكرة.. أو حنونة.. جداً ..
    حاولت كثيراً أن أنصحها.. أن أوجهها.. لكني يأست منها.. فقد كانت دائماً تصد عني .. وتعتبرني " عقدة" .. ولا تريديني أن أنصحها بأي كلمة..
    وذات يوم طلبت جود من أمي أن تذهب لمدينة الألعاب بصحبة صديقاتها.. وأخذت تلح عدة أيام حتى وافقت لها أمي .. وحين علمت بذلك عارضت كثيراً..
    - أمي كيف تسمحين لها.. ستذهب مع فتيات لا تعرفين أخلاقهن.. أرجوك.. كيف تسمحين لها؟
    لكن أمي كانت تهدئني .. وتقول أن الأمر عادي.. والمكان نسائي ..
    - لكن يا أمي .. هي لا تزال في المرحلة المتوسطة.. كيف تذهب لوحدها؟
    - اذكري الله يا ابنتي .. لا تكوني هكذا.. الأمر بسيط كل البنات يذهبن لوحدهن..
    - أمي أنا رأيت صديقاتها حين ذهبت لمدرستها ذات يوم.. والله يا أمي لو رأيتهن لما ارتحت لمنظرهن.. حتى العباءة لا يعترفن بها.. بل يخرجن شبه كاشفات مع سائقيهن.. كيف تتركينها تخرج معهن..
    - وما دخلها بهن..؟ فاطمة .. خلاص أنهي الموضوع.. " كلها" ساعتين وسوف ترجع بإذن الله.. لم القلق؟
    حاولت وحاولت.. لكن عبثاً..
    فاستسلمت.. وسكتُ على مضض وقلبي يشتعل من الألم.. لأني بدأت أشعر أن أختي ستضيع من بين يدي إن استمر هذا التهاون.. إن لم يكن الآن ففي المستقبل القريب..
    وذهبت.. وهي تضرب الأرض بكعبها وتحدجني بنظرة كلها تحدي وانتصار.. ذهبت وهي ترتدي تلك التنورة الجنز القصيرة ذات الحزام المعدني المتدلي.. والمكياج يملأ وجهها الطفولي ..
    حشرت نفسها في عباءتها الضيقة وخرجت تتمايل..

     
    **

     
    كنا جالسين نتناول عشاءنا الخفيف المفضل الخبز واللبن.. حين نظرت والدتي للساعة..
    - غريبة! الساعة تسعة ونصف.. وجود لم ترجع.. 
    التفت والدي نحوها وقال..
    - لماذا؟.. متى قالت أنها ستعود؟
    - قالت قبل العشاء.. يعني في الثامنة تقريباً..
    - اتركيها فربما استمتعت وتريد اللعب أكثر..
    كنت أنظر لهم وأنا صامتة تماماً.. فقد قررت أن لا أسأل عنها ولا أتدخل بها أبداً..
    صمت والدي قليلاً ثم سأل..
    - مع من قالت أنها سترجع..؟
    - تقول أنها ستعود مع صديقتها.. لديها سائق..
    شعر بأن والدي بدأ يشعر بأن هناك خللاً في الموضوع..
    - الله يهديك يا أم عبد الله.. لماذا لم تقولي لي من قبل.. كيف ترضين أن تعود مع سائق لوحدها.. وهي لا تزال فتاة صغيرة..
    - لا أدري كيف أقنعتني أصلحها الله..
    مضت عقارب الساعة بسرعة مخيفة نحو العاشرة.. ثم الحادية عشرة وجود لم تعد..
    بدأ القلق يتسرب لبيتنا بشكل مخيف..
    وبدأ أبي يصرخ..
    - كيف تتركينها تذهب دون أن تأخذي منها رقم جوال صديقتها.. رقم أهل صديقتها.. أو على الأقل اسم صديقتها..؟؟
    وكادت أمي تبكي وهي تقول..
    - لماذا لم تسألها أنت..؟ ما دخلي..؟ لا تصرخ علي.. يكفيني ما بي الآن..
    أتى أخوتي كلهم.. حتى أخي عبد الله المتزوج تم استدعاؤه من بيته..
    ذهبوا لمدينة الألعاب فوجدوها قد أغلقت أبوابها.. جن جنون أبي وارتفع عليه السكر وانهار.. ونقل للمستشفى ..
    الكل كان يبحث عنها دون جدوى..
    وعند الساعة الواحدة ليلاً.. قام أخي بإبلاغ الشرطة.. لكننا لم نكن نملك خيطاً واحداً يدلنا عليها..
    لا اسم صديقتها.. لا جوال.. لا رقم سيارة.. ولا أي شيء.. فكيف نعرف أين تكون؟ وماذا يفعل الشرطة لنا؟
    بقينا كلنا في البيت نبكي ونصلي وندعو الله.. ولا نعرف ماذا نفعل.. جود مختفية.. وأبي في المستشفى ..
    وعند الساعة الرابعة فجراً.. فوجئنا برقم غريب يتصل على جوال أخي عبد الله..
    وحين رد.. كانت الطامة التي لم نتوقعها..
    كان أحد الأخوة من الهيئة يتصل بأخي ليبلغه بأن أختي قد وجدت مع شاب في سيارة لوحدهما ليلة أمس.. وأنها قد انهارت وأغمي عليها من شدة الصدمة ولم تفق إلا قبل قليل لتعطيهم الرقم..
    حين أغلق أخي الخط.. جلس على الأرض ولف وجهه بشماغه وأخذ يبكي..
    صرخت أمي ..
    - ماذا؟ .. تكلم؟ وجدوها ميتة في المستشفى؟ حادث.. تكلم .. تكلم!
    ومن بين الشهقات أجاب وصوته الرجولي يهتز بقوة مؤلمة.. ولحيته مخضلة بالدموع..
    - يا ليت يمه.. يا ليت..
    كنت أعرف ماذا قالوا له.. كنت أشعر به.. قبل أن يخبرني .. لكني سكت..
    أسرعت أمسك أمي وأذكرها بالله.. وهي تنتفض بقوة بين يدي..
    أسرعت أغسل وجهها فيختلط الماء بالدموع..
    وبعد قليل.. ذهب عبد الله ليستلمها.. بعد أن أقسمت عليه أمي أغلظ الأيمان أن لا يقتلها..
    بعد سويعات..
    دخلت.. وجهها شاحب كالموت.. وقد تركت الدموع خيوطها على وجنتيها..
    كانت ترتجف.. حين رأتنا أسرعت ترمي نفسها عند قدمي أمي ..
    - يمه سامحيني .. والله ما سويت شيء.. والله العظيم.. والله..
    رفستها أمي برجلها بقوة.. وصرخت فيها بقوة..
    - اذهبي لغرفتك.. اذهبي لا أريد أن أرى وجهك يا " ..." .. أبوك يحتضر في المستشفى بسببك.. ليتك مت ولم نر فيك هذا اليوم يا خائنة الأمانة..
    كنا جميعاً نشعر بتقزز غريب منها.. لا نريد أن نكلمها أو حتى نرى وجهها أو نشم رائحتها..
    وفي الغد أخذتها أمي كشيء مكروه لتقوم بعمل تحليل حمل لها.. وهي تبكي وتصيح.. وتقسم بأنها لم تفعل شيئاً.. لكن أمي كانت تريد إذلالها فقط وأن تشعرها بدناءة فعلها الشنيع ونظرتنا لها..
    بقي أبي في المستشفى أياماً وحالته غير مستقرة.. لذا لم نخبره بأمرها بل قلنا له أن حادثاً قد حصل لها.. لكنه عرف.. عرف ذلك من وجوهنا الملطخة بالعار.. ومن بكائنا الذي يحمل رائحة القلوب المجروحة..
    وحين استعاد صحته وخرج.. تأكد تماماً من ذلك حين شاهد كيف أصبحنا نعاملها.. وكيف أصبحت شبه محبوسة في غرفتها.. فلم يعد هو الآخر يحادثها بحرف واحد..
    كنت أشاهد أشياء كبيرة في أبي وقد تحطمت.. كبرياؤه.. رجولته.. فخره بأبنائه..
    لم يعد يخرج.. ولا يجتمع مع الآخرين.. أصبح يفضل الجلوس مع أمي صامتاً على الخروج لأي مكان..
    حزن كبير كان يسود بيتنا.. حتى أخواتي المتزوجات لم يعدن يزرننا كثيراً.. وكأنهن يخشين من مواجهة الحزن والكآبة..

     
    وذات يوم..
    أحسست أن علي أن أفعل شيئاً.. أن أرفع هذا الحزن المقيت الذي يجثم فوق قلوبنا.. وأن أصلح شيئاً..
    دخلت غرفتها بهدوء.. وجدتها صامتة على سريرها.. جلست قربها.. نظرت إليها..
    - لأول مرة.. هل تسمحين لي أن أسألك..
    لماذا؟
    سكتت طويلاً..
    وحين رأت إصراري بالنظر إليها ابتسمت بحزن هازئة..
    - كنت أعتقد أنه يحبني ..
    - ثم؟
    - حين بدأ رجال الهيئة بملاحقة السيارة فوجئت به يقف بسرعة ويصرخ بي كي أنزل بل أخذ يدفعني بقوة.. ولم أشعر بنفسي إلا وأنا أقف في منتصف الشارع لوحدي وقد هرب وتركني.. النذل..
    - هل سبق وخرجت معه من قبل؟
    - مرة واحدة فقط.. أخذني من المدرسة وتغدينا ثم أعادني ..
    نظرت إليها طويلاً ثم قلت..
    - .. وما شعورك الآن؟
    - شعوري؟ .. أكرهه.. وأكره نفسي..
    وفجأة.. أخذت تبكي بحرقة وتشهق.. حتى أثارت حزني.. اقتربت منها.. وضممتها لأول مرة منذ شهرين.. ومسحت على شعرها الخفيف الذي تساقط أكثره منذ فترة..
    شعرت بعطف شديد عليها.. ضممتها وأخذت أبكي معها..
    - لا تكرهي نفسك يا حبيبتي .. لا تكرهيها.. باب التوبة مفتوح.. والله سبحانه وتعالى ينتظرك.. ينتظر توبتك ويفرح بها..
    اهتزت بين يدي كحمامة صغيرة وهي تبكي..
    - لكنكم تكرهوني .. خلاص.. لا تريدوني.. لا أحد يريدني حتى لو تبت.. 
    أمسكت رأسها ورفعته فشاهدت في عينيها جود الطفلة الصغيرة..
    - كلنا سنحبك.. وسننتظرك.. فقط انسي الماضي.. وابدئي من جديد..
    ثم تابعت بهدوء..
    - أنا لا أريدك أن تنسي الماضي من أجلنا.. كلا.. أريدك أن تنسيه من أجلك أنت.. أن تفتحي صفحة بيضاء جديدة مع ربك.. مع خالقك.. إنها علاقتك به.. أصلحي ما بينك وبينه.. وسيصلح كل شيء بينك وبين الآخرين..
    ارتجف صوتها..
    - لكن.. سمعتي .. انتهت..
    ابتسمت لها..
    - من قال ذلك؟ لا شيء ينتهي طالما باب الكريم الرحمن مفتوح.. فقط ندي يديك إليه.. وسترين كرمه ورحمته..
    نظرت إلي لأول مرة في حياتها بتأثر.. ثم ابتسمت وعيناها لا تزالان غارقتان بالدموع..

    مجلة حياة العدد (62) جمادى الآخرة 1426هـ


    سلسلة { اعترافات فتاة } (1)
    سلسلة { اعترافات فتاة } (2)
    سلسلة { اعترافات فتاة } (3)
    سلسلة { اعترافات فتاة } (4)
    سلسلة { اعترافات فتاة } (5)
    سلسلة { اعترافات فتاة } (6)
    سلسلة { اعترافات فتاة } (7)
    سلسلة { اعترافات فتاة } (8)
    سلسلة { اعترافات فتاة } (9)

    تحرير: حورية الدعوة
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم « إذا دعا الرجل لأخيه بظهر الغيب قالت الملائكة : ولك بمثل »

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    حورية الدعوة
  • المقالات
  • قصص
  • الصفحة الرئيسية
  • ملتقى الداعيات
  • للنساء فقط
  • مواقع اسلامية