صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    إلى أرباب الفكر وحملة المنهج (2)

    سلمان بن يحي المالكي
    [email protected]

     
    إلى أرباب الفكر وحملة المنهج (1)

    ومن شمائله صلى الله عليه وسلم التي يحتاجها كل معلم

    ثالثا : التواضع .
    ينبغي على المعلم أن يتواضع لطلابه ، فيرعي حال ضعيفهم ، وقد يخصه بمزيد بيان وشرح ووقت ، قال أبو رفاعة انتهيت إلى النبي صلى الله عليه وسلم وهو يخطب قال ، فقلت : يا رسول الله : رجل غريب جاء يسأل عن دينه لا يدري ما دينه ، قال " فأقبل عليّ رسول الله صلى الله عليه وسلم وترك خطبته حتى انتهى إلي ، فأتي بكرسي حسبت قوائمه حديداً ، قال : فقعد عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وجعل يعلمني مما علمه الله ، ثم أتى خطبته ، فأتم آخرها " [ رواه مسلم برقم 876 من حديث أبي رفاعة ] وعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال " إن امرأة كان في عقلها شيء ، فقالت : يا رسول الله إن لي إليك حاجة ، فقال : يا أم فلان انظري أي السكك شئت حتى أقضي لك حاجتك " بل كان يرضى صلى الله عليه وسلم من ضعيفهم ما لا يرضى من قويهم ، ولما وفد عليه ضمام بن ثعلبة دعاه وذكر له فرائض الإسلام فقال ضمام " والله لا أزيد على هذا ولا أنقص " فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " أفلح إن صدق " [ رواه البخاري برقم 46 من حديث طلمة بن عبد الله ]

    رابعا : الإجابة عما يترجح عنده جهل طلابه به .
    وذلك بذلاً منه للعلم عند أهله ، وقد يجيب عما يراه يجيش في صدورهم من المسائل وإن لم ينطقوا به "سأل رجل رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال : يا رسول الله إنا نركب البحر ونحمل معنا القليل من الماء ، فإن توضأنا به عطشنا، أفنتوضأ من ماء البحر؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " هو الطهور ماؤه الحل ميتته " [ رواه البخاري برقم 69 من حديث أبي هرير ] وسأله رجل ما يلبس المحرم ؟ فقال " لا يلبس القميص ولا العمامة ولا السراويل ولا ثوباً مسّه الورس أو الزعفران ، فإن لم يجد النعلين فليلبس الخفين ، وليقطعهما حتى يكونا تحت الكعبين " [ رواه البخاري برقم 134 من حديث ابن عمر ، ومسلم برقم 1177] وقال رجل للنبي صلى الله عليه وسلم : يا رسول الله أخبرنا عن سبأ ما هو ، أرض أم امرأة ؟ فقال " ليس بأرض ولا امرأة ، ولكنه رجل ولد عشرة من العرب فتيامن ستة ، وتشاءم أربعة " [ رواه أبو داود برقم 3988 ] وقال يوماً لأصحابه " يأتي الشيطان أحدكم فيقول : من خلق كذا ؟ من خلق كذا ؟ حتى يقول من خلق ربك ؟ فإذا بلغه فليستعذ بالله ولينته " [ رواه البخاري برقم 3276 من حديث أبي هريرة ، ومسلم برقم 134] .

    خامسا : التريث في الإجابة عن السؤال ، وترك القول بلا علم .
    وكما قال الله " ولا تقف ما ليس لك به علم إن السمع والبصر والفؤاد كان عنه مسؤولاً " وسأل جابر بن عبد الله يوما فقال يا رسول الله كيف أصنع في مالي ؟ كيف أقضي في مالي ؟ فلم يجبني بشيء حتى نزلت آية المواريث " [ رواه البخاري برقم 6723 من حديث جابر ، ونحوه في مسلم برقم 1616] .

    رابعاً: من معالم في تربية النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابه
    كيفية التعامل مع المخطئين والمقصرين .

    ولما كان القصور والخطأ والجهل أمراً معهوداً في الأبناء والطلاب فإننا نتساءل كيف تعامل النبي صلى الله عليه وسلم مع أمثال هذه الحالات ، وفي هذه الأمثلة نقرأ الإجابة وتستلهم المنهج ، تقول عائشة رضي الله عنه " ما ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئاً قط بيده ، ولا امرأة ولا خادماً إلا أن يجاهد في سبيل الله " [ رواه مسلم برقم 2328 من حديث عائشة رضي الله عنها ] ولما تخلف كعب بن مالك عن الجهاد في تبوك ، ورجع النبي صلى الله عليه وسلم من غزوه جاءه كعب فيقول " فجئته فلما سلمت عليه تبسم تبسم المغضب " [ رواه البخاري برقم 4156 من حديث كعب بن مالك] وبينما هو في المسجد دخل أعرابي فقام يبول في المسجد، فقال أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم: مه مه ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " لا تزرموه ، دعوه ، فتركوه حتى بال ، ثم إن رسول الله صلى الله عليه وسلم دعاه فقال له : إن هذه المساجد لا تصلح لشيء من هذا البول ولا القذر ، إنما هي لذكر الله عز وجل والصلاة وقراءة القرآن.. " وفي رواية للترمذي أنه قال لأصحابه " إنما بعثتم ميسرين ، ولم تبعثوا معسرين " [ رواه الترمذي برقم 147] وما حصل للشاب الذي جاء يستأذن رسول الله بالزنا فزجره الصحابة فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " ادنه فدنا منه قريباً ، قال : فجلس قال : أتحبه لأمك ؟ قال : لا والله ، جعلني الله فداءك ، قال : ولا الناس يحبونهم لأمهاتهم ، قال : أفتحبه لابنتك ؟... اللهم اغفر ذنبه وطهر قلبه وحصن فرجه " [ رواه أحمد برقم 21708 من حديث أبي أمامة ] وهجر رسول الله كعب بن مالك في تخلفه عن تبوك ، وأمر أصحابه أن لا يكلموه [ ذكره البخاري في صحيحه برقم 4156 من حديث كعب بن مالك ] وكان عنده رجل به أثر صفرة قال : وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يكاد يواجه أحداً بشيء يكرهه ، فلما قام قال للقوم " لو قلتم له : يدع هذه الصفرة " [ رواه الترمذي في الشمائل برقم 297 من حديث أنس ] وأقر رسول الله صلى الله عليه وسلم التأديب بالضرب كما في قصة أبي بكر مع غلامه وقد أضاع بعيره قال : فطفق يضربه ، ورسول الله يتبسم ويقول " انظروا إلى هذا المحرم ما يصنع " [ رواه أبو داود برقم 1818 من حديث أسماء ]
     

    إلى أرباب الفكر وحملة المنهج (3)
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    سلمان المالكي
  • مـقـالات
  • رفقا بالقوارير
  • المرأة والوقت
  • الخطب المنبرية
  • إلى أرباب الفكر
  • وللحقيقة فقط
  • الهجرة النبوية
  • فتنة الدجال
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية