صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    إلى أرباب الفكر وحملة المنهج (1)

    سلمان بن يحي المالكي
    [email protected]

     
    معالم في تربية النبي صلى الله عليه وسلم لأصحابه

    أولاً : إطلاق اسم المعلم على نبينا صلى الله عليه وسلم .
    الأنبياء والمرسلون يمثلون الكمال البشري في أرقى صوره ، فهم أطهر البشر قلوبا ، وأزكاهم أخلاقا ، اختارهم الله تعالى واصطفاهم لنفسه " والله يصطفي من رسله ما يشاء " " والله أعلم حيث يجعل رسالته " فلم يكن بِدعا من الأنبياء أن يكون كلُ ما عليه نبينا صلى الله عليه وسلم من الخَلْقِ والخلُق مسْترعيا للأنظار ، في قمة الجمال والكمال صلى الله عليه وسلم ، وقد كان في هذا الأثر الكبير في استجابة الناس له ، فكم من رجل دخل الإسلام بمجرد النظرات الأولى التي يراها فيها صلى الله عليه وسلم .
    لا ريب أن مهمة النبي صلى الله عليه وسلم إنما هي تعليم أمته ودلالتهم إلى الخير قال تعالى " هو الذي بعث في الأميين رسولاً منهم يتلو عليهم ءاياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين " وخرج يوماً على أصحابه فوجدهم يقرؤون القرآن ويتعلمون فكان مما قال لهم " وإنما بعثت معلما " [ رواه ابن ماجة برقم 229 في حديث عبد الله بن عمرو ، وفي سنده ضعف ] وقال صلى الله عليه وسلم " إن الله لم يبعثني معنتاً ولا متعنتاً ولكن بعثني معلماً وميسراً " [ رواه مسلم برقم 1478 من حديث جابر] يقول معاوية بن الحكم " ما رأيت معلماً قبله ولا بعده أحسن تعليماً منه " [ رواه برقم 537 ] وفي رواية أبي داود " فما رأيت معلماً قط أرفق من رسول الله صلى الله عليه وسلم " [ رواه أبو داود برقم 931]

    ثانياً : النبي صلى الله عليه وسلم أعظم معلم .
    ترى الدراسات التربوية أن أفضل طرق قياس مستوى المعلم تقييم طلابه ، ولو اعتمدنا هذه الدراسات لتوصلنا إلى أنه صلى الله عليه وسلم أعظم مربٍ ومعلم ، فعن طلابه وتلاميذه يقول الله " كنتم خير أمة أخرجت للناس "

    ثالثاً : شمائل النبي التي يحتاجها كل معلم .
    لا ريب أن شمائل النبي وأخلاقه العظيمة من الكثرة بمكان ، وسأعرض هنا الشمائل التي يحتاجها كل معلم يود أن يقتدي بالنبي صلى الله عليه وسلم في أداء مهمته التعليمية والتربوية.

    أولا : الحرص .
    " لقد جاءكم رسول أنفسكم عزيز عليه ما عنتم حريص عليكم بالمؤمنين رؤوف رحيم " وهاهو يوصي صلى الله عليه وسلم أحد أصحابه فقال : يا أبا ذر إني أراك ضعيفاً ، وإني أحب لك ما أحب لنفسي " [ رواه مسلم برقم 1826 من حديث أبي ذر ] وقال عن نفسه صلى الله عليه وسلم " إنما مثلي ومثل أمتي كمثل رجل استوقد ناراً فجعلت الدواب والفراش يقعن فيه ، فأنا آخذ بحجزكم وأنتم تقتحمون فيه " [ رواه مسلم برقم 2284 من حديث أبي هريرة ، ومثله في البخاري برقم 3427]

    ثانيا : الرفق واللطف في التوجيه .
    يقول عليه الصلاة والسلام " إن الله رفيق يحب الرفق في الأمر كله " [ رواه البخاري برقم 6927 من حديث عائشة] وفي مسلم " إن الرفق لا يكون في شيء إلا شانه ولا ينزع من شيء إلا شانه" [ رواه مسلم برقم 2594] ومن رفقه ما ذكره أنس بن مالك عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال له " يا بنيّ "[ رواه أحمد في المسند برقم 12648] ويقول أنس خادم النبي صلى الله عليه وسلم " كان رسول الله صلى الله عليه وسلم من أحسن خُلقاً فأرسلني يوماً لحاجة ، فقلت : لا والله لا أذهب ، وفي نفسي أن أذهب لما أمرني به نبي الله صلى الله عليه وسلم فخرجت حتى أمرّ على صبيان وهم يلعبون في السوق ، فإذا رسول الله قد قبض بقفاي من ورائي ، قال : فنظرت إليه وهو يضحك ، فقال : يا أُنيس أذهبت حيث أمرتك ؟ قال قلت : نعم ، أنا أذهب يا رسول الله " ومن رفقه صلى الله عليه وسلم ما ذكره عبد الله بن جعفر بن أبي طالب حيث قال " ثم مسح على رأسي ثلاثاً " [ رواه أحمد في المسند برقم 1763] ومن رفقه أيضا تحببه إلى أصحابه حتى يظن كل منهم أنه الأثير عنده ، يقول عمرو بن العاص " كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقبل بوجهه وحديثه على أشر القوم يتألفهم بذلك ، فكان يقبل بوجهه وحديثه عليّ حتى ظننت أني خير القوم ، فقلت : يا رسول الله : أنا خير أو أبو بكر ؟ قال : أبو بكر ، فقلت : يا رسول الله : أنا خير أو عمر... " [ رواه الترمذي في الشمائل برقم 295] ويقول جرير بن عبد الله البجلي " ما حجبني النبي صلى الله عليه وسلم منذ أسلمت ولا رآني إلا تبسم في وجهي " [ رواه البخاري برقم 5739] ويقول جابر بن عبد الله " ما سئل رسول الله شيئاً قط فقال: لا " [ رواه الترمذي في الشمائل برقم 302] وقال أنس رضي الله عنه " والله لقد خدمته تسع سنين ما علمته قال لشيء صنعته: لم فعلت كذا وكذا ، أو لشيء تركته : هلا فعلت كذا وكذا " [ رواه مسلم برقم 2310 من حديث أنس ] وفي رواية لأحمد " ما قال لي فيها أف " [ برقم 1609 ] وفي رواية أيضاً له " والله ما سبني سبة قط ، ولا قال لي أف " [ برقم 12622] وفي قصة معاوية بن الحكم وقد عطس أمامه رجل في صلاته فشمته معاوية وهو يصلي يقول : فحدقني القوم بأبصارهم ، فقلت : واثكل أمياه ، مالكم تنظرون إليّ .؟ قال : فضرب القوم بأيديهم على أفخاذهم ، فلما رأيتهم يسكتونني لكني سكت فلما انصرف رسول الله صلى الله عليه وسلم دعاني ، بأبي هووأمي ، فوالله ما ضربني ولا كهرني ولا سبني ، ما رأيت معلماً قبله ولا بعده أحسن تعليماً منه [ رواه النسائي برقم 1218 من حديث معاوية ، وأبو داود برقم 930ذ] وقام أعرابي فبال في المسجد " فتناوله الناس ، فقال لهم النبي صلى الله عليه وسلم : دعوه وهريقوا على بوله سجلاً من ماء أو ذنوباً من ماء، فإنما بعثتم ميسرين ولم تبعثوا معسرين " [ رواه البخاري برقم 220 ونحوه في مسلم برقم 284 في رواية أبي هريرة ] .
     

    إلى أرباب الفكر وحملة المنهج (2)
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    سلمان المالكي
  • مـقـالات
  • رفقا بالقوارير
  • المرأة والوقت
  • الخطب المنبرية
  • إلى أرباب الفكر
  • وللحقيقة فقط
  • الهجرة النبوية
  • فتنة الدجال
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية