تأملات قرآنية : موسويات .. علي الفيفي وبعض الفضلاء

علي الفيفي
@ali_alfaifi


بسم الله الرحمن الرحيم

#موسويات أ.علي الفيفي~

* "أو أجد على النار هدى" وجد هدى .. وأي هدى .

* "إنني أنا الله" أعظم وأجل وأفخم تعريف في عمر الكون كله .

* "نودي يا موسى" ليس هينا أن يسمع إنسان من لحم ودم اسمه يناديه به جبار السماوات والأرض .

* "وأنا اخترتك فاستمع لما يوحى" لا يختار الله إلا المطأطئين للوحي .

* "اذهب إلى فرعون" لا يغفل من في السماء عن طغاة الأرض.

* "ولتصنع على عيني" وإذا العناية لاحظتك عيونه* * نم فالحوادث كلهن أمان.

* "وأنا اخترتك" هنا يتوقف الوجود مشدوها .. ماذا تعني الحياة بأسرها بعد هذه الكلمة؟

* "فرجعناك إلى أمك" لأنه لا أدفأ لك من حضنها .. ولا أهنأ لك من حليبها .. ولا أعطف عليك من قلبها .. إنها الأم .

* "وفتنّاك فتونا" الذي لم تصقله البلايا .. لن تغمره العطايا .

* "وقتلت نفسا فنجيناك من الغم" يتجاوز الله للصالحين عن قتل النفوس .. ونحن نحاسبهم على الأنفاس .

* "واصطنعتك لنفسي" أما هذه فقد مرت السنون وأنا أتحسس قلبي لأعرف ماذا يحدث له عن قراءتها .. فلا أتبين إلا الرهبة.

* "قالا ربنا إننا نخاف" حتى الأنبياء يخافون .. لا تتصنع الجلد .. إذا مسّك الخوف فقلها بشجاعة : إني خائف.

* "لا تخافا إنني معكما أسمع وأرى" أعظم ما يزيل الخوف من قلب المؤمن .. اعتقاده أن الله معه .. أن أعظم قوة في الوجود تحرسه.

* "ولا تعذبهم" إن الله يغار ويغضب أن يعذب الظلمة عباده .

* "قال أجئتنا لتخرجنا من أرضنا" زعزعة الأمن هي التهمة الأولى التي تشوه بها دعوة المصلحين دائما .

* "فمن ربكما يا موسى" استفسار صاغه الكبر .. وكأن الله جل جلاله إنما هو رب لموسى وهارون فحسب.

* "فلنأتينّك بسحر مثله" الطغيانُ يري الإنسانَ المعجزات خرافات .

* "مكاناً سوى" أي مستوياً حتى يرى الجميع ما يحدث !! إن كان الحق معك فدع خصمك يشترط ما يريد .. سيخرج الله من تلك الاشتراطات الفتوحات.

* "وأن يُحشر الناس ضحى" احرص على إضاءة المكان .. فقد يكون الله أرسلك لمن هم في الصفوف الخلفية .

* "فجمع كيده" لو اجتمع بلغاء الدنيا ليختصروا ما قام به فرعون من تخطيط ومكر وخبث وجمع حِيل لما جعلوها في كلمتين وإن تكلفوا وتكلفوا .

* "قال لهم موسى ويلكم لا تفتروا" اغضب لكفر الكافر حتى وإن كان سينفضح بعد خمس دقائق .

* "وقد خاب من افترى" ما يزال المعرض عن الله في مندوحة حتى يفتري على الله الكذب .. بعد ذلك تأتيه الخيبة من كل مكان .

* "فتنازعوا أمرهم بينهم وأسروا النجوى" لا تعيش المكائد إلا في حناجر هامسة .

* "يريدان أن يخرجاكم من أرضكم" تهييج الجماهير ضد الدعاة بحجة زعزعة الأمن!

* "ثم ائتوا صفاً" يحاول الظالم إدخال الرعب في قلب خصمه بمظهريات جوفاء واصطفافات عرجاء .. ولكن هيهات فالخصم موسى.

* "قال بل ألقوا" ليس مهمّاً أن تكون أول من يقول .. المهم أن تكون أصدق من يقول .

* "وألقِ ما في يمينك" جعل معجزته في يده الأكرم/اليمين .. اعرض مميّزاتك ومواهبك بالشكل الأليق .. وضعها في المكان الأنسب.

* "فأُلقي السحرة سجّداً" بينما تجهّز أدلّتك لتدمغ بها خصمك .. إذ قذف الله الهداية في قلبه .. فأمدّك بأدلة إضافيّة تؤيّد قولك ثم انصرف .

* "قال آمنتم له قبل أن آذن لكم" في عُرف الطغاة ينبغي عليك أن تأخذ الإذن الرسمي قبل أن تؤمن بالله رب العالمين .. بُلهاء.

* "إنه لكبيركم الذي علّمكم السحر"متى علّمهم ولم يمض على وجوده إلا أياماً ؟ أم أنها التهم المعلّبة التي لا يتعب أعوان الظلمة في سكّها؟

* "إنما تقضي هذه الحياة الدنيا" قبل دقائق كانوا يبحثون عن الأجرة الدنيوية..فلما غمرتهم الهداية باتت الدنياشيئا تافها لا يستحق التضحية .

* "وأضل فرعون قومه" في الحياة بكفرهم .. وآخر الحياة بإغراقهم .. وبعد الحياة بالنار : ضلالات يلعن بعضها بعضاً.

* "قال هم أولاء على أثري" لا تستغرب ضلالة من ضل من أصحاب الأمس .. هؤلاء أصحاب نبي غاب عنهم ساعات فكفروا .

* "قال فإنا قد فتنّا قومك من بعدك" الابتعاد عن هدي الأنبياء مظنة الإضلال والصرف .. فالزم غرز نبيّك.

* "إنما فتنتم به" الفتن دائما تستقطب الجماهير .. وتظهر فجأة .. وأدلّتها ركيكة .. وتستشري في غياب العلماء أو تغييبهم .

* "له خُوار" بئست المميّزات لهذا الإله .

* "ما منعك إذ رأيتهم ضلوا ألا تتبعنِ" إذا رأيت الفتن تنهش قلوب الناس ففرّ بدينك .

* "وأخذ برأس أخيه يجره" جرّ رأس نبي كبيرة من الكبائر : في حال الغضب لله قد يعفو الله سبحانه عن فعل الكبائر ناهيك عن أخطاء غير مقصودة.

* "يا ابن أمّ" من أساليب الاسترحام التذكير بالآصرة .

* "ولم ترقب قولي" نبيّ كريم ينتظر سماع قول رسول زمانه حتى يعمل به..وبعضنا يرمي بقول رسولنا عُرض الحائط ويتّبع وسوسات يسميها عقلاً .

* "قال فما خطبك يا سامري" رؤوس الضلالة لا يحاورون وإنما يُستجوبون ويهددون .

* "بصرت بما لم يبصروا به" أصحاب الضلالات عادة ذوي ثقافة تميّزهم عن الجماهير .. وخواء ديني يقحمهم في العظائم.

* "بصرت بما لم يبصروا به" الغرور أول طريق الضلال .. فاحذر !

* "لنحرّقنه ثم لننسفنّه" طمس معالم الكفر وآثاره مقصد شرعي .

* "لنحرّقنه ثم لننسفنه" حرق ونسف وتدمير الأصنام مقصد من مقاصد الأنبياء والنبوّات يصعب دحضها بفكرة المصالح .

* "وما أعجلك عن قومك" أفضل تعجيل بالطاعة هو الإتيان بها في أول وقتها .. لا قبل وقتها.

* "أفلا يرون ألا يرجع إليهم قولا" من الأدلّة القرآنية على قياس الأولى ومشروعيّة الاستدلال به في باب الأسماء والصفات والله أعلم.

* "فرجع موسى إلى قومه غضبان أسفاً" الابتسامة ليست هي الأجمل دائما في وجه الداعية.. قد يكون التقطيب والانفعال هو الأجمل في بعض المواقف .

* "موعدكم يوم الزينة" قصد الداعية إلى الله تجمعات الناس لدعوتهم فيها إلى الحق عادة نبويّة قديمة.

* "فألقي السحرة سجّدا" علماء كل فن هم أقرب الناس إلى الحق .. لأن العلم وإن كان سحراً وشعوذة يربي على شيء من الموضوعيّة .

* "قالوا لن نؤثرك" الطغاة في كل زمن يظنون أنهم أهم من الحق .. وأعظم من الله .. ولكن يبقى الحق هو الأهم والله هو الأعظم في قلب المؤمن.

* "ونري فرعون وهامان وجنودهما" آلاف الأجراء والأعوان والإعلاميين هلكوا وأصبحوا في طي التاريخ "جنودهما" هكذا بلا أسماء..حياة تافهة .

* "فإذا خفتِ عليه فألقيه" إذا خفنا على أبنائنا نتشبث بهم .. وهي إن خافت على ابنها تلقيه ! تلقيه لأن العناية الإلهية وحدها ستمسكه.

* "فإذا خفتِ عليه فألقيه في اليم ولا تخافي" : إذا خفتَ أمراً .. ثم تيقنت أن الله معك .. فاعلم أن مخاوفك قد انتهت .

* "إنا رادّوه إليكِ" لن ينام الليلة إلا في حضنكِ ..فلا تخافي.

* "فالتقطه آل فرعون ليكون لهم عدوا وحزنا" أحرقوا قلب الأم بالحزن على طفلها .. فأحرق الله قلوبهم بطفل كان السبب في حزن مملكة بأكملها .

* "أو نتخذه ولدا" قد يبتلي الله عبداً ببلاء .. صُنعاً منه وكيداً لإنسان آخر لم يولد بعد .. عُقمها سبّبُ رحمتها به ورغبتها في تبنيه.

* "وحرمنا عليه المراضع" أرأيت الأشياء السهلة ؟ المقدورة .. والله إن لم يردها الله فستكون من المستحيلات .. : وإليه يرجع الأمر كله .

* ليس بين قوله " إنا رادوه إليكِ " وقوله "فرددناه إلى أمه " إلا يقين بموعود الله.

* "هذا من عمل الشيطان" حتى دفاعك عن المظلوم قد يكون من عمل الشيطان إن تضمّن ظلماً في ذاته .

* بين قول موسى " فاغفر لي" وقول الله " فغفر له" زمن يسير مليء بالخضوع والمسكنة.

* "فإذا الذي استنصره بالأمس يستصرخه" الحياة ستمدّك بأناس يحبون المشاكل .. ابتعد عنهم .

* "أتريد أن تقتلني كما قتلت نفسا بالأمس إن تريد إلا أن تكون جبارا" القتل من عادة الجبابرة.

* "وجاء رجل من أقصى المدينة يسعى" يسعى لإنقاذ مصلح .. رسالة إلى كل من يسعى في تشويه صورة المصلحين .

* "فاخرج" ليس كل الطغيان يجاهد بالصمود .. هناك طغيان يجاهد بالهجر والخروج والانسحاب ,

* " فأصبح في المدينة خائفا " . " فخرج منها خائفاً" .. بعض المدن والدول تزرع الخوف بإتقان في قلوب الداخلين فيها والخارجين منها .

* "إن الملأ يأتمرون بك ليقتلوك" مسكين أنت يا تاريخ البشرية !! لقد ملأك الطغاة بالمؤامرات.

* "لا تقتلوه" كم سيكون ثقل هذه الكلمة في ميزان آسيا بنت مزاحم .. أنجت بها أعظم ثالث رجل في تاريخ العالم : لا تستهن بكلمة حق ,

* "فبصرت به عن جُنُب وهم لا يشعرون" فتاة صغيرة تخترق نظام مراقبة شديد .. عندما يريد الله شيئا تصاب إمكانيات البشر بالعطب.

* إذا اشتبهت عليك السبل فقل:"عسى ربي أن يهديني سواء السبيل"فقد قالها موسى فهداه الله إلى درب أوصله إلى:الوظيفة والزوجة والسكن والنبوة .

* "فسقى لهما ثم تولى إلى الظل"بعد انتهائك من فعل الخير..لا تقف انتظارا للشكر..بل انصرف إلى الظل:عند ذلك سيأتيك الشكر يمشي على استحياء.

* "إن أبي يدعوك ليجزيك أجر ما سقيت لنا" لا يحتاج النبلاء أن يطالبهم الأجراء بحقوقهم حتى يبذلوها لهم .. كن نبيلا في معاملاتك.

* "فجاءته إحداهما تمشي على استحياء" حينما صارت لوحدها اشتد حياؤها :كونك لوحدك أختي الغالية مما يدعوك لتكوني أكثر حياء لا أكثر جرأة .

* "إن أبي يدعوك ليجزيك أجر ما سقيت لنا " كن أكثر كرما مع أولئك الذين لا يشترطون أجرا مقابل أتعابهم .

* "رب إني لما أنزلت إلي من خير فقير" كل خير عندك إنما هو منزل إليك من الله ! فلا تقابل إنزال الله الخير إليك .. بإصعاد الشر إليه.

* "قال لا تخف" اربت بيد المواساة على القلوب المنهكة .

* "إن خير من استأجرت القوي الأمين" عرفت أمانته في لقاء عابر : الأمانة صفة تلحظها القلوب سريعا .. لا تحتاج لمجهر حتى تُكتشف .

* "قال إني أريد أن أنكحك إحدى ابنتيّ" نبي يخطب أجيرا لابنته .. ونحن مازال سؤالنا الأول : الرجل مئة وعشرة .. أم مئتان وعشرون ؟

* "ستجدني إن شاء الله من الصالحين" أكثر من : إن شاء الله .. فهي من تمام البراءة من الحول والقوة .. وكمال الاستسلام لمن بيده الأمر كله.

* "فإن أتممت عشرا فمن عندك"من الأجراء أصحاب نبل.. يسعدون لو تركت لهم مجالا يتفضلون عليك من خلاله: اجعل في اتفاقاتك هامشا إنسانيا .

* "أيما الأجلين قضيت فلا عدوان علي" لا تكثر من الوعود فقد تعجز عن أدائها.

* "فلما قضى موسى الأجل" يعلم الله سبحانه أي الأجلين قضى موسى ولكنه لم يذكره ! : لا تشتت أذهان السامعين بتفاصيل تبعدهم عن مقصد كلامك .

* "قال لأهله امكثوا" فضّل أن يترك زوجته في ظلام الصحراء على أن يخوض بهم في مكان قد يكون غير آمن : في معيّة أهلك .. قدم الحذر.

* "قال رب إني قتلت منهم نفسا" لا تجعل السنوات .. تنسيك ما فعلته من هفوات .

* "ما علمت لكم من إله غيري" يقول: بحسب ما لدي من معلومات لا إله لكم غيري ! تواضع أترع كبرا من رأسه حتى أخمص قدميه .

* "فأخذناه وجنوده فنبذناهم في اليم" لا أشد على من تكبر وتجبر من أن يجعله الله كالحذاء أو كشيء بلا قيمة ينبذ نبذا.

* "وتكون لكما الكبرياء في الأرض" يظن فرعون أن الكل مصاب بجرثومة الغطرسة !! مشكلة عندما تحاسب خصمك بناء على أزماتك النفسية.

* "وما نحن لكما بمؤمنين" سواء تحولت العصا إلى حية أم صارت اليد بيضاء من غير سوء أم تتابعت علينا الآيات:لن نؤمن.قرار مكتوب بحبر اللعنة.

* "قال قد أجيبت دعوتكما فاستقيما" شكر الإجابة .. استقامة وإنابة .

* "فاليوم ننجيك ببدنك لتكون لمن خلفك آية" من رد آيات الله ، آية تلو آية .. فحريّ أن يبتليه الله ببلاء يكون به لغيره عبرة وآية.

* "ولقد بوأنا بني إسرائيل مُبوّأ صدق" هي أرض فلسطين .. أبشروا إذن : فلن يبقي الله تعالى أهل الكذب "اليهود" في أرض الصدق إن شاء الله .

* "فما اختلفوا حتى جاءهم العلم بغيا بينهم" أوصلتهم علوم الهداية إلى أبواب الضلالة : أطيب البذور .. لا تنمو في الأرض البور.

* "وفعلت فعلتك التي فعلت" يا فرعون : ربّيته وليدا .. ولبث فيكم من عمره سنين .. ثم فعل فعلة واحدة خطأ فلم تنسها له !..يا لك من لئيم !!

* "قال فعلتها" اعترافك بالخطأ سريعاً .. يطفئ على خصمك فرحة محاصرتك بالبراهين .

* "وتلك نعمة تمنّها عليّ أن عبّدت بني إسرائيل" الطغاة يظنون أن سماحهم لك بتقبيل أياديهم نعمة.. وتعبيدهم لأهلك منّة..ونظرهم إليك مكرمة,

* "قال فرعون وما ربّ العالمين" يعلم جيّدا من هو رب العالمين .. ولكن يريد أن يظهر بمظهر الإله الذي يريد التعرّف على إله .

* "فلما جاء السحرة قالوا لفرعون أئنّ لنا لأجراً" عند كل فرعون سحرة .. يعطون الفتاوى مقدماً ؛ ليقبضوا الأجور مؤخراً .

* "قال لئن اتخذت إلهً غيري لأجعلنك من المسجونين " وقد اتخذ موسى إله غيره .. فلم يسجنه! أتدري لماذا؟ لأن ملك الملوك قال لموسى : لا تخف .

* "قالوا لا ضير" أتدري ما هو الأمر الذي لا ضير فيه؟ أن يقتّلوا ويصلّبوا؟ لا مشكلة من الموت بأي صفة في سبيل الله: المؤمن أشجع الكائنات .

* ""فما اختلفوا حتى جاءهم العلم" أوصلتهم علوم الهداية إلى أبواب الضلالة : أطيب البذور .. لا تنمو في الأرض البور.

* "نودي من شاطئ الواد الأيمن في البقعة المباركة من الشجرة أن يا موسى إني أنا الله" إذا عظمت الوقائع عظمت معها المواقع ..

* "نودي من شاطئ الواد الأيمن في البقعة المباركة من الشجرة أن يا موسى إني أنا الله" مكان عرفت فيه الله يقتضي حفظا دقيقا لتفاصيله .

* "نودي من شاطئ الواد الأيمن في البقعة المباركة من الشجرة أن يا موسى إني أنا الله" أعظم تعريف تسمعه أذن إنسان .

* "نودي من شاطئ الواد الأيمن في البقعة المباركة من الشجرة أن يا موسى إني أنا الله" اللحظات العظيمة يكتبها التاريخ..وتحفظها الجغرافيا .

* "نودي من شاطئ الواد الأيمن في البقعة المباركة من الشجرة أن يا موسى إني أنا الله" لحظة فاصلة ليس في عمر موسى .. بل في عمر البشرية

* "نودي من شاطئ الواد الأيمن في البقعة المباركة من الشجرة أن يا موسى إني أنا الله" مُدّ رواق الكلام .. قبل أن تنطق بالعبارات العظيمة .

* "من شاطئ الواد الأيمن في البقعة المباركة من الشجرة" قبل أن تنطق بالأشياء غير العادية..اذكر أشياء عادية لتنتج الصدمة وتحدث المفاجأة .

* "وأنا اخترتك"ليس الشأن أن يختارك الملك مستشارا له..أو يختارك الأمير صاحبا له..أويختارك الوزير نائبا له:الشأن أن يختارك الله عبدا له .

* "قال خذها ولا تخف" امتثال أوامر الله .. من أنجع أدوية الخوف.

* "قال خذها ولا تخف" إذا قال الله لك : لا تخف .. فوالله لو كادتك السماوات والأرض فلن يصيبك ما يستحق أن تخاف منه .

* "قال خذها ولا تخف" كل ما حولك يوحي إليك أن تخاف .. أما الله فيثبت قلبك بشعور : لا تخف .

* "قال خذها ولا تخف" أول عمل يجب أن تقوم به في طريق الله .. أن تخرج خوف الخلق من قلبك .

* "قال خذها ولا تخف" الخوف من الخلق .. أشد نواقض العبودية الحقة .

* "قال خذها ولا تخف" ليس هناك صفة يبغضها الله في أوليائه .. كصفة الخوف من خلقه .

* "قال خذها ولا تخف" لم ينتزع الله خوفه من قلبه .. بل أمره هو أن ينتزعه .. درب نفسك على الشجاعة .
 



#موسويات أ.ماجد الغامدي~


* ( وإذ استسقى موسى لقومه )
المصلحون في خدمة المجتمع .
* ( وإذ استسقى موسى لقومه فقلنا اضرب بعصاك الحجر )
من قال أن الرزق يأتي بلا عمل ؟

* ( يا موسى لن نصبر على طعام واحد )
من لم يصبر على الطعام ، لن يصمد أمام الفتن .. ( اجعل لنا إلهاً كما لهم آلهة ) !

* ( انظر إلى إلهك الذي ظلت عليه عاكفاً لنحرقنّه ثم لننسفنّه في اليم نسفا )
الحل الأمثل للتعامل مع منابع الفتنة .

* ( وأضلّهم السامريّ )
فردٌ يدمّر عقيدة أمة ! لا تهاون مع داعية الضلالة .

* ( أخي هارون هو أفصح مني لساناً فأرسله معي ردءاً يصدقني )
الداعية يُكمّل أخاه الداعية ، يعترف بمواهبه وقدراته ، لا حسد أقران هنا .

* ( اهبطوا مصراً فإن لكم ما سألتم )
إن ضاق رزقك في بلد .. ستجده في بلد آخر .. لا تقف .

* ( يكفرون بآيات الله ويقتلون النبيين بغير الحق )
إذا فسدت العقيدة .. فسد السلوك !

* ( وفعلتَ فعلتَك التي فعلتَ ... )
النفوس الصغيرة إرشيف للأوراق السوداء !

* ( ولهم عليّ ذنب )
قمة الإنصاف .. اعترف بحقّ عدوّه !
* ( يا موسى لن نصبر على طعام واحد )
من لم يصبر على الطعام ، لن يصمد أمام الفتن .. ( اجعل لنا إلهاً كما لهم آلهة ) !

* ( فلما زاغوا أزاغ الله قلوبهم )
الخطوة الأولى .. وتحديد الوجهة .. بيديك .

* ( فجاءته إحداهما )
خروج المرأة على قدر الحاجة .

* ( لا أبرحُ حتى أبلغ مجمع البحرين )
حدد هدفك .. لا تَمشِ في الحياة سبهللا .

* ( فأصبح في المدينة خائفاً يترقب )
نعم .. يخاف و يترقب .. بشر مثلنا ، لا نخرج أهل الفضل والعلماء من بشريتهم .

* (فأتوا على قوم يعكفون على أصنام لهم قالوا يا موسى اجعل لنا إلهاً )
من أسباب الثبات على الهداية .. البعد عن مواطن الماضي المُظلم .

* ( وقالت امرأة فرعون قرة عين لي ولك لا تقتلوه )
المرأة الحصيفة تقدم بين يدي طلباتها العبارات اللطيفة .

* ( فانطلقا ... )
لا يليق التراخي بطالب العلم .

* ( أما السفينة فكانت لمساكين يعملون في البحر )
درسٌ عمليّ في الاصرار والاستمرار .. لم يقفوا عند حدود البَرّ !

* ( أما السفينة ... ) ( و أما الغلام ... ) ( و أما الجدار ... )
العالِم يشارك الناس همومهم على تنوعها واختلافها .

* قالت امرأة العزيز (وما أبرئ نفسي إن النفس لأمارة بالسوء).
وقال السامري (وكذلك سوّلت لي نفسي).
دعوة لتزكية النفس وتربيتها

* ( ونريد أن نمنّ على الذين استضعفوا في الأرض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين - ونمكن لهم في الأرض .. )
الابتلاء مدرسة لتخريج القادة .

* ( وقتلتَ نفساً فنجّيناك من الغمّ )
المعاصي من أسباب التعاسة .

* ( ادخلوا عليهم الباب فإذا دخلتموه فإنكم غالبون )
تحتاج لتحقيق أحلامك وإنجازاتك الخطوة الأولى فقط ، اكسر الخوف وابدأ .
* ( وإني لأظنّك يا فرعون مثبورا )
من يظن أن الصالحين ضعفاء فهو واهم ، إنهم يستخدمون الشدّة في الوقت المناسب .

* ( وقلنا من بعده لبني إسرائيل اسكنوا الأرض )
ذهب اسم فرعون معه ! لا يستحق الذِكر ! وبقي المؤمنون يعمرون الأرض .
 



#موسويات د.صالح الشمراني~

* (أريد أن أنكحك إحدى ابنتي هاتين على أن تأجرني ثمان حجج) فيه جواز أن يكون المهر منفعة

* (أريد أن أنكحك إحدى ابنتي هاتين على أن تأجرني ثمان حجج) نبي يؤجر نفسه ليعفها أنت أولى بذلك

* (أريد أن أنكحك إحدى ابنتي هاتين على أن تأجرني ثمان حجج) فيه اشتراط تعيين المنكوحة بالإشارة إليها

* (أريد أن أنكحك إحدى ابنتي هاتين على أن تأجرني ثمان حجج) نبي يعرض بنته للنكاح على الكفو وأنت أولى بذلك

* (أريد أن أنكحك إحدى ابنتي هاتين على أن تأجرني ثمان حجج وإن أتممت عشرا فمن عندك) نكح موسى أصغر البنتين وأتم أوفى الأجلين

* (أريد أن أنكحك إحدى ابنتي هاتين على أن تأجرني ثمان حجج) الإبهام في الإيجاب لا يضر (إحدى ابنتي) إذا حصل التعيين في القبول بالاختيار

* (أيما الأجلين قضيت فلا عدوان علي) لم يضر الإبهام هنا لتعين الواجب في قوله (ثمان حجج) وجعله الزيادة فضل

* (فلما قضى موسى الأجل وسار بأهله) سار بها وليس معها ولم تسر به

* (ذلك بيني وبينك) فيه جواز اختلاف صيغة القبول عن الإيجاب لتحقق الرضى والبيان في العقد

* (أنكحك ....... على أن تأجرني) فيه اجتماع عقدي الإجارة والنكاح.

* (إحدى ابنتي هاتين) الِارشارة إليهما يدل على أن له بنات غيرهما قيل هن سبع ونبينا كان له أربع فتباركوا يا أهل البنات

* (على أن تأجرني ثمان حجج) فيها أن الغرر في قدر العمل محتمل (عفو) إذا وقعت الإجارة على المدة

* (على أن تأجرني ثمان حجج) فيها جواز استئجار العامل مياومة ومشاهرة ومسانهة (باليومية والشهر والسنة).

* الإجارة تكون على العمل: ابن لي هذا الجدار بكذا، وتكون على المدة (يومية) وقدر العمل فيها يرجع فيه إلى العرف أو الحال وهو هنا الرعي.

* (على أن تأجرني) جعل المهر له ورضيت البنت فجاز.

* (ثمان حجج) فيه جواز الإجارة المدد الطويلة (كاستئجار شقة عشر سنوات) خلافا لمن منع والغرر مغتفر لمصلحة العقد.

* (إحدى ابنتي هاتين) لعلهما كانتا ابكارا لأنه لم يستأمرهما.

* (على أن تأجرني) فيها أن على مع أن تكون شرطية كما في قوله (على أن تعلمني) (على أن تجعل بيننا).

* (إن موسى عليه السلام آجر نفسه ثمان حجج أو عشرا على عفة فرجه وطعام بطنه) ابن ماجه مرفوعا.

* (أريد أن أنكحك) أنكحه أبوها ولم تنكح نفسها فلا نكاح إلا بولي.

* (والله على ما نقول وكيل) لم يشهد على النكاح فيقال نبيان والله وكيل عليهما فلا حاجة،أو يقال شرع من قبلنا جاء في شريعتنا ما يزيد عليه.

* (ستجدني إن شاء الله من الصالحين) ونجد كثيرا من الكفلاء مع العمال والأجراء ليسوا من الصالحين.

* (ستجدني إن شاء الله من الصالحين) زك نفسك لكن لا تجزم (قل إن شاء الله) ولا تكذب لا تكذب (هو أعلم بمن اتقى).

* (ستجدني إن شاء الله من الصالحين) حتى الأنبياء يحبون الانتساب إليهم /انتسابك للملتزمين (الصالحين) يكسبك ثقة الآخرين فلا تشوههم.

* (ستجدني إن شاء الله من الصالحين)علق تزكيته بالمشيئة وأما يوسف فقال(إني حفيظ عليم)وقد يفرق بينهما بأن الأولى دينية والثانية دنيوية.
 



#موسويات د.عبدالعزيز العبداللطيف~


* (ربّ إني لما أنزلتَ إلي من خير فقير)
الافتقار إلى الله والانطراح بين يديه لايفارق سادة العالم المؤثرين.

* في الحديث:كان موسى حييا ستيرا
فالحياء والستر هدي نبوي،وخُلق فطري،خلافا لواقع اليوم من الصفاقة والعري البهيمي!

* يدّعون التحرر من عبادة الله ومن كل شيء!وهم غارقون في عبادة أهوائهم،كفرعون يدّعي الربوبية ثم يعبد صنما!

* قال"إن الملأ يأتمرون بك.."فنصح الرجل ُموسى بالخروج،ولكنه لم يعنه على ذلك،فلو أعانه لأصابه ضرر،فالنصح قد ينفك عن العون.
 



#موسويات منوعة~


* (كي نسبحك كثيرا ونذكرك كثيرا) لم يقل: نسبحك ونذكرك فقط، بل وصفه بالكثرة، والذكر من أحب القربات إلى الله، فاستكثروا منه بكرة وأصيلا .
* علي العمران~

* (هارون أخي* اشدد به أزري* وأشركه في أمري) لم يغتر بقوته المعروفة، ولم يستأثر بأعظم تشريف، بل طلب المعونه، وأشرك أخاه في أنبل مهمة .

* (فخرج منها خائفا يترقّب) الخوف الطبيعي جبلّة طبع عليها الإنسان، مهما علت منزلته لكنه متعلق بربه (قال ربّ نجني من القوم الظالمين).
* عدنان البخاري~

* (أتتخذنا هزوا؟! قال أعوذ بالله أن أكون من الجاهلين) سخريتك بالمدعو وتهكمك به لا يصلح لمقام الدعوة! لأنه فعل الجاهلين لا المصلحين.
* عدنان البخاري~

* (قال ألم نربك فينا وليدا ولبثت فينا من عمرك سنين وفعلت فعلتك)
المن الأذى الإهانة التذكير بالزلل..
سمةٌ فرعونية !
* هيا~

"وأخي هارون هو أفصح مني لسانا"
من أهم صفات القائد أن يعرف نقاط ضعفه ، ويعرف بمن يسدها ..
* د.عبدالله المبرد~

* لم يسأل الفتاتين أجرة السقيا، وغض بصره عنهن ولم يسأل ألا ربه!
فرزقه الله مؤنة عشر سنين وزوجه!
من ترك شيئاً لله عوضه الله خيراً منه!
* سعد التويم~

* "فجاءته إحداهما تمشي على استحياء .."
للحياء مواقعه في النفس الكريمة .. وضجّته في القلوب العفيفة !
* د.منى القاسم~


 

اعداد الصفحة للطباعة           
ارسل هذه الصفحة الى صديقك

تغريدات

  • تغريدات
  • إشراقات قرآنية
  • غرد بصورة
  • غرد بفوائد كتاب
  • فنيات
  • نصائح للمغردين
  • الصفحة الرئيسية