صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



قالوا في جمع الكتب ..

وضاح بن هادي
@wadahhade
خبير فن صناعة القراءة

 
بسم الله الرحمن الرحيم


المتأمل في حال أهل العلم من المتقدمين وكذا المعاصرين يرى ولههم الشديد وحبهم العظيم في إنفاق المال على الكتب، حتى ربما أنفق أحدهم على كتبه ما لم ينفقه على أهله وولده، وما لم يُنفقه على طعامه وملبسه، بل كان الواحد ولا زال يسافر المسافات الطويلة لأجل جمع الكتب والحصول على نفائسها ..

وليس بخافٍ أن دوافع ذلك متباينة، فمنهم من يجمعها لقراءتها وتحصيل ما فيها، ومنهم من يجمعها للتفاخر والتكاثر والمباهاة، وربما تكديسها وتخزينها في المساكن كهدف أساس ولو كان أبعد الناس عن حقيقتها وما فيها، حتى بلغ ببعضهم أنّه اشترى كتابا في مزاد الورّاقين بكذا وكذا من المال ليُكمل به نقصا كان في أثاث البيت، وليس ملائما لوصف من هذا صنيعهم من قول القائل :
كالعيس في البيداء يقتلها الظمأ --- والماء فوق ظهورها محمول

وإن كان مرادنا من نقولاتنا هذه؛ أن تكون حافزة ورافعة للهمم في شراء الكتب ابتداءا، ثم تحصيل ما فيها من علوم ومعارف، وليس أن ننقل تلك الصور التي تناقلتها الكتب عن بعض الملوك ومن دونهم في المباهاة بالجمع ولو لم يُعرف له مكان في مجالس العلم والعلماء ..

ومن ذلك؛ قول الذهبي عن القاضي اللخمي : ‘وبلغنا أن كتبه التي ملكها بلغت مائة ألف مجلد وكان يُحصّلها من سائر البلاد‘.
وقال قائل حين عاتبته زوجته :

وقائلة أنفقت في الكتب ما حوت --- يمينك من مال فقلت ذريني
لـعلـي أرى فيـهـا كتـابا يدلّـنـي --- لأخذ كتـابــي في غدٍ بيـمنـي

وهذا محمود درويش يقول في قصيدته الموسومة (رسالة من المنفى) : ‘أجوع حتى أشتري لهم كتاب‘.
ويُروى عن الخليل الفراهيدي قوله : ‘اجعل ما في الكتب رأس المال، وما في قلبك النفقة‘.
ويُنسب لابن الجهم - كما نقله الجاحظ في الحيوان- قوله : ‘من لم تكن نفقته التي تخرج في الكتب ألذّ عنده من عشق القيان، لم يبلغ في العلم مبلغا رضيًا، وليس ينتفع بإنفاقه حتى يؤثر اتخاذ الكتب إيثار الأعرابي فرسه باللبن على عياله، وحتى يؤمّل في العلم ما يؤمّل الأعرابي في فرسه‘.
وعن إبراهيم بن السندي قوله : ‘سخاء النفس بالإنفاق على الكتب دليل على تعظيم العلم، وتعظيم العلم دليل على شرف النفس‘.
وعاتب بعضهم أحد القضاة وقد بلغ به أن يشتري الكتب بالدَيْن؛ فقال : ‘أفلا أشتري شيئا بلغ بي هذا المبلغ؟‘ فلمّا قيل له : لكنك تُكثر فقال : ‘على قدر الصناعة تكون الآلة‘.
ويروي محمد عدنان سالم عن والده أنه رهن عباءته في كتاب خشى أن يفوته قبل أن يتدبّر ثمنه.

وإن شئت مزيدا فتدبّر حرقتهم ومدامعهم التي كان يذرفونها عند فَقْد كتاب، أو ضياع كرّاسة، أو الاضطرار إلى بيع مكتبة؛ ومن ذلك قصة أبا الحسن الفالي حين اضطر لبيع كتاب الجمهرة لابن دريد؛ فما كان منه إلا أن يودّع كتابه بأبيات طرّزها بدموعه قائلا فيها :

أنستُ بها عشرين حولا وبعتها --- لقد طال وجدي بعدها وحنيني
ومـا كـان ظـنّي أنـني سأبـيعهـا --- ولو خلّدتني في السجون ديوني
ولكنْ لـضعفٍ وافتـقارٍ وصـبيةٍ --- صغار عليهم تستهلّ شؤوني

فما كان من الشريف المرتضى إلا أن ردّ عليه كتابه وثمنه.

وإن شئت استزادة في تصوّر ذلك الوله؛ فاقرأ في قصصهم مع زوجاتهم، وكيف كنّا يحسبن تلك الكتب كضرّات لهنّ، بل أشد، ومن ذلك ما ورد عن الإمام الزهري وقد صارحته زوجته مرةً معبرةً عن غيظها : ‘والله إنّ هذه الكتب لهي أشدُّ عليّ من ثلاث ضرائر‘.

إلى آخر تلك الإسهابات والصور التي تغنّى بها العرب في سيرهم وقصصهم، حتى أنك لتظن وأنت تقرأ في تغنّيهم بالكتب وكأنهم يعنون صديقا طال غيابه، أو حبيبا نما وده، أو رائدا يأخذ بيده إلى حيث أراد، وكلّ ذلك دلالة على فضل الكتب وقيمتها عندهم، وأثرها في حياتهم، وتأثيرها حتى في وجدانهم ..

تشبّهوا إن لم تكونوا مثلهم --- إن التشبّه بالكرامِ فلاحُ

 

اعداد الصفحة للطباعة      
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
وضاح هادي
  • القراءة
  • التربية والدعوة
  • مشاريع قرائية
  • قراءة في كتاب
  • تغريدات
  • أسرة تقرأ
  • الصفحة الرئيسية