صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



القراءة.. سرُّ وجودك

وضاح بن هادي
@wadahhade

 
بسم الله الرحمن الرحيم


الكلام عن القراءة، وحب القراءة، وكيف أبدأ؟ وكيف أقرأ؟ وماذا أقرأ؟ ومتى وأين؟ أسئلة تدور في خلد كل من لازال يشق بداياته أو أراد أن يشق خطواته في عالم القراءة ..
لكن ما أود أن أقوله : لمّا يأتي الحديث عن القراءة، وأنه لابد أن نقرأ .. نبدأ في اختلاق كل المعاذير والأوهام والعراقيل التي تزيدنا بعدا على بعدنا ..
البعض يقول القراءة مشغلة الفارهين! أو هي هواية المترفين! أو ليس لديّ وقت! أو لم تنشأ بيني وبين الكتاب أيُّ ألفة من قبل! أو لم أنشأ في بيئة قارئة! أو لم أجد من يحفزني للقراءة! ... ألخ
وفي ظني أن كل تلك حيل نفسية للنفس العاجزة التي تحيا وتموت وهيَ هيَ، يوم ولادتها هو يوم وفاتها ..
والحقيقة .. أنه متى ما أدركنا قيمة القراءة وانعكاساتها وثمارها على ذواتنا وتفكيرنا وطموحاتنا بل وحتى نظرتنا لأنفسنا وللحياة من حولنا؛ متى ما أوجدنا لها أوقاتا، وتغلبنا على كل تلك العقبات التي تقف حاجزا بيننا وبينها ..

ولذا بإمكانا أن نفتح قوسين ونقول : (القراءة حياةٌ أو موت)، إما أن تقرأ فتحيا حياة العظماء الشرفاء الأحرار، وإما أن تعيش أميّا تعشعش عليك الأوهام والخرافات والأساطير ويُذهب بك ذات اليمين وذات الشمال ..
وفي هذا يقول ابن القيم رحمه الله : "الجهل شجرة تنبث منها كل الشرور".

أنت لا تستطيع أن تعبد ربك إلا بالقراءة
لا تستطيع أن تؤدي صلاتك كما أُمرت إلا بالقراءة
لا تستطيع أن تدعوا على علم وبصيرة إلا بالقراءة
لا تستطيع أن تختار وتحدد وتبني مستقبلك إلا بالقراءة

وباختصار : (المعرفة قوة) .. الذي يملك المعرفة اليوم، هو الذي يملك القوة على المستوى الشخصي، بل وحتى على المستوى الأممي ... والواقع خير دليل
لذا يجب أن يطول تأملنا ونحن نسأل أنفسنا .. لماذا أول ما أُنزل على نبينا الأمي الذي لا يقرأ ولا يكتب "اقرأ"؟ لم ينزل عليه "صلّي أو اُعبد أو اُدعوا أو جاهد" وإنما "اِقرأ" .. وهذا كفيل بأن يجعلنا موقنين بأهمية القراءة، لأن العليم الخبير أوصى، بل أول ما أمر بها.
بعد هذا يمكننا أن نقول : مهما تكّلمنا عن القراءة وأهميتها وخطورة الابتعاد عنها؛ فلن نشعر بالقراءة وقيمتها ونتلذذ بطعمها إلا إذا قرأنا، لأنه حينها سنشعر بالفرق والتحول الكبير الذي ستحدثه القراءة في أنفسنا وحياتنا وتفكيرنا بل وحتى تعاملاتنا مع الحياة والناس من حولنا ..

دمتم بود


 

اعداد الصفحة للطباعة      
ارسل هذه الصفحة الى صديقك
وضاح هادي
  • القراءة
  • التربية والدعوة
  • مشاريع قرائية
  • قراءة في كتاب
  • تغريدات
  • أسرة تقرأ
  • الصفحة الرئيسية