صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    يومي الأول في المدرسة

    أحمد بن عبد المحسن العساف
    @ahmalassaf


    لا يكاد ينسى المرء أول يوم في كل حدث مهم من حياته، سواء كان هذا الحدث منتظرًا، أو جاء على حين غرّة كفانا الله وإياكم فُجاءة الأقدار، ورزقنا العفو والعافية، وألهمنا الرضا والتسليم. ومن المناسبات المعروفة مسبقًا أول يوم دراسي؛ خاصة في زمن يندر فيه التهيئة بالروضة والتمهيدي، وفي حال تخلو من حفلات الاستقبال التي نشهدها مع أبنائنا.

    كنت مشتاقًا للمدرسة، وأخرج صبيحة بعض الأيام لأرى منظر الطلاب في الطوابير البهيجة، وهو منظر باهر لطفل في عمري، وحين سألت والدي رحمة الله عليه: متى أذهب إلى المدرسة؟ أجابني: حين ينجح أخوك سليمان إلى الصف الثالث! فصنع جوابه ارتباطًا بين الحدثين في نفسي، ولذلك ظللت أنتظر عودة سليمان في يوم النتائج؛ فلما أقبل يحمل شهادته من الورق الأبيض المقوى سألته: هل نجحت؟ ثمّ قفزت من الفرح إلى الداخل لأخبر والدي بتحقق شرط التحاقي بالمدرسة، وربما أن فرحي يعادل أضعاف فرحة سليمان.

    ثمّ ذهبت مع والدي لإكمال ملف الالتحاق بالمدرسة، والملفات مع محتوياتها معضلة إدارية منذ القدم؛ فالمطلوب المعلن غير المطلوب الحقيقي في الغالب، ومن طريف المواقف أن امرأة مسنة قابلتنا ونحن في طريقنا إلى معمل التصوير فاستوقفتنا، وخاطبت والدي بقولها: هذا الطفل جميل وأوصته عليّ، وللأمانة التاريخية أقول أني لم أكن جميلًا ولا ضد ذلك، وإنما استلطفتني العجوز، وعين الرضا تفعل هذا وأزيد.

    بعد ذلك اصطحبني الوالد إلى مدرسة ابن الأثير الابتدائية بعرعر، وكان معنا أخي حمد الذي يصغرني بعام وشهور، ودخل على المدير الأستاذ طالب بن عبود النجيدي، وبعد حوار سمعت المدير يقول لأبي: نقبل الأول ونعتذر عن قبول الثاني لأنه دون العمر النظامي، ومن نافلة القول أني سررت بقبولي وحزنت لاستثناء أخي، ودخلت إلى المدرسة وليس لي فيها أخ أو قريب أو جار أكبر مني، وهو أمر موحش حينذاك.

    وفي أول يوم ذهب بي الوالد غفر الله له، وقابل الوكيل الأستاذ عبدالعزيز بن حمود الحميدان وهو من بلدتنا عيون الجواء بالقصيم، فأعطاني الوكيل صندوق الوجبة الغذائية الذي كان يوزع آنذاك على الطلاب رغبة منه في إقبالي على المدرسة؛ لأن علامات الجفول بادية عليّ، لكني رميت الصندوق وأنا أبكي من هول يوم سعيت له وانتظرته بشوق ولهفة، وهي رمية تاريخية لم ينسها أهلي لي حتى ساعة كتابة هذه المقالة.

    لا أذكر ما حدث بعد ذلك، إنما أذكر أني جلست في ساحة المدرسة وحيدًا وليس مثل هذه الأيام التي يجلس الأب أو ولي الأمر مع الطفل المستجد في وقت ضائع ممل والأجر عند الله، والحمدلله على العافية والأمن. وحين اصطفت الطوابير لم أقم معها بسبب جهلي بالنظام؛ حتى حصبني طفل من الجيران في نفس سني وفصلي فقمت ووقفت خلف فهد، ولفهد هذا قصة ستأتي في موضعها بإذن الله.

    جاءنا معلم سعودي ثمّ اختفى تمامًا، وتعاقب علينا بعده معلمون من بلدان عربية، إلى أن استمر معنا الأستاذ عمر صالح أبو خليل الذي منحني الرعاية والتشجيع خاصة بعد أن قال في درس الفقه هل يعرف أحد منكم كيف يصلي؟ وهو يجزم في قرارة نفسه باستحالة ذلك من صبية صغار، وكانت المفاجأة أن رفعت أصبعي؛ فلما صليت أمامه ركعتين جهريتين مكتملتين شجعني وأظهر سروره وأصبحت موضع عنايته، وخلع عليّ لقب شيخ الفصل حتى غاب اسمي الأول عن بعض الزملاء لدرجة أن بعضهم سألني: ما اسمك؟

    ها قد مضت تلك الأيام بما فيها وبقيت ذكرياتها وآثارها، ولي عودة أخرى مع بقية ذكرياتي المدرسية بإذن الله. وما أحرى المعلمين والمعلمات مع ابتداء الدراسة هذا اليوم أن ينظروا إلى مهنتهم العظيمة نظرة مسؤولية دنيوية وأخروية، فالمجتمع كله أو جله من نتاج مشاركتهم الأساسية في الغراس، وهم يشابهون مقام النبوة العالي في التربية والتزكية والتعليم، ويديرون دفة أخطر عملية في أي بلد، والله يعينهم ويرشدهم للخير، ولهم علينا حقوق التبجيل والدعاء وحسن التقدير.


    أحمد بن عبد المحسن العسَّاف-الرِّياض
    @ahmalassaf
    الأحد 02 من شهرِ الله المحرم عام 1441
    01 من شهر سبتمبر عام 2019م


    https://ahmalassaf.com/5520

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    أحمد العساف
  • قراءة في كتاب
  • مقالات دعوية وتربوية
  • مقالات أدبية ولغوية
  • مقالات إدارية
  • مقالات فكرية
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية