صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    أَهْلاً بِغَزَّةَ

    شعر : د. عبد الرحمن بن عبد الرحمن شميلة الأهدل


    صِهْيَوْنُ مَهْلاً لَسْتَ أَوَّلَ مُفْتَرِي ** بَلْ لَسْتَ أَوَّلَ ظَـالِـمٍ مُتَـكَبِّرِ

    عِشْ فِي فَسَادِكَ يَا فُوَيْسِقُ مِثْلَمَا ** عَاشَ ابْنُ خَرْقَى عِيشَةَ الْمُتَجَـبِّرِ

    خَرِّبْ وَدَمِّـرْ مَا تَشَاءُ فَأُمَّتِـي ** مِثْلُ الرَّوَاسِي عَـزْمُهَـا لَمْ يَفْـتُرِ

    سَيَنَالُكَ الْغَضَبُ الْمُدَمِّرُ فَانْتَظِرْ ** زِلْـزَالَ قَـوْمٍ يَا لَهُمْ مِنْ مَعْشَرِ

    سَيَدُكُّ عَرْشَكَ جَحْفَلٌ لَمْ يَثْنِهِمْ ** عَنْ دَكِّ عَرْشِكَ أَلْفُ أَلْفِ مُعَسْكَرِ

    فَارْجِـعْ فَلَيْسَ الْبَغْيُ إِلاَّ هُـوَّةٌ ** فِيهَا الـدَّمَـارُ لِكُلِّ بَاغٍ مُفْتَرِي

    أَهْلاً بِغَزَّةَ أَنْتِ سَيْفُ عُرُوبَـتِي ** أَهْـلاً لَكِ الْعَلْيَاءُ فَـوْقَ الْمُشْتَرِي

    هَا أَنْتِ حَارَبْتِ العُـدَاةَ بِدَائِهِمْ ** فَتَحَـيَّـرُوا وَالْغَـبْنُ لِلْمُتَحَيِّـرِ

    هَا أَنْتِ دُوْنَ تَرَدُّدٍ تَطَـأِ الْعِدَى ** وَبِقُـوَّةٍ تَرْمِـيْهِ بِالْمُـتَـفَـجِّرِ

    مَـا ظَنَّ أَنَّكِ صَخْرَةٌ مَا ضَرَّهَا ** نَطْـحُ الْعُـدَاةِ وَلَوْ بِضَرْبَةِ خَنْجَرِ

    مَا هَزَّهَا الصَّارُوخُ فَوْقَ عُرُوشِهَا ** كَلاَّ وَلاَ بِمَـدَافِـعِ الْمُسْتَـهْـتِرِ

    الرُّعْبُ فِي قَلْبِ الْعَـدُوِّ مُدَوِّيٌ ** كَدَوِيِّ (سِجِّينٍ) أَ غَـزَّةُ فَافْخَرِي

    هَلْ مَرَّ فِي بَالِ الْعَـدُوِّ وَفِكْـرِهِ ** صَـارُوخُ غَـزَّةَ لاَ وَلاَ لَمْ يَخْطُرِ

    للهِ مِنْ شَعْبٍ أَبِـيٍّ مَـا سَعَتْ ** قَـدَمَـاهُ نَحْـوَ الذُّلِّ لِلْمُسْتَعْمِرِ

    للهِ أَنْتَ لَكَ احْتِرَامُكَ فِي الْوَرَى ** وَمَكَانُكُمْ ِ في قَلْب كُـلِّ مُفَـكِّرِ

    يَا قُـدْسُ لاَ تَحْـزَنْ سَتَرْفَعُ رَايَةً ** خَفَّـاقَـةً تَبْدُو بِوَجْـهٍ مُقْمِـرِ

    صَلَّى الإِلَـهُ عَلَى النَّبِيِّ وَآلِـهِ ** وَصَحَابَةٍ عَدَّ السَّحَابِ الْمُمْطِـرِ

    ***********
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    عبدالرحمن الأهدل
  • مقالات
  • كتب
  • قصائد
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية