صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







     تَخْمِيْسُ هُمَزِيَّةِ الإِمَامِ الشَّافِعِيِّ

    د. عبد الرحمن بن عبد الرحمن شميلة الأهدل

     
    تـصبّـَرْ إنَّـهُ نِعْمَ الـدَّوَاءُ *** ولا تضْجَرْ وإنْ طَـالَ البَلاءُ
    ورَدِّدْ مَـا يقُـولُ الأتْقِيَـاءُ *** دَعِ الأيَّامَ تفْعَـلُ مَـا تَشَاءُ
    وطِبْ نفسًا إِذَا حَكَمَ القَضَاءُ
    فحُكْـمُ اللهِ مُتّسِـعُ الْمَجَالِ *** ورَدُّ قضائِـهِ ِطَلَـبُ الْمَحَالِ
    فسَلِّـمْ أيُّـهَا الرَّجُلُ المِثَـالِيْ *** ولا تَجْـزَعْ لِحَادِثَـةِ اللَّيَالِيْ
    فَمَـا لِحَوادِثِ الدُّنْيَا بَقَاءُ
    هِيَ الدُّنْيَا تُريْكَ الهَـزْلَ جِدَّا *** وَعَـاشِقُهَا تُرِيْهِ النَّحْسَ سَعْدًا
    فَطَلِّقْها وَعِشْ فِيْهَـا سَـرَ نْدَى *** وَكُنْ رَجُلاً عَلَى الأَهْوَالِ جَلْدًا
    وشيْمَتُكَ السَّمَاحَةُ وَالْوَفَاءُ
    وَصَادِقْ ذَا الْمَكَـارِمِ وَالسَّنَايَا *** وأََهْـلَ الفَضْلِ مِنْهُمْ وَالمَزَايَا
    وَسِرْ فِيْ سِلْكِهِمْ وَدَعِ الْخَزَايَا *** وَإنْ كَثُرَت ْ عُيُوبُكَ فِي البَرَايَا
    وسَرَّكَ أنْ يَكُوْنَ لَهَا غِطَاءُ
    فَـلا تَظْلِمْ وَلاَ تُنْـذِرْ بِحَرْبٍ *** وَسَامِحْ مَا اسْتَطَعْتَ بِغَيْرِ عَتْبٍ
    وَإِنْ أَقَصَاكَ عَيْبُكَ عَنْ مُحِبٍّ *** تَسَتَّرْ بِـالسَّخَّـاءِ فَكُلُّ عَيْبٍ
    يُغَطِّيْهِ كَمَـا قِيْلَ السَّخَاءُ
    وَكَنْ بِالْحِلْمِ مَعْـرُوفـًا وَإِلاَّ *** سَتَخْسَرُ مَـنْ تُحِبُّ مِنَ الأَخِلاّ
    وَحَاذِرْ فِي الْمَوَاقِـفِ أَنْ تَمَلاّ *** وَلاتُـرِ لِلأَعَـادِي قَـطُّ ذُلاَّ
    فَإِنَّ شَمَاتَةَ الأَعَدَا بَـلاَءُ
    وَلاَ َصْحَبْ أَخَا جَهْلٍ وَبِيْلٍ *** فَـإِنّ الْجَهْـلَ أخْطرُ مِنْ عَلِيْلٍ
    وَبَـذْلاً مِـنْ كثِيْرٍ أَوْ قلِيْلٍ *** وَلاَ تَـرْجُ السَّمَاحَـةَ مِنْ بخِيْلٍ
    فَمَا فِي النَّارِ لِلظَّمْآنِ مَاء
    ولَـمْ تُنَلِ الْمَطَالِبُ بِالتَّمَنِّيْ *** وَلاَ هَـلْ ذَا وَذَاكَ أحَقُّ مِنِّيْ
    وَلاَ جُـهْدِ الْغُلامِ أوِ الْمُسِنِّ *** وَرِزْقُـكَ لَيْسَ ينْقصُهُ التّأنِّيْ
    وَلَيْسَ يَزِيدُ فِي الرِّزْقِ الْعَنَاءُ.
    دَعِ الـدُّنْيَا فزِيْنَتُهَا غُـرُوْرُ *** وَأَقْدَارٌ تَسِيْـرُ بِهِا الأمُـورُ
    فَيَفْنَى الْخَلْقُ أَجْمَعُ وَالْقُصُورُ *** وَلا حُـزْنٌ يَدُومُ وَلا سُرُورُ
    وَلاَ بُؤْسٌ عَلَيْكَ وَلاَ رَخَاءُ
    إِذَا أَصْبَحْتَ فِيْ ضَنْكٍ فَظِيْعٍ *** وَجُوعٍ أَيِّ جُوعٍ أيِّ جُوعٍ
    فَلاَ تَسْألْ بِـذُلٍّ أوْخُضُوعٍ *** إِذَا مَـا كُنْتَ ذَا قَلْبٍ قَنُوعٍ
    فَأنْتَ وَمَالِكُ الدُّنْيَا سَوَاءُ
    فَأيْنَ الأَشْقِيَاءُ ذَوُوا الدَّنَايَـا *** وأيْـنَ الأتقيَاءُ مِـنَ البَرَايَا
    وأيْنَ وأيْنَ كلُّهُمُ ضَحَايَـا *** وَمَـنْ نزَلَتْ بِسَاحَتِهِ الْمَنَايَا
    فَلاَ أرْضٌ تَقِيْهِ وَلاَ سَمَاءُ
    فَيَا عَجَبًا لِمَنْ لِلْمَالِ رَاكِنْ *** وَأَعْـجَبُ مِنْهُ جَبَّارٌ وَمَاجِنْ
    أَمَا عَلِمُوا بِأَنَّ الْمَوْتَ كَامِنْ *** وَأَرْضُ اللهِ وَاسِـعَـةٌ وَلَكِنْ
    إِذَا نَزَلَ الْقَضَا ضَاقَ الْفَضَاءُ
    فَـلاَ تَنْدُبْ لِمَوتِ أَخٍ وفِيٍّ *** وَلاَ طِـفْلٍ رَضِيْعٍ أوْ صَبِـيٍّ
    فَهَـذَا فِعْلُ مِهْـذارٍ غَبِـيٍّ *** دَعِ الأيامَ تغْدِرُ كُـلَّ حَـيٍّ
    فَمَا يُغْـنِى عَنِ الْمَوْتِ البُكَاءُ

    ◙ ◙ ◙ ◙ ◙ ◙ ◙
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    عبدالرحمن الأهدل
  • مقالات
  • كتب
  • قصائد
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية