صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    معاجم الشيوخ

    أحمد بن مانع بن حماد الجهني
    @abo_abdalmlk

     
    بسم الله الرحمن الرحيم


    الحمد لله ولي الإيجاد والأنجاد, وصلواته وسلامه على محمد رسوله الذي خُصت أمته بالإسناد, وعمت دعوته التمايم إلى النجاد, وعلى آله وأصحابه أمجاد الصفوة وصفوة الأمجاد، أما بعد [1]
    فإن كتب المشيخات والمعاجم تميزت عن عموم كتب التراجم بذكر الوشيجة الحقيقية بين العالم وشيخه وهي القراءة عليه أو الرواية عنه، وأيضا تعد صنف هام من أصناف التأليف في علم الرجال؛ وذلك أن المصنف حيث يذكر شيوخه فهو إنما يتحدث عمن عاصره وعرفه وخبر علمه، وقد يصف لنا من أحواله ما رآه بعينه وسمعه بأذنه وخبره بفهمه..
    لذلك استعنت بالله العظيم على إعداد ورقات أتحدث فيها عن ((معاجم الشيوخ))، وقد قسمته إلى مقدمة وستة مباحث:
    المقدمة.
    المبحث الأول: تمهيد.
    المبحث الثاني: تعريف المعاجم لغة واصطلاحاً.
    المبحث الثالث: أهمية كتب المعاجم.
    المبحث الرابع: علاقة علم المعاجم والمشيخات بعلم الرجال.
    المبحث الخامس: الرواية وأثرها في توثيق النصوص وضبطها.
    المبحث السادس: المناهج المتبعة في تصنيف معاجم الشيوخ.
    هذا والله تعالى من وراء القصد، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى أزواجه وذريته وصحابته أجمعين، والحمد لله رب العالمين.
     
    المبحث الأول: تمهيد :
    اعلم رحمني الله وإياك بأنه لا فرق بين كتب المشيخات ومعاجم الشيوخ، إلا في طريقةِ ومنهج كل إمام والمرحلة الزمنية التي كان يعيش فيها. ولقد قُسمت هذه المناهج إلى مدارس كما سيأتي تفصيلة إن شاء الله تعالى. وأن هناك شبه إجماع على ذلك ممن صنف في المشيخات ومعاجم الشيوخ.
    قال الشيخ محمد صديق القِنوجي رحمه الله (والمشيخات في معنى المعاجم، إلا أن المعاجم يرتب المشايخ فيها على حروف المعجم في أسمائهم بخلاف المشيخات؛ قاله الحافظ ابن حجر. كذا في ثبت شيخ شيوخنا محمد عابد السندي المدني رحمه الله) [2].
    وقال الكتاني رحمه الله (اعلم انه بعد التتبع والتروي ظهر أن الأوائل كانوا يطلقون لفظة " المشيخة " على الجزء الذي يجمع فيه المحدث أسماء شيوخه ومروياته عنهم، ثم صاروا يطلقون عليه بعد ذلك المعجم. لما صاروا يفردون أسماء الشيوخ ويرتبونهم على حروف المجم، فكثر استعمال وإطلاق المعاجم مع المشيخات. وأهل الأندلس يستعملون ويطلقون البرنامج، أما في القرون الأخيرة فأهل المشرق يقولون إلى الآن الثبت وأهل المغرب إلى الآن يسمونه الفهرسة) [3].
    ويقول الدكتور موفق بن عبدالقادر (وأما الصلة بين المعاجم والمشيخات: فإن المشيخات من معنى المعاجم، إلا أن المعاجم يرتب فيها على حروف المعجم بعينها في أسمائهم) [4].
    ويقول الأستاذ أبو عبد الرحمن الظاهري ناقلاً كلام الأستاذ محمد الزاهي من مقالة بعنوان ((كتب برامج العلماء في الأندلس)) ما نصه: (إن الناظر في كتب التراجم يجد عدداً كبيراً من الكتب ألفت في الشيوخ، فكان العلماء لأسباب عديدة حريصين على تسجيل تراجم شيوخهم الذين اتصلوا بهم وأخذوا عنهم المصنفات والدواوين، أو الذين أجازوهم، فلا نبالغ إذا قلنا: إن لكل عالم معجماً في شيوخه ومسموعاته، ويرى الباحثون أن أصل هاته الكتب هو الحديث ورجاله)، إلى أن قال (ولكن تجدر الإشارة إلا أن الأندلسيين قد اهتموا أكثر من غيرهم بشيوخهم ومسموعاتهم، وظهرت عندهم بصورة واضحة ودقيقة الفهرسة أو المعجم أو المشيخة).أ.ه [5].
    وهنا لا بد من الإشارة إلى بعض كتب الرحلات التي دونها أصحابها على طريقة المعاجم أو الفهارس..وذلك عندما يُطيل مدون الرحلة في الحديث عن العلماء الذين اتصل بهم في البلدان التي زارها، وعن الدروس التي حضروها، والشيوخ الذين استجازهم، والكتب التي وصل سنده إلى مؤلفيها، وما سمع من أحاديث، وما روى من أشعار وغيرها[6].
    ويمكن أن أذكر من هذا القبيل رحلة أبي طاهر أحمد بن محمد السِّلِفي إلى مدينة أبهر[7]، ورحلة أبي عبدالله محمد بن رشيد الفهري؛ وهي بعنوان ((ملء العيبة فيما جمع بطول الغيبة))[8].
     
     المبحث الثاني: تعريف المعاجم لغة وإصطلاحاً:
    حروف المعجم في اللغة: يقول الخليل: (هي الحروف المقطعة لأنها أعجمية) [9]، وقال ابن فارس شارحاً كلام الخليل: (فإن كان ذلك عنه صحيحاً, فلأن الحرف الواحد لا يدل على ما تدل عليه الحروف الموصّلة, وكان أمرها مستعجماً فإذا وصلت أعربت وبُينت).أ.ه [10]. وقال ابن الأثير كما نقله ابن منظور في اللسان (المجلد 8 ص281) (حروف المعجم حروف أ ب ت ث سميت بذلك من التعجيم وهو إزالة العُجمة بالنقط).أ.ه [11].
    المعجم في اصطلاح اللغويين:
    ترتيب مادة الكتاب على حروف المعجم .
    المعجم في إصطلاح المحدثين:
    المعجم في اصطلاح المحدثين ما تذكر فيه الأحاديث على ترتيب الشيوخ, سواء يعتبر تقدُّمُ وفاة الشيخ, أم توافق حروف التهجي أو الفضيلة. أو التقدم في العلم والتقوى. ولكن الغالب هو الترتيب على حروف الهجاء [12].
    ويقول الكتاني: المعجم عبارة عن الكتاب الذي يترجم فيه الشيخ شيوخه مرتبين على حروف المعجم، ويذكر ما رواه عن كل واحد في ترجمته من حرفه. وتوسع المتأخرون فسموا المعجم الكتاب الذي يخصه الشيخ بشيوخه وأقرانه أو من أخذ عنه، أو يفرده أحد المحدثين بشيوخ حافظ أو تلاميذه، كمعجم شيوخ الصدفي لعياض، ومعجم تلاميذه لابن الأبار، سمي بذلك لذكرهم الرواة فيه على ترتيب حروف المعجم تسهيلاً للمطالع والمستفيد[13].
    وقال الحافظ السخاوي في شرحه على الجزرية ومن نسخة كتبت في حياته: (المعاجم الكتب المصنفة على حروف المعجم في شيوخ المصنف كالمعجم الصغير والأوسط للطبراني، أو في أسماء الصحابة كالمعجم الكبير له أيضاً، وهو أعظمها وأوسعها، والكبير صفة للمعجم لا للمؤلف).
    وفي "الحطة": (المعجم في الاصطلاح ما يذكر فيه الأحاديث على ترتيب الشيوخ سواء بعد تقدم وفاة الشيخ أو توافق حروف التهجي أو الفضيلة أو التقدم في العلم والتقوى، ولكن الغالب هو الترتيب على حروف الهجاء، ومن هذا القسم المعاجم الثلاثة للطبراني) [14].
     
     المبحث الثالث: أهمية كتب المعاجم:
    1-  احتواؤها على أحاديث وآثار ونصوص قلّ أن توجد في مصادر أخرى[15].
    2-  تُعدُّ معاجم الشيوخ, من كُتُب تخريج الحديث النبوي, وإثبات صحة النصوص وتوثيقها.
    3-  في كتب المشيخات ومعاجم الشيوخ زوائد على الكتب الستة، كزوائد المعجم الكبير للطبراني.
    4-  اشتمال الكثير منها على أحاديث عوالٍ.
    5-  كتب المشيخات من مصادر السنة الأصلية [16].
    6-  فيها شهادات السماع أو الإجازات التي يذكرها أصحاب المعاجم أو الأثبات أو الفهارس..
    7-  تدوين ما يتشرف به المفرس من انتظام في سلسلة السند إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم, وإلى أئمة العلماء[17].
    8-  تلقي الضوء على الكتب المتداولة في عصر معين وعلى تراجم أعلام ذلك العصر، وربما يقع فيها أسماء كتب أصبحت الآن مجهولة أو مفقودة [18]. كمعجم ابن حجر العسقلاني، وفهرس ابن خير الأشبيلي.
    9-  ولهذه المؤلفات قيمة في دراسة الحركة العلمية في عصر معين.
    10- الإفادة مما فيها من إضافة الى كتب التراجم. وتظهر هذه الفائدة في ترجمة المؤلف لشيوخه, كما أن امتداد إسناد المفهرسين يفيد في دراسة كافة الأعلام الذين انتظمهم السند, فيستخرج منه شيوخ وتلاميذ العلم[19].
    11- تحقيق ما يهدف إليه المؤلف من وفاء لمشايخه[20].
    12- تعد كتب المعاجم من أفضل الكتب لإثبات نسبة عنوان كتابٍ لمؤلفة.
     
    المبحث الرابع: علاقة علم المعاجم والأثبات بعلم الرجال:
    تعد كتب المعاجم والأثبات صنف هام من أصناف التأليف في علم الرجال لأن المؤلف حين يذكر شيوخه فهو إنما يتحدث عمن عاصره وعرفه وخبر علمه, وقد يصف لنا من أحواله ما رآه بعينه وسمعه بأذنه وخبره بفهمه, وقد يسجل كل ما يعرفه عنه أو ما يلاجظه عليه, ويبين طريقة نقله عن شيخه بدقة فيقول سمعت أو قرأت أو قرئ عليه وأنه أسمع أو اجازني أو كتب إلي .. محدداً في كثير من الأحيان مكان اللقاء وزمانه جامعاً من المعلومات ما يجعل هذا النوع من التأليف مرجعاً هاماً لأجيال الباحثين[21].
    بل إن المغاربة كالحميدي وابن الأبار وغيرهما بنوا أكثر التراجم على فوائد السماعات والأسانيد[22].
    ومما يدل على ذلك ما ذكره الحافظ الإسماعيلي في مقدمة (معجم شيوخه) فقال: (فإني استخرت الله عز وجل في حصر أسامي شيوخي الذين سمعت منهم، وكتبت عنهم، وقرأت عليهم الحديث، وتخريجها على حروف المعجم؛ ليسهل على الطالب تناوله؛ وليرجع إليه في اسم إن التبس أو أشكل، والاقتصار منهم لكل واحدٍ على حديث واحد يستغرب أو يستفاد أو يستحسن أو حكاية، فيضاف إلى ما أردته من ذلك جمع أحاديث تكون فوائد في نفسها، وأبين حال من ذممت طريقه في الحديث بظهور كذبه فيه أو اتهامه به أو خروجه عن جملة أهل الحديث للجهل به والذهاب عنه) [23].
      
    المبحث الخامس: الرواية وأثرها في توثيق النصوص وضبطها:
    تُعدُّ الرواية بالسند من أفضل الوسائل التي اتبعها المحدثون في سبيل المحافظة على سلامة وصحة النصوص وجودتها. ومن أجل ذلك وضع المحدثون القواعد والضوابط التي تحافظ على سلامة هذه المرويات شفهية كانت أم كتابية.
    لقد التزم المحدثين بأصول الرواية الدقيقة, والمحافظة التامة على صيغ التحمل والمتنوعة التي تدل على طريقة سماع ورواية الكتاب من أفضل الوسائل العلمية التي حافظت على سلامة الأصول من أن تتغير أو أن تتبدل[24].
    كذلك لقد قسم المحدثون طرق نقل الأخبار أقساماً متعددة واستخدموا لهذه الطرق ألفاظاً مخصوصة. ويمكن الاقتصار على ذكر طريقتين فقط، لأن كتب المشيخات ومعاجم الشيوخ والفهارس تميزت عن عموم كتب التراجم بذكر الوشيجة الحقيقية بين العالم وشيخه وهي القراءة عليه أو الرواية عنه:
    أولاً: السماع من لفظ الشيخ :
    وهي قِراءة الشيخ في معرضِ الإخبار, ليروي عنه, سواء أكان من حِفظهِ, أم من القراءة من كِتابهِ. وهو أرفع درجات أنواع الرواية عند الأكثرين.
    ثانياً: القراءة على الشيخ :
    الراجح في هذه المسألة ما قاله الإمام الترمذي : (والقراءة على العالم إذا كان يحفظ ما يُقرأ عليه, أو يمسك أصله فيما يُقرأ عليه إذا لم يحفظ, هو صحيح عند أهل الحديث , مثل السماع) [25].  
    وسبب اقتصاري على ذكر الطريقتين (السماع – والقراءة)؛ هو اعتناء أصحاب المشيخات والمعاجم بالأحاديث والآثار المروية، من العوالي والغرائب وغير ذلك.
    وكذلك أن العالم لا يكون شيخاً حتى يُقرأ عليه أو يُروى عنه.
    والذي يظهر لي أن إثبات الرواية بالسماع والقراءة، هو منهج أكثر المصنفات في المعاجم والمشيخات، ولكن كان هذا الأمر في بداية التأليف، ثم بعد ذلك بدأ يدخل في ذلك الإجازة والمناولة وغيرهما من أنواع الرواية المشهورة .. والله تعالى أعلم.
    ومن مظاهر إهتمام العلماء بأصول الرواية الدقيقة ما تراه في مناهجهم عند الاقتباس من الكتب المتقدمة والتزامهم بطرق التحمل والرواية لهذه الكتب, لم يكن يتطلبُ بالضرورة أن يصرح المحدّثُ باسم الكتابِ الذي يقتبسُ منه بل يكتفي بذكر طريقه إلى المؤلف.
    مثال ذلك : رواية الدارقطني لكتاب (التاريخ الكبير) للبخاري, وسنده في ذلك هو: ]حدثنا علي بن إبراهيم, حدثنا محمد بن سليمان بن فارس حدثنا البخاري ..[, في كتاب (المؤتلف والمختلف) [26].
    وللمحدثين تقاليد علمية في مجالس دروسهم تتمثل في عنايتهم البالغة بالتسجيل والتدوين، فالمستملي أو المعيد يسجل أسماء الحاضرين وموضوع الدرس أو الجزء الذي سمع من كتاب معين [27]، وإذا كان بعض الحاضرين طفلاً في نحو الثالثة أو الخامسة عمره يقع النص على ذلك وعلى صحبة من حضر من والد أو أخ، لأنهم كانو يُحضِرون مجالسَ التحديث الصبيةَ الصغار وهم دون سن الأخذ والتلقي ترغيباً لهم في طلب الحديث أو الحرص على لقاء أعلام رجاله إذا كبروا[28].
    ومن عناية المحدثين وحرصهم الشديد على اتصال سندهم إلى المؤلّف جعلهم يحرصون أشدّ الحرص على تدوين سماعاتهم للمؤلف في آخر الكتاب ويذكرون من شاركهم هذا السماع, وتاريخ الجلسات التي قرأوا فيها الكتاب [29]، وإذا تخلف بعض الحاضرين عن مجالس معينة فإنه يقع التنصيص عليها وعلى مواضع الكتاب التي فاته سماعها، وعند تسليم شهادة السماع العامة أو الخاصة يقع ذكر هذه المواضع التي تخلف عنها المستمع [30]. وسُميت هذه بـ(السماعات), أو (الطباق) ووضعوا شروطاً لكاتب الطباق.
     
    ومن هذه الشروط في كاتب الطباق [31]:
    1-  العدالة .
    2-  التحري والاحتياط والدقة .
     والذي يتضح أن سبب تأليف المحدثين كتب معاجم الشيوخ, والمشيخات, والبرامج, والأثبات, والفهارس, هو حرصهم على اتصال رواية الكتب والمسانيد ومعرفة أحوال رواتها دفعهم إلى الرحلة من أجل سماع الحديث ولِقاء الشيوخ وتعرُّف أحوالهم وذكر مروياتهم [32].
     
     المبحث السادس: المبحث المناهج المتبعة في تصنيف معاجم الشيوخ:
    معاجم الشيوخ والمشيخات التي ألّفت في تاريخ الإسلام كثيرة جداً, حتى قال الإمام السخاوي (لست أستبعد زيادتهم على الألف)[33].
    ويقول الكتاني (واعلم أن المعاجم أكثر من هذا بكثير لا يحصى عددها) [34]، ونظراً إلى ذلك يمكن تقسيم مناهج هذه المعاجم إلى مدارس لكي يسهل تناولها بالدراسة والتحليل:
    أولا- مدرسة الأسانيد, ومرويات الشُّيوخ:
    كثير من معاجم الشيوخ والمشيخات المتقدمة, تركز على رواية المرويات عن طريق الشُيوخ وبالإسناد المتصل, مع عدم الحرص على بيان سيرة المترجَمِ أو شيئا من نشأته الشخصية ..
    يقول الدكتور موفق بن عبد القادر (جميع الاستقراءات العامة المتوفرة لدينا من أقدم المعاجم والمشيخات تجعلنا نعتقد اعتقاداً جازماً أن معاجم الشيوخ الأولى إنما كانت تقوم على منهج العناية برواية الحديث, أو جزء أو كتاب بإسناد الى مصدره الأول من غير تركيز على صياغة ترجمة الشيوخ) [35].
    ومن المعاجم التي اعتنت بمرويات الشيوخ عناية فائقة (المعجم الكبير), و(المعجم الأوسط), و(المعجم الصغير) للإمام أبي القاسم سليمان بن أحمد الطبراني المتوفى سنة (360هـ).
    1-  فأما (المعجم الكبير) للإمام أبي القاسم سليمان بن أحمد الطبراني الحافظ, المتوفى سنة (360هـ) ستين وثلاثمائة. رتب فيه الصحابة على الحروف، وهو مشتمل على نحو خمسة وعشرين ألف حديث. يقول ابن دحية: (هو أكبر معاجم الدنيا, وإذا أُطلق في كلامهم "المعجم" فهو المراد, وإذا أُريد غيرُه قُيّد) [36]. قال الذهبي رحمه الله: (وهو معجم أسماء الصحابة وتراجمهم وما رووه, لكن ليس فيه مسند أبي هريرة) [37].
    يقول الحافظ الطبراني في مقدمة كتابه (المعجم الكبير): (هذا كتاب ألفناه جامع لعدد ما انتهى إلينا ممن روى عن رسول الله صلى الله عليه وسلم من الرجال والنساء على حروف ألف ب ت ث، بدأت فيه بالعشرة رضي الله عنهم؛ لأن لا يتقدمهم أحد غيرهم، خرجت عن كل واحد منهم حديثاً وحديثين وثلاثاً وأكثر من ذلك على حسب كثرة روايتهم وقلتها، ومن كان من المقلين خرجت حديثه أجمع، ومن لم يكن له رواية عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان له ذكر من أصحابه من استشهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، أو تقدم موته ذكرته من كتب المغازي وتاريخ العلماء ليوقف على عدد الرواة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وذكر أصحابه رضي الله عنهم. وسنخرج مسندهم بالاستقصاء على ترتيب القبائل بعون الله وقوته إن شاء الله وحده) [38].
    2- (المعجم الأوسط), رتبه على أسماء شيوخه ثم رتبهم على حروف المعجم أيضا. قال الإمام الذهبي: (والمعجم الأوسط في ست مجلدات كبار على معجم شيوخه, يأتي فيه عن كلِ شيخ بما لهُ من الغرائب والعجائب, فهو نظير كتاب الأفراد للدارقطني, بين فيه فضيلَته وسَعَةَ روايته" وكان يقول "هذا الكتاب روحي, فإنه تَعِب عليه, وفيه كل نفيس وعزيز ومنكر. وصنف "المعجم الصغير) [39]. قال الطبراني عن (الأوسط): ( هذا الكتاب روحي) [40].
    هذا وإن القارئ لكتاب (المعجم الأوسط) يتبين له [41]:
    أ‌-     أن المعجم مرتب على أسماء الشيوخ, وأنه مرتب ترتيباً ألفاً بائياً غير أن هذا الترتيب الذي قام به الحافظ الطبراني لم يتزم الدقة.
    ب‌-أن الحافظ الطبراني أخرج عن طريق كل شيخ عدداً من الأحاديث قد تزيد على خمسين حديثاً, وقد تقل.
    ت‌-بلغ عدد أحاديث هذا المعجم (12000) اثني عشر ألف حديثٍ تقريباً.
    3- (المعجم الصغير), رتبه على مرويات الشيوخ, حيث ذكر فيه (فوائد) شيوخه وجعله مرتباً ترتيباً ألفاً بائياً. وأخرج من طريق كل شيخ حديثاً في الغالب, وقد يخرج لبعض الشيوخ حديثين, وقد زاد عدد شيوخه على الألف.
    يقول رحمه الله في مقدمة كتابه (المعجم الصغير للطبراني - (1 / 21)
    هذا أول كتاب فوائد مشائخي الذين كتبت عنهم بالأمصار، خرجت عن كل واحد منهم حديثا واحدا، وجعلت أسماءهم على حروف المعجم).
    وقد ذكر الطبراني في بعض مروياته مواطن الرواية وتاريخ السماع عن شيوخه.
     
    نظرات في معاجم الطبراني الثلاثة :
    يقول الدكتور موفق بن عبد القادر : (إن العدد الكبير من المرويات والأسانيد التي تضمنتها معاجم الطبراني الثلاثة جعلتها تشتمل على عدد غير قليل من الرواة المجهولين الذين لم يطلع النقاد والفاحصون على أحوالهم رغم تقدم النقد العلمي ووفرة مصادره عند المتأخرين من النقاد ..)
    (هذا وإن الأحاديث التي تفرد الإمام الطبراني بذكرها في معجميه "الاوسط"و"الصغير" والتي تُعدُّ من الزوائد على الكتب الستة قد بلغت (5139)حديثاً )
    ويقول (ولقد كان الإمام الطبراني ممن شغف قلبه بالترحال وكثرة الأسفار حتى وصفه الإمام الذهبي بـ"الرحال الجوّال" ), ويكمل كلامه فيقول (فمرويات الطبراني إذن تُمثل حديثَ البلدان التي ارتحل إليها وسمِعَ بها, فليس من الغريب أبداً أن لا نقف على تراجم لبعض رجال الأسانيد التي اشتملت عليها معاجمه الثلاثة ) انتهى كلامه حفظه.
    1-  كتاب "المعجم" لشيوخ الحافظ أبي بكر أحمد بن ابرهيم بن إسماعيل الإسماعيلي المتوفى سنة (371هـ). صاحب المستخرج على الصحيح, وهو كسابقة من المعاجم التي تعتمد على منهج الرواية وذكر مرويات الشيوخ, غير أنه برز بإضافة عنصر جديد هام الا وهو عنصر النقد لشيوخة المذكورين, وبيان حال المتكلم فيه منهم., ويضم (410) تراجم, يذكر في كل ترجمة حديث واحد يستغرب أو يستفاد او يستحسن او حكاية .
    وقد طبع الكتاب في مجلدين بتحقيق الدكتور زياد محمد عمرو, مكتبة العلوم والحكم: المدينة المنورة .
    2-  كتاب "معجم شيوخ القاسم علي بن الحسن بن هبة الله الشافعي, الدمشقي المعروف بابن عساكر" المتوفى سنة (571هـ) وقد طبع الكتاب .
    3-  كتاب "معجم الدِّمياطي" وهو الإمام الحافظ شرف الدين ابو محمد عبد المؤمن بن خلف الدِّمياطي الشافعي, المتوفى سنة (705هـ) .
    4-  "المعجم الكبير والصغير" للحافظ أبي عبد الله محمد بن أحمد الذهبي, المتوفى سنة (748هـ) ثمان وأربعين وسبعمائة. (مقدمة تحفة الاحوذي) وقد طبع "المعجم الكبير" باسم "معجم الشيوخ" بتحقيق محمد الحبيب الهيلة, ويضم 1040 ترجمة من تراجم شيوخه, او من أجازه في صِغره أو كِبره. وقد ذكر في كل ترجمة حديثاً عن طريق ذلك الشيخ.
    5-  و"المعجم الصغير وهو المعروف بـ"المعجم المختص" – أي بالمحدثين – قال في مقدمته: " هذا معجم مختص بذكر من جالسته من المحدثين, او أجازني مروياته من طلبة الحديث, وبعضهم أميَزُ في هذا الشأن من غيره" وقد طبع بتحقيق الدكتور محمد الحبيب الهيلة .
    6-  كتاب "معجم أبي ذر الهروي" : هو الإمام الحافظ أبو ذر عبد بن أحمد الهروي الأنصاري إمام الرواة وحجة المسندين في بلد الله ومن عليه في الدنيا المدار في رواية صحيح البخاري، ولد سنة 355 وتوفي بمكة سنة 435، له معجم في مجلد قال في أوله: " الحمد لله أحمده وأستغيثه، وأومن به وأتوكل عليه، وأعوذ بالله من شر نفسي وسيئات عملي، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له " إلى أن قال: " وبعد فإني أذكر في هذا عن شيوخي الذين كتبت عنهم في سائر البلدان عن كل واحد ما تيسر على حروف المعجم، باب الألف منهم: من أسمه أحمد " ولأبي ذر جزء آخر فيه أسماء شيوخ كثيرة رآهم ولم يكتب عنهم، وعدة من في معجمه هذا المذكور ثلاثمائة رجل وثلاثون رجلاً إلاّ رجلين، وله عن امرأة واحدة، وعدة ما فيه من الأحاديث ستمائة وعشرون حديثاً. (فهرس الفهارس)
     
    ثانيا- مدرسة الرواية وسير الشيوخ :
     هذه المدرسة تقوم على عنصرين أساسيين :
    فأما العنصر الأول فيقدم تفاصيل عن الشيوخ وما يتعلق بسيرتهم, وتهتم بمحيط الجرح والتعديل وبالجانب الاجتماعي والتاريخي والعلمي للأفراد . (علم الأثبات99)
    وأما العنصر الثاني فينصب القسم الأساسي منه على محاولة شمول مرويات الشيوخ, وتتبع الأسانيد في بعض الأحيان.
    ومن المصنفات التي ارتبطت اربتباطاً وثيقاً بهذه المدرسة :
    1-  كتاب "الغنية" للقاضي أبي الفضل عياض بن موصى اليَحصبيِّ السَّبتيِّ المتوفى سنة (544هـ). رتب القاضي عياض كتابه ترتيباً ألفاً بائياً, وقد بلغ عدد شيوخه (98) ثمانيةً وتسعين شيخاً.
    2-  كتاب " معجم الشيوخ" للإمام الحجة ابو سعد عبد الكريم بن حمد السمعاني التميمي المتوفى سنة (562هـ), الذي وصف بأنه (محدث خُرسان) صاحب كتاب (الأنساب). لقد عرف رحمه الله بكثرة الشيوخ, ولعل كتابه الماتع (الأنساب) أكبر شاهد على كثرة ترحالة ومقابلة الشيوخ والأخذ عنهم. يقول عن نفسه (لأن الله تعالى جدُّه وتوالى جوده قد كان حفياً بي, وولياً حيثُ حَبّبَ إلي الحديث وزينه في قلبي, ورزقني سماع كُلِ سُنةٍ حَسَنة, ووفقني لِشدِّ الرِّحال إلى محال التِّرحال ..) (المصدر مقدمته لكتابه المعجم) يقول ابن عساكر (سمع ببلاد كثيرة, اجتمعتُ به بنيسابور, وبغداد ودمشق, وعاد الى خراسان, ودخل هراة وما وراء النهر, وهو شيخ خُرسان غير مُدافعٍ ). يعد كتاب المعجم للإمام السمعاني من أفضل المناهج في كتابة السير الخاصة بالشيوخ.
    3-  كتاب "المجمع المؤسس للمعجم المفهرس" مشيخة الحافظ شهاب الدين احمد بن حجر العسقلاني المتوفى سنة (852هـ). مطبوع بتحقيق الدكتور يوسف عبد الرحمن المرعشلي , دار المعرفة.
    4-  وكتاب "معجم الشيوخ" للحافظ عمر بن فهد الهاشمي المتوفى سنة (885هـ).
    5-  "معجم السَّفر" للإمام أبي طاهر أحمد بن محمد السِّلفيِّ. المتوفى سنة (576هـ).
    ثالثا- مدرسة المعاجم والمشيخات التي اتخذت من وفيات الشيوخ أساساً في ترتيبها :
    إن معرفة وفيات الرجال له أهمية عظيمة في نقد الروايات, وفضح الكذابين. قال سفيان الثوري: (لمّا استعمل الرواة الكذِبَ استعملنا لهم التاريخ).
    وإن معرفة سني الوفيات لا يستفاد منه معرفة كذب الرواة من صدقهم فقط بل له فوائد حديثية أخرى إذ (يتبين به ما في السند من انقطاعٍ, او عضلٍ, او تدليس ... ) (فتح المغيث)
    وممن ألف في هذا الفن :
    1-  الإمام ابو القاسم عبد الله بن محمد بن المرزبان البغوي المتوفى سنة (317هـ), وسمى كتابه "تاريخ وفاة الشيوخ الذين أدركهم البغوي" حيث رتب الإمام البغوي كتابه هذا على السنين تناول فيها وفاة الشيوخ.
    2-  ولأبي عمر بن عثمان بن أحمد بن السَّمَّاك الموفى سنة (344هـ), "وفيات الشيوخ".
    رابعاً- مدرسة المعاجم والمشيخات التي اقتصر فيها مؤلفوها على ذكر شيوخهم المجيزين فقط:
    من المؤلفات في هذه المدرسة :
    "الوجيز في ذِكرِ المُجاز والمُجيز" للحافظ ابي طاهر احمد السلفي المتوفى سنة (576هـ) . وغيره..
    خامساً- مدرسة المعاجم والمشيخات التي رتبت ونظمت على أساس شيوخ البلدان:
    نظراً لِسعَة رحلة الكثيرين من المحدثين فقد عمد بعضهم إلى تصنيف معاجم ومشيخات ذكروا فيها مروياتهم عن علماء البلدان التي زاروها .. فمن هؤلاء الذين رتبوا (معجم) شيوخهم على البلدان :
     أبو يوسف يعقوب ابن سفيان الفَسَويّ, المتوفى سنة (277هـ) رتب شيوخه على البلدان التي دخلها .
    ويمكن أن ننظر في المعاناة التي كان يجدها علماء الحديث عند تجوالهم في أقاصي البلدان من أجل السماع ولقاء الشيوخ, فيما نقله عنه .
     
    والله أعلم وأحكم وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

    -----------------------------------
    [1] المعجم في أصحاب القاضي الصدفي.
    [2] الحطة في ذكر الصحاح الستة، لصديق حسن خان (صحيفة 68).
    [3] فهرس الفهارس والأثبات ومعجم المعاجم والمشيخات والمسلسلات، عبدالحي الكتاني (1/67).
    [4] علم الأثبات ومعاجم الشيوخ والمشيخات وفن كتابة التراجم، د. موفق بن عبد القادر.
    [5] كتب الفهارس والبرامج واقعها وأهميتها، أبو عبد الرحمن بن عقيل الظاهري (صحيفة 34).
    [6] المصدر السابق (صحيفة 40).
    [7] طبع بتحقيق د. جمال عزّون، طبعة دار الصميعي للنشر والتوزيع.
    [8] كتب الفهارس والبرامج واقعها وأهميتها (صحيفة 40). وقام بتحقيقها د. محمد الحبيب بلخوجة.
    [9] كتاب العين، للخليل بن أحمد الفراهيدي (صحيفة 606).
    [10] مجمل اللغة، لابن فارس (3/650).
    [11] لسان العرب، لابن منظور (8/281).
    [12] مقدمة تحفة الأحوذي (صحيفة 216).
    [13] فهرس الفهارس والأثبات ومعجم المعاجم والمشيخات والمسلسلات، عبدالحي الكتاني (2/609).
    [14] الحطة في ذكر الصحاح الستة، لصديق حسن خان (صحيفة 68).
    [15] علم الأثبات ومعاجم الشيوخ والمشيخات وفن كتابة التراجم.
    [16] مقدمة تحقيق كتاب أحاديث الشيوخ الثقات، تحقيق الشريف حاتم العوني.
    [17] المصدر السابق (صحيفة 41).
    [18] كتب الفهارس والبرامج واقعها وأهميتها (صحيفة 36).
    [19] المصدر السابق (صحيفة 39).
    [20] المصدر السابق.
    [21] من مقدمة محقق كتاب (معجم الشيوخ)، لمحدث الشام ومؤرخها الحافظ ابن عساكر الدمشقي.
    [22] كتب الفهارس والبرامج واقعها وأهميتها (صحيفة 39).
    [23] معجم أسامي شيوخ أبي بكر الإسماعيلي (1/309).
    [24] علم الأثبات ومعاجم الشيوخ والمشيخات وفن كتابة التراجم.
    [25] شرح علل الترمذي، ابن رجب الحنبلي.
    [26] علم الأثبات ومعاجم الشيوخ والمشيخات وفن كتابة التراجم.
    [27] المصدر السابق.
    [28] كتب الفهارس والبرامج واقعها وأهميتها (صحيفة 35).
    [29] علم الأثبات ومعاجم الشيوخ والمشيخات وفن كتابة التراجم.
    [30] كتب الفهارس والبرامج واقعها وأهميتها (صحيفة 35).
    [31] أنظر أدب الإملاء والإستملاء، لأبي سعد السمعاني (صحيفة 25 - 152).
    [32] علم الأثبات ومعاجم الشيوخ والمشيخات وفن كتابة التراجم.
    [33] حاشية د. عبدالعليم البستوي على مقدمة كتاب تحفة الأحوذي.
    [34] فهرس الفهارس والأثبات ومعجم المعاجم والمشيخات والمسلسلات (2/624).
    [35] علم الأثبات ومعاجم الشيوخ والمشيخات وفن كتابة التراجم.
    [36] الرسالة المستطرفة لبيان مشهور كتب السنة المشرفة، محمد بن جعفر الكتاني. (صحيفة 62).
    [37] سير أعلام النبلاء، الذهبي. (16/122).
    [38] المعجم الكبير، سليمان الطبراني (1/51).
    [39] تذكرة الحفاظ، للذهبي.
    [40] سير أعلام النبلاء، الذهبي. (16/122).
    [41] علم الأثبات ومعاجم الشيوخ والمشيخات وفن كتابة التراجم.

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    أحمد مانع الجهني
  • بحوث علمية
  • مقالات
  • كتب
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية