صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    ملحمة التابوت..

    صالح بن علي العمري




    شهقة من فؤاد طفل عراقي مقتول في حضن أمّه وهو يمص "لهّايته"..
     

    أمّاهُ من أشعل النيران في بلدي؟! = ومن رمى بيضة الإسلام بالفَنَدِ ؟!
    أُمّاه من بث بذر الحقد في وطني؟! = وخطّ بالرعب ذكرى الثأر في خَلَدي؟!
    من مزّق الطفل أشلاءً مُبعثرة ً = من نضّب القصف فوق الآلِ والولد ؟!
    من روّع الشيخَ عن أعوادِ مصحفهِ = واغتال ضعفَك ِ بالأعدادِ و العُدد ِ؟!
    بذلتِ دونيْ شغافَ القلب فانصهرتْ = فلم تزيدي على الشكوى ولم أزِدِ ..
    لهيّتي روعي "بمصاص ٍ" أقلّبُهُ = فمن يلهّي زؤام الموتِ عن كبدي ؟!
    كم كان لي حضنك الحاني سِقا ووِقا = والسعدُ في مهجتي، والخيرُ بين يدي
    حتى إذا أمطرت من كل قنبلة ٍ = ولاح في الأفْق ِ وجهُ الحقد ِ والحسدِ
    أسلمتُ روحي َ في كفّيكِ محتسباً = ونبضُ قلبكِ في قلبي و في عضُدي
    و زَفْرُ أنفاسِكِ الحرّى يجلّلني = إذ حشْرَجتْ سكراتُ الموتِ في الغددِ
    دمي ودمُّكِ في أرض الفدا امتزجا = كما تمازج طيفُ الروحِ في الجسدِ
    فسطرا الغبن في التابوتِ ملحمة ً = حزينةً تلعنُ الباغي إلى الأبد ِ ..
    أشجانها تنذر الباغي بصاعقة ٍ = و جحفلٍ في سبيل الله منعقدِ
    من شطّ دجلة من نهر الفرات أتى = من نجد والشام..من سيناء من صَعدِ
    أمّاه هل تعلم الدنيا بمحنتنا = أما لنا في بني الإسلام من مدد ؟!
    من ذا الغريبُ الذي يفري حشاشتنا = ملطّخَ الوجه ِ لا يلوي على أحد ِ ؟!
    من ذا الذي فجّر الدنيا بطائرة ٍ = غدّارة المُغْتَدى نفّاثة َ العُقَدِ ؟!!
    لمَ التشدّقُ عن حريّتي ، ودمي = مُستنْزفٌ ورصاصُ الغدر ِفي جسدي؟!
    لم التحدّثُ عن نفطي وقد سرقوا = زادي وقرصَ الدوا في المجلسِ النَكِدِ؟!
    لم التجارةُ في أرضي وفي شرفي = أمّاهُ مالطعنُ في ديني و معتقدي !!
    لمَ الرهانُ على حُكمي، وناصيتي = مثل الفريسة في كمّاشة الأسدِ
    لابد للكربِ يا أمّاه من فرج ٍ = والليلُ –إن طال- لن يبقى إلى الأبدِ
    ستنبت الأرض أجيالاً مباركة ً = تصارع ُ البغي بالإيمان ِ و الجلَدِ
    الشرعُ والمجدُ أقران ٌ مُقَارَنة ٌ = والفسقُ والذّلُ مصفودان ِ في صَفَد ِ
    والكُرْه في الدين أحقادٌ مورّثة ٌ = وأجبن ُ القتل ِ من رشّاشِ مرتعدِ
    دعي الجناية تحكي للألى غفلوا = حقدَ الصليبيّة الحمقاء من أمد ِ
    ما كان عيسى خبيثَ النفسِ معتديا = وهوَ النبيُّ الذي يهدي إلى الرَشَد ِ
    وهوَ الطبيبُ –بإذن الله- من عللٍ = يحيي ويشفي من العاهاتِ و الرَّمد ِ
    دعي الجريمة تروي للألى سكروا = أن النجاة بحبل الواحد ِ الصَمَد ِ
    فالعيشُ –أمّاهُ- أيامٌ مُدَاولَة ٌ = والخلقُ ما بين مفقودٍ و مفْتَقِد ِ ..
    وكلُّ أمر ٍ بتقدير الحكيم ِ مضى = تباركَ الله ُ فعّالاً لِمَا يُرِدِ ..
    في ذمّة الله أشلاء ٌ لنا هُتكتْ = واللهُ أرحم ُ من أمٍّ على ولد ِ
    لا تقلقي فابنك الموءود مضطجعٌ = في جال لحدك تحت الجلْمدِ الصَلِدِ
    إن ضمّنا اليوم قبرٌ واحد ٌ فلكم = حملْتِني في الحشا روحين في جسدِ !!

    اللهم اكشف الغمّة وانصر الأمة ورد كيد المعتدين في نحورهم..
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    صالح العمري
  • هذه أمتي
  • منوعات
  • واحة الأدب
  • بريد صالح العمري
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية