صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    طفل وعيد

    محمد بن عبدالرحمن المقرن

     
    هذه القصيدة كتبتها في أيام العيد عندما رأيت الأطفال يلهون بألعاب النارية والمفرقعات التي ربما جلبها أحدنا لأبنه أو لأخيه أو لأغيره ذلك تخيلت طفل شيشانياً يطل طلتاً على أطفال المسلمين في أيام العيد وهم يلعبون بتلك الألعاب فيوجه إليهم هذه الكلمات فيقول

    اقضوا مع الألعاب يوم العيد *** فلقد قضيت مع المدافع عيد
    لا فرق يا أطفال فيما بيننا *** لعب تطير كقاذفات حديد
    الفرق فيما بيننا أني أرى *** ما لم ترو من رجفة وجنودي
    أنا أعرف القصف الذي لم تعرفوا *** عنه وأعرف صرخة التهديد
    الفرق أني لا أنام إذا سجى *** ليلي وقضي ليلكم برقود
    عيديتي عند الصباح رصاصة *** وتعيدون بلعبة ونقود
    ما ضرني ثوبٌ علي مرقعٌ *** أو لبسكم في العيد كل جديد
    قاتلت في صغري وأعظم عدتي *** جلدٌ أذيب به جبال جليد
    لو مس طفلاً شوكة لم يسترح *** أبائكم إلا بألف ضميِدِ
    وأنا أسير على الدماء مضرجاً *** بدمٍ أضمده بربط وريدي
    تبكون لحظات إذا انكسرت لكم *** لعبٌ ودمعي لا يفك خدودي
    يأيها الأطفال إني مثلكم *** طفلٌ لأحلامي سقيت ورودي
    هل عندكم حلوى ؟ فإني لم أجد *** إلا رغيفاً نصفه للدودِ
    هل تضحكون وتلعبون ؟ فإنني *** أقضي النهار بحيرتي وشرودي
    يوماً رأيت أبي يموت وجدتي *** تبكي وتحضنه بني وحيدي
    ورأيت أمي عندما ذهبوا بها *** ترنو إلي بطهرها المؤودِ
    الكل من حولي يروع قلبه *** في والدٍ وحليلةً ووليدِ
    هذه هي الشيشان داري لم تعد *** داري التي ضمت أبي وجدودي
    سحقت بيوت الأبرياء فأينها *** من روعة التصميم والتشييدِ
    صارت بيوت الأمنين قبورهم *** جثثٌ وأنقاضٌ وألف فقيدِ
    نادتني الأرض التي أغرقتها *** بمدامعي وعمرتها بسجودي
    يا بسمة الطفل البرئ جريرة *** أن تذبحي جزعاً بعين حقود
    ما كنت يا أطفال أحسدكم على *** عيش بظل المغريات رغيد
    خلو لكم في عيدكم ألعابكم *** فلدي ألعابٌ من البارود
    أنا لم أعد طفلاً فما يروي ظمأ *** قلبي سوى عيش كعيش أسود
    سأرد ثأر أبي وعزة أمتي *** أجني رؤوس الروس عند مصيدي
    لا توقفوا التلفاز من ألعابكم *** فلربما تبدو دماء شهيد
    قد تشمئز نفوسكم من جثة *** تبدو عقيب الفاتنات الغيد
    لا أطلب الإشفاق من أبائكم *** فأنا لأعدائي أشد عنيد
    قالوا وحيدٌ قلت ما ضل الهدى *** من عاش بالتوحيد غير وحيد
    قالوا طريد قلت في قاموسكم *** أو في سبيل الله اسم طريد
    ما كنت أحتمل الحياة بذلة *** كالصقر يكره عيشه بقيود
    لا للشيوعين تلك شعارنا *** أو يُخضع الآساد حكم قرود
    طفلا وما أنا للطفولة أنني *** فقت الرجال بهمتي وصمودي

     

    اعداد الصفحة للطباعة
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    واحة الأدب

  • هذه أمتي
  • قصائد وعظية
  • منوعـات
  • أدبيات
  • قصائد نسائية
  • مسرى النبي
  • حسين العفنان
  • عبدالرحمن الأهدل
  • صالح العمري
  • عبدالرحمن العشماوي
  • عبدالناصر رسلان
  • عبدالمعطي الدالاتي
  • موسى الزهراني
  • د.عبدالله الأهدل
  • د.أسامة الأحمد
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية