صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    الفلوجة وحلاوة النصر

    د.أسامة الأحمد

     
    " من حدثكم أنَّ المغول قدهُزموا في معركة فلا تُصدقوه" ..
    كلمة مهزومة سارت في ظلمات انكسارنا مسير الحقائق ..
    وكم تلقتها ألسنة المُرجفين والمُخذلين والجبناء..
    ويشاء الله تعالى أن تُهزم هذه الكلمة الجبانة في"عين جالوت"أمام كلمة "واإسلاماه"..
    ثم يدخل المغول في الإسلام ، فلا يَحسُن إسلامهم !
    ويعودون من جهة الشرق بقيادة " قازان" يجوسون خلال الديار، وينشرون الفساد والدمار ..
    ولما اقتربت جيوشهم من دمشق، تسامع أهلُها ذلك الخبر الحزين ..
    فضاقت عليهم الأرضُ بما رحبت ، وبلغت القلوبُ الحناجر ، وضج الشيوخ بالدعاء ، وصعدت النساء إلى أسطحة المنازل كاشفاتٍ شعورَهن ، عارضاتٍ أطفالَهن على الله ..
    ويتخاذل سلطان دمشق عن منازلة المغول على الرغم من تحريض شيخ الإسلام ..
    ويلجأ الإمام إلى مصر طالباً النجدة من سلطانها ..
    ولكن السلطان اعتذر بأنه لاطاقة له بالمغول، فما كان من شيخ الإسلام إلا أن أقسم له ولأمرائه الإيمان بأنهم منصورون ..
    فبرز المخذّلون من أشباه العلماء المتخصّصين في قلب شجرة الإسلام، وقالوا: قل إن شاء الله ..
    فقال الإمام : إن شاء الله ، تحقيقاً لا تعليقاً..
    وأعادوا مقالتهم فأعاد لهم ابن تيمية نفس الجواب..
    وأقسم لهم في ذلك اليوم أكثر من خمسين قسماً أنهم منصورون ..
    ثم اشترى "حلاوة النصر" ووزعها على أمراء الجيش قبل المعركة! ..
    وقاد الإمامُ ابنُ تيمية سلطانَ مصر وأمراءه وجيشه إلى بلاد الشام ..
    وتقابل الجيشان في شقحب ، ويعود الشيطان يوسوس لأشباه العلماء بالخذلان..
    فقال قائل منهم: "هل شاهدتم الميل في المكحلة"! كيف نقاتل المغول وهم قوم مسلمون ؟!
    فقال شيخ الإسلام : إذ رأيتموني في الطرف الآخر، وعلى رأسي المصحف فابدؤوا بي ..
    وارتفع اللواء .. وارتفع النداء.. نداء" الله أكبر" ..
    ونصر الله عبادَه الصالحين ، وولى المجرمون مخذولين..
    ويرحم الله شيخَ الإسلام ..
    ***
    ومن جديد .. يعود المغول من جهة الغرب إلى بلاد الرافدين..
    يعودون كأسلافهم ينشرون الظلم والظلام في مدن الحضارة..
    ويعلو من جديد صوت المنافقين والمُرجفين والمخذّلين ..
    ويعلو أكثر صوت تكبير المجاهدين ..
    ويقف التاريخ حابساً أنفاسَه ، ممسكاً قلمَه ، ناظراً إلى مدينة المآذن ..
    وأقول للتاريخ ما قال الإمام : أقسم بالله العظيم لينتصرنّ المجاهدون..
    ***
    بالأمس قصصت على أطفالي قصة شيخ الإسلام ..
    وعند الصباح فاجأني صغيري أحمد بصورة تناقلتها المواقع لمجموعة من مجاهدي الفلوجة يتحلقون حول سفرة مباركة ..
    وعلى الصورة عبارة خطها الصغير بيمينه وإيمانه :

    " دققْ النظر حتى ترى طبق حلاوة النصر"..



    ***
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    د.أسامة الأحمد

  • نشيد الجيل
  • توقيعات
  • واحة الأدب
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية