صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    شهر العسل ( قصص قصيرة جدا )

    حسين بن رشود العفنان
    @huseenafnan

     

    بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله

    (1)
    ***
    تزوّج من شابة كريمة نَسيبة ، لكنّ شهر العسل كان من نصيب أخته المطلقة المتسلطة.
    شهر كامل قَضَّاه في صحبة أخته وأبنائها ، وبعد عودته ، تزوجت أخته وهربت زوجته ، فعاش نادما!

    (2)
    ***
    سَكَبَ الكثير من ماء وجهه في شفاعات وشفاعات ، وفي الوقوف على عتبات وعتبات ، ليصغِّر عمره سنة واحدة فقط ، وبعد أن تمّ له ما أراد ، وقف فوق رأس صديقه وكشف عن بطاقته الجديدة :
    انظر أنا أصغر منك !

    (3)
    ***
    كان يتلصَّصُ على أخيه الصغير (الذي لم يجاوز العاشرة من عمره) يبحث عن زلة ليعاقبه ، ويسن عليه قوانين صارمة ، فهو كبير البيت وسيده بعد وفاة أبويه ، وكم تدخل جارهم سعد في تَلِيِّ الليل ليفضَّ نزاعهما...
    في آخر الأمر صار أخوه نزهة للفارغين ، يُضْحكهم على حَرَكاته وسَكَناته !

    (4)
    ***
    نجحت العملية ، تباشر أهله ، كانت في مكان لا يُقال من جسده ، كان فرحا بهذه الحادثة التي حركت حياته الميِّتة ، فقد وجد بها وجوها تَصْغَى إليه ، وآذانا تُنصِتُ لشكايته ...
    في نهاية الأمر رُفِض من بيوت كثيرة وعاش أعزبا !
    (5)
    ***
    طمع في الدراسات العالية ، من تَزْيينِ صديقه الذي يُقنع الصخر ، ركبا في أول رحلة ، صُدِم بصعوبة الدراسة وكُلْفتها ، وأنه يحتاج إلى صفوة ذهنية..
    فقلب الرحلة إلى زواجات عابثة مؤقتة !

    (6)
    ***
    دخل في جامعة العلوم الشرعية بعد وصية من أخيه الذي تبنّاه وصرف عليه الكثير وتوسم فيه النبوغ وقال له : أنت مستقبلي كن قاضيا أرجوك !
    وعاد بعد سنين قاضيا في أخواته ، يُطلّق هذه ويسرقُ هذه ، ويشرد أبناء هذه ويضرب زوج هذه !

    (7)
    ***
    حُرم السعادة وفضيلتها ، وانسدت عليه مسالكها ، فهو لا يثق بعقله كثيرا ، فكلما ضرب طريقا انقلب عليه.
    فاقترح صديقه الذي خرج قبل أيام من اكتئاب قاهر : غير اسمك إلى ( سعيد ) !

    (8)
    ***
    بعد أن ردّ الله غربته ـ بعد ثلاثين سنة ـ ولُمَّ شمله ، وآن له أن يرتاح في ظلال وطنه ، طلّق زوجته وتشاجر مع أبنائه !



     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    حسين العفنان
  • عَرف قصصي
  • عَرف نثري
  • عَرف نقدي
  • عَرف مختار
  • واحة الأدب
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية