صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    الأبُ الصرَّاخ (تمريرات قصيرة)

    حسين بن رشود العفنان
    @abomoaht1

     

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله

    ***
    الأبُ الصرَّاخ (تمريرات قصيرة)
    بقلم: حسين العفنان

    (1)
    ***
    الأب الصرَّاخ في أمره ونهيه ، لن ينتج إلا أبناء خائفين منكسرين ، تُؤْخذُ مشاعرهم وعقولهم وجسومهم بلا ثمن.

    (2)
    ***
    يبحثُ عن القَبولِ والحبِّ ولو كانا على ذَنَب كلب شارد ، لذا يشعر بأمن وسكن عجيبين ، حين ينقلُ وشاية إلى والديه ، أو ينشر سرا إلى أذن أجنبية شامتة..

    (3)
    ***
    لأنَّه الأكبر ، وأولُ من أدخله عالم الأبوّة ، وأذاقه مُتعها ولذّاتِها ، منحه كلَّ جديد وما بَلِيَ فلأخيه الذي يصغره بشهور.

    (4)
    ***
    لا يشتهي التربيةَ وطلب الكمال إلا أمامَ النّاس فيصرعُهُ الحرصُ ، ويضربُ ابنَه ويشتمه ويصغّره.

    (5)
    ***
    كان حانقًا على أخواته ، فقد كنَّ المقدماتِ عند والده ، حين رُزِق بالبنات أذلهنَّ وسلبَ حقوقهنَّ !

    (6)
    ***
    سيمرض ، سيسقط ، سيفشل ، سيظلم ، لن تمنعَ أقدارَ الله عن ابنكَ ، لكن احذرْ أن تمنعَ حبَّك وعونك ونصرك.

    (7)
    ***
    مرضتْ ، فأصابتْ رَغِيبةً من حُبِّه وعونه ، فتألمتْ وعاشتْ خائفةً من تقارب الشفاء والعافية..!

    (8)
    ***
    لأنَّه الأكبر ، فقد جعله المتصرِّفَ بأعناقِ إخوته ، يقضي في أسمائهم وأكلهم وشربهم ولعبهم.

    (9)
    ***
    أحسنَ لابنه وأَكْسبه أخلاقَ حَمْدٍ و رفعة ، فانتقلتْ لأحفاده ومن أحفاده إلى أجيال مديدة لا يعلمها.
    فجدّدْ نيتك ، فأنت أمام مشروع أخروي عظيم.

    (10)
    ***
    كلما أثنى أحد على ابنه من أقاربه أو أباعده ، ردَّ عليه بقوة وصدق : لكنه ضرب أخاه الأصغر ، وأخذ درجة هابطة في الرياضيات.

    (11)
    ***
    أعلم أن أبوّتك سحابة كريمة ، وكم تكدّر ظلامك بسبب وَعْكٍ طفيفٍ حبس طفلك ، لكن جهلك بمسالك التربية ، يجعلك عدوه الأول.

    (12)
    ***
    لم تحرص يوما على حشمتها ، أظهرت كثيرا من لحمها للشمس ، كانت تراها ـ بأمومتها البسيطة ـ طفلة صغيرة ، لكن العيون الجائعة (التي أكلتها ونبذتها دمعة) لا تراها كذلك.

    (13)
    ***
    لم تضع فاصلا كبيرا بين ابنها وابنتها
    أصبحتَ لا تميز بينهما في لباس ولا هيئة ولا طبع إلا بتعسّر وجُهد.

    (14)
    ***
    أحسنَ لقريبه القاصي، وتعرّف على كثير من حاجاته وفهم أكثر حُبِّهِ وكُرْهِهِ ، لكنه أخفق مع أبنائه الذين يقاسمونه ماءه وخبزه.

    (15)
    ***
    هكذا خُلِق ..
    لا يريد أن يذوب في أحد ولو كان والده
    يعاند يتمنّع يرفض
    فيُقمع يعنّف ينبذ
    فيذوب في والده وفي الناس أجمعين!


     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    حسين العفنان
  • عَرف قصصي
  • عَرف نثري
  • عَرف نقدي
  • عَرف مختار
  • واحة الأدب
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية