صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    عَرف قصّابي (1)

    حسين بن رشود العفنان

     
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله
     

    ـ فرش العَرف ـ

    ألم تدمع عينك، ويقشعر جلدك، حين شنفت سمعك هذه الأبيات؟!

    مغيب الشمس يا أمي = بجانب تلنا الأخضر
    أنا واعدتي أصحابي = هناك الموعد الأكبر
    سنسقي حلم فرحتنا = ونزرع دربنا عنبر
    تواعدنا لكي نمضي = لقد عفنا الذي كنا
    كرهنا الواقع المخزي= أنفنا أننا عشنا
    على الحرمان نمضغه= بلا حول ويطحننا

    ألم تنتشر في نفسك العزة، وتضيء في جوانحك الأنفة، و تتباشر أعضاؤك، وتتهلل قسماتك، حين وقعتَ على هذه الكلمة ؟

    مغيب الشمس يا أمي= متى ليل السُّرى يولد
    سألقى جمع أصحابي= رفاق كفاحنا المجهد
    وبين ذراعنا الرشـا= ش قد أرغى وقد أزبد
    لنزرع دربنا المحزو= ن أثوابا من العسجد
    ونمحو بؤس تاريخ= تلفع بالأسى الأسود

    ألم يرتفع حجاب قلبك، وجلباب سمعك، لهذه المفردة؟

    تواعدنا سنمضي نحـ=ـو رحلتنا ولن نضجر
    لنكسر باب غربتنا=فيشرق صبحنا الأنور
    يسابق زحفنا أمل=كمثل ربيعنا أزهر
    بأن الحق يرجعه=زناد غاضب يزأر

    ومن لا يعرف هذه اليتيمة، التي سارت مسير الشمس،و طارت بين الشرق والغرب، وحين أنشدت بصوت المنشدين القديرين أبي عبد الملك وأبي علي ، تكشف جمالها وتبرج حسنها!

    واعلم ـ أيها القارىء الكريم ـ أنه أنشأها وهو في شرخ شبابه، وميعة عمره ،على رأس العشرين، وهذه آية من آيات إبداعه!
    ومن رام هذه المنيفة كما شُيّدت فسيجدها تامة في (مختارات من شعراء الرابطة 343 ـ 346 تحت عنوان الموعد الأكبر)

    صاحب هذا الموعد هو القائل : أنا لا أهتم كثيرا أن يكتب هذا الأديب أو ذلك قصيدة شعر عامودي ، أو حر ، أو نثر شاعري ، أو ما شاء من ضروب القول ، فذلك حكمه للذوق والتاريخ ومعايير الفن ، ولكني أهتم كثيرا ، ولا أطيق السكوت إذا رأيت ـ باسم التحديث ـ من يهدم عقيدتي ، ويسخر من ديني ، ويستأصل لغتي وتراثي.( من صيد الخاطر112)

    وهو مصنف (الحداثة في الشعر العربي المعاصر، حقيقتها وقضاياها، رؤية فكرية وفنية) الذي قال عنه الشيخ الدكتور سعيد الغامدي : وهو من أحسن الكتب التي تناولت موضوع الحداثة من زاوية فكرية اعتقادية... (الانحراف العقدي في أدب الحداثة وفكرها 1/ 22)

    وهو الذي دعا في كتابه البليغ (مقالات في الأدب والنقد ص 112 ـ 115) إلى الدعاية للأدب الإسلامي فقال ـ أتم الله عليه الفضائل ـ :
    ...ونصرته تكون بإذاعته ما استطاعوا ، والترويج له بكل الطرق التي يملكونها، حتى يكفلوا له ضربا من الذيوع ، مهما يقل فيه فإنه خير من الموت في المنفى وأقبية النسيان. وهذا واجب نقاد المسلمين وأدبائهم وصحفييهم ومفكريهم وأساتذتهم وإعلامييهم...وعلى هؤلاء جميعا أن يتظاهروا للدعاية لأدباء المسلمين المخلصين الشرفاء ، بالكتابة عنهم، والتعريف بهم وبمؤلفاتهم، ومساعدتهم على نشر إنتاجهم ، وتمكين هذا الأديب من أن يصل إلى أكبر عدد من الناس ، وأبعد مساحة من الأرض).

    ثم يقول ـ ثبته الله على الخير والعز ـ:

    إن كثيرا من الباحثين المسلمين ما زالوا مشغولين عن أدبهم ، وإلا أ فليس من العجب أن نرى العديد منهم منصرفا إلى إعداد الدراسات الأدبية أو النقدية عن شاعر ماجن ، أو كاتب منحرف ، أو مفكر عدو لله ورسوله ، و يهمل عشرات من أدباء المسلمين ومفكريهم ، وأصحاب الكلمة الطيبة النبيلة؟
    كم دراسة أعدها المسلمون عن امرئ القيس، وأبي نواس ، وبشار بن برد ، وبدر شاكر السياب ، وصلاح عبد الصبور ، ومحمود درويش ، وطه حسين ، وإحسان عبد القدوس ، ونجيب محفوظ وأمثال هؤلاء !
    وكم دراسة أعدوا في المقابل عن حسان بن ثابت ، وكعب بن مالك ، وعبد الله بن رواحة ، وعلي الطنطاوي ، ونجيب الكيلاني ، وعلي أحمد باكثير ، وعمر باء الأميري ، ويوسف العظم، وغيرهم من أصحاب الكلمة الطيبة الشريفة؟)

    وقد صدق ـ حفظه الله تعالى ـ فكم عرفتُ من المغنين والممثلين و اللاعبين والأدباء المنحرفين وغيرهم من خُشارة الناس، قبل أن أعرف نجيب الكيلاني، و عمر الأميري، وحلمي القاعود، وعبد العزيز الخويطر ،وعدنان النحوي، ومحمد ابن حسين، وعماد الدين خليل...وغيرهم وغيرهم ممن لا تلحقهم يد ! وليس هذا لفن الأدب فحسب!
    بل لفنون المسلمين الأخرى فقد غيبها الإقصاء،ودفنها الإبعاد!و يكفيك أن تشاهد برنامج (الأعلام) التي تبثه قناة (المجد) الحبيبة، فتعرف قدر جناية الإعلام ،إذ أخفى حياة علماء أجلاء أفنوا حياتهم ،وقضوا أيامهم في الإصلاح والخير، والمؤلم أن منهم عصري لك!

    وقد أفصح ـ جزاه الله الخير ـ لـ( مجلة البيان1425) عن معوقات الأدب الإسلامي فقال : (المعوقات كثيرة، منها ضعف منابره الإعلامية، وضعف موقعه على شبكة الإنترنت المنتشرة الفعالة. ومنها معوقات تعود إليه هو في حد ذاته متمثلاً ذلك ـ بشكل خاص ـ في قصور في فهمه؛ إذ لا يزال قوم من مبدعيه ونقاده يضيِّقون آفاقه، فيحصرونه في موضوعات معينة، كالحديث عن الجهاد، وفلسطين، وأفغانستان، ومسائل عبادية، وهذا كله ـ من غير شك ـ أدب إسلامي، ولكن قصر الأدب عليها وحدها يقصّ من أجنحة انطلاقه؛ إذ هو أوسع من ذلك وأرحب، وكلُّ تجربة مهما كان نوعها: سياسية، أو اجتماعية، أو عاطفية، أو ذاتية تصلح موضوعاً للأدب الإسلامي ما دام المبدع يقدّم عنها رؤية الإسلام وتصوره.)
    ولأني اهتززت لحروفه المؤمنات ،عزمت على استفتاح الكلام عنه ـ ثبته الله وجزاه عن الإسلام والمسلمين خير الجزاء وأوفاه ـ !

    ـ تعريف بحامل العَرف ـ

    هو الأديب الإسلامي الكبير وليد بن إبراهيم قصّاب ولدفي دمشق (1370 ـ 1949م ) التي يقول عنها :

    مدينتي إني على = هواك لم أبدل
    مازلتُ ذاك العاشق الـ = ـمفتون منذ الأزل
    روحي إذا قدمتها = رخيصة لم أبذل
    فمن يكن متيما = في حبه لا يبخل

    وقبل ذلك يقول:

    شآم يا أنشودة = تجيش في خواطري
    يا ذكريات لم تزل = مثل الصباح الغامر
    في مسمعي ألف = صدى للمجد والمآثر
    وقصة للحق والـ = ـعلياء والمفاخر

    ودرس فيها حتى حمل شهادة الآداب ـ قسم اللغة العربية من جامعة دمشق وحمل شهادة الماجستير (1394 ـ 1973م) والدكتوراة (1397 ـ 1976م) من جامعة القاهرة وتنقل في الجامعات الخليجية والسعودية مدرسا وأستاذا حتى استقر في جامعة الإمام في الرياض ،وهو عضو في رابطة الأدب الإسلامي العالمية ، وعضو في اتحاد كتاب العرب ،وترجم له في معجم البابطين، وقد ألّف بين الإبداع والنقد،و قرن بين الإنتاج والتحقيق، فله أكثر من خمسة وثلاثين كتابا، في الشعر والقصة ودراسات في الأدب واللغة وتحقيق التراث.(انظر مختارات من شعر الرابطة ص 340)

    اختلف اسم الأستاذ الكبير وليد قصّاب على ذاكرتي ،في إبداعاته الشعرية والنثرية ودراساته النقدية والأدبية واللغوية كثيرا ، حتى تعلّقته وأحببته ،فطفقت أتلقى كل ما ينشئه ويبدعه ويدرسه، بشغف ونهم ،وزاد كلفي به حين قابلته لأول مرة في مقر رابطة الأدب الإسلامي العالمية في الرياض ـ حرسها الله ـ فعرفتُ بشاشته، وتهلله!

    وأسأل الكريم أن يجعلني من طلاب وصل العلماء والفضلاء والأدباء وأن يزيد حبال صلتي بهم قوة ومتانة!

    ـ تضوعُ العَرف ـ

    العَرف القصّابي مختلف ألوانه ،فمنه الشعري والقصصي والنقدي واللغوي ...فيحتار من يختار.
    وعَرفنا اليوم، عَرف نقدي ،تضوع من الكتابين البليغين (من صيد الخاطر في النقد الأدبي1424، مقالات في الأدب والنقد1426 ) وأصلهما طاقة مقالات، نشرت في مجلات مختلفة، في دمشق والإمارات والسعودية.
    ومن آياتهما البلاغة الممتنعة، والفصاحة المتأبية، و من يسرح النظر فيهما، سيشهد بمتانة علم كاتبها، وعمق فكره، وفضله وأدبه!

    وكم أتمنى أن أنسخ ما يحويانه من جواهر يتيمات ،ودرر أثيرات، ليلتذ القارئ، وتنعم نفسه، و ينشرح خاطره !

    ولكن هذه اللُّبثة، لا تسع إلا نتفا و شذرات، ولعل فيها تحريضا لاقتنائهما!

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    حسين العفنان
  • عَرف قصصي
  • عَرف نثري
  • عَرف نقدي
  • عَرف مختار
  • واحة الأدب
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية