صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    حكم الجنرالات!!

    د حمزة ال فتحي


    بسم الله الرحمن الرحمن

    لم تفلح الأنظمة العسكرية في قيادة العرب، إلى بلدان حضارية متقدمة، بل ما زادتنا إلا قمعاً وتخلفاً، وتراجعت مسألة الحقوق والشورى والحريات...

    تَعْساً ونَكساً للنظامِ العسكرِ
    ياكَم أدارَ بعُنفِهِ المُستسعِرِ!

    فَتحَ السجونَ لذي الشعوبِ وسامها
    سوءَ العذاب وضَربةً لم تُجبَرِ

    لا يَفقهونَ عدالةً ومراسماً
    وتحاوراً وبناءَ ذاكَ المُهتري

    تَلقاهمُ بينَ الأنامِ مَقامعاً
    وعلى \"اليهودِ\" كأرنب متدثرِ

    ضاقت بلادُ العُرْبِ منهم وارتأت
    أنْ يسَقطوا بمسيرةٍ وتفَجُّرِ

    خمسونَ عاماً والبلادُ تخلفٌ
    وتقهقرٌ يجري لآخرَ مُنكرِ

    قمعٌ وجوعٌ منهمُ وإليهمُ
    لم يرتقوا بالموطنِ المتكدرِ

    والشرعُ قد وقفوا له ببسالةٍ
    ودُعاتُه كم جٌرِّزوا بالمَجزَرِ

    كانوا كضباطِ الحراسةِ للذي
    يرعاهمُ مِنْ خلفِ تلك الأبحُرِ

    لا يحكمونَ فحُكمُهم متوقفٌ
    حتى يُجازَ من العظيمِ القيصرِ

    ورواتبٌ تُهدَى لهم ونفائسٌ
    حتى يَصيروا كأَكلُبٍ أو أبعُرِ

    لا لن يُكرَّرَ حُكمُهم فبلادُنا
    ضاقت من الأمنِ الوسيع المُفتري

    حُكمُ الطوارئِ نهجُهم وشعارُهم
    لكأنّها في المُوحشِ المتنكرِ

    والشعبُ يَلهثُ من نَكادة عيشهِ
    وكفاحُه في خُبزةٍ أو سُكّرِ

    ومعَ النكادِ فقمعُهُم متواصلٌ
    لا يَكتفونَ بمأزقٍ مُتوترِ

    يَرجونَ قمعَ الشعبِ طيلةَ وقتهِ
    حتى ينامَ وقلُبه في المَخفرِ

    وكذا يَزينُ الحُكمُ للقومِ الأُلى
    جاءوا بنَهجِ العسكرِ المُتَهورِ

    حَرْبُ الشعوبِ جهادُهم ونضالُهم
    وعلى العِدا كالطيِّب المُستبشرِ

    ماذا ربِحنا منهمُ فنتاجُهم
    غضباتُ جيلٍ هادرٍ مُتنوّر؟!

    لو أنَّهم صَاغوا البلادَ عدالةً
    لرأيتَهم منا بغير تنكّر

    لكنَّهم للغرب أجملُ ماترى
    برعايةٍ وتواصلٍ وتخبُّرِ

    والآنَ يَلقونَ الجزاءَ مُعتَّقاً
    أبهَى وأحلا من هُيامِ المُسْكِرِ


    الإثنين 7 شوال 1432 هـ
    5/9/2011 م


     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    واحة الأدب

  • هذه أمتي
  • قصائد وعظية
  • منوعـات
  • أدبيات
  • قصائد نسائية
  • مسرى النبي
  • حسين العفنان
  • عبدالرحمن الأهدل
  • صالح العمري
  • عبدالرحمن العشماوي
  • عبدالناصر رسلان
  • عبدالمعطي الدالاتي
  • موسى الزهراني
  • د.عبدالله الأهدل
  • د.أسامة الأحمد
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية