صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    خمائل محائل..

    د حمزة ال فتحي


    بسم الله الرحمن الرحمن

    مدينتي التي عشت فيها، وترعرعت في مناحيها، وذقت حلواءها، واستنشقت أنسامها، حتى باتت كالمكان الساحر المورق، الذي لايشبع منه، وكالهناء الذي لايمل حسنه....


    وعنَت لها أرواحُهم والآتي
    لكأنَّهم في مَبْهجٍ ونباتِ

    مَرّوا عليها والمسارُ يجرُّهم
    فإذا همُ في مَسْكنٍ وبياتِ

    يأسِرهم الطقسُ الجميلُ ومرتعٌ
    متبخترٌ بشوامخٍ وحُداةِ

    الطيرُ فيها عاشقٌ ومُرفرقٌ
    والطلُّ فيها عابقُ البسَماتِ

    وجبالُها الشُمُّ الأنوفُ كأنها
    كفوارسٍ قد أُسرِجَت وغُزاةِ

    هذي \"مُحايلُ\" سِرُّها في طَيفِها
    وشتائِها المُخضوضرِ النغماتِ

    تبدو خمائلَ زائرٍ مُتشوفٍ
    لا ينثني عن موكبٍ وهباتِ

    باتَ الأباعدُ أهلَها ونشيدَها
    واستَعمروها عن هَوَىً وحَصَاةِ

    كلُّ القبائلِ قد نَحَت لطريقِها
    تبدو لهم كروابطِ القنواتِ

    زَهْرٌ وشَهدٌ والتفافُ متاجرٍ
    قد أُتخِمت بروائعِ القفزاتِ

    لله ما هذا الجمالُ فإنه
    بَهَر العيونَ وأخجلَ البُقَعاتِ

    كم في \"محايلَ\" مِنْ سَناً ومفازةٍ
    تُغري أولي الإصرارِ والعزَماتِ

    سُكَّانها الحَمَلُ الوديعُ وبذلُهم
    متدفقٌ كمنائرِ الخيراتِ

    هذي \"محايلُ\" جنةٌ من عابقٍ
    كم أَورقَت كحدائقِ الواحاتِ

    كم ألهمَت وتقدَّمت وتوهّجت
    كم أفرغت من صيّبِ الكلماتِ

    هذي \"محايلُ\" قصةٌ لملاحمٍ
    وتناصرٍ من سالفِ السنواتِ

    ياربِّ فاحفَظْ أهلَها وجمالَها
    وامنَحهمُ مِنْ سابغِ الرحماتِ

    ينضمُّ شملُ الطيبينَ كوَحدةٍ
    تأبى على الخسرانِ والأزماتِ!

    أَتهِمْ لأرضٍ إنها أُعجوبةٌ
    كم أورقَت لمُسافرٍ ومُواتىِ

    تركَ الأحبةُ دارَهم وأتَوا لها
    مُستوطنينَ بلذةِ اللذاتِ

    حيَّاكمُ المولى الكريمُ فأنتمُ
    رِفدٌ لنا لمزامرِ النهَضَاتِ!

    الجمعة 15/12/1432 هـ
    11 /11/2011م


     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    واحة الأدب

  • هذه أمتي
  • قصائد وعظية
  • منوعـات
  • أدبيات
  • قصائد نسائية
  • مسرى النبي
  • حسين العفنان
  • عبدالرحمن الأهدل
  • صالح العمري
  • عبدالرحمن العشماوي
  • عبدالناصر رسلان
  • عبدالمعطي الدالاتي
  • موسى الزهراني
  • د.عبدالله الأهدل
  • د.أسامة الأحمد
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية