صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    تغريدات بعنوان: (هل ساحات الحوار وتبادل المعلومات في تويتر وغيرها كلها بريئة؟

    رؤى وأفكار
    ‏@ayedhi


    بسم الله الرحمن الرحيم


    ١-هذه سلسلة تغريدات بعنوان: (هل ساحات الحوار وتبادل المعلومات في تويتر وغيرها كلها بريئة؟)

    ٢-لا أظن أي عاقل ومثقف مهما كان صغيرًا أو كبيرًا ممكن أن يجيب: بنعم! لكن فئات كبيرة جدًا عمليًا تتعامل مع تويتر وغيره على خلاف ذلك.

    ٣-وسائل التواصل الاجتماعية أشد خطورة وسرعة من المنتديات الحوارية القديمة، ويجب أن تدرك أنها ليست بالضرورة انعكاسًا حقيقيًّا للواقع.

    ٤-وسائل التواصل أحيانًا تخلق صورة مختلفة تمامًا عن الواقع، وهذا هو أحد الأهداف الرئيسة التي يحرص عليها بعض صناع الرأي العام في تلك الوسائل.

    ٥-هل تتوقع قوة بمثل هذا التأثير العظيم سوف تترك من قبل الدول العظمى والإقليمية والأحزاب دون استقطاب وتأثير وتدخل لصناعة رأي عام يخدمها؟

    ٦-أيام التواصل القديمة كان يمكن لشخص واحد فقط أن يكوّن رأيًا عامًا كاذبًا من خلال مجهوده الشخصي وانتحالاته المتعددة وبثه للمعلومات المتكرر!

    ٧-إذا كانت هذه هي قدرة شخص في ذلك الزمن، فكيف ستكون قدرة الدول والأحزاب في خلق صورة مزيفة داخل أي مجتمع مستهدف وضحية لعملياتها الموجهة بدقة؟

    ٨-دولة إقليمية واحدة بإمكانياتها وخبرتها العميقة تستطيع أن تزرع البلبلة الفكرية والثقافية داخل المجتمع الذي تستهدفه بآلاف الأسماء الوهمية.

    ٩-كم من حسابات لداعش وغيرها من الجماعات الإرهابية والمتطرفة كشفت مصادفة تنطلق من المنطقة الخضراء ببغدادأو من مرتكز بحثية من إيران؟

    ١٠-كم من الأسماء والمعوقات الوهمية الليبرالية "الأنثوية والذكورية" كشفت المصادفة أنها تنطلق من إيران أو من مناطق معادية أخرى؟

    ١١-كم من هذه الأسماء يرفع شعار الدين والغيرة أو الجهاد أو التحرر أو الوطنية ثم يبدأ باستهداف المؤسسات في بلدنا أو الشخصيات العامة المختلفة؟

    ١٢-هناك معركة خطيرة للأفكار إن كانت الشخصيات الحقيقية تديرها في تويتر، فهناك مئات أضعافهم من الشخصيات الوهمية هي التي تدير التوجه والتحكم!

    ١٣-يدخل الإنسان في هذه الحوارات ليظن أنه الفاعل ولا يدوي أنه هو الضحية أو الأداة التي تديرها "الرحى" ومن يقف خلفها، لتفتيت لحمة المجتمع.

    ١٤-هذه "الرحى الفكرية" الطاحنة تريد أن تكرهك في كل شيء، وتحقنك بالكراهية والبغضاء، وتعميق صور الانقسام أمامك، حتى تظن أن لا اجتماع ووحدة!

    ١٥-هذه "الرحى الفكرية" الطاحنة لن تفيدك معلومات حقيقية، ولن تقدم لك ثقافة متينة، بل مجرد خلق حالة بلبلة "وتيهان" متضخم، تظنه قناعة حقيقية!

    ١٦-هذا الكلام ليس تخمينًا أو توقعًا، فعلى سبيل المثال فقط: قبل عشر سنوات بثت قناة خليجية في برنامج لها تعريفًا بأحد مراكز البحث في إيران.

    ١٧-مركز واحد فقط بعدة طوابق وبكوادر وإمكانات ضخمة وهائلة لمتابعة الإنترنت ورصد حركته وتغيير قناعات الناس فيه وصنع جواسيس تحت اسم: "المبلغين"

    ١٨-وهذا المركز كنتُ أتابعه قبل ذلك البرنامج، وأخبر عنه بعض الأصدقاء، واستطعت أن انسخ أهم محتوياته قبل أن يقوموا بحذفها.

    ١٩-هذا المركز العقائدي الاستخباراتي هو مجرد واحد من عشرات تعج بها المنطقة مئات يعج بها العالم والدولة المختلفة، نحن في الغالب ضحيتها وهدفها!

    ٢٠-وظيفة مثل هذه الجهات المشبوهة بعد معرفة واقع الناس، الانطلاق منه لتزوير الواقع وخلق صورة مزيفة لرسم صورة سودانية يائسة للواقع في العقول.

    ٢١-هل بعض الناس ساهم في نجاح تلك الجهات المشبوهة؟ نعم، ساهم في نجاحها بطريقة مزدوجة: بمعارضتها أو بموافقتها، وهذا هدف لهم للإثارة والتفاعل.

    ٢٢-سؤال بسيط: الإنسان الذي يخدم وطنه ألا يفتخر بذلك ويشرف؟ فلماذا بعض المجموعات والحسابات "الوطنية" وهمية؟ ألم تسأل نفسك هذا السؤال البسيط؟!

    ٢٣-الحسابات التي تظهر الغيرة والدين، لماذا وهمية؟ مع أن شخصيات حقيقية صادقة وتكتب أعمق منها؟ لماذا التخفي؟ أهو هروب من القانون أم من ماذا؟

    ٢٤-الحسابات التي تظهر التحرر والليبرالية، لماذا وهمية؟ مع أن شخصيات حقيقية تكتب بصراحة علنًا؟ فلماذا التخفي؟ أهو هروب من القانون أم من ماذا؟

    ٢٥-حسابات وهمية دينية ووطنية وليبرالية اتفقت على مهاجمة أصول الدين والوطن وشخصيات معتبرة، وزادت نبرة الصراع والتشتيت! هل هذا صدفة محضة؟

    ٢٦-مجرد أن تدخل معها فإنك تورط نفسك في الدخول في الطاحونة لا هدف منها إلا بلبلة الأفكار وتفتيت النسيج وزرع الكراهية وتحطيم النفسيات.

    ٢٧-حرب حقيقية للأفكار تريد تغيير الواقع من خلال تغيير الصورة الذهنية أولا ومن ثم تترك لك أنت تغيير الوقع حسب الصورة الذهنية التي اقتنعت بها.

    ٢٨-السيطرة النهائية تبدأ بامتلاك الأرض، وامتلاك الأرض يبدأ بكسب ولاء الناس، وكسب ولاء الناس يبدأ باقتناعهم بأفكارك= صاحب الفكرة هو المسيطر!

    ٢٩-حتى الدول العظمى تحب ألف حساب للأنترنت وخطورة تأثيره على مجتمعاتهم!


    ٣٠-فبواسطة الأفكار والمعلومات يمكن تدمير أقوى النظم السياسية والاجتماعية والأخلاقية، وتفكيك أشد القيم تماسكًا. الحرب الحقيقية هي حرب فكرية!

    ٣١-وقد كنتُ قد كتبتُ سابقًا عن خطورة إهمال الأفكار خصوصًا من المختصين ومن لهم قدرة على ذلك في مقال: عقولنا تحت القصف
    https://saaid.net/arabic/208.htm 

    ٣٢- في أي حرب تكرن فإنها تبدأ في العقول قبل ساحات الوغى بمدة طويلة...


    ٣٣-طيب والآن، بعد أن نعرف أن هذا حقيقة، ما هو دورنا؟ وما هو العمل؟ في الحقيقة العمل ينقسم إلى ثلاث مستويات، بحسب الإمكانات والقدرات المتاحة.

    ٣٤-المستوى الأول: هو المستوى الأرفع والأهم والأخطر، وهو دور الدولة، وهذا لا يتأتى إلا بوحود مراكز بحث مهنية حقيقية تدرس وترصد وتتابع وتكشف.

    ٣٥-المستوى الثاني: وهو خطر ومهم، هو دور المثقف العميق الواعي في نشر الوعي وكشف المخططات وفضحها وتقديم الحلول والاقتراحات الصحيحة.

    ٣٦-وهذا هو الباحث البريطاني "إيزايا برلين" يوجه رسالة لك أيها المفكر والمثقف الواعي وما هو دورك؟


    ٣٧-المستوى الثالث: وهو دوري ودورك أيها القارئ الفاضل الكريم، وهو دور بالغ الخطورة وفاعل جدًا، وهو المحيِّد الفعلي لمخططات الجهات المشبوهة.

    ٣٨-أن نضع منجهًا نلتزم به ولا تحيد عنه، وهو أن لا نتفاعل مع أي "معرف وهمي" -سلبًا أو إبجابًا- في كل ما يتعلق بقضايا المجتمع العامة.

    ٣٩-فلا يرتوت لها ولا تعمم تغريداتها، ولا يتفاعل معها بأي شكل من أشكال التفاعل، وإنما يعمل على إماتت باطلها بتجاهلها، منا نحن عامة القرّاء.

    ٤٠-فالقضايا الحساسة والعامة يجب أن يجمد فيها كل تفاعل مع الأسماء الوهمية. ويفتح باب آخر للتفاعل معها هو باب الملاحقة القانونية، لمحاصرتها.

    ٤١-هذا الوعي إذا نشر بيننا فأجزم بمشيئة الله أن هذه الأسماء والمعرفات الوهمية سوف تفشل مهمتها وسوف تتقلص بطبيعة الحال، نحن نميتها أو نحييها،

    ٤٢-قـال شيـخ الإسـلام ابـن تيميـة: "الفتنة إذا ثارت عجز الحكماء عن إطفاء نارهـا".
    فالواجب على كل عاقل وأد موجبات الفتنة وأسبابها.

    ٤٣-وقال الحسن البصري: "إن هذه الفتنة إذا أقبلت عرفها كل عالم، وإذا أدبرت عرفها كل جاهل".

    ٤٤-قلتُ: لا خير في علم أو ثقافة أو إحساس بالمسؤولية لا تخبرك بالفتنة إذا أقبلت، والفتن إذا أدبرت فلن ينفع العلم بها، إذ العلم واقي للعاقل.

    ٤٥-وفق الله الجميع لكل خير، وجنبهم كل شر وفتنة، وجعلنا مفاتيح للخير مغاليق للشر... وشكر الله لكم حسن تفاعلكم.

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    تغريدات

  • تغريدات
  • إشراقات قرآنية
  • غرد بصورة
  • غرد بفوائد كتاب
  • فنيات
  • نصائح للمغردين
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية