صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    تغريدات عادل الماجد حول ( النمور اﻵسوية.. لي كوان.. لي ماك.. مهاتير )

    عادل الماجد
    @AdelMajd


    بسم الله الرحمن الرحيم


    النمور اﻵسوية.. لي كوان.. لي ماك.. مهاتير.. ستبدأ التغريدات الساعة الخامسة بإذن الله. 10أغسطس 14شوال

    1-
    سنغافورا وكوريا الجنوبية وماليزيا هي من أقل دول المنطقة موارد طبيعية لا تقارن بأندونيسيا ولا الفلبين وهي جميعا خضعت لاحتلال اليابان البغيض

    2-
    سنغافورا (مدينة اﻷسد) جزيرة صغيرة جدا مساحتها أقل من 750كيلو متر مربع ويسكنها خمسة ملايين نسمة حتى عام65 كانت جزيرة مهجورة بلا طرق ولا مواني

    3-
    كوريا الجنوبية عدد سكانها أقل من خمسين مليون كلهم من عرق واحد ظلت محتلة غالب تاريخها، انهكها الإحتلال الياباني ثم الحرب العالمية ثم حرب أهلية

    4-
    ماليزيا عدة جزر لك منها ملك، سكانها 28 مليون من أعراق مختلفة غالبها من الملاويين، لم تعرف قبل 63 دولة موحدة، نشأ شعبها على مقاومة الحضارة

    5-
    لي كوان حكم سنغافورا منذ إستقلالها 65 حتى 2000،أول قرار له إقناع الناس بعدم قضاء الحاجة في الطريق وآخر قرار منع دخول العلكة من المطار..!

    6-
    لي موينج باك مؤسس الصناعة الثقيلة والمقاوﻻت في كوريا ورأسها في2008، ظل مناضلا منذ الثانوية حتى حقق هدفه (الكوري الجنوبي هو اﻹنسان اﻷفضل)

    7-
    مهاتير محمد رئيس وزراء ماليزيا (2003-81) نقلها من دولة مجهولة فقيرة وشعب منقبض عن الحضارة لدولة صناعية سياحية وإلي شعب جاد ومنظم وطموح..!

    8-
    كتب كوان مذكراته(سنغافورا من العالم الثالث إلى العالم اﻷول)، وكتب لي باك مذكراته(الطريق الوعر)، وكتب مهاتير مذكراته (طبيب في رئاسة الوزراء)

    9-
    مجموع ماكتبوا يقارب ألفين صفحة هي خلاصة تجاربهم،سنحكي أهم ما قالوه في هذه التجارب التي حرقت المراحل وجعلت هذه الدول تصنع المعجزات في سنوات

    10- جميعهم مشكلة بلاده تؤرقه منذ شبابه وناضل بكل الوسائل المتاحة لتقديم رؤيته للإصلاح، وجميعهم لم يستجب للمخذلين ولا المحذرين بل صبر للنهاية

    11- الإنشغال بحرب اﻵخرين والتحذير منهم كان آخر اهتماماتهم،إذ أنهم دائما يركزون على مايريدون بالضبط،جميعهم صريح كلامه واضح وشفاف ويكرره دوما.

    12- لا يتضح من سيرهم أنهم مفكرون بعمق ويملكون فلسفة تفصيلية، تركيزهم دائما على ما يجب فعله وما هي اﻷولويات، تجمعهم الدقة والتفاصيل الإجرائية.

    13- اقتصاد البلد همهم برفع فاعلية الفرد (دولة وشعب غني هو نموذجهم)،لذا لا يشبهون دول أمريكا الجنوبية التي رفعت اقتصاد دولها على حساب اﻷفراد !

    14- مفردات الحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان ليست ضمن أولوياتهم.. كان إقتصاد قوي والإعتماد على الذات ومكافحة الفساد ومحاربة الفقر هي اﻷهم.

    15- رغم ذلك لم يصنعوا دولا دكتاتورية،بل دعموا استقلال القضاء وبناء المؤسسات المجتمعية واستفادوا من معارضيهم ضمن حكوماتهم وصبروا على منتقديهم.

    16- لم تفرش لهم الطرق بالورود بل عانوا كثيرا من السجن والفصل التعسفي والتخوين والخذﻻن،وعشرات المتربصين لأخطائهم من معارضيهم والدول المتضررة.

    17- عاشوا الفقر وعايشوا أهله وعملوا على صناعة شعب منجز ودقيق وطموح فخور بمنجزاته كان مهاتير يقول: كونوا فخورين بمنجزاتكم لا مزهوين بأعراقكم.

    18- منذ اللحظة اﻷول لوصولهم الرئاسة كانوا سوطا حارقا على الفساد لا يستثنى وزير ولا كبير قضاء ولا عملاق تجاري ولا شركة أجنبية قالوا في الفساد:

    19- لي كوان:القضاء على الفساد مثل غسل الدرج نبدأ بأعلاه لينظف أسفله،لي باك:عنصر فاسد يفسد حكومة نظيفة، مهاتير:لا فرق سرقت رينقت أو مليار رينغت

    20- الدقة في العمل والوقت وتفصيل القرارات وعمل النماذج لكل إجراء ومراجعة مفصلة للخطأ والتشدد ضد تكراره وتدريب الشعب كي يحترموا التفاصيل همهم

    21-
    كانوا جميعا قدوة في الدقة والإنجاز،فرغم تربص أحزاب المعارضة بهم لم يجدوا فسادا ماليا أو محاباة ﻷحد أو تراخي في القيام بما يجب عليهم.

    22-
    لم تكن نزاهتهم بتكديس اﻷموال في البنك المركزي وغيره،كانت نزاهتهم بالمزيد من الإنفاق في مصارف صحيحة،يبحثون عن الفرص المتاحة وأولويات الدعم

    23-
    كل منهم أنعش بلاده وفق احتياجاته،فلم تكن سنغافورا نسخة من هونج كونج وما أصبحت كوريا نسخة من اليابان ولا ماليزيا نسخة من كوريا ولا غيرها.

    24- خصومات الدول وتحالفاتها لا تعنيهم تواصلوا مع الغرب والشرق والدول الكبيرة والصغيرة والديمقراطية والدكتاتورية،أينما وجدوا مصلحة لدولهم مضوا

    25-
    موقفهم من أوربا وأمريكا ليس موقف المستلب الطائع ولا موقف الثوري المعاند،معجبون بحضارتهم وسعيهم للتطور لكن غاضبون من أنانيتهم ولا مبالاتهم

    26- جميعهم سعوا لدعم الدول الفقيرة ووضع الخطط لهم وصناعة الشراكات معهم،أحيانا الفساد وطلب الرشوة الدائم سبب هروبهم من بعض دول العالم الثالث

    27- أشاروا جميعا تصريحا أو تلميحا أنهم عانوا كثيرا من دول الخليج في صناعة الشراكات أو الظفر بالمشاريع المليارية،حتى الزيارت الرسمية لم تحصل.

    28- يقول مهاتير محمد:سعيت بكل جهدي لدولة خليجية للتعاون التجاري والإستثمار المشترك فلم يسمح لي حتى بالزيارة ولكنهم أخيرا منحوني جائزة عالمية!

    29- الإستثمار اﻷجنبي دخل قومي،شروطه.. يقترض من بنك خارجي،يوظف مواطنيين،انتاج صناعي وليس خدمات،يبيع ثلث المنتج داخليا ويصدر الباقي،يدفع ضرائب

    30- عند الصفقات الكبرى أسلحة طائرات سفن، منع السمسرة،شراء كل القطع اﻷولية من بلادهم،تدريب عمالتهم،إقامة صناعة مشتركة لقطع الغيار،ملكية الكود!

    31- لا تعنيهم روعة الفكرة اﻷهم هل هي منتجة؟،القانون والنظام الصارم هو سبب الوعي عندهم،الإبتعاث لكل الدول واستقبال الطلاب قضية أساسية دائمة

    32-
    يشعرون شعوبهم بالفخر بالجنسية والتفاخر بها في كل تجمع دولي وتناسي الخلاف عند الحديث عن الوطن.. وربط المنجزات بالجميع.

    33-
    كانوا أوفياء مع غيرهم ذكروا من ساهم معهم في الإنجاز وشكروا من له فضل عليهم وتشعر من مذكراتهم أن الجميع ساهم في النجاح حتى المعترضين عليهم

    34-
    رغم فخرهم بما أنجز.. ذكروا بشجاعة مواطن الفشل والقرارت التي اتخذوها وندموا والمشاريع التي كلفتهم كثيرا ولم تنجح ورجالهم الذين خذلوهم.

    35-
    كلهم اتخذ قرار التنحي بنفسه،وخرج نظيف السيرة فخور بما فعل،كانت اﻷحزان والدموع في كل هذه الدول هي سلاح محبيهم الذين حاولوا منعهم عن التنحي

    36-
    جميعهم قال أن أفكاره وتراكم خبرته مطروحة لدول العالم،لذلك هم مستشارون لعدد من الدول وكبرى الشركات وضيوف دائمون للمؤتمرات والجامعات

    37-
    قراءة سيرهم تلهم بأن نجاح الدول وبفترة وجيزة ممكن،بشرط توفر إرادة جازمة ووضع أهداف قليلة واضحة تكرر دوما يتعلمها الجميع ويثقون بمن وضعها

    38-
    كثير من خططهم الناجحة كانت في البداية تسبب سخط الجماهير وأعتراضهم.. وكما قالوا مرارا لو أخذنا بمقترحات التصويت لفشلت أكثر مشاريعنا..

    39-
    ليس المعترض دوما على حق،كثير من المعارضين ليست الحقيقة مقصدهم كما أن الحكوميين كذلك ولكن كثير من الناس يثق في المعترض ثقة عمياء بلا تمعن.

    40-
    أخيرا.. هذا العرض المختصر المبتسر سببه حثكم على قراءة هذه السير،ولا يمكن لمن تابع هذه التغريدات أن تكفيه،فهي خلاصات ما فهمت أنا فقط.
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    تغريدات

  • تغريدات
  • إشراقات قرآنية
  • غرد بصورة
  • غرد بفوائد كتاب
  • فنيات
  • نصائح للمغردين
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية