صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    تغريدات الدكتور محمد السعيدي حول الدولة الدينية والمدنية

    د.محمد السعيدي
    @mohamadalsaidi1


    1- هذه تغريدات عن رأيي في مفهوم الدولة المدنية آمل أن ينفع الله بها أبدؤها بسرد مفاهيمها المختلفة لدى الكتاب الإسلاميين .

    2- فهم البعض الدولة المدنية أنها التي توفر الحرية والعدالة والتنمية وفصل السلطات والرقابة على الموارد العامة ولا تعارض الدين والقيم والأخلاق .

    3- ويفهم البعض الدولة المدنية على أنها التي لا يحكمها رجال الدين وليس لهم وصاية أو سلطة روحية فيها دون أن يتعارض هذا مع مرجعيتها الدينية .

    4- ويفهم الدولة المدنية قوم على أنها التي تتعامل مع مواطنيها على أساس المواطنة دون اعتبار لأي انتماء آخر ويرون أن ذلك لا يخل بمرجعيتها الدينية .

    5- ويرى آخرون أن المفاهيم السابقة بمجموعها هي مواصفات الدولة المدنية وكل تلك المواصفات لا تتعارض مع الدين بل يرى بعضهم أنها هي الدين .

    6- ويرى قوم أن الدولة المدنية هي التي جاء بها الرسول صلى الله عليه وسلم وبناها على مصدرية الشريعة للقانون والولاية فيها للأكفأ ولو لم يكن عالما .

    7- المفاهيم السابقة خلاصة طرح كثير من الإسلاميين ،أما غير الإسلاميين في بلادنا الإسلامية فلا يختلف طرحهم عن تعريفات الدولة المدنية في الغرب .

    8- وفي الغرب تعرف الدولة المدنية بأنها ضد الدولة الثيوقراطية التي يحكمها رجال الدين مباشرة أو بإضفاء القداسة على الحكام المرضيين لديهم .

    9- لا اعتبار في الدولة الثيوقراطية لأي قوانين أو مبادئ أو مثل أو حقوق تحكم الدولة سوى ما يقره رجال الدين بناء على إرادتهم دون الاستناد لنص ديني .

    10- والمعنى المقابل للدولة الثيوقراطية(الدينية) المعتمد لديهم هو الدولة المدنية التي تنبني قوانينها على المصلحة المحضة دون اعتبار للدين ورجاله .

    11- فالدولة المدنية عند مفكري الغرب مرادف صحيح للدولة العلمانية وليست مرادفا أبدا للدولة الديمقراطية بل قد تكون الدولة مدنية وليست ديمقراطية .

    12- دولة نابليون بونابرت القنصلية والإمبراطورية لم تكونا ديمقراطية ومع ذلك يعتبرها الغرب مدنية مما يبطل التلازم بين الدولة المدنية والديمقراطية .

    13- تعاليم الإسلام تدل على أنه جاء بالمدنية والتمدن، هذا أمر مسلم به ،لكن السؤال هو:هل يصح رفع الدولة المدنية كشعار ندعوا إليه؟.

    14- مصطلح الدولة المدنية نشأ في ظروف أوربية خاصة جعلت له دلالات غير مقبولة لدينا،لكن هل يمكن تكييف هذا المصطلح ليناسب ما عندنا؟الجواب فيما يلي .

    15- الأصل :لا مشاحة في الاصطلاح ،،لكن هذه القاعدة لا يمكن تطبيقها إلا على ما لا تشكل دلالته كتسمية الفرض واجبا والسنة ندبا والحرام محظورا.

    16- إذا كانت دلالة المصطلح على ما نريده منه تحقق إشكالا معنويا كإطلاق وصف المسلم على الكتابي باعتبار الأصل في ديانته فلا يقر وتلزم المشاحة فيه.

    17- إذا دل المصطلح على معاني أو ذوات شتى فإن استغرقها استغراق العام لأفراده صح استخدامه فيها جملة وتفصيلا كدلالة الصوفية والشيعة على فرق عديدة .

    18- إذا دل المصطلح على معاني أو ذوات شتى ولا جامع لها لم يصح استخدامه في أحدها مجردا عن دلالة السياق كدلالة العين على المبصرة والحارس والجاسوس .

    19- إذا كان للمصطلح دلالة مستقرة في منشئه فإنه يحمل جميع مؤثرات النشأة من بيئة ومجتمع وتاريخ وحين تستخدمه في موطن آخر فلن يتجرد من تلك المؤثرات .

    20- لا ينبغي أن نغفل أثر البيئة التي نشأ فيها المصطلح على دلالته مهما حاولنا عزله عنها فإنه يبقى محملا بآثارها مهما حاولنا تجريده منها.

    21- تجربة تاريخية:حاول علماء الكلام أسلمة مصطلحات يونانية كالجوهر والعرض فوقعوا في أن سموا الله جوهرا وصفاته أعراضا ورتبوا على ذلك أخطاء متعدية .

    22- لما تقدم من الحديث عن خصائص المصطلحات ذهبت إلى عدم إمكان إطلاق مصطلح الدولة المدنية على الإسلامية لأنه حتما سيلقي علينا أعباءه الثقيلة .

    23- إقرار مصطلحات بعيدة المنشأ ومحاولة صرفها إلى ما يناسبنا يجعلنا بين خيارين إما الانشغال بالدفاع عن مقصودنا بالمصطلح أو الاستسلام لمعطياتها .

    24- كثير من الإسلاميين استخدموا مصطلح الدولة المدنية شعارا فانزاح بهم هذا المصطلح إلى مفهومه عند الغرب حتى أصبحوا ينادون بالعلمانية دون شعور .

    25- الدولة الإسلامية لا يصطلح عليها بالدينية كي لا يلتبس بالثيوقراطيةأو يجر إليها ولا بالمدنية كي لا يلتبس بالعلمانية :إسلامية وحسب .

    26- انتهت تغريداتي عن مصطلح الدولة المدنية لعلي لم أزعج أحدا نفعنا الله وإياكم.

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك
    تـغـريـدات
  • تغريدات
  • إشراقات قرآنية
  • غرد بصورة
  • غرد بفوائد كتاب
  • فنيات
  • نصائح للمغردين
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية