صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    58 تغريدة حول النظام السياسي في الإسلام للدكتور محمد السعيدي

    د محمد السعيدي
    ‏@mohamadalsaidi1


    بسم الله الرحمن الرحيم


    ١- الأصل في ابتغاء الحكم والسعي إليه النهي لحديث:لا تسأل الإمارة،إلا إذا عدم المسلمون أميرا وجب على من يقدر عليه القيام به ووجب على الأمة طاعته .

    ٢- الأصل وحدة دولة المسلمين فإن تعذر ذلك وجب أن يقيموا بينهم من وسائل التقارب والتعاون ما يقوم مقام الوحدة للآية (إن هذه أمتكم أمة واحدة).

    ٣- مهمة الدولة في الإسلام إقامة الشريعة وحراسة الدنيا بها مع ما يتبع ذلك لزاما من العدل وعمارة الأرض بما يصلحها وإصلاح أحوال الناس في دينهم ودنياهم .

    ٤- إقامة الشريعة وحراسة الدنيا بها يكون بحفظ الضرورات الخمس على المسلمين والحاجات المتعلقة بها والتحسينات المتمة لها من جانب الوجود ومن جانب العدم .

    ٥- كل نظام ينص على الشريعة بما تحققه من عدل ومساواة وحقوق وإقامة الدين وحفظ الضرورات والحاجات والتحسينات فهو إسلامي .

    ٦- ولي الأمر لقب قرآني يستحقه من يقر بسيادة الشريعة على الأمة وإن خالفها رغما عنه أو جهلا أو معصية لله أما من لا يقر بسيادة الشريعة فهو حاكم وحسب .

    ٧- الحاكم العاصي لله في أمته تجب طاعته في غير المعصية وعصيانه في المعصية ويشرع الدعاء له بالهداية ونصيحته بكل سبيل لا يؤدي إلى ضرر أكبر .

    ٨- نصيحة الحكام من أعظم الجهاد وما يصيب الناصح من ضرر في ذلك فهو في سبيل الله ،وكل أسلوب في النصيحة يؤدي إلى ضرر أكبر فهو مرفوض عقلا وشرعا .

    ٩- يجب على الحاكم أن يضع بينه وبين المسلمين قنوات معتبرة ينصحونه من خلالها ويجب عليه دراسة ما يقدم له من نصح وعرضه على أهل الاختصاص والامتثال لما فيه خير .

    ١٠- تحريم الخروج على أمراء الإسلام المعلنين للشريعة ليس لقدسية الحاكم بل صيانة للأمة وأمرا لها أن تستفرغ وسائل الإصلاح الأخرى .

    ١١- الدعوة إلى الخروج على الحكام أو التهوين من هذا الشأن معصية لأمر الرسول صلى الله عليه وسلم ومخاطرة بالأمة .

    ١٢- الجهاد ذروة سنام الإسلام وقد شرعه الله لإحياء الأمة لا لإهلاكها فمتى كان القيام به خطرا على الأمة وجب التريث فيه(الآن خفف الله عنكم) .

    ١٣- الدولة الإسلامية التي لا تستطيع الجهاد تعد له(وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة) وأعظم ما يعده المسلمون الجيل الصالح .

    ١٤- بناء مجتمع صالح مستسلم لشرع الله تعالى من واجبات الدولة المسلمة وكل أمر يضر بهذا الأمر يجب على الدولة مكافحته سواء أكان فردا أم جهة داخل المجتمع أم خارجه .

    ١٥- الأصل سلطة الفرد على نفسه في الخير وتجنب الشر ثم سلطة المجتمع المعنوية عليه ثم سلطة الدولة التنفيذية في الثواب على الخير والعقوبات على الشر .

    ١٦- سلطة المجتمع المعنوية على أفراده عون للدولة على إقامة شرع الله في الأرض فمن واجب الدولة دعمها وتهذيبها عن كل شوائب الجاهلية .

    ١٧- وعدت الأمة المسلمة بالتمكين بأربعة شروط :الإيمان وعمل الصالحات والاستعباد لله والخلوص من الشرك، فتهيئ المجتمع لتحقيق هذه الشروط من واجبات الدولة والأمة .

    ١٨- الأصل في تداول الحكم طريق الشورى وتحري الأصلح وإذا تعذر هذا النظام فتداول الحكم بأسلوب آخر لا ينفي كون النظام إسلاميا .

    ١٩-
    كل نظام لتداول السلطة لا يمنع من تحقيق مقاصد الشريعة وتتحقق فيه القوة والأمانة فهو مشروع .

    ٢٠-
    يعطي النظام الإسلامي لأهل الحل والعقد سلطة بيعة الحاكم ونصحه وتقويم أدائه والحكم بخلعه إذا خالف ما بويع عليه .

    ٢١-
    يتكون أهل الحل والعقد من كبار علماء الأمة في الدين وكبارهم في علوم الدنيا التي تحتاجها الدولة وكبار وجهاء الأمة وأعيانها .

    ٢٢-
    الذي يرشح أهل الحل والعقد هم الهيئات العلمية الشرعية وهيئات العلوم الدنيوية التي تحتاجها الدولة يرشحون لها كبار أهل العلم والبصيرة والعقل .

    ٢٣-
    الشريعة التي يطبقها النظام الإسلامي كل يبدأ من فهم الحياة وغايتها ومكان الإنسان فيها وينتهي بتنظيم علاقة الإنسان بالإنسان وبالموارد وبالحيوان .

    ٢٤-
    معرفة أن الاستعباد لله عز وجل هو غاية الخلق ، حقيقة ينبغي استصحابها في كتابة النظام الإسلامي وفي العمل به .

    ٢٥- ترجع أهمية استحضار معنى العبودية لله في النظام الإسلامي إلى أمور منها:تكوين حاجز معنوي يحول بين الحاكم والطغيان ويحول بين الأمة والاستعباد للحاكم .

    ٢٦- يحول حضور معنى العبودية لله بين الحاكم وتقديم المصالح المتوهمة على النصوص ،كما يحول بين الرعية والانفلات للأهواء في مقابل الأمر الإلهي .

    ٢٧- يعزز حضور معنى العبودية لله من قوة الدولة المسلمة في مواجهة التحديات الخارجية والداخلية والتي تحول دون تطبيق شريعته تعالى على الأرض .

    ٢٨- يرفع استحضار معنى العبودية لله من حس الحاكم في النصيحة للمسلمين في تعيين الأكفاء والقيام بدوره خير قيام .

    ٢٩- يرفع الشعور بالاستعباد لله من ملكات الإخلاص والإتقان والاحتساب في العمل لدى الحاكمين والمحكومين .

    ٣٠- الاستعباد لله في النظام الإسلامي مقصد حاضر لدى واضعي الأنظمة الداخلية للدولة كما يجب أن يستحضره منظموا العلاقات الخارجية والخطط الاستراتيجية .

    ٣١- تعبيد الأمة لله تعالى أعظم مهمات الدولة ويأتي بعد ذلك عمارة الأرض بما فيه صلاحها وصلاح الناس .

    ٣٢- كل عمارة للأرض تؤدي إلى فسادها أو فساد سكانها حالا أو مآلا فليست من الشرع بل مما تتوجه الدولة المسلمة إلى إلغائه .

    ٣٣- موارد الأرض التي يؤثر احتجانها لبعض الأفراد على قوة الأمة تبقى تحت ولاية الدولة مع بقاء حق التملك متاحا فيما سوى ذلك .

    ٣٤- الدور السياسي لعلماء الشريعة باعتبارهم علماء ينحصر في عرض القرارات الحكومية قبل صدورها على مصادر التشريع وتصبح لاغية بمجرد مخالفتها لها .

    ٣٥- لا قدسية لعلماء الدين في النظام الإسلامي لكن هيئاتهم العليا بمثابة المحاكم الدستورية في العالم تفسر الأنظمة وتجيزها أو تبطلها من منظور شرعي .

    ٣٦- الشورى ملزمة للحاكم فيما ليس هو من أهل العلم فيه أما إذا كان الحاكم من أهل علم معين فليست الشورى ملزمة له فيما يتعلق به .

    ٣٧- الإنتاج في الدولة الإسلامية يكون فيما يسد ضرورات الأمة ثم حاجياتها ثم تحسيناتها وتوضع خطط التنمية الإنتاجية وفق هذه الأولويات .

    ٣٨-تصان أموال الأمة عن أن تصرف في المشاركة في إنتاج التحسينيات مع بقاء بلادهم عالة على غيرها في الضروريات والحاجيات .

    ٣٩- تقتصر صحة الإقطاع في الدولة الإسلامية على أحوال جزئية لا تراعي مصلحة طالب الإقطاع بل تراعي مصلحة الأمة في الإقطاع له .

    ٤٠- الأمة المسلمة ليست أمة استهلاكية ففتح أبواب الاستهلاك في الدولة المسلمة على مصراعيه يؤدي حتما إلى ضعف قوة العملة أمام السلع واتساع دائرة الفقر .

    ٤١- حلول الفقر في الدولة المسلمة لا تبدأ بزيادة دخل الفقير بل تبدأ بمحاربة التبذير ونهم الاستهلاك عندها ترخص الأسعار وتقل حاجة الفقير .

    ٤٢- الزكاة في الدولة الإسلامية ليست للقضاء على الفقر بل لمعالجته ولذلك لا يمكن اعتبارها الدواء الوحيد .

    ٤٣- مرض الاستهلاك الذي أصيبت به المجتمعات يجعل الحاجات غير متناهية بل تنموا كل يوم مما يجعل دائرة الفقر تتسع كل يوم لتشمل اليوم متوسطي الحال بالأمس .

    ٤٤- مالم تضع الدولة المسلمة خطة غير تقليدية لترشيد الاستهلاك ليقتصر على المنتج المحلي الصرف فإن أي خطة لمحاربة الفقر ومعالجة التضخم لن تكون مجدية .

    ٤٥- الدين هو المصدر المعرفي لحقوق الناس وواجباتهم وحقوق الدولة وواجباتها ، ويمكن اتخاذ معايير عديدة لقياس هذه الحقوق شريطة أن لا تخالف الدين .

    ٤٦- الوطنية شعور طبعي لا يتنافى مع الإسلام ويمكن أن تكون معيارا للعديد من الحقوق والواجبات لكنها ليست هي مصدر المعرفة للحق والواجب .

    ٤٧- واجب الدولة تجاه العمال توفير الأجواء المناسبة للعمل كالأمن والقضاء العادل والأنظمة الميسرة ركذلك تغطية احتياج هيكلها الوظيفي من أبنائها .

    ٤٨-مازاد من حاجة الناس للعمل على حاجة هيكل الدولة فليست ملزمة باستيعابه لأن الأصل في العمل أنه واجب الإنسان لنفسه وواجب الأمة تجاه أبنائها .

    ٤٩- الدولة المسلمة ملزمة بمساعدة من لم يجد عملا على إيجاد عمل له وإغنائه عن الحاجة حتى يجد عملا .

    ٥٠- رأي أكثر الناس إذا خالف الشرع لا تستجيب له الدولة وإن لم يخالف الشرع فإن رأى أهل الاختصاص في العمل به صلاحا أنفذته الًدولة وإلا فلا .

    ٥١- لا يجوز لفئة وصلت إلى الحكم واستطاعت تطبيق شرع الله تعالى كما ينبغي أن تسلم الحكم تحت أي مبرر لفئة تعلن عدم تطبيق الشريعة .

    ٥٢-
    فتح المسلمون بلادا لم يكونوا فيها غالبية ومع ذلك طبقوا الشرع ولم يسألوا عن رأي الأكثرية .

    ٥٣-
    فشل الديمقراطية في ١٦٠دولة من دول العالم يجب أن يكون درسا لنا نعلم من خلاله أن نجاح دول قليلة طبقتتها كان بأسباب مصاحبة وليس لها وحدها .

    ٥٤-
    الدولة مسؤولة عن إقامة شعائر الدين وإظهار معالمه ومحاربة الفساد الأخلاقي وقطع سبله وتهيئ المجتمع ليكون عونا لها على ذلك .

    ٥٥-
    تشجع الدولة المسلمة الوقف على مصالح المسلمين كمصدر مهم من مصادر إدارة النفع العام وتخفيف أعباء الإنفاق عليه عن كاهل الدولة .

    ٥٦-
    النظم الأساسي للحكم في المملكة العربية السعودية هو حتى اليوم أفضل وثيقة دستورية في العالم الإسلامي ولا يقدح فيه تلك الثغرات في التطبيق .

    ٥٧-
    كما أن النظام السعودي يوجد ملاحظات على تطبيقه في عدد من الجوانب فإنه بحاجة إلى مؤسسة عليا تحميه كمحكمة دستورية .

    ٥٨-
    ليت مطالبات الإصلاح في السعودية تتوحد على الدعوة إلى تطبيق النظام الأساسي للحكم بدقة وإلغاء ما يخالفه من اللوائح وإيجاد مؤسسات لصيانته .

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    تغريدات

  • تغريدات
  • إشراقات قرآنية
  • غرد بصورة
  • غرد بفوائد كتاب
  • فنيات
  • نصائح للمغردين
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية