صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







     تغريدات حول الألعاب الإلكترونية

    د.عبد العزيز الشبل
    @aeshebl


    بسم الله الرحمن الرحيم


    هذه بعض التغريدات حول الألعاب الإلكترونية، أتمنى أن تكون نافعة، وخصوصا للآباء والأمهات، ومن الله استمد التوفيق.

    ‏١/ الألعاب الإلكترونية، غدت جزءاً من حياة أولادنا، وصاحباً لا يمل، وكما ينبغي أن تَعْرف صاحب ولدك الحقيقي، فعليك أن تعرف رفيقه الإلكتروني.

    ‏٢/ في نظري القاصر إن منهج الممانعة في التعامل مع النشء يبوء غالباً بالفشل، وأما منهج الترشيد - على أخطائه - هو الأفضل غالباً.

    ‏٣/ قد تمنع ولدك من الألعاب في البيت، ولكنه سيلعبها في المدرسة أو مع الأقارب الآخرين، خاصة إذا كان هذا المنع غير مقنع شرعيا وتربوياً.

    ‏٤/ حاجة الصغار للترفيه تختلف عن الكبار، وقد علقت عائشة على إحدى قصصها مع الحبيب ﷺ :" فاقدروا قدر الجارية الحديثة السن، الحريصة على اللهو" ‏

    ٥/ تنتشر بعض الدراسات أو المقاطع التي فيها تحذير من الألعاب الإلكترونية، وهذه فيها حق، ولكنها تنطوي على كثير من المبالغات.

    ‏٦/ فما يذكر عن تأثيرها على الدماغ، غالباً أنه راجع إلى نوعية اللعبة، أوطول وقت اللعب. وعلى النقيض بعضهم يشير إلى أنها مفيدة إذا كانت بقدر. ‏

    ‏٧/ من فوائد الألعاب : أنها تحقق للولد لهواً يمكن ضبطه ومراقبته إذا أحسنا التعامل معها، كما أنها تحبب الصغار بالتقنية، وتوسع خيالهم.

    ‏٨/ أما عن أضرارها فأكثرها ناتج عن عدم ضبط اللعب، فالجلوس الطويل على اللعبة، يضر العين، وعدم الحركة تضر الجسم، فلابد من الموازنة.

    ‏٩/ كما إن إطالة اللعب تجعل الولد متعلقاً باللعب، وهذا يعزله عن الحياة الاجتماعية، وقد يشتت تركيزه، ويضعف دراسته، والصلاة تثقل عليه.

    ‏١٠/ وهناك خطران قلما يذكران عندنا، لكنهما غريبا قد أخذا حظهما، وهما: - ألعاب المشاركة (sharing games) - ومحتويات اللعبة ومناسبتها للولد.

    ‏‏١١/ أما المشاركة فينتج عنها علاقات بعيدة عن الوالد، وبعض أهل السوء يستغل هذه العلاقات مالياً وخلقياً، فيطلب الأموال والصور أو اللقاء.

    ‏١٢/ ولهذا على الوالد ألا يسمح لولده بإرسال الصور أو الدفع إلا بعلمه، وألا يتداول أي معلومات شخصية، ويحسن به معرفة أصدقاء ولده الإلكترونيين.

    ‏١٣/ مما لا يعرفه عدد من الآباء والأمهات أن بعض ضعاف النفوس همه اصطياد المعلومات الخاصة ثم استغلالها مالياً أو جنسياً.

    ١٤/ يوجد العديد من التصنيفات (التقييمات) العالمية للألعاب تساعد الشخص قبل شراء اللعبة من معرفة محتوياتها، وترشد الوالد إلى العمر المناسب للعبة.

    ١٥/ ‏من أشهر التصنيفات: 1
    /التصنيف الأمريكي لبرامج الترفيه ESRB
    2/معلومات الألعاب الأوربية PEGI
    3/نظام التصنيف اليابانيCERO وتصنيف ألماني واسترالي

    ‏١٦/إيران لها تصنيف اسمه (إسراء) لمؤسسة ايران الوطنية لألعاب الكمبيوتر، وحاول د.الهدلق من جامعة الملك سعود إيجاد تصنيف إسلامي، لكن لم يكتب له الرواج. ‏لمحبي الأرقام، هذه بعض الأرقام مأخوذة من دراسات أمريكية وأوربية، ومن الغريب فيها أن الألعاب لم تعد حكراً على الصغار، بل زاحمهم الكبار وبشدة.
    ‏٥٨٪ من الأمريكان يلعبون بألعاب الفيديو،
    ٣٢٪ منهم أقل من ١٨سنة،
    ومثلهم بين ١٨-٣٥،
    و٣٦٪ ٣٦ فأكبر،
    ٥٥٪ منهم من الذكور. ‏
    ٤٣٪ من الأمريكان يفضلون ألعاب الكمبيوتر على شراء الdvd والموسيقى والذهاب إلى السينما.
    ‏63٪ من لاعبي الألعاب الإلكترونية الأمريكان لعبوا مع أشخاص آخرين، إما مباشرة أو عن طريق الشبكة،
     و٧٧٪ منهم لعبوا مالايقل عن ساعة أسبوعيا.
     ‏٨٨٪ من الآباء والأمهات الأمريكان استفادوا من تصنيف ESRB للألعاب.
    ٧٩٪ يحدد وقتا للعب أولادهم،
    و٨٠٪ من الأولاد يستأذنون والديهم قبل الحصول على اللعبة.
    ‏٣٥٪ من الأمريكان يلعبون مع أولادهم بألعاب الفيديو أسبوعيا.
    و٥٨٪ شهريا.
    و٥٢٪ يعتبرونها جزءا إيجابيا في حياة أولادهم.
     ‏20.77 مليار حجم ماأنفق في الألعاب في أمريكا عام 2012، حوالي ٦ مليار في الأجهزة والاكسسوارات.
    ٤٠٪ من الأوربيين بين ١٦-٤٩ يلعبون ٦-١٤ ساعة أسبوعيا.
    ٨١٪ من الآباء والأمهات يلعبون مع أولادهم،  وأكثر من نصفهم دوما يراقبون مايلعبه أولادهم.
    ‏أكثر من ٦٠٪ من اللاعبين في أوروبا يلعبون عبر الشبكة، وبعتبرونها جزءا مهما في اللعب.
     ‏لا ينحصر اللعب بالألعاب الإلكترونية في فئات محددة، بل هو منتشر في كل الفئات، حتى إن ٢٠٪ من اللاعبين مؤهلهم جامعي أو فوق الجامعي.

    وأخيراً: شكراً لتفضلك بقراءة هذه التغريدات، وتسرني رؤية ملحوظاتك.تغريدات حول الألعاب الإلكترونية

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    تغريدات

  • تغريدات
  • إشراقات قرآنية
  • غرد بصورة
  • غرد بفوائد كتاب
  • فنيات
  • نصائح للمغردين
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية