صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    تغريدات الدكتور محمد السعيدي حول علاقتنا الثقافية مع الغرب ( التغريب )

    الدكتور محمد السعيدي
    @mohamadalsaidi1


    بسم الله الرحمن الرحيم


    فيما يلي تغريدات عن علاقتنا الثقافية مع الغرب وأصلها كان موضوع محاضرتي في النادي الأدبي بجدة ١٢/ ٢/ ١٤٣٤وقدمها الأخ عبدالعزيز قاسم

    ليست غايتي من التغريدات التالية استيعاب جميع محاور التغريب وإنما الرد على من ينكر فكرة التغريب من أساسها ومن يسمي حقيقة المؤامرة نظرية


    1-التغريب هو السعي لصبغ العالم بصبغة الغرب ظاهرة في القيم والأخلاق والطبائع وباطنة في الرؤى والأفكار والتصورات

    2- لم ينكر الغرب يوما ما مشاريعه التغريبية ولم يأت إنكارها إلا من قليل من كتاب المسلمين الذين غلب عليهم التأثر الفكري بالمشاريع التغريبية

    3-مر التغريب بتسميات عديدة وكل منها ينطبق على بعض جوانبه منها التبشير والاستشراق والمثاقفة والعولمة والأسلمة والغزو الفكري وحرب الأفكار

    4-يذكر المؤرخ جان دي جوانفيل في كتابه تاريخ القديس لويس أن الملك لويس التاسع هو من وضع التصورات الأولية لغزو المسلمين فكريا أي منذ عام ٦٤٧هج

    5-حملة نابليون على مصر سنة١٢١١جاءت محملة بتعاليم لويس التاسع التي ذكرها جوانفيل في كتابه القديس لويس وهي هزيمة المسلمين عن طريق تغييرهم

    6-من الأخطاء الناتجة عن التغريب الثقافي اعتبار حملة نابليون هي بداية التقدم العلمي للمسلمين وإغفال مشاريع الإصلاح الإسلامية التي كانت قبل

    7-قبل نابليون وجد الإصلاح الإسلامي حتى في مصر نفسها كان الأزهر يعيش مشروعا إصلاحيا شهد به بيتر جران في كتابه الجذور الإسلامية للرأسمالية

    8- يقول ب جران مؤكدا سبق حركة الإصلاح لنابليون :المخطوطات الممتازة بالأزهر ودار الكتب مصدر رئيس لرسم صورة واضحة لصحوة القرن الثامن عشر في مصر

    9-يؤكد بيتر جران أن حركة الإصلاح في مصر صاحبت وجود الشيخ محمد الحسيني الزبيدي وفي الفقرة التالية نص ماقاله جران في حقه

    10- يقول ب جران:ويجد الباحث في شخصية الزبيدي أصول النظرية العلمية التي نمت في القرن التاسع عشر وتمثلت في الرموز الثقافية في تلك الفترة ...

    11- من مشاريع الإصلاح الفكري والعملي السابقة على حملة نابليون ماقدمه حسن كافي الآقحصاري ت ١٠٢٤مؤلف كتاب أصول الحكم في نظام العالم

    12- من مشاريع الإصلاح قبل نابليون مشروع قوجي بك ١٠٦٠صاحب التلخيصات المتعلقة بتدبير سلطة الدولة وهي من الكتب التي أمر محمد علي بترجمتها

    13-ومن مشاريع الإصلاح قبل نابليون أعمال الوزير محمد الروداني ت١٠٩٤وقد تولى الوزارة في الحجاز وأذاع منهج السلف في الاعتقاد والاجتهاد

    14- من مشاريع الإصلاح قبل نابليون حركة الشيخ محمد بن عبد الوهاب ت١٢٠٦ وقد كانت أكثر الحركات بركة وانتشارا ولازالت متجددة مؤثرة حتى يومنا

    15-كانت المشاريع الإصلاحية قبل نابليون إيقاظ من الداخل وكانت تبشر بنهضة لا تتضمن تناقضا بين الدعوة والجذور ولا تنجم عن هزيمة حضارية

    16-نتج عن حملة نابليون تقهقر لحركات الإصلاح الأصيلة النابعة من قلب الأمة ودعم حكومي لحركات الإصلاح المتأثرة بالقيم الغربية

    17-لم يستطع مقاومة المد التغريبي سوى الحركة السلفية في جزيرة العرب لذا أكثر هملتون جب١٩٧١ شكوى كونهم لم يستطيعوا بعد زرع القيم الغربية هناك

    18- من أسوأ وأنجح مداخل القيم الغربية إلى حياة الناس ما كان عن طريق الفتوى الشرعية حيث ابتلي بعض العلماء بالحكم بشرعية كثير من القيم الوافدة

    19-ظهر من العلماء من حكم بإسلامية العلمانية وألف كتابا ١٩٢٥أقام الدنيا حينها وفي وقتنا أصبحت أسلمة العلمانية مشروعا عمليا وليست فكرا مجردا

    20-لا يزال مشروع نشر القيم الغربية بطريق الفتوى الأكثر قبولا في دوائر التخطيط الغربية والأمريكية وهو أبرز أسلحة ما يسميه الغرب حرب الأفكار

    21- يؤكد توماس فريدمان على سلاح أسلمة القيم الغربية(إذا أراد الغرب تجنّب حرب الجيوش مع الإسلام ، فإنَّ عليه خوض حرب المبادئ في داخل الإسلام)

    22- وتقول نشرة راند:الإسلام بعد١١/ ٩ إنَّ الحرب من أجل الإسلام سوف تتطلَّب صنع جماعات ليبراليَّة بهدف إنقاذ الإسلام من خاطفيه)

    23-في تقرير راند بناء شبكات إسلامية معتدلة (الخطَّ الفاصل بين المسلم المعتدل و المتطرف ... هو هل يجب تطبيق الشريعة؟)

    24- يرى الفرنسي ألكسندر فالي في كتاب الإسلام السياسي وأمريكا تحالف ضد الغرب،تحالفا قادما بين أمركا والأحزاب الإسلامية تدفع عربونه من مبادئها

    25- في تقرير راندبناء شبكات إسلامية (الحرب الدائرة في من مناطق العالم الإسلامي حرب أفكار وستحدد نتائجها الاتجاه المستقبلي للعالم الإسلامي)

    26-تقرير راند الإسلام المدني:إذا كانت البرسترويكا خطوة لتطويع السفييت بما يخدمنا فبناء شبكات مسلمة معتدلة خطوة في بناء الإسلام من جديد

    27- يؤكد تقرير راند بناء شبكات إسلامية على الحاجة لأن يكون مفهوم الاعتدال ومواصفاته مفاهيم أمريكية غربية، وليست مفاهيم إسلامية

    28-يؤكد تقرير راند بناء شبكات إسلامية على إيجاد اختبار اعتدال بالمفهوم الأمركي لتحديد من تدعمهم الإدارة مقابل من تحاربهم وتحجم نجاحاتهم

    29-راند تصف المعتدل المسلم يقبل الديمقراطية بفهمها الغربي لا الإسلامي ولا يقبل تطبيق الشريعة ويرفض تفسير القرآن التقليدي ومن سوى هؤلاء متشدد

    30-من توصيات تقرير راند بناء شبكات إسلامية معتدلة:دعم التقليديين ضد الأصوليين ومن مواصفات المسلم التقليدي أنه يصلي في الأضرحة بعكس الوهابيين

    31- من مواصفات المسلم التقليدي الذي يرحب تقرير راند بالتعاون معه ضد السلفيين أنه يصلي في الأضرحة هكذا قالوا فليع الذين يهونون من مسائل الشرك

    32-من توصيات راند:دفع الصحفيين للبحث عن جميع المعلومات والوسائل التي تشوه سمعة الأصوليين وفسادهم ونفاقهم وسوء أدبهم وقلّة إيمانهم،زعموا

    33-من توصيات راند:تجنب إظهار أي احترام للأصوليين وأعمالهم أو إظهارهم كأبطال بل كجبناء ومخبولين وقتلة ومجرمين؛ كي لا يجتذبوا أحداً للتعاطف

    34-يقرر فوكوياما:انتصار الغرب في الحرب الباردة نهاية الثورة الأيدلوجية البشرية و بداية عولمة الليبرالية الغربية كصيغة نهائية للحكم البشري

    35-يقول فوكوياما لا أرى هناك سبباً يمنع من وجود شكل حديث للإسلام، فالتوفيق ممكن بين الإسلام كدين وبين الحداثة، وتعني الحداثة عدم مركزية الدين

    36-من تقرير لجنة التحقيق في أحداث١١/ ٩ إن العدو الرئيسي لأمريكا هو تيار إسلامي راديكالي متطرف، تعود مرجعيته إلى أفكار ابن تيمية وسيد قطب

    37-ولا يوجد مجال للتصالح ولا بد من عزله وتصفيته بعد منازله في ميدان حرب الأفكار من أجل كسب الغالبية المحايدة التي يمكن أن تتحول إلى متعاطفة

    38-اقترح توماس فريدمن على الإدارة الأمريكية في سياق حرب الأفكار تقديم خمسين ألف منحة دراسية لشباب عرب كي تتم عملية تغييرهم عن كثب

    39-يقول (روبرت سبنسر) مدير موقع مراقبة الجهاد يجب على النهضة الإسلامية أو الإصلاح أن تكون إلغاء واضحاً للحرفية القرآنية

    40-يو إس نيوزالأمريكية في تقرير قلوب وعقول ودولارات أمريكا لها مصالح متصلة بأمنها القومي ليس في داخل العالم الإسلامي وإنما داخل الإسلام

    41- يقرر جيل كبيل ( فتنة الحرب في الإسلام)المسلمون حتى في أوربا مصابون بفتنة الإسلامية ولا خلاص إلا بمسلمين تربوا في أحضان الثقافة الأوروبية

    42-يقول رامسفيلد: نريد لشعوب الشرق الأوسط أن يكون إسلامها كإسلام الشعوب المسلمة في شرق أوروبا، قلت: أي إسلام هوية فقط

    43-أحد الحضور في المحاضرة طلب منا إحسان الظن برامسفيلد وحمل كلامه عى المحمل الحسن لازلت أظنه يمزح

    44-زينو باران محللة الإرهاب مركز نيكسون :قدموا الأموال وساعدوا في تهيئة المناخ للمسلمين المعتدلين لينظموا أنفسهم، وينشروا أعمالهم بثا وترجمة

    45- شركاء أمريكا حسب راند:الأكاديميون الليبرل والعلمانيون وصغار علماء الدين المعتدلين وجماعات الدعوة للمساواة بين الجنسين والصحفيون المعتدلون

    46- الوكالة الأمريكية للتنمية : السعودية أنفقت ٧٥مليار دولار منذ السبعينات في دعم الوهابية في العالم وهي الحركة التي تعادي المؤمنين حسب راند

    47-النقولات المتقدمة وغيرها كثير تثبت وضوح الغرب وخاصة أمريكا في تعاطيه مع ثقافتنا والإشكال من قناعة بعضنا بطرحهم وضعف آلياتنا عن مقاومته

    48-ليس المقتنعون منا بطرح الغرب ليبراليين أو علمانيين فقط بل دخلت القناعة بالطرح الغربي إلى أفكار فئات لا نشك في حبها للدين وولائها له

    49- يهمني أن أجعل خاتمة هذه الرسائل في الحديث عن اللغة العربية فالحرب عليها تسير بانتظام شديد وهدوء كبير في الدراسة العامة والعليا والإعلام

    50-أضرب مثالا لذلك الوقوف التام عن تعريب الدراسات التقنية والعلوم الطبيعية في جميع العالم العربي

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    تغريدات

  • تغريدات
  • إشراقات قرآنية
  • غرد بصورة
  • غرد بفوائد كتاب
  • فنيات
  • نصائح للمغردين
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية