صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    تغريدات إبراهيم البخاري في وسم #أكلة_لحوم_البشر

    إبراهيم البخاري
    @ebraheembuk


    بسم الله الرحمن الرحيم


    سأتحدث في هذا الوسم عن الغيبة
    نظرا لتفشي هذا المنكر العظيم بين أوساط المسلمين وبين الأخيار منهم فضلا عن غيرهم

    1-
    قال تعالى محذرا من هذا المرض الذي يفرق بين الأحبة : وَلا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ

    2-
    والغيبة كما قال النبي ﷺ ((ذكرك أخاك بما يكره ولو كان فيه))، قيل: يا رسول الله، إن كان في أخي ما أقول؟ قال: ((إن كان فيه ما تقول فقد اغتبته، وإن لم يكن فيه فقد بهتَّه))

    3-
    وعن عائشة - رضي الله عنها - قالت: قلت للنبي ﷺ : حسبك من صفية كذا وكذا – تعني: أنَّها قصيرة - فقال : ((لقد قلت كلمة لو مزجت بماءِ البحر لمزجته))؛ أي: خالطته مُخالطة يتغيَّر بها طعمه أو ريحه؛ لشدَّة قبحها.

    4-
    والغيبة من كبائرِ الذُّنوب، وهي مُحرمة بإجماع المسلمين؛ فقد قال - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((كل المسلم على المسلم حرام: ماله وعرضه ودمه))

    5-
    والمغتاب يُعذب في قبره بأن يخمش وجهه بأظفاره، حتَّى يسيل منه الدَّم، ففي ليلة المعراج مرَّ النبي ﷺ بقومٍ لهم أظفارٌ من نحاس يخمشون بها وجوههم وصدورهم، فقال: ((من هؤلاء يا جبريل؟ قال: هؤلاء الذين يأكلون لحوم الناس ويقعون في أعراضهم)).

    6-
    كفارة الغيبة :
    1 - الإقلاع عنها في الحال.
    2 - الندم على ما مضى منك.
    3 - العزم على ألاَّ تعود.
    4 - استسماح من اغتبته إجمالاً أو تفصيلاً، وإن لم تستطع، أو كان قد مات أو غاب، تكثر له من الدعاء والاستغفار.

    7-
    من أبرز أسباب الغيبة :
    - مجاملة الأقران والرِّفاق، ومُشاركتهم فيما يَخوضون فيه من الغيبة.
    - الاستهزاء والسخرية وتحقير الآخرين.

    8-
    الحالات التي تجوز فيها الغيبة:
    التظلم
    الاستعانة ف تغيير المنكر
    الاستفتاء
    السؤال للمصاهرة
    التحذير من مبتدع والفاسق المشهور

    9-
    قال الشاعر :

    الذَّمُّ لَيْسَ بِغِيبَةٍ فِي سِتَّةٍ *** مُتَظَلِّمٍ وَمُعَرِّفٍ وَمُحَذِّرِ
    وَلِمُظْهِرٍ فِسْقًا وَمُسْتَفْتٍ وَمَنْ *** طَلَبَ الْإِعَانَةَ فِي إِزَالَةِ مُنْكَرِ


    10-
    الواجب على الإنسان إذا سمع أحدًا يغتاب غيره أنْ ينكرَ عليه وينصحه، ويخبره أنَّ هذا لا يجوز، وأن الغيبة محرمة؛ لقول ﷺ : ((من ردَّ عن عرض أخيه بالغيب، رَدَّ الله عن وجهه النار يوم القيامة))

    11-
    مسألة غيبة الكافر فيها تفصيل يجيب عنه الشيخ سعد الخثلان قائلا :
    1- إن كان الكافر حربيا فلا إشكال في جواز غيبته لأنه لاحرمة له
    2- إن كانت الغيبة في أمر خلقي ( بفتح الخاء) ككبر أنفه أو طول أذنه فلا تجوز غيبته لأنها استهزاء بخلق الله تعالى
    3- إن كان الكافر معصوما( غير حربي) فتجوز غيبته فيما جاهر به من الفجور والفسق ، لأنه إذاكانت تجوز غيبة المسلم الفاسق فيما جاهر به من الفسوق فالكافر من باب أولى
    4-واختلف العلماء في حكم غيبته فيما عدا ذلك والأقرب الجواز

    12-
    صور الغيبة :
    قال النووي: ومنه قولهم عند ذكره : الله يعافينا ، الله يتوب علينا ، نسأل الله السلامة ونحو ذلك ، فكل ذلك من الغيبة .
    قال ابن تيمية: ومنهم من يخرج الغيبة في قالب التعجب فيقول : تعجبت من فلان كيف لا يعمل كيت وكيت... ومنهم من يخرج [النية في قالب] الاغتمام فيقول: مسكين فلان غمني ما جرى له وما ثم له.. .
    ومن الصور ما انتشر مؤخراً من الحديث في أعراض المجاهدين والمحتسبين

    13-
    أسأل الله - تعالى - بأسمائه الحسنى وصفاته أنْ يُطهِّر ألسنتنا وجوارحنا من كلِّ ما يكره، وأن يُجمِّلها بكل ما يحب، وأن يجعل هذا العمل خالصًا لوجهه الكريم

    لا تنسونا من صالح دعائكم
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    تغريدات

  • تغريدات
  • إشراقات قرآنية
  • غرد بصورة
  • غرد بفوائد كتاب
  • فنيات
  • نصائح للمغردين
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية