صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    تغريدات حول وفاة نيلسون مانديلا ..

    معاذ إحسان العتيبي
    ‏@alsa3dey


    بسم الله الرحمن الرحيم

     
    بسم الله والصلاةُ والسلامُ على محمد بن عبد الله؛ وبعد:
    ← لم يعبأ بعض الكتّاب من السخرية بأهل الدين في تحريمهم (الترحم) على الكافر؛ لم؟


    * لأنّ مانديلا عاش مناضلاً ضد العنصرية وكانت هذه رسالته الهادفة؛ ورحمة الله وسعتْ كلّ شيء !!
    بالرغم أن مانديلا دُعي إلى الإسلام وعرف سماحته وهديه إلّا أنه مات على الكفر والشرك ..

    * ما موقف المسلم العاقل؟
    * ألا يترحم عليه ولا يدعو له بخير ولا يعظّمه تعظيمًا مبجلًا؛ مع جواز ذكر بعض محاسنه من باب العدل والإنصاف -مع الاعتراف والإقرار- أنه لن يقدّم في ذلك شيئا في آخرته .

    تأمّل معي أيّـها الوقّاف :

    ٭ قال تعالى (ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين ولو كانوا أولي قربى من بعد تبين لهم أنهم أصحاب الجحيم).
    ٭ وقال مخبرا عن تبيان حال والد إبراهيم لإبراهيم (فلما تبين له أنه عدوٌ لله تبرّأ منه).
    ٭ وسألت عائشة رسول الله ( يا رسول الله .. ابن جدعان كان يصل الرحم ويطعم المسكين فهل ذاك نافعه!؟
    أجاب المصطفى: لا ينفعه؛ إنه لم يقل يومًا : رب اغفر لي خطيئتي يوم الدين) .
    ٭ روى مسلم عن جابر مرفوعا: إن الله لا يظلم مؤمنا حسنة: يعطى بها في الدنيا ويجزى بها في الآخرة؛ وأما الكافر فيُطعم بحسناتِ ما عمل بها لله في الدنيا حتّى إذا أفضى إلى الآخرة لم تكن له حسنة يجزى بها.

    ٭ ومن نواقض الإسلام:
    " من لم يكفّر المشركين أو شك في كفرهم أو صحّح مذهبهم كفر بالإجماع" .
    * فانتـبه أيها المسلم .. ولا تكن كالأصم عن سماع الحقّ لا تعقل نصوص الوحيين في موقف المسلم من الكافر مع وضوحه وضوح الشمس؛ ومعرفة أن الرحمة مطرودة ومبعدَة عن الكافر.
    * ولــو كان أحد من العظماء (المشركين) يستحق التـرحم والتبجـيل لكـان والد سيّد البشرية محمدا صلى الله علسه وسلم أحق بها وأولـى.


    والله المستعـان ..

    معاذ إحسان العتيبي.
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    تغريدات

  • تغريدات
  • إشراقات قرآنية
  • غرد بصورة
  • غرد بفوائد كتاب
  • فنيات
  • نصائح للمغردين
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية