صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    تغريدات الشيخ سعود الشريم حول تخصيص نهاية العام للحديث عن هجرة النبي صلى الله عليه وسلم أو محاسبة النفس

    سعود الشريم
    ‏@saudalshureem


    بسم الله الرحمن الرحيم


    (نهاية العام) اعتاد جمع من الخطباء والوعاظ على تخصيص حديث أو خطبة عن هجرة النبي صلى الله عليه وسلم أو محاسبة النفس في نهاية العام.
    ولي على هذا اﻷمر تعقبات هي:

    1-
    أن هجرة النبي صلى الله عليه وسلم كانت في شهر ربيع اﻷول كما حكاه الطبري وغيره،وهو الصحيح عند المحققين،فعلى هذا ﻻتكون نهاية ذي الحجة نهاية عام حقيقة بل تجوزا.

    2-
    أن أول من ابتدأ التاريخ الهجري هو عمر الفاروق على الصحيح،وكان ذلك سنة سبع أو ثمان عشرة للهجرة النبوية حينما احتاجوا إلى التأريخ الهجري.

    3-
    أن عمر استشار الصحابة عن اﻻبتداء بالتاريخ فقال بعضهم: من بعثته صلى الله عليه وسلم ،وقال آخرون من مهاجره،فقال عمر: الهجرة فرقت بين الحق والباطل فأرخوا بها.

    4-
    لما اتفقوا على الهجرة اختلفوا من أي شهر يبدأون،فقال بعضهم من رمضان،وبعضهم من ربيع اﻷول،فاختار عمر شهرالله المحرم؛ﻷنه بعد ركن الدين الخامس.

    5-
    أن تخصيص خطبة الجمعة في نهاية شهر ذي الحجة عن حادثة الهجرة يوهم العامة من الناس أن الهجرة وقعت في هذا الوقت والصحيح أنها كانت في شهر ربيع.

    6-
    أن بعض الخطباء يخصص آخر جمعة من ذي الحجة بالدعوة إلى محاسبة النفس في عام مضي وليس لهذا التخصيص مستند شرعي وﻻ واقعي وذلك للأسباب اﻵتية:

    7-
    السبب اﻷول : أنه لم يرد عن النبي صلى الله عليه وسلم تخصيص يوم أو شهر من السنة للمحاسبة،فالعبد مأمور بالتوبة ومحاسبة نفسه كل وقت؛ﻷنه ﻻيدري متى يحل به أجل الله.

    8-
    السبب الثاني: أن نهاية العام أمر نسبي بحسب كل شخص،وذلك بمضي عام من مولده أو تكليفه،فنهاية ذي الحجة يكون نهاية عام لمن ولد في هذا الوقت فقط.

    9-
    أما من ولد أو بلغ التكليف في صفر فنهاية عامه في صفر،ومن كان في رجب ففي رجب وهكذا ، فلا معنى لجعل آخر جمعة ذي الحجة موعدا لمحاسبة نهاية العام.

    10-
    السبب الثالث: أنه قد يفهم بعض الجهلة من هذا التخصيص أنه احتفال بالهجرة،فلهذا وجب ترك كل ما أدى إلى فهم خاطئ كما ذكر ذلك ابن تيمية وتلميذه.

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    تغريدات

  • تغريدات
  • إشراقات قرآنية
  • غرد بصورة
  • غرد بفوائد كتاب
  • فنيات
  • نصائح للمغردين
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية