صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    تغريدات حول : مسائل وأحكام صلاة الكسوف

    محمد صالح المنجد
    ‏@almonajjid


    بسم الله الرحمن الرحيم


    * قال تعالى: {وما نرسل بالآيات إلا تخويفا} من حياة قلب المؤمن وحسن المتابعة للنبي صلى الله عليه وسلم الفزع عند الكسوف، هذه الآية التي يخوف الله بها عباده ويذكرهم يوم القيامة.

    * (فإذا رأيتم شيئا من ذلك فافزعوا إلى ذكره ودعائه واستغفاره)[البخاري] ولايكون ممن قال الله عنهم{سأصرف عن آياتي الذين يتكبرون في الأرض بغير الحق وإن يروا كل آية لا يؤمنوا بها}.

    *  إذا اجتمعت صلاة الكسوف مع صلاة حاضرة من الصلوات الخمس فتقدّم صلاة الفرض ثم تُصلى الكسوف .

    *  إذا انتهوا من صلاة الفرض فلا مانع أن يأتوا بأذكارها وسنتها الراتبة ثم يشرعون في الكسوف .

    *  يشرع النداء "الصلاة جامعة"ولو كان الناس في المسجد بعد الفريضة مجتمعين وذلك عملا بالسنة ، وتنبيها لمن لم يحضر كالنساء والمرضى في البيوت .

    * والسنة للمنادي أن يكرر ذلك حتى يظن أنه أسمع الناس وليس لذلك حد محدود (لا عددًا معيناً) فيما نعلم.ابن باز

    * تشرع صلاة الكسوف عند رؤيته بالبصر لحديث (فإذا رأيتم ذلك فصلوا وادعوا حتى ينكشف ما بكم) ، فلو حال غيم دون رؤية الكسوف فلا تُشرع الصلاة .

    * جمهور العلماء على أن صلاة الكسوف سنة مؤكدة ليست بواجبة ونقل بعضهم الإجماع على ذلك وذهب بعض أهل العلم إلى أنها واجبة وقال بعضهم فرض كفاية.

    * الذي استفاض عند أهل العلم وهو الذي استحبه أكثرهم أنه عليه السلام صلى بهم ركعتين في كل ركعة ركوعان يقرأ قراءة طويلة ثم يركع ركوعا طويلاً .
    ثم يقوم فيقرأ قراءة طويلة دون القراءة الأولى ثم يركع ركوعا دون الركوع الأول ثم يسجد سجدتين طويلتين . وثبت عنه أنه جهر بالقراءة فيها .

    * لا تدرك الركعة بالركوع الثاني وإنما تدرك بالأول فلو دخل مسبوق مع الإِمام بعد أن رفع رأسه من الركوع الأول فإن هذه الركعة تعتبر قد فاتته فيقضيها .

    *  قراءة الفاتحة وما يليها بعد الركوع الأول سنة لا تبطل الصلاة بتركه فلو نسي القراءة بعد الركوع الأول من الركعة فالصلاة صحيحة .

    *  من فاته الركوع الأول من الركعة في صلاة الكسوف فقد فاتته الركعة وعليه قضاؤها .

    * لا بأس أن تصلي المرأة صلاة الكسوف في بيتها ، وإن خرجت للمسجد بالشروط الشرعية كما فعلت نساء الصحابة فهو أفضل وفيه خير .

    *  صلاتها الكسوف مع الجماعة أفضل ، وتجوز فرادى لاسيما من فاتته في المسجد.

    *  إذا انتهت صلاة الكسوف قبل انجلائه انشغلوا بالذكر والدعاء والاستغفار حتى ينجلي، والرباط في المسجد حسن يحقق مصالح شرعية .

    * صلاة الكسوف من ذوات الأسباب التي تُصلى في جميع الأوقات، حتى وقت النهي على الراجح من أقوال العلماء. [اللجنة الدائمة].

    *  يُشرع عند الكسوف بالإضافة إلى الصلاة ذكر الله ودعاؤه والتوبة والاستغفار والصدقة والعتق ووعظ الناس وتخويفهم بالله .

    * عن أسماء قالت: أطال النبي عليه السلام القيام جداً (الكسوف) حتى تَجلّاني الغَشْي فأخذت قربة من ماء إلى جنبي فجعلت أصب على رأسي أو وجهي من الماء .

    * الغشى مرض يعرض من طول التعب والوقوف وهو ضرب من الإغماء إلا أنه أخف منه إذا كان خفيفا وإنما صبت أسماء الماء على رأسها مدافعة له.[فتح الباري]

    * من لم يقدر على القيام في صلاة الكسوف فيكمل الصلاة جالساً، وإذا لم يستطع كما لو حصر ببول أو غائط فلينصرف (ابن عثيمين) ويتطهر ويبتدئ الصلاة .

    * ينبغي للإمام أن يجعل طول صلاة الكسوف متناسباً مع مدة الكسوف إذا علمها ، ومتناسباً كذلك مع تحمّل المأمومين .

    من حكمة وقوع الكسوف:

    - بيان أنموذج ما سيقع في القيامة، فيخاف المؤمن ويتعظ
    - التنبيه على سلوك طريق الخوف مع الرجاء لوقوع الكسوف ثم كشفه بعد ذلك ليكون المؤمن من ربه على خوف ورجاء
    - الإشارة إلى قبح من يعبد الشمس أو القمر..لما يظهر فيهما من النقص المنزه عنه المعبود جل وعلا [فتح الباري لابن حجر بتصرف]
    - تخويف الله لعباده بالكسوف لما فيه من التذكير بيوم القيامة الذي يذهب فيه ضوء الشمس والقمر ويذكّرهم بقدرته على تغيير الأحوال كما غيّر القمرين .

    * من الغفلة ومما يُؤسف له دعوة الناس إلى اصطحاب تلسكوباتهم ومناظيرهم والانشغال بالرصد والتصوير عن الصلاة، فأين الفزع النبوي الذي ثبت في السنٌة؟
     


    عبادات #الكسوف
    -الفزع للصلاة وإطالتها قياما وركوعا وسجودا
    -التوبة
    -الاستغفار
    -الدعاء
    -الصدقة
    -التكبير
    -الاستعاذة من عذاب القبر
    -العتق

    * اشتملت خطبة النبي صلى الله عليه وسلم في الكسوف على التحذير من الزنا وفي هذا تنبيه إلى أن انتشار الفواحش من أسباب العذاب وغضب الجبار

    * قد يقترن بكسوف الشمس وقوع عذاب في بعض نواحي الأرض ( عواصف ، زلازل ، غرق .. ) ولذلك أُمرنا بالفزع إلى الصلاة والتوبة والاستغفار

    - تُصلى صلاة الكسوف جهرية وإن كانت في النهار لثبوت السنّة بذلك
    - وتُصلى ولو كانت في وقت النهي ( بعد العصر ) لأنها من ذوات الأسباب

    * (جعل الشمس ضياء والقمر نورا) [وعند الكسوف] يذهب الضوء بشكل مهيب بما يذكر الناس بذهاب ضوء هذه الكواكب يوم القيامة(إذا الشمس كورت)(وخسف القمر)

    * إذا تواطأ خبر أهل الحساب على[الكسوف]فلا يكادون يخطئون،ومع هذا فلايترتب على خبرهم علم شرعي،فإن صلاة الكسوف لاتصلى إلا إذا شاهدنا ذلك) [تيمية

    * يخسف القمر في منتصف الشهر الهلالي دائما غير عابئ بالتقويم الميلادي وتنكسف الشمس آخر الشهر القمري دائما غير مكترثة بهذه السنة الميلادية

    * يمكن المعرفة بما مضى من الكسوف وما يُستقبل، كما يمكن المعرفة بما مضى من الأهلة وما يستقبل؛ إذ كل ذلك بحساب، (الشمس والقمر بحسبان)
    ابن تيمية

    * الخسوف والكسوف لهما أوقات مقدرة كما لطلوع الهلال وقت مقدر، .. يعرفه من يعرف حساب جريانهما ، وليس خبر الحاسب بذلك من باب علم الغيب
    ابن تيمية

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    تغريدات

  • تغريدات
  • إشراقات قرآنية
  • غرد بصورة
  • غرد بفوائد كتاب
  • فنيات
  • نصائح للمغردين
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية