صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    تغريدات حول اسم الله [الحميد جلَّ جلاله]

    أمل الغفيلي
    ‏@amalalghfaly


    بسم الله الرحمن الرحيم

    ••~•[الحميد جلَّ جلاله]••~•

    ••لـ أ.أمل الغفيلي ~
    @amalalghfaly

    ••جمع: أسماء الشهري ~
    @smoo331

    * الله الحميد الذي حمد نفسه بنفسه فقال(الحمد لله رب العالمين) فهو الغني عن حمد الحامدين له بل هم بحمدهم له إنمايحسنون إلى أنفسهم.

    * المعروف أن العظماء والكبراء من الخلق يهتمون بعظائم اﻷمور وربما فعل الواحد من الناس اﻷمر الصغير ومع خيريته إلا أنهم لا يكترثون له ولا يحمدون صاحبه وأما الله فمع كمال غناه وعظمته إلا أنه لا يترك صغيرة ولا كبيرة من الخير إلا ويحمدك عليها(فمن يعمل مثقال ذرة خيرًا يره).

    * قد يعمل العبد العمل من الخير الذي ربما كان في نظر العبد حقيرا لكنه عند الله الحميد عظيما بل قد يحمده عليه حمدًا يستوجب معه مغفرة ذنوبه كلها ولك أن تتأمل في حديث البغي الذي سقت الكلب فشكر الله لها وغفر لها، وكذلك في حديث الرجل الذي أزاح غصن شوك عن طريق المسلمين فغفر الله له.

    * مع كمال ربنا وعزته إلا أنه يحمد الخلق فيثني عليهم ويشكرهم ويثبت أجورهم وحسناتهم ويجعل لهم أثرا بعد موتهم(ونكتب ما قدموا وآثارهم).

    * إن الله يحمد من أطاعه بالثناء عليه ورفع قدره ونشر خيره بل ويجعل الخلق يحبونه ويثنون عليه .

    * الملائكة يعرفون ربهم الحميد فهم يعلمون أنه يحمد صنيع عباده الذين أطاعوه فلما بشروا إبراهيم بالولد تعجبت زوجته من ذلك فكان جواب الملائكة لها قالوا أتعجبين من أمر الله رحمت الله وبركاته عليكم أهل البيت إنه حميد مجيد".إن صاحب المعروف لا يمكن أن يخذله الله أبدًا( كلا والله لا يخزيك الله لا يخزيك الله أبدا إنك لتصل الرحم وتحمل الكل وتكسب المعدوم وتقري الضيف وتعين على نوائب الحق) هكذا كان جواب خديجة لرسول الله حين جاءها خائفا.

    * إذا علمت أن ربك حميد فاعلم أنه يحب منك أن تكون حامدًا مثنيًا وذاكرًا لحسنة من أحسن إليك فإن نفوس الحامدين طيبة صافية ولا تخفي حسنات أهل الإحسان.

    * من عرف ربه الحميد استغنى واكتفى بحمد ربه وثنائه عليه فلا تجده منتظرا لثناء الناس وشكرهم وحمدهم وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء. نسأل الله من فضله.

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    تغريدات

  • تغريدات
  • إشراقات قرآنية
  • غرد بصورة
  • غرد بفوائد كتاب
  • فنيات
  • نصائح للمغردين
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية