صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    66 تغريدة من كتاب ’’ كيف نختلف ؟! ’’ لـ الشيخ د.سلمان العودة

    أكرم عوض الله @akaw1


    بسم الله الرحمن الرحيم


    1- إن العالم الإسلامي اليوم مأزوم بالصراع مع ذاته أكثر مما هو مأزوم بالصراع مع الآخرين .

    2- قد كان السلف يكرهون الشهرة حتى في الأعمال التي يكون لها أصل , لكنه ليس بظاهر أو ليس بقوي , فيحبون موافقة الناس ويكرهون مخالفتهم ؛ لما فيه من مدعاة الاغترار والإعجاب ورؤية الذات , ونشر الفرقة بين الناس .

    3- سعة الشريعة لن يحتويها مذهب بعينه .

    4- الانتساب مقبول بلا فخر ولا استعلاء ولا انعزال , وتاريخ الإسلام صنعته شعوب شتى , كالكرد والفرس والترك والهند والبربر وغيرهم .

    5- علينا ألا نسمح بحديث سلبي نتبادل فيه الطرائف التحقيرية عن شعب أو جنس أو قبيلة أو إقليم , بصفة تعميمية بأنه بخيل أو جبان أو عنصري أو متكبر أو نذل .. ففي كل واد بنو سعد , وفي كل بلاد الإسلام خير .

    6- تحريف بعضهم اسم (( الوطنية )) إلى (( الوثنية )) هو غلو غير محمود , وتقبيح لمعنى حسن في ذاته .

    7- الانتماء لجماعة أو حزب أو طريقة ينبغي أن يُنظر إليه باتزان : فإن كان على خير أو في مباح , فليس بعيداً عن الانتساب الفقهي أو القبلي حين يعرى من العصبية , وإن كان على محرم , أو منابذة للشريعة , أو شكل انشقاقات عن وحدة الأمة , كان حَرياً بالمنع والتحريم .

    8- ليس يسوغ أن نحاكم الناس بموجب قوائم , أو نحكم بالخطأ والانحراف على إنسان ما لمجرد أنه مع مجموعة خاصة , منتمياً أو متعاوناً .

    9- لا يسوغ أن نعد مزاجنا أو كرهنا أو اختلافنا مع مجموعة ما سبباً في الإطاحة بهم أو تجاهل صواباتهم , أو سوء الظن بما يصدر منهم , وكأن من ليس معنا فهو ضدنا ! .

    10- قد يوجد الإنسان الفاضل ضمن مجموعة مقصرة , أو يوجد المفرّط مع مجموعة فاضلة .

    11- لا تحلم بأن يتفق الناس على كل شيء .

    12- العلماء الراسخون متطبّعون على الخلاف ؛ ولذا لا يُحدث في قلوبهم تغيراً ولا وحشة , وقلّما تكلّم بعضهم في بعض بما ينقصه أو يحط من قدره , والغالب عليهم حسن الظن و التعاذر والموضوعية والتقوى .

    13- لئن كان العلماء قد اختلفوا في مسائل من فروع الشريعة , فقد اتفقوا قطعاً على وجوب محبة المؤمنين بعضهم بعضاً , وعلى تحريم التباغض والتحاسد و التحاقد بين المؤمنين .

    14- إن مما يثير البؤس والحسرة في القلب أن يصرف شاب وقته وجهده في إعادة إنتاج الخلاف بطريقة آلية غير واعية , فيكون شغله الشاغل : هذا قال , والآخر رد ! .

    15- على المرء أن يحذر من أن يُحدث فتنة بين الناس بنقل الحديث وتوسيعه , والإضافة إليه .

    16- من السعادة والتوفيق أن يكون المؤمن سبباً في إزالة الإحن أو تخفيفها , وتقريب القلوب .

    17- الإنسان الذي عظمت فضائله وكثرت حسناته وزاد علمه , يحتمل منه من الآراء المرجوحة والضعيفة ما لا يُحتمل من غيره .

    18- إن الحماس المفرط للرأي أو للمتبوع , واعتقاد أنه حق مطلق يحمل كثيرين على العنف والإطاحة بمن يختلفون معه .

    19- لا سبيل إلى جمع الأمة على مذهب واحد , بل الخلاف لا بد منه , وهو واقع إلى قيام الساعة .

    20- غالب العلماء وقع بينهم خلاف لسبب معتبر , ولكن قد يوجد من بعض المنتسبين إلى العلم والفقه من يقول في مسألة على سبيل التعصب والهوى .

    21- المتعصب لا يدري أنه متعصّب ؛ لأنه لا يقرأ دوافعه جيداً , وهو يرى تعصب الآخرين الذي هو عنده (( كالشمس في رابعة النهار )) ! أما تعصبه هو , فهو تمسك وثبات وحرص على الحق والتزام بالدليل ! .

    22- يتعين على العلماء والمفتين وطلبة العلم أن يحرصوا على الدقة في أقوالهم , والتحري والنظر في الأدلة , والتحقيق وعدم الهجوم على القضايا بغير روية ولا تثبت .

    23- على طالب العلم والمفتي أن يحرص على الوضوح والدقة في عباراته , ويقدّم بين يدي فتواه بخطوط عريضة يؤثر بها في نفسية المتلقي وعقله , ثم يقدم الفتوى التي سُئل عنها بغير التباس .

    24- بعض طلبة العلم أصبحوا يُسرعون إلى إقحام لفظ ( الكفر ) , وكأنهم يرونه من البيان والبلاغ والزجر .

    25- الخلاف لا يعني أن تتخيّر من أقوال العلماء ما تشاء , إلا أن تكون المسألة متكافئة الأدلة , فيكون الاختيار أحد وجوه الخروج من المسألة.

    26- الفارق بين الشريعة وبين الهوى : أن الشريعة وحي ملزِم , وما سواها فهو الهوى .

    27- إن القول في القضايا الكبرى هو من أعظم الأمانة التي تنوء بحملها الجبال , ولا بد أن يتحقق في القائل مع تمام الديانة : العلم والفقه والبصيرة .

    28- غالب مجادلات الناس ومقاولاتهم وهرجهم , هو من اعتقاد كل منهم أنه أولى بالحق , بسبب أثارة يسيرة من العلم اغتر بها وظن نفسه على شيء , وليس هو على شيء , ولكن أكثرهم يجهلون .
    29- بعض الناس لا يتصور الورع إلا في الترك , ويغفل عن الورع في الفعل حين يكون متردداً بين الوجوب والاستحباب ! .

    30- الورع والاحتياط سلوك شخصي تفعله بنفسك , فلا تُلزم به حتى أقرب الناس إليك .

    31- التقليد ضرورة في بعض الأحيان ؛ لأن كثيراً من عامة الناس ليس عندهم فقه ولا دراية بالعلوم الشرعية , فلا يسعهم حينئد إلا التقليد .

    32- كم عدد أولئك الذين يستطيعون الاستنباط وفقه الأدلة والجمع بينها وفهم مشكلها دون الاعتماد على غيرهم من العلماء المتخصصين .. إنهم قليل .

    33- إننا بحاجة إلى تدريس أدب الخلاف في مدارسنا وجامعاتنا ومساجدنا , وتدريب الشباب والفتيات على ممارسته عملياً ؛ ليتحوّل إلى عادة وعبادة في الوقت ذاته .

    34- إن عصرنا الحاضر عصر انفتاح , تكسّرت فيه الحدود وتحطّمت الحواجز , إنه عصر الفضاء والإنترنت , وأسلوب المنع والحظر والتشويش لم يعد يُجدي والحل الوحيد هو النزول إلى الميدان ومقابلة الحجة بالحجة .

    35- تجاهل المتفق عليه وإغفاله في مقابل تكريس الخلاف في أمور يترتب عليها آثار سلبية كبيرة .

    36- الحكمة أن تؤلف الناس على ما تراه , وأن تقيم الجسور الواصلة , بدلاً من القطيعة أو تضخيم الفوارق وحفر الخنادق .

    37- إن سكينة الإنسان , واستقرار نفسه , وهدوء لغته , وحسن عبارته , وقوة حجته ؛ هو الكفيل بأن تنصاع له القلوب , وأن يصل الحق الذي يحمله إلى أفئدة الآخرين , وأن يغلب حقّه باطلهم .

    38- إن الدين لم ينزل لتأجيج الصراع بين الناس , بل لضبط العلاقة وتنظيمها وعمارة الأرض .

    39- إن أفهام الرجال ليست وحياً , والمدارس الفقهية أو الحركية ليست هي الإسلام , وإن كانت تنتسب إليه وترجع إليه .

    40-الإنصاف خُلُق عزيز يقتضي أن تُنزل الآخرين منزلة نفسك في الموقف .

    41- ليس من السداد جمع عثرات فلان و فلان , وتصنيفها في كتاب أو موقع إلكتروني , حتى لو كان ذلك صحيحاً , لما فيه من تتبع العثرات والغفلة عن الصوابات , وتربية النفس على النظر في المثالب و المعايب , وهو انحياز للأنانية والهوى والبغي .

    42- من الناس من يتورّع عن أكل الحرام , أو شرب الخمر , أو مشاهدة الصور الخليعة , ولكن يصعب عليه كف لسانه عن الاستطالة في الأعراض .

    43- إن من الإنصاف أن تقبل ما لدى خصمك من الحق والصواب , حتى لو كان فاسقاً , أو مبتدعاً, أو كافراً .

    44- إن المتعصب أعمى لا يعرف أعلى الوادي من أسفله , ولا يستطيع أن يميّز الحق من الباطل , وقد يتحوّل المتعصّب بالحرارة نفسها والقوة نفسها من محب إلى مبغض .

    45- الخطأ أن تُختصر الأمة في رجل ؛ فإن هذه الأمة جعل الله فيها من الخير وتنوع المواهب والقدرات والعلوم ما لا يخفى .

    46- إن الله تعالى شرع لنا التعاون مع أي كان على البر والتقوى مع أيّ كان , ما دام الأمر محل التعاون براً وتقوى , ونهانا عن التعاون على الإثم والعدوان مع أي كان , فحدد موضوع التعاون ولم يحدد الجهة أو الشخص .

    47- إن جو الحرية الشرعية هو المكان الذي تزدهر فيه الأفكار الصحيحة .

    48- إن الإسلاميين من أحوج الناس إلى الحرية , وعليهم أن يكونوا حرباً على الاضطهاد , وألا يسمحوا بممارسته مع خصومهم , ما لم يكن إثماً بواحاً .

    49- مراجعة الأساليب والطرائق والمقررات بهدوء وتجرد وتدرج ضرورة حياتية شرعية .

    50- (فقه الممكن ) لا يعني القدرة المادية فحسب , بل يعني أن ذلك ممكن دون أضرار تلحق , تكون مثله أو أكثر منه .

    51- إن من الوضوح والمكاشفة أن نتصارح في الخلافات التي توجد بيننا , على أن تكون هذه المصارحة سبيلاً إلى تجاوزها , والقضاء على الجوانب السلبية فيها .

    52- ليس أسوأ ولا أكثر جناية على الحقيقة من الخصومات والمماحكات التي لا تدع للموضوعية والتعقل موضعاً , وتحوّل المتحاورين إلى متبارزين في حلبة مصارعة .

    53- من الادعاء أن يجعل فرد نفسه الفرقة الناجية , ثم يصم الآخرين بالضلال ويتوعدهم بالنار .

    54- ليس يجدر بحصيف يبتغي نجاة نفسه أن يقول : إنه كالذي كان عليه النبي وأصحابه .

    55- ثمة فرق بين (( التفرق )) و (( الاختلاف )) , وأن التفرق مذموم بإطلاق , فلا يقع إلا في مقام الذم , أما الاختلاف فليس كذلك , وقد يأتي في مقام الذم , أو في مقام العذر وعدم المؤاخذة , أو يقع ممدوحاً أحياناً .

    56- الاختلاف يكون فيه المحمود والمذموم , أو يكون فيه من يعذر ومن لا يعذر .

    57- إن كان اختلاف التضاد في مسألة يسوغ فيها الاختلاف , بحيث يكون مبنياً على حجة شرعية , وعلى استفراغ الوُسع والطاقة في النظر والتحري , ولم يؤد إلى تفرق , ولم يخرق إجماعاً قطعياً , فهو محمود.

    58- الأمة لا يمكن جمعها على رأي واحد .

    59- جمع الناس على رأي واحد سبب في خمول ورتابة الفكر .

    60- المناظرة يدخلها حب الانتصار, ويندر من المتناظرين من يدخل وفي نيته أن يرجع إلى قول خصمه إن استبان له صوابه .

    61- إن أفضل وسيلة للاتفاق مع مفارقك أو مخالفك , هي أن تضع نفسك في موضعه .

    62- ضيّق العلم والعقل , ضيّق العطن , سريع المؤاخذة , حاضر الاتهام .

    63- اختلاف الرأي لا يفسد للود قضية , أما اختلاف العقول , فلا بد منه ؛ لأنها لو اتفقت لكفانا منها عقل واحد , فالاختلاف تلاقح وإبداع , وتنوع واجتهاد.

    64- إن وحدة الصف الحقيقية تكون بالاجتماع على معاقد الشريعة الكبرى وكلياتها ومسلماتها , مع التفريق بينها وبين الفروع واللواحق والمسائل الاجتهادية .

    65- الوحدة المبنية على شروط وفروع واجتهادات ومفردات , هي عرضة للخلاف كلما مر جزء من الوقت , وكلما تنوعت الاجتهادات , وكلما كثر الناس , وكبرت عقولهم , واتسع علمهم , وبحثوا وحققوا .

    66- أعظم معوقات النهوض ومسببات الفشل والإحباط وذهاب الريح ؛ هو الاختلاف العريض , حين يتحول إلى شتات وفرقة وتناحر .

    السبت 1433/4/24 هـ
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    تغريدات

  • تغريدات
  • إشراقات قرآنية
  • غرد بصورة
  • غرد بفوائد كتاب
  • فنيات
  • نصائح للمغردين
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية