صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    100 تغريدة من كتاب د.عبدالكريم بكار" المراهق كيف نفهمه، وكيف نوجهه ؟ "

    أكرم عوض الله
    @akaw1


    بسم الله الرحمن الرحيم

    هذه 100 تغريدة عبارة عن اقتباسات وفوائد من كتاب د.عبدالكريم بكار
    " المراهق كيف نفهمه، وكيف نوجهه ؟ "

    1- كم من فتاة وجدت نفسها في مصيدة خطيرة دون أن تعرف كيف تم ذلك , لكن غفلتها وعدم خبرتها بأساليب الشباب المتهتك هي في الغالب السبب في ذلك .

    2- يعني الشعور بالمسؤولية إحساس المرء بأنه يتحكم بسلوكه,وأن أعماله لها عواقب محددة

    3- الشعور بالمسؤولية لا ينمو تحت المتابعة الشديدة, وتحت الضغط والإكراه؛و إنما ينمو ويترعرع في فضاء الحرية.

    4- أعطه الحرية , وثق به , وعامله على أنه إنسان موثوق ومحترم وقادر على إنجاز ما يكلّف به .

    5- أفضل طريقة لفهم المراهق أن نتذكر كيف كنا نحلم ونفكر ونخطئ حين كنا في مثل سنه .

    6-حين تكلفه القيام بشيء, تيقّن أنه مغتبط بذلك التكليف, ومتقبل له, وعليك أن تدرك أنه سيخطئ ؛ لأنه مازال يتعلم.

    7- درّبه على التخطيط لوقته , ولاسيما ما يتعلق بالدراسة وكتابة الواجبات, وشجعه على أن يكتب المواعيد المهمة .

    8- تنضج عاطفة الحب لدى الإناث قبل نضجها عند الذكور .

    9-لدى معظم فتياتنا هشاشة روحية وفكرية مفزعة , قلوب خاوية , وأهداف وطموحات غامضة .

    10- كثيراً ماتظهر أنانية المراهقة في الإفراط في التزين وشراء الملابس .

    11- لدى الفتيات درجة عالية من الصدق والإخلاص , ولديهن ميل شديد للتضحية .

    12- أحياناً يستخدم الشاب الأناقة ورهافة الحس لاصطياد الفتيات .

    13- جب أن نفرق بين الثقة من جهة وبين الغفلة أو اللامبالاة من جهة أخرى .

    14- تعامل الأبوين مع أولادهم ينبغي أن يقوم على الثقة , وليس على الشك والارتياب .

    15- قد يكون الظمأ العاطفي داخل الأسرة هو السبب في بحث المراهقات عمن يتحدثن معه .

    16-إصلاح أحوال الأسرة والتزامها بمنهج الله والتصاقها برسالة هذه الأمة وهمومها يشكل حصناُ دينياً وأخلاقياً وتربوياً فريداً .

    17-ضعف معاني الإيمان , وخلو العقل من المثل العليا لدى الفتاة يؤثران سلبياً عليها .

    18-التبصر في مشكلة ضعف الشعور بالمسؤولية لدى المراهق يجعل وطأة المشكلة أخف .

    19- لدينا نحن الكبار شعور متزايد بأن شعور أبنائنا بالمسؤولية تجاه الكثير من الأمور أقل بكثير من شعورنا حين كنا في مثل أعمارهم .

    20- جهاز الفهم لدى المراهقين لا يساعدهم على استيعاب كثير من التفاصيل .

    21- حدد للولد بدقة الألفاظ النابية التي من غير المقبول استخدامها في أي ظرف من الظروف,و لا تكتف بالعموميات .

    22- لابد أن نرسّخ في نفوس الأبناء والبنات أهمية تعود استخدام الألفاظ اللطيفة مع كل الناس,داخل الأسرة وخارجها .

    23- الآباء الذين أدمنوا التدخل في خصومات أبنائهم , قد أعادوهم من حيث لا يشعرون إلى عهد الطفولة .

    24- لنترك للأبناء فرصة لحل خلافاتهم وتنظيم شؤونهم دون مساعدة منا في بعض الأحيان .

    25- ينشأ كثير من الجدال والنزاع بين الإخوة بسبب الفراغ الذي يعانون منه .

    26- الخصام والتشاحن بين الأبوين , يجعل الأبناء في حالة من التوتر؛ حيث تصبح استثارتهم سهلة ولأتفه الأسباب .

    27- غياب الوالد عن المنزل مدداً طويلة قد يدفع بالمراهق إلى التمرد على والدته حتى يحقق ما يريد .

    28- إيقاع عقاب كبير على ذنب صغير يثير روح العداء للأسرة لدى المراهق , وكثيراً ما يعبر عن تلك الروح بإيذاء إخوته الصغار .

    29- الأب حين يُمعن في تدليل ابنه وغض الطرف عن أخطائه , فإنه بذلك يشجع لديه السلوك العدواني .

    30- كثيراً ما يكون أسلوب تربية الأبوين للأبناء هو السبب في الشدة والغلظة فيما بينهم .

    31- كلما ساءت أحوال الأسرة كان لنا أن نتوقع ارتفاع درجة العدوانية والتنمر لدى أبنائها .

    32-كثيراً ما تكون عدوانية المراهق نوعاً من التعبير عن الإحباط الذي يعاني منه .

    33-الاحتكاك بين الإخوة في المنزل والجدال والنزاع من الأمور الطبيعية القائمة في كل بيت تقريباً .

    34-علينا أن نكون حازمين في تحديد وقت لذهاب جميع أهل المنزل إلى فراشهم حتى يتمكنوا من الاستيقاظ لصلاة الفجر .

    35- الدراسة مع الأصدقاء ممتعة ومفيدة . هيئ لهذه المجموعة مكاناً في بيتك, ورحب بهم وأكرمهم .

    36- كثيراً ما ينظر المراهقون إلى النوم المبكر على أنه نوع من النقص في الرجولة.

    37- التعليم الجيد مكلف , والتعليم الرديء أعظم كلفة , وإنما على المدى البعيد .

    38- إن طموحات الأبوين حين تكون عالية جداً , فإن الابن قد يصاحب بالإحباط ؛لأنه لا يجد القدرة على مواكبتها وتلبيتها .

    39- حين يصحب المراهق مراهقين كسالى ومن غير ذوي الطموحات العالية فإن من المتوقع أن يتأثر بهم تأثراَ كبيراَ ؛ فالصاحب ساحب وموجه للرغبات .

    40- يندفع المراهق إلى تحويل نقطة الجدال الصغيرة إلى معركة تشمل جميع من في البيت .

    41- لا تجزع إذا وجدت ابنك المراهق لا يرغب في الظهور معك أمام الناس , فهذا شيء طبيعي .

    42- افتقار المراهق إلى الاتزان , كثيراً ما يجعله يفقد التركيز في أطروحاته ومجادلاته .

    43- يحمل المراهقون في صدورهم قلوباً نقية وأرواح طاهرة , وهذه مع ضآلة الخبرة , تجعل منهم أشخاصاً مثاليين بل ثوريين .

    44- يميل المراهق إلى التطرف ؛ لأنه غير قادر على التبصر في عواقب الأمور .

    45-الاتزان والاعتدال من الأمور التي تأتي مع النضج .

    46 - معظم مشكلات المراهقين والمراهقات هي نتاج مرحلة المراهقة ؛ أي أنها تزول بزوالها , لكن التثقيف في كيفية التعامل معها يساعد على تخفيف وطأتها .

    47 - اختلاط المراهقين بالمراهقات هو أشبه بوضع النار إلى جانب الوقود؛ ولهذا لابد من الحذر منه وتوقيفه على قدر الإمكان .

    48 - تبدأ الإرهاصات الجنسية لدى المراهقين في سن العاشرة أو قبلها بقليل .

    49 - تدعيم الجانب الروحي لدى المراهقين إلى جانب إشغالهم بالأمور السامية , مما يقلل من مخاطر تعرضهم للتلوث الخلقي .

    50 - كثير من الفتيان والفتيات يبحثون عن الاتصال بالجنس الآخر من أجل إرواء ظمأ عاطفي تسبب به الجفاء السائد في بيوتهم .

    51 - حماية الأولاد من التحلل الخلقي تكون أولاً بتوفير جو أسري يعبق بالحب والحنان والتواصل والإحساس المشترك .

    52 - الفراغ أفسد الكثير والكثير من الشباب , ويجب أن نساعد المراهق على ملئه بعمل مثمر .

    53 - شغل أوقات فراغ المراهق واستهلاك طاقته بشيء نافع يعد شيئاً مهماً .

    54 - علينا أن نكون أكثر يقظة حيال الصداقات الضيقة , فالفتى الذي لا يكون له إلا صديق أو صديقان يتأثر بهما تأثراً كبيراً .

    55 - بعض المراهقين يلجؤون إلى قرناء السوء , أو يقعون في مصيدتهم بسبب الفراغ الذي يشعرون به .

    56 - ونحن نحاول حماية أبنائنا من الأشخاص السيئين يجب ألا نتشدد في المعايير إلى درجة أن يجد الولد نفسه من غير أي صديق .

    57 - توفير وسائل الترفيه للمراهقين باعتدال , يقلل من مقدار انحرافهم .

    58 - من المهم ونحن ننظر في أحوال أصدقاء أبنائنا ألا نبالغ في سوء الظن , وألا نقسوا في الحكم .

    59 - الإخفاق في المدرسة والانسحاب من الدراسة مظهر من مظاهر تأثير الرفاق .

    60 - يؤثر الرفاق السيئون في إدراك المراهق للأشياء , وهذا التأثير يكون متدرجاً ومتعاضداً .

    61 - كلما قويت رابطة المراهق بأسرته صار التأثير السيئ لأصدقائه فيه أقل .

    62- وضع ضوابط لاستخدام الإنترنت يقي المراهقين شروره .

    63- إن كل تقنية جديدة تضع بني الإنسان أمام اختبار جديد , ينجح فيه قليلون , ويرسب فيه كثيرون !.

    64-الرويّة والأناة والهدوء والتأمل أمور مطلوبة في معالجة كل المشكلات .

    65- عزز ثقته بنفسه, وقل له : أنت تملك الكثير من الصفات الجيدة التي يفتقدها الذين يسيؤون إليك.

    66- الأسر التي يكون بين أفرادها درجة جيدة من التواصل والمفاتحة تعرف في العادة ما يتعرض له أبناؤها خارج المنزل,وتعمل على مساعدتهم .

    67 - التذمر الذي يتعرض له المراهق قد يدفع به إلى الانطواء واحتقار الذات, وقد يجعله يصاب بالاكتئاب ويصبح معوقاً نفسياً .

    68 - تحدث مع ابنك عن المستقبل وحدثه عن حاجة أمة الإسلام الماسة إلى الرجال الأفذاذ والعلماء الكبار.

    69 - رغبات الإنسان يمكن تعديلها وتهذيبها عن طريق التربية ؛ فالواحد منا يستطيع أن يوجه رغباته ويتحكم فيها ويستطيع اكتساب العادات الجديدة .

    70- إن التحدث إلى المراهق عن سلبية لديه يجب أن يكون على انفراد وفي ساعة صفاء , وبأسلوب لطيف وإن العجلة في هذا تضر أكثر مما تنفع .

    71- كثير من الآباء إذا رأوا سلبية لدى أبنائهم سارعوا إلى إبدائها دون التأمل في استعدادهم لتقبل النصح والتوجيه والتفاعل مع ما يسمعون.

    72- بعض الآباء والمعلمين سجلوا نجاحات عظيمة جداً في جعل المراهقين يعملون على تنمية مواهبهم وصقل مهاراتهم , وقد حصلوا من وراء ذلك خير عظيم .

    73- لا يتقبل المراهق ما تحدثه به عن ذاته بيسر وسهولة .

    74- إشراك المراهقين في النقاش الذي يدور في المجالس , وتعمد سؤالهم عن آرائهم , ينمي لديهم الإحساس والاهتمام بالقضايا الكبرى والعامة .

    75- كلما وفرنا للأبناء فرصة أكثر للنجاح حميناهم أكثر من الشعور بالدونية .

    76- المراهق يريد أن يُغمر بكرم المشاعر حتى يحس بعمق الرابطة بينه وبين أبويه , وهذا الكرم مطلوب من الأب أكثر من الأم .

    77- كلما اقتربت من ابنك أكثر ساعدت في تقليل انحرافه.

    78-المراهقون كثيراً ما يشعرون بانخفاض روحهم المعنوية, وكثيراً ما يشكّون في مدى كفايتهم لخوض غمار الحياة في المستقبل بنجاح. 79- إن تشجيعنا للمراهق ومديحنا لإنجازاته ومواقفه يشكّل بالنسبة إليه دعماً قوياً, هو في أمس الحاجة إليه ؛لأن المراهق كثيراً ما يخوض معارك صامتة .

    80- كثيراً ما يواجه المراهق النبذ من بعض أصدقائه, وفي هذه الحالة علينا أن نعلّمه كيف يكوّن صداقات جديدة.

    81- كل إنجاز يستحق التشجيع ولو كان أقل مما نتوقع ؛ لأن إمكانات الأبناء والظروف التي يواجهونها مختلفة .

    82-التشجيع يجب أن يظل في إطار الاعتدال, ويجب أن يكون على إنجاز وليس على صفة ثابتة .

    83- إطنابنا في مديح أحد الأبناء يجعل إخوته يشعرون بالظلم .

    84- تشجيع الأبناء والثناء على إنجازاتهم وإظهار الاهتمام بأي نجاح حقيقي, يجب أن يكون جزءاً مهما في مخاطبتهم والتواصل معهم .

    85-الإنصات لا يعني الإصغاء للكلام المنطقي الموزون فحسب , بل يجب أن ننظر إليه على أنه وسيلة لإبقاء قنوات التواصل مع المراهق .

    86- من المهم أن نتعرف وجهة نظر المراهق,ونستوعبها على نحو جيد,وذلك في أي موضوع يطرحه. ‎‏

    87- انتقاد شخصية المراهق يولّد لديه اليأس وانتقاد سلوكه يوحي بإمكانية التغير

    88- بداية التواصل تكمن في أن نكون قادرين على الإنصات إليه والسماع منه,وإن كان يقول كلاماً يصعب سماعه أحياناً ‎‏

    89- العلاقة الودودة بين الأب وابنه تمهد الطريق للإصغاء والتقبل . ‎‏

    90- يـُشكّل الأبوان في نظر المراهقين والمراهقات قدوة حسنة كثيرة , وعليهما أن يكونا كذلك.

    91- إذا لم تكن قدوة لولدك , فساعده في العثور على قدوة. ‎‏

    92- كلما وجدنا الأمور تمضي على نحو جيد مع القليل من الحاجة إلى التوجيه دلّ هذا على أن البيئة الأسرية صحية وجيدة , والعكس صحيح . ‎‏

    93- الجو الأسري الجيد يجعل الذين يحيون فيه من الصغار يتشربون المبادئ والقيم التي يحملها الكبار عن طريق المعايشة اليومية . ‎‏94- لدى معظم المراهقين درجة عالية من رهافة الإحساس , تجعلهم ينزعجون من أمور لا ينزعج منها الراشدون . ‎‏

    95- يشكو المراهقون بكثرة من تكرار النصائح ؛ لأن فيها نوعاً من الاتهام المبطن .

    96- أساليب تربية آبائنا لنا لم تكن كاملة حتى نتخذ منها نموذجاً, نحاكيه ونقلده . ‎‏

    97- الخطاب المطلوب توجيهه اليوم للأبناء مختلف عن الخطاب الذي خاطبنا به آباؤنا . ‎‏

    98- من المهم أن ندرك – معاشر الآباء – أننا نوجه , ونربي في ظروف مختلفة عن الظروف التي نشأنا فيها .

    99- بما أن المراهق يمر بمرحلة تكوّن الرشد والرجولة , فإن حاجته إلى التوجيه أشد من حاجة الراشدين ‎‏

    100- من الخطأ أن نقسم العائلة إلى قسمين : راشدين و مراهقين.


    الشكر موصول كذلك لأخي م.علي الحميد @AliAlHumaid
    علي جهده في جمع هذه التغريدات ..



    أكرم عوض الله @akaw1


     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    تغريدات

  • تغريدات
  • إشراقات قرآنية
  • غرد بصورة
  • غرد بفوائد كتاب
  • فنيات
  • نصائح للمغردين
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية