صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    تعريدات حول (شهر شعبان) بين المشروع والممنوع.

    ياسر العسكر ‏@askar47


    بسم الله الرحمن الرحيم


    بسم الله نبدأ
    وعلى الله نتوكل
    ومنه نستمد العون والتوفيق

    [١]
    هذه هي ليلة العاشر من شهر شعبان بحسب التقويم والرؤية.

    [٢]
    شعبان بوابة رمضان، وهو كالمقدمة بين يديه، ولذا ينبغي ترويض النفس فيه على العبادة والطاعة من صلاة وصيام وتلاوة .. استعداداً لرمضان.

    [٣]
    كان السلف يستعدون لرمضان من شعبان، وكان عمروبن قيس إذادخل شعبان أغلق حانوته وتفرغ لقراءةالقرآن.
    وكان يقول: طوبى لمن أصلح نفسه قبل رمضان.

    [٤]
    وروي عن أنس قال: كان أصحاب محمد ﷺ إذا دخل شعبان انكبوا على المصاحف فقرؤها وأخرجوا زكاة أموالهم تقوية للضعيف والمسكين على صيام رمضان.

    [٥]
    وكان النبي ﷺ يخصّه من بين الشهور بمزيد صيام، قالت عائشة: ( ما رأيتُه استكمل صيام شهر إلا رمضان، وما رأيته أكثر صياماً منه في شعبان ).

    [٦]
    ولما سئل ﷺ عن سبب إكثاره من الصيام فيه قال: (هو شهر ترفع فيه الأعمال إلى الله، فأحب أن يرفع عملي وأنا صائم) [أخرجه أحمد بسند لا بأس به]

    [٧]
    لم يكن ﷺ يصوم شعبان كله، بل كان يصوم أكثره، قال بعض العلماء: (يستحب أن يصوم في أوله ووسطه وآخره، لا يخص شيئاً منه ولا يعمّه بصيامه).

    [٨]
    لا فرق في مشروعية صيام شعبان بين نصفه الأول ونصفه الثاني، وأما حديث: (إذا انتصف شعبان فلا تصوموا) فضعيف لا يصح، وقد أنكره أحمد وغيره.

    [٩]
    جميع أيام شعبان في الفضل سواء، وليس ليوم النصف وليلته ميزة وفضل على بقية أيامه ولياليه، ولم يثبت في ذلك حديث صحيح يعتمد عليه.

    [١٠]
    قال ابن دحية: (قال أهل التعديل والتجريح: ليس في ليلة النصف من شعبان حديث يصح).

    [١١]
    وقال ابن رجب: قيام ليلة النصف من شعبان لم يثبت فيه شيء عن النبي ﷺ ولا عن أصحابه.

    [١٢]
    وقال الشيخ ابن باز: إن تخصيص ليلة النصف من شعبان بالصلاة وتخصيص يومها بالصيام بدعة منكرة عند أكثرأهل العلم وليس له أصل في الشرع المطهر

    [١٣]
    والقاعدة في هذا ماقاله أبو شامة: (لا ينبغي تخصيص العبادات بأوقات لم يخصّها بها الشرع، والمكلَّف ليس له منصب التخصيص بل ذلك إلى الشارع).

    [١٤]
    وعليه فلا يشرع في النصف من شعبان صيام نهارها ولا قيام ليلها، ولا تشرع فيها صلاة مخصوصة (كصلاة الألفية ولا غيرها)، ولا أدعية مخصوصة.
     

    [١٥]
    قال القرطبي في "تفسيره": ( ولـيس في ليلة النصف من شعبان حديث يعـول عليه ؛ لا في فضلها، ولا في نسخ الآجال فيها ؛ فلا تلتفتوا إليه).

    [16]
    وختاماً :

    أيا من ضيَّع الأوقات جهلاً ** بحُرْمَتِها أَفِقْ واحذر بَوَارَك
     


     

    تم التغريد مختصراً
    والحمد لله أولاً وآخراً
     


     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    تغريدات

  • تغريدات
  • إشراقات قرآنية
  • غرد بصورة
  • غرد بفوائد كتاب
  • فنيات
  • نصائح للمغردين
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية