صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    الضرب بمنظار الشرع

    أ/ زبير دل محمد قادر حسين

     

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله
    وعلى آله وصحبه ومن واﻻه. وبعد:
    اﻷصل أن الضرب ليس وسيلة للتربية والتعليم وقد يلجأ إليه إذا اعوزت الوسائل اﻷخرى ولكن بضوابط شرعية وفي حدود ضيقة، والمعلم الذي لا يستطيع أن يضبط الطلاب ولا يصلح أحوالهم إلا بالضرب يعد معلما فاشلا!!
    لذا.. علينا أن نتعلم ونستفيد من الوسائل الحديثة المتطورة للتربية والتعليم كما سيأتي.

    * اعلم رحمك الله أن الضرب من أجرم الجرائم وأسلوب شنيع وعواقبه وخيمة وغير محمودة! لذلك نهى الله عزوجل عنه وجعله آخر الدواء وبضوابط شرعية كما في آية النساء في سياق الكﻻم عن المرأة الناشزة فقال تعالى (والﻻتي تخافون نشوزهن فعظوهن واهجروهن في المضاجع واضربوهن فإن أطعنكم فلا تبغوا عليهن سبيﻻ إن الله كان عليا كبيراً)
    والمراد بالضرب هنا: الغير مبرح،
    بل قال بعض العلماء: أن يكون ذلك بالعود وهو المعروف بالسواك!
    فشأن الضرب عظيم جداً، لذلك جعله الله آخر الحلول والكي آخر العلاج!

    * تعالوا نتكلم عن الضرب كمسألة علمية،
    هل الضرب في الشرع مباح أم حرام ؟
    حرام ولا يجوز
    وقد جاء في حديث أبي مسعود البدري ما يدل على تحريمه ونصه:
    عن أبي مسعود البدري - رضِي الله عنه - قال: "كنتُ أضرِب غلامًا لي بالسَّوط، فسمعتُ صوتًا من خلفي: ((اعلم أبا مسعود، اعلم أبا مسعود، اعلم أبا مسعود))، فلم أفهم الصوت من الغضب، فلمَّا دنا مِنِّي إذا هو رسولُ الله -صلى الله عليه وسلم- فإذا هو يقول: ((اعلم أبا مسعود، اعلم أبا مسعود))، فسقط السَّوْطُ من يدي من هَيْبَتِه، فقال: ((اعلم أبا مسعود أنَّ اللهَ أقدَرُ عليك منك على هذا الغلام))، فقلت: يا رسول الله، هو حُرٌّ لوجه الله، فقال -صلى الله عليه وسلم-: ((أمَا لو لم تفعل للفحتْك النارُ، أو لمسَّتْك النار))، فقلت: والذي بعثك بالحقِّ، لا أضرب عبدًا بعده أبدًا، فما ضربت مملوكًا لي بعد ذلك اليوم"؛ (جمعت بعض روايات أحمد والترمذي والطبراني لأصل روايتي مسلم للحديث).

    إلا في مقام التأديب والتعليم؛
    لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم (مروا أولادكم بالصلاة لسبع واضربوهم عليها لعشر) فيجوز فيه بشروط وضوابط:
    1/ ألا يكون السوط -اﻵلة- أكثر من ذراع.
    2/ ألا يظهر إبط الضارب.
    3/ أن ينزل قوة العصا لا الذراع.
    4/ كون صوت الضارب أعلى وأرهب من صوت العصا وحرارته.
    5/ ألا يترك أثراً في الجسد.
    6/ أن يمتنع عن السب والشتم حال الضرب.
    7/ ألا يجلد فوق عشرة أسواط إلا في حد من حدود الله.
    8/ ألا يوجه الضرب إلى اﻷعضاء الحساسة كالرأس والوجه وغيرهما.
    9/ ألا يضرب وهو شديد الانفعال والغضب ﻷن ذلك يخرجه عن سيطرته.

    * ثمت حلول وبدائل تساعد على التخلص من أسلوب الضرب و التنقل إلى أساليب مناسبة ومحببة ترضي الطرفين للارتقاء إلى المسار الصحيح والمنهج القويم، من ذلك:
    1/ التدرج في إنزال العقوبة وباﻷسهل فاﻷسهل بحيث يبدأ بالنصح والموعظة ثم استدعاء ولي أمره وهكذا.
    2/ تفعيل برامج التوعية بتوزيع الكتيبات والنشرات والمطويات للتوجيه والإرشاد وغرس القيم والمبادئ الحسنة عند نفوس الطلبة.
    3/ توجيه كلمات الشكر والثناء والتشجيع للمجتهدين والمتفوقين وتثمين جهودهم؛ ليكونوا قدوة لغيرهم، فيتأسى بهم الطالب الغير جيد؛ لينال ما نالوا من التفوق والرفعة والنجاح المبهر.
    4/ أن يفرض على الطالب القيام بأعمال يلفت النظر و يثير الدهشة ويشعر عن قيمته كأعمال الصف؛ ﻷن هدفه من المشاغبة هو إثبات ذاته، وهذا اﻷسلوب يحقق له غرضه.
    5/ ترغيب الطالب بتثمين جهوده وذكر أعماله الحسنةأمام بقية الطﻻب ومكافأته بالهبة أوبإعطاء درجات المادة أو غيرهما مما يبهجه ويرفعه.
    6/ حرمان الطالب من أشياء يحبها كالمشاركة في اﻷنشطة أو اﻷلعاب الترفيهية أو الرحلات والرياضة، ويكون هذا الحرمان مؤقتا حتى ينضبط ويتعلم اﻷسلوب الحسن ويطبقه في واقع الحياة.

    * و أختم مقالي برسالة إلى المدرس:
    اتق الله تعالى في طلابك لأنهم أمانة في كتفك وعنقك، فاحرص على توصيل المعلومات بأسهل وأمتع الطرق، وحاول قدر المستطاع أن تتجنب أسلوب الضرب واجعله آخر الحلول مع تطبيق الضوابط الشرعية،
    واجعلهم يستمتعون عندما يتلقون العلم من فيك المليء بالعلم والمعرفة.
    هذا ما تيسر لي كتابته
    فأسأل الله تعالى أن يهدينا ويرزقنا العلم النافع والعمل الصالح.


    كتبه : أ/ زبير دل محمد قادر حسين.
    صباح اﻷحد 1435/11/5 للهجرة.

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    تربية الأبناء

  • التربية الإيمانية
  • التربية العبادية
  • التربية الأخلاقية
  • التربية النفسية
  • التربيةالاجتماعية
  • التربية العلمية
  • التربية السلبية
  • فقه الأسرة
  • وسائل التربية
  • زاد المربي
  • كتب وبحوث
  • صـوتـيـات
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية