صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    نعم ... أختي الطبيبة : بل حقك نريد، وعنك ندافع ...

    د. عبدا لله المزيد

     
    الطب هو ذلك المجال الشريف وهو تلك المهنة و المهمة النبيلة التي تهتم بمن كرمه الله على سائر الخلق، ألا وهو الإنسان.....
    ولما شرُفت هذه المهنة، شرف حاملوها ، وكان ينبغي ألاّ ينتسب لهذه المهنة إلاّ من يستحق هذا الشرف ممن توافرت فيه صفات حسن الخُلق والأمانة والورع، إضافة إلى القدرات الشخصية المطلوبة لدخول هذا المجال والسير فيه.....

    ولمّا شرفت هذه المهنة وشرف حاملوها، كان ينبغي كذلك، أن تكون الدراسة، منهجا وطريقة، والممارسة والعمل، أنظمة وتطبيقا ومكانا، أن تكون متوافقة مع شرف هذه المهنة، منضبطة بضوابط الشرع المطهر، مراعية لقيم هذا المجتمع المحافظ، ومتوائمة معه...
    نعم، كان هذا الذي ينبغي أن يكون، وكان هذا المؤمّل أن يُراعى في مجتمع مسلم، يدين فيه الناس بالإسلام مرجعا واحدا، في أحكامهم وأخلاقهم وجميع شؤون حياتهم...
    قبل أكثر من خمسين سنة، تمّ افتتاح أول مستشفى في المملكة، في الرياض، مستشفى الشميسي، ومعه تم تدشين وضع شاذ، لايُرى إلا في مكان شاذ، وهو وضع الاختلاط بين الرجل والمرأة في المستشفيات، في مجتمع لم يعرف هذا الاختلاط من قبل..
    ومع مرور الأيام، أصبح ذلك الوضع الشاذ وضعا مألوفا، وأصبحت تلك المناظر المستهجنة من اختلاط محرم وخلوة محرمة والسفور والتبرج ، وغيرها من المناظر الممجوجة، أصبحت كلها لاتثير الاستغراب ولا الإنكار...
    وتبعا لذلك، لمّا نشأت كليات الطب، نشأت على الاختلاط، وأصبح من المتعارف عليه أن يقوم الأساتذة الرجال بتدريس الطالبات، وتقوم الأستاذات بتدريس الطلاب، وأصبح مألوفا أن يقوم الطلاب بالفحص على المريضات، وتقوم الطالبات بفحص المرضى، يحدث هذا وغيره دون أن يكون هناك أي نكير أو استغراب، والحجة في هذا الوضع الشاذ كله، أن هذا ضرورة، وان المنتسبين إلى السلك الطبي هم ملائكة قد تخلوا عن طبيعتهم البشرية، وأنهم فوق مستوى الشبهات أو الشك، وغير ذلك من الحجج الواهية...
    لست هنا بصدد مناقشة هذه الحجج الساقطة، ولكني أتكلم عن وضع نعيشه منذ سنين، ونراه صباحا ومساء، ومع الأيام يزداد سؤا، وضع شاذ في هذا المجتمع المحافظ ، وضع وجد فيه أهل العلمنة والتغريب ضمن حملتهم الشرسة لتغريب المجتمع والمرأة المسلمة، وجدوا فيه أنموذجا جيدا لتعميمه على بقية الوظائف العامة والخاصة في هذا البلد الطيب...

    أختي الطبيبة، نحن إذاً أمام وضع سئ ، شب عليه الصغير، وشاب عليه الكبير، أمام وضع حرِج، لزِم فيه الحرج كل من له علاقة بالقطاع الطبي ، سواء كانوا طلابا او طالبات ، أطباء أو طبيبات، ممرضين او ممرضات، وأخيرا المرضى والمريضات، حرجٌ شرعي سببه هذا الوضع الشاذ، الذي أباح الاختلاط بين العاملين أنفسهم، وبينهم وبين المراجعين، وسهُل فيه أمر كشف العورات، ولمرضى القلوب الوصول إلى المحرّمات....
    إزاء ذلك، تنادى أهل الغيرة من أهل العلم ومن العاملين في المجال الطبي من أطباء وطلاب وغيرهم ، تنادوا لرفع الحرج عن هذه الأمة ومعالجة هذا الأمر الشاذ وإصلاحه ، لاسيما وانه يتعلق بحاجة ماسة للإنسان وهي الصحة ، وبعلم من اشرف العلوم وهو الطب....

    أختي الطبيبة ، قد يكون هناك من لم يُوّفق إلى الأسلوب المناسب في التعامل مع هذه الأزمة ، لكن ذلك أبدا لايمكن أن ينزع الشرعية عن الدعوة إلى إصلاح هذا المنكر العظيم والخطير...

    أختي الطبيبة ، كنت أتلّفت يمنة ويسرة وسط هذا الضجيج ابحث عن صوت هو معنيٌ مثلنا بهذا النقاش المحتدم ، أختي الطبيبة، لماذا كان صوتك غائبا وأنت التي تصطلين بنار هذا الوضع الشاذ اكثرمنا ؟...

    أختي الطبيبة ، أختي الفاضلة ، لقد بدأتِ الدراسة في كلية الطب ، وفوُجئتِ بالأساتذة الرجال، وتساءلتِ الايوجد أستاذات؟ لكن، لماذا لم نسمع صوتك بالنكير على ذلك؟ ثم انتقلتِ إلى المرحلة السريرية ، وهناك استمر تدريس الأساتذة ، وأُضيف إليه الكشف على المرضى الرجال، وتساءلتِ، وتساءل معكِ المريض: لماذا يحدث هذا؟....
    بعد ذلك ، انتقلتِ إلى مرحلة الامتياز، وفي هذه المرحلة تظهر حقيقة العمل في المجال الطبي جليةً ، فهنا باب الاختلاط مفتوح على مصراعيه، فهناك الاجتماع الصباحي وهناك المرور على المرضى ، وغالبا تكون هذه الاجتماعات مشوبة بضحكات وهمسات بين العاملين والعاملات، وخلال المرور على المرضى ، يكون هناك أحيانا بعض الطلبة ، ويأتي الجميع في جمع حاشد إلى أقسام النساء ، وتُطالب المريضة أن تكون جاهزة للكشف ، وتتساءلين وتتساءل معك المريضة: لماذا يحدث هذا؟....

    أختي الطبيبة ، أختي الفاضلة ، كل هذا يحدث وغيره الكثير، ولم نسمع صوتا ينكراو يطالب بالتغيير...

    أختي الفاضلة ، إن هذا الوضع الشاذ ينبغي أن يكون هو قضيتك الأولى كما هو قضيتنا، لقد آن الأوان وحان الوقت أن ترفعِ صوتك عاليا لتطالبي بحقوقك المسلوبة، حقوقك التي يريدها الرحمن، وليست التي يريدها بنو علمان...
    أختي الطبيبة، أليس من حقك أن يعلمك النساء، بدلاً من الرجال؟..
    أليس من حقك ألاّ تجبري على الكشف على الرجال؟..
    أليس من حقك ألاّ تعيشِِِِِِي في هذا الاختلاط المسموم؟..
    أليس من حقك أن تُراعى ظروفك كأنثى؟..
    أليس من حقك أن يتمّ مراعاتك في ساعات العمل وأسلوب وعدد المناوبات؟...
    الست أم؟ الست زوجة؟ الست مرتبطة بأسرة؟ أليس من حقك أن تعيشي حياة أسرية مستقرة وآمنة؟...وغير ذلك من حقوقكِ الكثيرة التي ينبغي ألاّ تجهليها...

    أختي الطبيبة، أختي الفاضلة، لقد رفع أهل الشر أصواتهم النشاز للدعوة إلى شرهم، والمطالبة بتحقيقه، أو لسنا نحن أهل الحق أولى بالدعوة والمطالبة؟ بلى والله...
    وكما أنّ ( المنافقون والمنافقات بعضهم من بعض يأمرون بالمنكر وينهون عن المعروف ويقبضون أيديهم)......
    فكذلك نحن ينبغي أن نكون ( والمؤمنين والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر ويقيمون الصلاة ويؤتون الزكاة ويطيعون الله ورسوله...) اللهم حبب إلينا إلا يمان وزينه في قلوبنا، وكره إلينا الكفر والفسوق والعصيان واجعلنا من الراشدين، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين...

    وكتبه/
    د. عبدا لله المزيد

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    الطبيب الداعية

  • مكتبة الطبيب
  • أفكار دعوية
  • الطبيب الداعية
  • الطبيبة الداعية
  • بين الواقع والمأمول
  • استفتاءات طبية
  • الطب الإسلامي
  • الفقه الطبي
  • مقالات منوعة
  • خواطر طبيب
  • صوتيات ومواقع
  • دليلك للأفكار الدعوية
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية