صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
الصفحات المميزة



الأنشطة الدعوية



تعلمّتُ.. قول لا

د. عبدالحميد المحيمد


بسم الله الرحمن الرحيم
 


أحيانًا قد نقع ضحية المجاملة والإحراج فنؤيد فكرة ما -دونما تبصر- بهز الرأس أو بإشارة اليد أو بقول نعم، ونفعل ذلك عادة لأن صاحب الطلب لا يعطينا فرصة للتفكير، فنندفع لإعلان الموافقة دفعًا للإحراج من قول لا، خاصة إذا كان صاحب الطلب شخصًا عزيزًا. وعندما تنجلي لنا الحقيقة وتتضح الصورة كاملة، نقع في مشكلة الوفاء بتعهدات الموافقة، حيث تتأجج مشاعر الندم في صدورنا. ويتبع ذلك تساؤلات داخلية:
- كيف سأتحرر من قيود تلك الموافقة؟
- ما الذي دفعني للاستعجال بقول نعم؟

ويقع ذلك في الوعود التي يقطعها بعضهم على نفسه نتيجة موقف محرج أو في لحظة نشوة وفرح أو حتى في ساعات الغضب أحيانًا.
كذلك يقع مثل ذلك في التعاملات بالبيع والشراء حيث يستعجل بعض الناس قول نعم، ثم يعض أصابع الندم على إجراء تلك الصفقة.

تقول سوزان نيومان في كتابها كيف تقول لا:
"إن ما يمنعك من قول لا يكمن عادة تحت سطح الطلب الموجه لك صراحة، مثل شعورك بوجود تحد ضمني، أو كلمة تجعلك تشعر بالذنب إذا رفضت، أو خوفك من إيذاء أو إحباط السائل
أو خوفك من نفوذه أو سلطانه عليك".

وتلك الدوافع ينبغي أن تتوقف عن التحكم بك، لأنك بحاجة أن تكون ذا شخصية مستقلة وتتخذ القرار الصحيح. فمثلاً، عند التردد لا تقل نعم؛ بل قل: سأنظر في الأمر، ثم خذ وقتك لتقرر .

يقول الشاعر المثقب العبدي:
لا تَقُولنَّ إِذَا ما لم تُرِدْ أَن تُتِمَّ الوَعْدَ في شَيءٍ نَعَمْ
حَسَنٌ قَوْلُ نَعَمْ مِنْ بَعْدِ لاَ وقَبيحٌ قوْلُ لاَ بَعدَ نَعَمْ
إِنَّ لاَ بَعْدَ نَعَمْ فاحِشَةٌ فَبِلا فابْدَأ إِذَا خِفْتَ النَّدَمْ

متى تقول نعم؟
- عندما يكون الأمر واضحًا ويحتاج سرعة القرار
- عندما يتعلق الأمر بالطاعات أو تقديم مساعدة تقدر عليها وتملك الأداة المناسبة لذلك.

قال الفرزدق في مدح كرم زين العابدين (علي بن الحسين):
حَمّالُ أثقالِ أقوَامٍ إذا افتُدِحُوا،
حُلوُ الشّمائلِ، تَحلُو عندَهُ نَعَمُ
ما قال: لا قطُّ، إلاّ في تَشَهُّدِهِ،
لَوْلا التّشَهّدُ كانَتْ لاؤُه نَعَمُ.

لقد قررت ألا أقول نعم إلا عندما أكون متأكدًا من إمكانية وفائي بما يترتب على الموافقة، وسأقول عند التردد: سأفكر في الأمر.. سأعطيك الجواب قريبًا..
وأنتم ماذا قررتم؟

 

اعداد الصفحة للطباعة      
ارسل هذه الصفحة الى صديقك

رسائل دعوية

  • رسائل دعوية
  • معا على طريق الجنة
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية