صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    من أمهات مكارم الأخلاق:
    العفو والتواضع

    بكر البعداني


    بسم الله الرحمن الرحيم
     


    الحمدلله كفاء أياديه، والشكر له لتوفيقنا لما يرضيه، له الحمد
    والشكر المضاهي مننه،
    وله المنة الموازية إنعامه، وله الثناء المجازي أفضاله،
    وأفضل الصلاة
    وأزكاها وأهنئها وأنماها، وأعمها
    وأتمها وأوفاها وأدومها، على خاتم رسله، مبلغ رسالاته
    وناصح أمته محمد _صلى الله عليه وآله وسلم_.

    أما بعد..
    فهل أنبئك بما يرفعك الدرجات الرشيدة، ويبلغ بك المنازل الرفيعة، وكلما كنت به متمسكا، و بما فيه عاملا إزددت قدرا ورفعة، وعزا وسعادة؟!

    فما أسعدك متى عدوك من أهله، وما أرفعك إن غدوت من صحبه، فشنف أذنيك، ومتع ناظريك بقول الحبيب المصطفى، والنبي المجتبى وهو يدلنا عليه، ويرشدنا إليه حين قال _صلى الله عليه وآله وسلم_: ((.. وما زاد الله عبدا بعفو، إلا عزا، وما تواضع أحد لله إلا رفعه الله)).

    يا لها من كلمات!!! الإطناب
    يحسر دون بلوغها، والنطق
    يحار في تحديدها، والوهم
    يضل في تلخيصها، والفكر
    يقصر عنه الإحاطة بها.

    فسبحان من سخر له الخطاب بحكمة وبيان، ومده بجوامع الكلم وحفه بالبرهان، فما لأحد بعد قوله قولا، ولا لأحد بعد كلامه كلام، وأنى يكون له ذلك واللفظ صحيح، والخطاب صريح، فحواه كنجواه، ووعده مقرون بإنجازه.

    فلا خير _والأمر كذلك_ في الانصراف عن موافقته،
    ولا رشد في مخالفته، ولا سعادة في مجانبته،
    ولا هداية في مباينته.

    لقد قطع _هذا الأثر_ الطريق على كل ظن، وسد الباب في وجه كل خارص، بعبارات رشيقة جامعة، لطيفة بديعة مانعة، فصيحة بليغة نافعة، ماتعة مليحة سامقة، أعجز من بعده، وأدهش من خلفه، وأفرح من حضر، ومن جاء من بعدهم وتفكر واعتبر، إنها كلمات لا مدخل فيها لسفسطة، ولا سكة منها إلى هطرقة، وكأني بجميع من سمعه، أو بلغه أو قرأه، _لسان حالهم ومقالهم_ ما قاله العلامة الكبار _بضم الكاف_ في كتابه الاستذكار ابن عبد البر، العلامة البحر، وقد أدهشه لفظه، وحيره سبكه، فقال معلقا عليه، ومشيرا إليه، بكليمات موجزة، دالة ومنجزة: "وليس في هذا الحديث موضع للقول، ولا مدخل للتفسير والشرح. والحمد لله".


    أفلا أخبرك بالشقي المخذول، والجاهل المغبون، والأحمق المجنون؛ إنه من بلغه هذا الأثر فجاوزه، ووصله غضا طريا فخالفه، لقد أراد الرفعة لكنه أخطأ طريقها، ولم يأتها من بابه، وجعله عجزه والتواني، كمكسال الغواني..

    أو ألا أخبرك بالسعيد المنصور، ذي الجناب الممطور إنه من عض عليه بناجذيه، وجعل من العفو والتواضع جناحيه، يغدق بهما على العباد، ويمنحهما لكل من أراد.

    لسان حاله ومقاله:
    اقبل معاذير من يأتيك معتذرا ... إن بر عندك فيما قال أو فجرا

    فقد أطاعك من أرضاك ظاهره ... وقد أجلك من يعصيك مستترا

    خير الخليطين من أغضى لصاحبه ... ولو أراد انتصارا منه لانتصرا

    لقد بين الصادق المصدوق _صلى الله عليه وآله وسلم_، في حديثه السالف المنطوق: أن الله _عز وجل_ لا يزيد العبد بالعفو إلا عزا، وما تسربل أحد بالتواضع إلا رفعه، ولا خلعه إلا وضعه الله _عز وجل_.

    ثم قطع السبل على كل من يتبع الظن وما تهوى الأنفس من أن العفو يذله، والتواضع يخفضه.

    فكانا _العفو والتواضع_ بحق كما وسمهما العلامة الصنعاني، ابن الأمير اليماني في سبل السلام في شرحه لبلوغ المرام: أمهات مكارم الأخلاق.

    لقد بين _صلى الله عليه وآله وسلم_ فيه شيئا من فضل ما كان حض عليه ودعى إليه التنزيل بقوله _عز وجل_: {خذ العفو}؛ وهو أن العز الحاصل له بالعفو أحب إليه وأنفع له من العز الحاصل له بالانتقام؛ فإن هذا وإن كان عزا في ظاهره، إلا إنه عند التأمل والنظر يورث في الباطن ذلا، بخلاف العفو فهو يورث العز باطنا وظاهرا.

    وأن المتواضع لله _عز وجل_ الذي ذل واستكان له _عز وجل_ لا لخلقه قد حدا بقلبه عليه، وسعى بكليته إليه فرفعه بذلك فهو في الظاهر هابط نازل، وفي الحقيقة صاعد عال.

    لقد جاء الحديث مبينا _شيئا_ من فضل العفو والتواضع، ومجليلا ثمراتهما العاجلة والآجلة، وموضحا أن كل ما يتوهمه المتوهم من منافاة العفو للعز، والتواضع للرفعة. وهم غالط، وظن كاذب.

    تواضع تكن كالنجم لاح لناظر ...على صفحات الماء وهو رفيع

    ولا تك كالدخان يعلو بنفسه ... إلى طبقات الجو وهو وضيع

    وهذه العزة المكتسبة بالعفو، والرفعة المتحصلة بالتواضع، تامة غير ناقصة، وعامة غير قاصرة، تشمل الدارين، وله بهما أجرين، في دنياه وأخرته، ومعاشه ومعاده، وعاجل أمره وآجله.

    ولكل من لا زال الشك يساوره، والظن يزاوره.. أما تعرف الاحتمال، أما سمعت بمن أقال، وأخذ _رحم الله الجميع_ بقول من قال:

    أخمد بحلمك ما يذكيه ذو سفه ... من نار غيظك واصفح إن جنى جان

    فالحلم أفضل ما ازدان اللبيب به ...والأخذ بالعفو أحلى ما جنى جان

    وتذكر قول المولى _جل وعلا _: {وأن تعفوا أقرب للتقوى} .
    وأعلم أن كل ما كان أقرب للتقوى فهو الغاية القصوى، وقد ثبت بيقين عند كل من جرب أنه ما انتقم أحد لنفسه إلا ذل.
    وأن في الصفح والعفو والحلم والتواضع: من الحلاوة والطمأنينة، والراحة والسكينة، وشرف النفس وعزها ورفعتها عن تشفيها بالانتقام: ما ليس شيء منه في المقابلة والانتقام.
    وأن العفو والتواضع يكسبان السلامة ويورثان الألفة، ويرفعان الحقد ويذهبان الصد، وأن من ثمارهما الود والمحبة والقناعة والراحة، يزيدان
    شرف الشريف شرفا، وفخر المفتخر فخرا، وكأني بصاحبهما أجلهم في النفوس مكانا،
    وأقربهم من الأفئدة أنسا، وأوفرهم من الثناء قسطا،
    وأزلفهم في الصدور مكانا.
    فهم أولى الناس بالحمد،
    وأقمنهم بالثناء،
    وأحقهم بالشكر.

    إن العفو والتواضع دليل على عزة النفس وبعد الهمة، ونجاة من الموت الأحمر والخطوب المدلهمة.

    فالعاقل _والأمر كذلك_ لابد أن يكون أحمل الناس لأعبائه، أحلمهم عن أحبائه، له من عدوه إلى حبيبه جنيب، حتى لا يلحقه عتاب ولا تأنيب. ويترك جزاءه على ذنبه، ويعرك أذاه بجنبه؛ فيكون كالذي لم يعره الله قلبا رهينا بالحقد، ولا أودعه إلا ضميرا صحيح العقد، قد عرف منهل الذل فعافه، واستعذب نقيع العز وذعافه. وقد قيل: من لم يصطل بحر الهيجاء، لن يصل يوما إلى برد المغنم.

    وكل من لم يأخذ بحكم الشرع ويعتصم بحبله، ويتعض بمواعظه ويتأدب بأدبه، ولم يفزع إلى ما في الأحاديث الصحيحة، والآثار المليحة، ويتأمل ما توجبه المقاييس المطردة، والأمثال المضروبة، والأشعار السائرة، هو أحمق من نعامة،..
    وأشقى من زعيم، وأبعد ما يكون عن الفوز بالنعيم.

    وأنى يفوز من هذا ديدنه، ويفلح من هذا منهجه، إنه ولا شك: هالك في الهوالك، خابط في الظلم الحوالك، وهو إلى ذلك أولى بالإساءة وأحق باللائمة، وتوقع أن تسقط فيه الطيور النواعق، وتأخذه بلا رأفة ودون شفقة الرجفة والصواعق.

    وهنيئا لكل أواه من خوف العقاب أواب، تواب إلى نيل الثواب وثاب، ركاض خيله في حلبات الطاعة، رواض نفسه على بذل الاستطاعة.
    إذا دعي أجاب، وإذا قيد إنقاد، عبد أنفه إلى طاعة الله مخزوم، وقوله بالتوكل عليه محزوم. لا يقرع ظنوبه إلى غير قبابه، ولا يقعقع إلا حلقة بابه، ولا يزل ظفرا عن عتبته، قرقا من توجه معتبته. مكمش أذياله مشمر، ماثل ممتثل حيث أمر لما أمر.

    فيا أيه العبد المبتغي النصيحة:
    ناهيك بالشرع ناهيك... ما لي أراك عنه ساهيا لاهيا.

    فأبق على نفسك واربع، فهذه نصيحة مودع، قد سارت به المراحل، وبلغ من الحياة الساحل، إننا عن قريب سنرد المورد الذي ليس لأحد عنه مصدر، ولا زيد من عمرو بوروده أجدر؛ فاتقي النواهي التي نصت، وتجنبت العظائم التي قصت، والحذر أن تكون ممن رضت نفسه مع الرائضين، وخاض هو مع الخائضين. وتنبه أن يباغتك الموت وأنت ذاهل، وفي شهواتك غارق غافل.

    لقد جاء هذ الخطاب لكل من كان رفيع النهمة بعيد الهمة، عالي الرتبة، لا يغفل في تفكر،
    ولا يذهل في تدبر،
    ولا يسهو في تمييز،
    ولا يفرط في نظير، واسع الباع، رابط الجأش، بعيد الشأ، وافي العهد
    كريم العقد، فعليك به؛ فهو يطفىء الحرقة
    ويشفى اللوعة
    ويزيل الوحشة
    ويجلب السرور ويحضر الحبور.

    ولقد أحسن _رحمه الله_ من قال حين قال:
    وإني لأكسو الخل حلة سندس ... إذا ما كساني من ثياب حداده

    وفي ختام القول:
    يا ظالما جار فيمن لا نصير له ... إلا المهيمن لا تغتر بالمهل

    غدا تموت ويقضي الله بينكما ... بحكمه الحق لا زيغ ولا ميل

    وإن أولى الورى بالعفو أقدرهم ... على العقوبة إن يظفر بذي زلل

    حلم الفتى عن سفيه القوم يكثر من ... أنصاره ويوقيه من العيل

    والحلم طبع فما كسب يجود به ... لقوله: خلق الانسان من عجل

    واستغفر الله _عز وجل_ من ذنوبنا، وأسأله العفو عن زللنا، وسوء عملنا،
    كما أسأله _عز وجل_ أن يمن علينا ببلوغ أملنا قبل انقضاء أجلنا. إنه على كل شيء قدير وهو _وحده_ حسبنا ونعم الوكيل.

    الاسم: بكر محمد ناجي يحيى
    البريد الإلكتروني:
    [email protected]
    الدولة: اليمن
    عنوان:اليمن_صنعاء


     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    رسائل دعوية

  • رسائل دعوية
  • معا على طريق الجنة
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية