صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    يا أهلنا في حلب هل في أزمتكم خيراً ؟

    عادل المحلاوي
    @adelalmhlawi


    بسم الله الرحمن الرحيم


    ( رسالة نتمنى نشرها لعلها تصل لأهلنا في حلب )

    المؤمن دائماً يجعل بين ناظريه الوحيين العظيمين الكتاب والسنة يستلهم منهما العبر والعظات ، يردهما ظامئاً فيصدر منهما وقد ارتوى .
    وإنّ مصاب حلب الشهباء مصاب جلل وكرب عظيم وبلية كُبرى - وهو مصاب كل مسلم - كيف وقُتّل الآباء والأبناء ، وشُرّد الأحبة ، وهُدّمت البيوت ، وتفرّق الأهلون..فهل في هذه الأقضية المؤلمة من خير !؟
    إنّ المؤمن الحق ليرى الخير كل الخير في أقضية الله كلها لأنه قد علم من كتاب ربه وسنة نبيه عليه الصلاة والسلام " أنّ الخير بيد الله والشر ليس إليه "

    لقد بلغه قول نبيه عليه الصلاة والسلام :
    " عجباً لأمر المؤمن إن أمره كله خير إن أصابته سراء شكر فكان خيراً له وإن أصابته ضراء صبر فكان خيراً له ، وليس ذلك إلا للمؤمن "
    تأمّلوا في قوله عليه السلام : " إنّ أمره كله خير "
    فكل قضاء يقضيه الله لعبده المؤمن خيراً وإن كان في ظاهره شر وألم .

    * يا أهلنا في حلب :

    قُتل أحبابكم ونحسبهم شهداء عند ربهم يُرزقون فلو خُيرتم بين حياة المهانة والذل أو حياة الكرامة والنعيم هناك فأيهما تختارون لهم ؟

    * يا أهلنا في حلب :

    شُرّدتم من دياريكم وهُدّمت منازلكم ولكم سلف في هذا البلاء من كبار الصالحين قبلكم فهاهو نبيكم عليه الصلاة والسلام وأصحابه رضوان الله عليهم يُشرّدون من مكة فيعوضهم الله المدينة فيعيشون في أكرم عيش وأحسن جوار وماهي إلا سنوات فيعود لمكة فاتحاً منتصراً .
    فتيقنوا بنصر ربكم وعودتكم لحلب وقد تطهرت من الأرجاس والأنجاس ، وتأملوا في ثواب الله في الآخرة لمن ابُتلي بلائكم - تأملوها صفة صفة - تجدونها فيكم ، قال ربنا الكريم الرحيم الحكيم :
    "فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لا أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِنْكُمْ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ فَالَّذِينَ هَاجَرُوا وَأُخْرِجُوا مِنْ دِيَارِهِمْ وَأُوذُوا فِي سَبِيلِي وَقَاتَلُوا وَقُتِلُوا لأُكَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلأُدْخِلَنَّهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الأَنْهَارُ ثَوَابًا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَاللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الثَّوَابِ ( 19) سورة آل عمران .

    تأملوها صفة صفة :

    - " هاجروا وأخرجوا من ديارهم " فقد أُخرجتم ظُلماً وعدواناً من دياركم .
    - " وأذوا في سبيلي " فقد أُذيتم في سبيل الله .
    - " وقاتلوا " فقد قاتلتم أكفر أهل الأرض النصارى والملحدين والنصيرين والرافضة الكفرة الفجرة
    - " وقُتلوا " فقد اصطفى الله منكم الشهداء .

    ثم تأملوا في العواقب :

    " لأكفّرنّ عنهم سيئاتهم " وأي مطلب أعظم من مغفرة الخطايا والذنوب !
    " ولأدخلنّهم جنات " وهل هناك أمنية أغلى من هذه الأمنية !

    ثم تأملوا الآيات بعدها لتزدادوا طمأنينة بأنّ تقلّب الكفار في الأرض غرور زائل لا يطول أبدا فيقول ربنا العظيم :
    " لا يَغُرَّنَّكَ تَقَلُّبُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي الْبِلادِ ( 196 ) مَتَاعٌ قَلِيلٌ ثُمَّ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمِهَادُ (197 ) سورة آل عمران .

    فاطمئنوا وليشف غليلكم ممن ظلمكم فهو :

    " متاع قليل " ثم :
    " مأواهم جهنم وبئس المهاد "

    * يا أهلنا في حلب :

    انتصار الكافر مشوباً بهلع وفرحه مزور فلو نظرتم لوجه طاغية الشام بشار - انتقم الله منه - لرأيتم الخزي والخوف في وجهه البغيض لأنه يرى الدماء الطاهرة قد سالت وهو إنما مدفوع من قوى الباطل .

    * يا أهلنا حلب :
    أهل الأرض كلهم قاطبة متألمين لألمكم لا نتحدث عن ساسة الكفّار فقد فُضحِوا على الملأ وهُتكت أستارهم وأيقن اهل الارض قاطبةً أنهم أكابر مجرميها فهم - مع أنهم ستُسطر أسمائهم في دواوين المجرمين لمدوني تاريخ البشر - فهم أيضاً أصحاب قرار الحرب ، فكل قتل لمظلوم وهتك لعرض وهدم لمنزل وتشريد لطريد فهم من يحمل وزره وعليه عقوبته يوم القيامة ، فيالله كم اجتمعت عليهم من أوزار وكم سيتضاعف عليهم العذاب فتسلّوا بهذا المصير لهم لتسلُوا عنكم بعض أحزانكم .

    * يا أهلنا في حلب :

    أمّلوا خيراً فالفجر لا يأتي إلا بعد شدة الظلام .
    وظنوا بربكم طيبا فأقضيته كلها خير .
    وعليكم بالطاعة خصوصاً الصلاة منها وأطرقوا باب السماء بالدعاء فالفرج قريب والعاقبة خير .


    كتبه أخوكم / عادل المحلاوي
    تويتر @adelalmhlawi


     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    رسائل دعوية

  • رسائل دعوية
  • معا على طريق الجنة
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية