صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    الدين المعاملة

    نبيل جلهوم


    بسم الله الرحمن الرحيم


    الدين المعاملة ... أو الدين معاملة .

    من الكلمات الجميلة العظيمة الحقيقية التي كان يتناولها كثيرا معى شقيقى رحمه الله المهندس جابر .. وقد كانت الجُملة بكلمتيها المحدودتين تشكل لدى أخى جابر كل اهتمام وكنت بالطبع على ذلك أوافقه تماما لقناعتى التامة بها ..لهذا أحببت أن أتذكره وأَذْكُرَه بهذه الكلمات وأتجوّل بقلمى حول بعض معانيها .

    بالفعل ... إنها حقيقة .
    فان كلمة طيبة ..
    أو تقدير واحترام وذوق فى التعامل .
    أو شعور راق ..
    أو احساس بآلام الآخرين وهمومهم.
    أو اهتمام بسيط .
    أو سؤال عابر ..
    أو مؤازرة فى محنة .
    أو مشاركة فى مأتم .
    أو مشاركة فى فرح وعرس .
    أو تفقدك لطفل مبتلى بجسد قعيد .
    أو ذوقك فى التعامل مع جارك ( بيت - عمل - مواصلات ...)
    أو اتصال هاتفى .
    أو رسالة على الموبايل النقال .

    كلها .. صحيح أنها أعمال صغيرة لكنها كبيرة عند كثير من الناس .
    كلها .. صحيح انها غير مكلفة بالمال لكنها اغلى عند الناس من تلال الاموال .
    كلها .. صحيح أنها عندك قد تكون بسيطة لكنها فى ميزان الحبيب محمد تقربك منه يوم القيامة.
    كلها .. صحيح أنها لاتستغرق وقتا لكنها عند ربك قد تفوق ساعات تقضيها مقيما ليلك بين يديه.

    بكل بساطة ..
    هذا هو الإسلام العملى .

    فبالله عليك ..
    قبل أن تحدث الناس عن تدينك وهمتك للاسلام وأسلمتك للمجتمع .

    حدثهم أولا عن كيف حال ذوقك وتعاملك معهم خاصة فى هذه الأيام .

    واعلم .. أيها الغالى الكريم
    أن نبي الأخلاق رفيع الذوق محمد صل الله عليه وسلم قال :
    لاخير فيمن لايألف ولا يؤلف .
    وقال : ان المرء ليبلغ يحسن خلقه درجة الصائم القائم .

    -------------------------

    رحمة الله عليك يا أخى جابر ... صدقت ... فالدين المعاملة .

     



    دعوة إلى الضمير الحي
    نبيل جلهوم


    الضمير الحي من منظوري بأبسط تعريفاته هو محاسبة النفس خاصة فيما يتعلق بما اقترفته نحو العباد .

    لذا فأهمية الضمير في حياتنا اليوم على المستوى الفردي والجماعي على السواء أصبحت أهم فى حقيقتها من الطعام والشراب .

    والسبب ..

    يكمن في أن الضمير الحي الذي يبنى على مفهوم محاسبة النفس على ما اقترفته تجاه الغير وتقييم هذه النفس أولا بأول بلا هوادة ولا تراخى إنما يعنى حتمية إفراز منظومة عظيمة من السلوكيات والفضائل الجميلة التي تدفع المجتمعات نحو الاستقرار والنهضة والخير والأخذ بأيدي الناس نحو
    تحقيق الأمن النفسي والإرتقاء الروحى .

    فاذا انعدم هذا الضمير الحى الذى يحمل بين طياته كل هذا الجمال لانعدمت معه كل مظاهر الخير والجمال والسعادة .


     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    رسائل دعوية

  • رسائل دعوية
  • معا على طريق الجنة
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية