صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    حال السلف في التبكير إلى الصلاة

    هاني الشيخ جمعة سهل (*)
    [email protected]


    بسم الله الرحمن الرحيم


    بون شاسع وفرق كبير يظهر للمتأمل المقارن بين ما عليه أحوال السلف من التبكير إلى الصلاة ، والحرص على إدراك تكبيرة الإحرام والصف الأول ، بل ومجيئهم إلى الصلاة قبل سماع الأذان ، وما عليه حالنا اليوم من التأخر في الصلوات والتثاقل عن القيام إليها والتكاسل في التبكير إلى الصف الأول ، بل وفوات كثير من الصلوات جماعةً ، لا لسبب سوى التراخي والتسويف والكسل وعدم إدراك فضيلة التبكير إلى الصلاة .
    من هنا كانت هذه الكلمات ؛ لندرك من خلالها فضل التبكير إلى الصلاة ، وحال السلف في ذلك ، لعلها تحرك ساكن النفوس وتبعث الهمم .
    التبكير إلى الصلاة والمبادرة إلى المسجد وانتظار إقامة الصلاة والاشتغال بالذكر والقراءة والنوافل من أسباب المغفرة ومن أعظم الخيرات ، وهو دليل على تعظيم الصلاة وتعلق القلب بالمسجد ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( ولو يعلمون ما في التهجير لاستبقوا إليه ...) [رواه البخاري] والتهجير : التبكير إلى الصلاة

    وللتبكير إلى الصلاة فوائد ، منها :

    1- أن منتظر الصلاة لا يزال في صلاة ما انتظرها ، قال عليه الصلاة والسلام (لا يزال أحدكم في صلاة ما دامت الصلاة تحبسه لا يمنعه أن ينقلب إلى أهله إلا الصلاة) [متفق عليه]

    2- أن الذي ينتظر الصلاة تصلّي عليه الملائكة وتدعو له بالمغفرة والرحمة ما دام في مصلاه ما لم يحدث أو يؤذِ ، قال عليه الصلاة والسلام ( الملائكة تصلّي على أحدكم مادام في مصلاّه ما لم يحدث اللهم اغفر له اللهم ارحمه) متفق عليه . وفي رواية للبخاري (ما لم يحدث فيه وما لم يؤذ فيه)

    3- أن انتظار الصلاة بعد الصلاة سبب في محو الخطايا ورفع الدرجات وهو من الرباط ، قال عليه الصلاة والسلام : (ألا أدلكم على ما يمحو الله به الخطايا ويرفع به الدرجات)؟ قالوا : بلى يا رسول الله ، قال : (إسباغ الوضوء على المكاره ، وكثرة الخطا إلى المساجد ، وانتظار الصلاة بعد الصلاة ، فذلكم الرباط فذلكم الرباط) [رواه مسلم] .

    4- أن في التبكير إلى المسجد ضمان لإدراك صلاة الجماعة التي تفضل على صلاة المنفرد بسبع وعشرين درجة كما في حديث ابن عمر المتفق عليه .

    5- أن المبكّر إلى المسجد يدرك تكبيرة الإحرام مع الإمام ، وقد قال عليه الصلاة والسلام : (من صلى لله أربعين يوماً في جماعة يدرك التكبيرة الأولى كتبت له براءتان : براءة من النار وبراءة من النفاق) [ رواه الترمذي ، وحسنه ابن مفلح و الألباني] .

    6- أن المبكر إلى الصلاة يدرك الصف الأول ، الذي قال عنه _صلى الله عليه وسلم _ : (لو يعلم الناس ما في النداء والصف الأول ثم لم يجدوا إلا أن يستهموا عليه لاستهموا) [متفق عليه] . وقوله (يستهموا) أي يضربوا قرعة .
    وقال عليه الصلاة والسلام : (خير صفوف الرجال أوّلها وشرّها آخرها) [رواه مسلم] . وقال أيضا (إن الله وملائكته يصلون على الصف المقدّم) [رواه النسائي] ، ورواه ابن ماجه بلفظ (الصف الأول) وصححه الألباني ، وكان صلى الله عليه وسلم يستغفر للصف المقدّم ثلاثا وللثاني مرّة ، [رواه أحمد وصححه الألبانيٍ]

    7- إدراك ميمنة الصفّ ، وقد قال عليه الصلاة والسلام (إن الله وملائكته يصلون على ميامين الصفوف) [رواه أبو داود ، وحسنه ابن حجر في الفتح]

    8- إن المبكر إلى المسجد يتمكن من الإتيان بالنوافل المشروعة بين الأذان والإقامة والسنن الرواتب القبلية
    9- أن المبادرة إلى الصلاة دليل على تعلّق القلب بالمسجد ، وقد قال عليه الصلاة والسلام : (سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظلّ إلا ظلّه ، فذكر منهم: ورجل معلّق قلبه بالمسجد إذا خرج منه حتى يعود إليه) [متفق عليه واللفظ لمسلم] .
    10- أن التبكير إلى المسجد وانتظار الصلاة سبب في حضور القلب في الصلاة وإقبال المرء على صلاته وخشوعه فيها
    11- أن المبكر إلى الصلاة يتمكن من الدعاء بين الأذان والإقامة فكل دعاء بينهما مستجاب ، كما يتمكن من الإتيان بأذكار الصباح والمساء في وقت الفجر والمغرب .
    12- أن من يأتي مبكراً يحضر إلى الصلاة بسكينة ووقار ، فيكون ممتثلاً أمر النبي صلى الله عليه وسلم ، بخلاف المتأخر فإنه غالبا يأتي مسرعاً مستعجلاً

    هذه بعض فوائد التبكير إلى الصلاة ، والتي أدركها سلفنا الصالح فكانوا يبادرون إلى الصف الأول وإدارك التكبيرة الأولى

    وهاك أخي الفاضل صوراً من حرص سلفنا الصالح على التبكير إلى الصلوات :

    قال ربيعة بن يزيد : ما أذن المؤذن لصلاة الظهر منذ أربعين سنة إلا وأنا في المسجد إلا أن أكون مريضًا أو مسافرًا [السير 5/240]
    وقال يحيى بن معين عن يحيى بن سعيد : إنه لم يفته الزوال في المسجد أربعين سنة [السير 9/181]
    وقال سعيد بن المسيب: ما فاتتني التكبيرة الأولى منذ خمسين سنة وما نظرت في قفا رجل في الصلاة منذ خمسين سنة [وفيات الأعيان 2/375]
    ونقل ابن سعد عنه أنه قال: ما سمعت تأذيناً في أهلي منذ ثلاثين سنة [الطبقات 5/131]
    وقال وكيع بن الجراح: كان الأعمش قريبًا من سبعين سنة لم تفته التكبيرة الأولى [تذكرة الحفاظ 1/154]
    وبعض السلف لم تفته التكبيرة الأولى مع الإمام إلا في يوم واحد منذ أربعين سنة ولعذر ، فقد قال ابن سماعة : مكثت أربعين سنة لم تفتني التكبيرة الأولى إلا يوم ماتت أمي [السير 10/646]

    وعن استعدادهم للصلاة :

    قال عدي بن حاتم : ما جاء وقت الصلاة إلا وأنا إليها بالأشواق، وما دخل وقت صلاة قط إلا وأنا لها مستعد [الزهد/249]
    وذكر الحافظ الذهبي عنه أنه قال: ما أقيمت الصلاة منذ أسلمت إلا وأنا على وضوء [السير 3/164]
    وقال سفيان بن عيينة: إن من توقير الصلاة أن تأتي قبل الإقامة [صفة الصفوة 2/235]
    وهذا إبراهيم بن ميمون المروزي أحد الدعاة المحدثين الثقات من أصحاب عطاء بن أبي رباح، وكانت مهنته الصياغة وطرق الذهب والفضة ، قال ابن معين: (كان إذا رفع المطرقة فسمع النداء لم يردّها) [تهذيب التهذيب1/151]
    وقد حث سفيان بن عيينة على السير إلى الصلاة حتى قبل النداء فقال: لا تكن مثل عبد السوء لا يأتي حتى يدعى ائت الصلاة قبل النداء [التبصرة 1/137]
    وإذا كان هذا ما عرفناه من اهتمامهم بالصلاة وبتكبيرة الإحرام خصوصًا، فلا غرابة إذا قال إبراهيم النخعي: إذا رأيت الرجل يتهاون بالتكبيرة الأولى فاغسل يديك منه [صفة الصفوة 3/88]

    * هذه بعض الصور من حرص أولئك السلف على التبكير إلى الصلاة وإدراك التكبيرة الأولى ، فكيف كانت أحوالهم إذا فاتت أحداً منهم صلاة الجماعة مع شدة عنايتهم بها واستعدادهم لها ؟

    قال قاضي الشام سليمان بن حمزة المقدسي: لم أصل الفريضة منفردًا إلا مرتين وكأني لم أصلهما قط، مع أنه قارب التسعين [ذيل طبقات الحنابلة 2/365]

    وكانوا يتألمون لفوات هذا الخير العظيم والأجر الجزيل
    قال محمد بن المبارك الصوري: كان سعيد بن عبد العزيز إذا فاتته صلاة الجماعة بكى [تذكرة الحفاظ 1/219]
    ولم تكن صلاة الجماعة تعدل عندهم شيئًا من أمور الدنيا التي أصبحنا نلهث وراءها وربما نؤخر الصلاة من أجلها، فقد أتى ميمون بن مهران المسجد فقيل له: إن الناس قد انصرفوا فقال: إنا لله وإنا إليه راجعون، لفضل هذه الصلاة أحب إلي من ولاية العراق [مكاشفة القلوب/364]
    قال يونس بن عبد الله: ما لي تضيع لي الدجاجة فأجد لها وتفوتني الصلاة فلا أجد لها ؟!! [صفة الصفوة 3/307]
    وقال حاتم الأصم قال: فاتتني الصلاة في الجماعة فعزاني أبو إسحاق البخاري وحده، ولو مات لي ولد لعزاني أكثر من عشرة آلاف، لأن مصيبة الدين أهون عند الناس من مصيبة الدنيا [مكاشفة القلوب/364]
    نسأل الله تعالى بمنه وكرمه أن يجعلنا من أهل التبكير والصفوف الأولى وأن يرزقنا الإخلاص في القول والعمل


    (*) المشرف العام على مجموعة مواقع رواد التميز www.rowadaltamayoz.com



     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    رسائل دعوية

  • رسائل دعوية
  • معا على طريق الجنة
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية