صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    الانتكاسة بين الأمس واليوم

    عبدالرحيم بن سعيد الإسحاقي


    بسم الله الرحمن الرحيم


    انتكاسة الأمس كانت انتكاسة آحاد وكانت تراجع أفراد ، لا يكاد يشعر بها أحد إذ إن أولئك - في الغالب - كانوا يتسللون لواذًا من صفوف الصالحين، وكانوا يتخففون رويدًا رويدا من تبعات الاستقامة، وإذا أراد بعضهم الانتكاسة (نظر بعضهم إلى بعض هل يراكم من أحد ثم انصرفوا ) .

    وأما اليوم فالانتكاسة موضة جارفة وجاذبة وصرعة عصرية يتكالب عليها شباب الصحوة - إلا من رحم ربي - زرافات ووحدانا ، بل صارت قضية تدق لها الطبول ، وفرحة يشيّع صاحبها ويفتخر به .ويسوِّقها الإعلام ويحتفي بها ويباركها .. ويجاهر بها صاحبها ويعلنها على الملأ بلا خجل ولا وجل .

    كنا بالأمس نرى قوافل العائدين ونسمع بركاب التائبين ولكن الصوت الإعلامي المأجور لم يكن يعبأ له بل كنا يخذل أصحابها، بينما نراه اليوم يعظم ويمجد فلول المنتكسين وشراذمة المرتكسين .

    انتكاسة الأمس .. كانت انتكاسة يقر صاحبها بخطئه، ويعترف بزلة قدمه، ويسأل من يلومه الدعاء له بالهداية، ويطلب ممن ينكر عليه سؤال الله له التوبة، ولا تراه منكرا على من ينكر عليه أو مثربا على من يلومه بل تجده مستسلما مطرق الرأس يستمع النصح واللوم وتقرأ على صفحات وجهه الندم والتحسر والتأسف بل تراه يتوارى عن الأنظار ويتحاشى أن يلتقي بأصحاب الأمس .

    وأما انتكاسة اليوم .. فهي انتكاسة مبررة يصر فيها صاحبها على خطئه ويتشبث بها تشبث الغريق بمنقذه، بل يرى انتكاسته صوابا لا مرية فيه ورجوعا إلى الحق وتغييرا إلى الأحسن ونضوجا فكريا ومرحلة مهمة وترجيحا بعد إعمال فكر، فتجده ينكر على من يلومه ويُخطّئ من ينصحه ويصادم بكل قوة من يثنيه عن طريقه ولسان حاله ( فلا ينازعنك في الأمر إنك لعلى هدى مستقيم) .

    وتجد منتكس اليوم .. يتهم ناصحه بالإقصائية المجتمعية، وينبزهم بالديكتاتورية الفكرية، ويرميهم بادعاء الإلهية أو الحاكمية المطلقة أو العصمة النبوية، ويلمزهم بمصادرة الآراء وممارسة الوصاية على الأفكار .... وهكذا من كلام سامج صرنا نحفظه من كثرة ترداده منهم، وليته يكتفي بهذا بل تراه بكل وقاحة يهاجم المنهج الحق والطريق الذي كان يسير فيه ويهاجم هجمة شرسة ويشن حرب شعواء على القيم والمبادئ التي تنازل عنها ويصفه بأشنع الأوصاف فتراه يقول في انهزامية مقيتة وفسولة بغيضة : كنا نلقن أفكار خاطئة .. تبين لنا فساد ما كنا فيه .. كنا في غيبوبة فكرية .. كنا مؤدلجين .. وكنا تحت تأثير أيدلوجيات منظمة .. وهكذا من كلمات هزيلة ضحلة خاوية كاذبة خاطئة وصدق المثل العامي ( شين وقوي عين ) .

    انتكاسة الأمس .. كانت لشهوة غالبة، ونزوة ملحة وجدت قلبا خاليا فتمكنت منه، ولحظة ضعف سقط فيها صاحبها، من تسويف نفس، أو تزيين شيطان، أو صحبة سوء، أو سهم من إبليس - أعني : نظرة محرمة - أصابت في مقتل ، أو مزمارة شيطان - أعني: الغناء - تمكنت من قلب صاحبها .

    لقد كانت انتكاسة الأمس شهوة عارمة لم يطق صاحبها صبرا ثم أي شهوة كانت تلك بالأمس صورة صعبة المنال وخلوة على خوف وفحشاء على ترقب في مجتمع ينكر ومعصية تنزوي وممانعة لدى الناس .
    وأما انتكاسة اليوم فجمعت مع الشهوة بلا خجل الشبهة بلا وجل، فسقط فئام في ضلالات فكرية بل دخلوا في مذاهب ضالة ، وأعادوا بدع المعتزلة والباطنية والاشاعرة وغيرهم جذعة، بل أعظم من ذلك إلحاد وزندقة وإنحلال . وانتكاسة اليوم منظمة ومقننة ، وتلقن تلقينا وفق مناهج مدروسة وخطط مبرمجة - نعم أؤمن بنظرية المؤامرة ولكنني بين تهوينها وتهويلها –
    هذه انتكاسة اليوم طوفان عارم من الشبهات قبل الشهوات، وسيل هادر من الانحلال العقدي قبل الانحلال الخلقي، ودوامة جارفة والإضلال الفكري قبل الإضلال الجنسي، انتكاسة ليست في باب الأحكام بل في باب العقائد، انتكاسة ليس في ترك مأمور وفعل محظور بل في مقارعة المأمور والطعن فيه وصرفه عن ظاهرة، وتبرير المحظور ونزع مهابته . انتكاسة ليست في مخالفة النص بل لجعل النص مباركا لمخالفته ومقرا لها ودليل عليها .
    وأخيرًا .. كان من دعائه صلى الله عليه وسلم : ( اللهم يا وليّ الإسلام وأهله ، مسّكنا بالإسلام حتى نلقاكَ به) .

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    رسائل دعوية

  • رسائل دعوية
  • معا على طريق الجنة
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية