صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    التوازن في حياة المسلم

    دكتور / بدر عبد الحميد هميسه


    خلق الله الإنسان في هذه الحياة لغاية سامية ، وهدف نبيل ، بله إن خلق السماوات والأرض وما بينهما لم يأت عبثاً قال تعالى : { وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاء وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا بَاطِلًا ذَلِكَ ظَنُّ الَّذِينَ كَفَرُوا فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ كَفَرُوا مِنَ النَّارِ* أَمْ نَجْعَلُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَالْمُفْسِدِينَ فِي الْأَرْضِ أَمْ نَجْعَلُ الْمُتَّقِينَ كَالْفُجَّارِ } سورة : ص : الآيتان 27 ، 28 .

    ومن المهام التي خلق الله – تعالى – الإنسان من أجلها :
    أولاً : عبادة الله  :-
    قال تعالى " { وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ } سورة : الذاريات : آية : 56 .
    ثانياً: الخلافة عنه في الأرض :
    قال تعالى{وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلاَئِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً } سورة : البقرة :أية :30.وقال : { وَهُوَ الَّذِي جَعَلَكُمْ خَلاَئِفَ الأَرْضِ وَرَفَعَ بَعْضَكُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِّيَبْلُوَكُمْ فِي مَا آتَاكُمْ } سورة : الأنعام : أية : 165 .
    ثالثاً: الابتلاء والاختيار :
    قال تعالى : { الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا } سورة : الملك : آية 2.
    رابعاً : الحساب والجزاء :
    قال تعالى { وَلِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ لِيَجْزِيَ الَّذِينَ أَسَاؤُوا بِمَا عَمِلُوا وَيَجْزِيَ الَّذِينَ أَحْسَنُوا بِالْحُسْنَى } سورة :النجم : آية 31. وإذا كان الله – تعالى – قد خلق الإنسان لتلك الغايات فلكي يحقق الإنسان ما خلق من أجله فإن عليه أن يكون متوازناً ومتميزاً في تحقيق تلك الغايات .

    ومن توازن المسلم وتميزه أن يكون معتدلاً في تعامله مع جسمه ومع عقله ومع روحه :

    أ- من توازن الإنسان مع جسمه :-
    أن يكون معتدلاً في طعامه وشرابه ، وفى حسن هيئته وفى نظافة جسمه وفى ممارسة الرياضة . ولقد حرض النبي صلى الله عليه وسلم على أن يجعل المسلم شامة وعلامة في هيئته ، ومما يروى من حديث ابن الحنظلية أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لأصحابه وكانوا في سفر فقال لهم وهم قادمون على إخوانهم : " إنكم قادمون على إخوانكم فأصلحوا رحالكم وأحسنوا لباسكم حتى تكونوا كأنكم شامة من الناس فإن الله لا يحب الفحش ولا التفحش " رواه أبو داود الحاكم في المستدرك ن وإسناده حسن .
    ب- من توازن المسلم مع عقله :-
    عليه أن يسعى للعلم ، ويفتح نوافذ فكره لكل جديد يأخذ منه ما حسن ، ويدع ما قبح ، وليكن شجاع العقل ويضع هذه الشجاعة في موضعها , قال ابن حزم : " فمن سر بشجاعته التي يضعها في غير موضعها فليعلم أن النمر أجرأ منه ، وأن الأسد والذئب والفيل أشجع منه ، ومن سر بقوة جسمه فليعلم أن الثور والفيل أقوى منه ، ومن سر بحمله الأثقال فيعلم أن الحمار أحمل منه ، ومن سر بسرعة عدوه فليعلم أن الكلب والأرنب أسرع عدواً منه ، ومن سر بحسن صوته فليعلم أن كثيراً من الطير أحسن منه صوتاً ، وأن أصوات الطير ألذ وأطرب من صوته ، ولكن من قوى تميزه واتسع علمه وحسن عمله فليتعظ بذلك فإنه لا يتقدمه في هذه الوجوه إلا الملائكة وأخيار الناس " .ابن حزم : الأخلاق والسير ص 18 ، 19 ط بيروت 1961 .
    ولقد أكد ابن مسكوبة على معنى السعادة فقال : " فالسعيد إذاً من الناس في إحدى مرتبتين : أما في مرتبة الأشياء الجسمانية متعلقاً بأحوالها السفلى سعيداً بها ، وهو مع ذلك يطالع الأمور الشريفة باحثاً عنها مشتاقاً إليها متحركاً نحوها مغتبطا بها " .

    ومن التوازن العقلي أن يوازن الإنسان بين الحلم والواقع فلا ينشغل بالواقع وينسى أحلامه ، ولا تأخذه الأحلام بعيداً عن معايشة الواقع ، وهناك خطوات أساسية لتحقيق أحلامك هي :

    1- اعرف ماذا تريد ، فإذا لم تكن تعرف ما تريد فإنك لا تستطيع – طبعاً – أن تبلغه .
    2-اكتبه على الورق ، فإذا عرفت ما تريد فدونه على الورق .
    3- اشرع في التنفيذ ، ولا تتردد.

    ج- من توازن المسلم مع روحه :-

    وذلك بأن يصقلها بالعبادة ومجالس الإيمان ، والرفقة الصالحة وقراءة القرآن ، وأذكار الصباح والمساء .
    قال ابن حزم : " فالسعيد من أنست نفسه بالفضائل والطاعات ونفرت من الرذائل والمعاصي ".
    فمن سعادة الإنسان ونجاحه في الحياة صلاح قلبه وروحه ، لأن بصلاحهما يصلح الجسد كله : فصلاح القلب مستلزم لصلاح سائر الجسد ، وفساده مستلزم لفساد سائر الجسد ، فإذا رأى ظاهر الجسد فاسداً غير صالح علم أن القلب ليس بصالح بل فاسد ، ويمتنع فساد الظاهر مع صلاح الباطن ، كما يمتنع صلاح الظاهر مع فساد الباطن ، فإن صلاح الظاهر وفساده ملازما لصلاح الباطن وفساده" .
    ومن توازن الإنساني الروحي أن يكون متوازناً في عاطفته ، ولذا كان من دعاء النبي صلى الله عليه وسلم: " اللهم إني أسألك خشيتك في الغيب والشهادة ، وأسألك كلمة الحق في الرضا والغضب ، وأسألك القصد في الغنى والفقر ..." رواه النسائي 4/54 ، وأحمد 4/364 ، وصححه الألباني في صحيح النسائي.
    وفى الأثر : " أحبب حبيبك هونا ما فعسى أن يكون بغيضك يوماً ما ، وأبغض بغيضك هوناً ما عسى أن يكون عدوك يوماً ما " .
    وأما من يندفع وراء عواطفه وشهواته فليس بأهل لأن يكون سعيداً وناجحاً في حياته .
    يروى أن سيداً غضب على خادمة فصرخ في وجهه قائلاً: " اسكت أنت عبدي وأنا سيدك " فرد عليه الخادم بهدوء " صحيح أنا عبدك ولكنك أنت عبد عبدي " فغضب سيده مرة أخرى وقال : " كيف تقول ذلك " ؟ فأجاب الخادم وهو يبتسم : أما أنا فإني عبدك لأنك اشتريتني بمالك ولكنك أنت عبد عبدي ، لأنك تعبد شهوتك فهي تأمرك وأنت تطيعها ، وأنا آمر شهوتي فتطيعني ، فهي عبدي وأنت عبد لها فأنت أذن عبد عبدي .

    قال أحدهم في توازن المشاعر :

    إن الكريم إذا تمكن مـــن أذى *** جاءته أخلاق الكرام فأقلعها
    وترى اللئيم إذا تمكن من أذى *** أطغى فما يبقى لصلح موضعاً

    فليكن شعار المسلم في حياته التوازن والوسطية في كل شيء فقد وصف الله تعالى الأمة الإسلامية بأنها أمة الوسط فقال : {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا } (143) سورة البقرة.
    فالتوازن والوسطية سمة من سمات المسلم المتوازن .

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    رسائل دعوية

  • رسائل دعوية
  • معا على طريق الجنة
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية