صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    إلى المبتعثين في بلاد الغرب

    حسين بن قاسم القطيش


    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وأصحابه ومن وآلاه،
    أما بعد:
    أيها المبتعث الكريم: إن الابتعاث إلى بلاد الكفار فيه فتن عظيمة ومصائب كبيرة، وذلك لما عليه تلك البلاد من فساد أخلاقي، وانحراف فكري, وعقائد كفرية، وشبهات وشهوات لا حدود لها، ومن أجل هذا فالنبي - صلى الله عليه وسلم- قد حذر من السفر إلا بلاد الكفار, ومن حرصه -صلى الله عليه وسلم- على أمته, وحماية لهم من الوقوع في هذا البحر الخضم من الفتن والشبهات، حرّم السكن والعيش بين الكفار, والإقامة في بلادهم فقال: ( أَنَا بَرِيءٌ مِنْ كُلِّ مُسْلِمٍ يُقِيمُ بَيْنَ أَظْهُرِ الْمُشْرِكِينَ) رَوَاهُ أَبُو دَاوُد (2654), والترمذي (1604), وصححه الألباني في إرواء الغليل (1207) .

    وكذلك فإن العلماء قد حذروا من السفر إلى بلاد الكفر إلا للحاجة، فهذا الإمام ابن باز -رحمه الله- يحذر من السفر إلا بلاد الغرب إلا لضرورة, ثم إنه يثبت من ذهب إلى هناك ويوصيهم بوصايا ذهبية فيقول: "أما إذا اقتضت الضرورة ابتعاث بعض الطلاب إلى الخارج لعدم وجود بعض المعاهد الفنية المتخصصة لا سيما في مجال التصنيع وأشباهه, فأرى أن يكون لذلك لجنة علمية أمينة لاختيار الشباب الصالح في دينه وأخلاقه, المتشبع بالثقافة والروح الإسلامية، واختيار مشرف على هذه البعثة معروف بعلمه وصلاحه ونشاطه في الدعوة ليرافق البعثة المذكورة، ويقوم بالدعوة إلى الله هناك، وفي الوقت نفسه يشرف على البعثة، ويتفقد أحوالها وتصرفات أفرادها، ويقوم بإرشادهم وتوجيههم، وإجابتهم عما قد يعرض لهم من شبه وتشكيك وغير ذلك.

    ويواصل الكلام فيقول: وينبغي أن يعقد لهم دورة قبل ابتعاثهم ولو قصيرة يدرسون فيها جميع المشاكل والشبهات التي قد تواجههم في البلاد التي يبتعثون إليها، ويبين لهم موقف الشريعة الإسلامية منها، والحكمة فيها حسب ما دل عليه كتاب الله وسنة رسوله -صلى الله عليه وسلم-، وكلام أهل العلم مثل أحكام الرق، وتعدد الزوجات بصفة عامة، وتعدد أزواج النبي -صلى الله عليه وسلم- بصفة خاصة، وحكم الطلاق، وحكمة الجهاد ابتداء ودفاعا وغير ذلك من الأمور التي يوردها أعداء الله على شباب المسلمين حتى يكونوا على استعداد تام للرد على ما يعرض لهم من الشبه".

    والابتعاث بالرغم من حسناته الكثيرة ، إلا أنها توجد فيه تحديات جدية, فالطلاب يخرجون من مجتمعات محافظة إلى مجتمعات مفتوحة على مصراعيها، في كل المجالات، النساء، والمشروبات ، والمخدرات، والأغاني، والشهوات بكل ما يتصوره الإنسان، والأخطر من الشهوات وجود شبهات تعرض على أبناء المسلمين المبتعثين لتشكيكهم في دينهم.

    فاثبت أخي المبتعث أمام هذه الأمواج من الفتن، وأمام هذا السيل الجارف من الشبهات، وأمام هذه الرياح العاصفة من الشهوات، فأنت على الدين الصحيح، والمنهج السليم والطريق الواضح دين الإسلام، فهو خير الأديان، وأم الشرائع، وناسخ لما قبله من الديانات، فهو الحق وغيره الباطل.

    أخي المبتعث: اثبت أمام الفتن الصاخبة واعلم أن دينك يحرم عليك النظر إلى النساء أو الوقوع في الزنا، ويحرم عليك السماع إلى الأغاني ، والتلذذ بشرب الخمر؛ لأن الوقوع في هذه الأمور تضر بك قبل غيرك، فالإيدز مثلاً ينتقل إليك عند ممارسة الفاحشة، والخمور والمخدرات تضعف عقلك وتحط من مستواك الدراسي، وسماع الأغاني يقسو به قلبك ويضعف إيمانك، فاثبت على الدين الحق، واعلم أنك إنما ابتعثت إلى هذه البلاد إلا لتتعلم العلوم الدنيوية النافعة، فاعمل لما بعثت له، واثبت على دينك الذي ذهبت به وهو دين الإسلام، فإن فيه النجاح والفلاح والسعادة في الدنيا والآخرة.

    أخي المبتعث: حافظ على الأخلاق القيمة التي جاء بها الإسلام، وترك ما سواها من أخلاق البشر، واعلم أن الطريق مليء بالشوك وأن هذه البلاد- التي أنت فيها- مليئة بالفتن التي وصفها النبي -عليه الصلاة والسلام- بأنها كقطع الليل المظلم ، يصبح الرجل مؤمنا ويمسي كافرا، ويمسي كافرا ويصبح مؤمنا يبيع دينه بعرض من الدنيا قليل.

    أخي المبتعث : لا تأمن على نفسك أن تقع في هذه الفتن, ولا تغتر بنفسك, وتقول أن قلبك مليء بالإيمان وأنه لا يتأثر بهذه الفتن, فهذا أمر خطير فإن القلوب ما سميت بهذا إلا لأنها تتقلب، فالنبي -عليه الصلاة والسلام- يخبر أن الفتن تعرض على القلوب كعرض الحصير عوداً عودا، فأي قلب أشربها نكت فيه نكتة سوداء وأي قلب أنكرها نكت فيه نكتة بيضاء حتى تصير على قلبين على أبيض مثل الصفا فلا تضره فتنة ما دامت السموات والأرض والآخر أسود مربادا كالكوز مجخيا لا يعرف معروفا ولا ينكر منكرا إلا ما أشرب من هواه. قال الإمام النووي: أن الرجل إذا تبع هواه وارتكب المعاصي دخل قلبه بكل معصية يتعاطاها ظلمة، وإذا صار كذلك افتتن وزال عنه نور الإسلام. والقلب مثل الكوز فإذا انكب انصب ما فيه ولم يدخله شيء بعد ذلك.(شرح النووي على مسلم(1 / 268)).

    فانتبه أيها المبتعث على قلبك، وحافظ على دينك، واثبت على عقيدتك، وجاهد نفسك، وصبّرها واعلم أن الجنة حفت بالمكارة، ولن تنال الجنة إلا بعصيان النفس وعصيان الهوى اللائي يأمرن بالسوء، فاعص نفسك وهواك إذا أمراك بسوء، وكن رجلا قوياً لا ينقاد لنفسه وهواه، وإنما ينقاد لشرع الله ويعمل بسنة رسول الله.
    وأبشرك أخي المبتعث الصابر على دينه بقول النبي -صلى الله عليه وسلم- للصحابة: ( إن من ورائكم أيام الصبر للمتمسك فيهن يومئذ بما أنتم عليه أجر خمسين منكم. قالوا: يا نبي الله أو منهم؟ قال : بل منكم) (رواه ابن نصر وصححه الألباني في السلسة الصحيحة (494) .وإن هذه الأيام هي أيامنا وهي في حقك أيها المبتعث أشد.

    وكذلك أخواتنا المبتعثات: إنني أقول لهن أن يثبتن على دينهن وعقيدتهن, وأن يلتزمن بالستر والحجاب والحشمة والعفاف، فإن بلاد الكفار بلاد فتن وفساد، وإنها بلاد استبيح فيها كل شيء، وفتحت فيها أبواب المعاصي على مصراعيها, وإن الثبات فيها على الدين الصحيح من الأمور الصعبة, إلا على من يسر الله لها وثبتها على دينه.

    ثم انظر أيها المبتعث الكريم إلى حياة الكفارة وما هم عليه من عيش نكد، وحياة قلق واضطراب، وحياة جهنم لا تطاق وهذا باعترافهم؛ لأنهم فقدوا تربية الروح، والصلة مع الله، وصارت حياتهم مادية بحتة، فكثرت فيهم الأمراض النفسية، ولجأوا في كثير من الأحيان -للتخلص من هذه الحياة – إلى الانتحار؛ لأنهم ما وجدوا السعادة، وما عرفوا الطمأنينة، وما ذاقوا حلاوة الإيمان بالله، وما عاشوا مع القرآن الكريم والسنة النبوية، وما اهتدوا بهدي سيد البشرية.
    فاثبت على الدين الصحيح، وتمسك به وعض عليه بالنواجذ، واحمد الله على أن هداك للإسلام, ثم ادع غيرك إلى هذا الدين فإنه دين الله الذي ارتضاه لعباده.

    وأخيراً:

    إذا أرهقـتك هـمـوم الحـياة *** ومسك منها عظيم الضرر
    وذقت الأمـرين حـتى بكيت *** وضج فؤادك حتى انفجر
    وسدت بوجهك كل الدروب*** وأوشكت تسقط بين الحفر
    فـيـمم إلـى الـله فـي لـهفـة*** وبث الشكاة لـرب البشر

    اللهم إنا نسألك يا كريم يا رحمن يا رحيم يا من أنت على كل شيء قدير أن تثبت قلوبنا على دينك، اللهم لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا، اللهم ثبتنا على الدين، واهدنا لما اختلفوا فيه من الحق، واجعلنا مسلمين لك طائعين، واغفر لنا ولإخواننا المسلمين، وثبت شباب وفتيات المسلمين في كل مكان يا رب العالمين.
    وصلى الله وسلم على الحبيب محمد وعلى آله وأصحابه وسلم تسليماً كثيراً إلى يوم الدين،،،


     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    رسائل دعوية

  • رسائل دعوية
  • معا على طريق الجنة
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية