صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    ماذا قدمت ؟؟

    نسرين السعدون


    بسم الله الرحمن الرحيم


    أحييكم بتحية أهل الجنة تحية فيها سلام
    فـ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ... و الصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين وعلى أصحابه أجمعين

    تلقينا رسالة عظيمه شامخة أمنا بها وطبقنا ما جاء بها وعملنا لأجل نشرها, فهي رسالة وصلتنا من أخر الأنبياء محمد عليه أفضل الصلاة والسلام
    أمره ربه أن يوصلها إلينا

    قال تعالى: " يا أيها النبي إنا أرسلناك شاهدا و مبشرا و نذيرا * و داعيا إلى الله بإذنه و سراجا منيرا * و بشر المؤمنين بأن لهم من الله فضلا كبيرا " (سورة الأحزاب)

    أي شاهدا بالإيمان للمؤمنين و مبشرا لأهل التمجيد و نذيرا لأهل الجحود، و قيل شاهدا لأمتك و مبشرا بشفاعتك و نذيرا لمن ارتكب مخالفتك ، و قيل : شاهدا لأمتك و مبشرا بالجنة،
    و قوله تعالى "داعيا إلى الله" أي تدعوا الناس بأمر الله تعالى إلى لا إله إلا الله و سمى الرسول صلى الله عليه و سلم نفسه داعيا فقال : ( أنا الداعي إلى الله).
    و قوله تعالى: "و سراجا منيرا" أي يهدي به كما يهتدي بالسراج في الظلمة.
    . فلقد كانت الدنيا قبل ولادته صلى الله عليه و سلم ظلاما فلما ولد ظهر سراج دينه بمكة، فكان أول من اقتبس من الرجال أبو بكر ، و من النساء أمنا خديجة رضي الله عنها ، ومن الشباب علي ,
    و من الموالي زيد و من العبيد بلال و من الروم صهيب و من الفرس سلمان رضي الله تعالى عنهم.
    و اقتبس الناس من مشارق الأرض ومغاربها حتى امتلأت الأرض من نور سراجه فهو صلى الله عليه و سلم أعظم الأنبياء و أكرم المرسلين و سيد الخلق أجمعين عليه أفضل الصلاة و أتم السلام.

    وقـبـل وفاته كـان أخـر مـا قـام به النبي صلى الله عليه وسلم حجة الوداع وبينما هـو هناك ينزل قـول الله عز وجل ( اليوم أكملت لكم دينكم وأتـمـمـت عـليكم نعمتي ورضيت لكم الإسلام دينا )
    فبكى أبو بكر الصديـق رضي الله عنه فقال الـرسـول صلى الله عـلـيـه وسـلـم : ما يبكيك فـي الآيـة فـقـال أبو بكر : هذا نعي رسول الله عليه الصلاة والسلام .

    ورجع الرسـول مـن حـجـة الـوداع وقـبـل الـوفـاة بـتـسـعـة أيام نـزلـت أخـر آيـة فـي الـقـرآن ( واتـقـوا يـومـاً تـرجـعـون فــيـه إلـى الله ثـم تـوفـى كــل نـفـس مـا كـسـبـت وهـم لا يـظـلـمـون (
    . وبـدأ الــوجـع يظهر على الرسول صلى الله عليه وسلم فقال : أريـد أن ازور شـهـداء أحـد , فذهب لشهداء أحد , ووقف عـلى قـبـور الـشـهـداء
    وقـال : الـسـلام عـليكم يا شهداء أحد انتم السابقون ونحن إن شاء الله بكم لاحقون وإني بـكـم أن شـاء الله لاحـق .
    وهو راجع بكى الرسول فقالوا : ما يبكيك يا رسول الله ؟ قـال : اشـتـقـت لأخـواني قالوا : أو لسنا إخـوانـك يا رسول الله ؟
    قـال : لا انتم أصحابي أمـا أخـوانـي فـقـوم يـأتـون مـن بـعـدي يـؤمـنـون بـي ولا يـرونـي .

    أعلمت الآن من هم إخوانه ؟

    هل أمنت به بحق بلغت الرسالة وأديت الأمانة أم انه مجرد تسمي بالإيمان دون العمل ؟؟

    هل شغلتك الدنيا بملذاتها وشهواتها ونسيت لقاء ربك وظننت انه لا حياة بعد الموت ولا حساب ولا عقاب ولا جنه ولا نار
    فأصبحت تجوب البلاد شرقا وغربا ,أسير لشهواتك وملذاتك منشغل تريد أن توقع هذه وأن تستمتع بهذه تركت الصلاة وسمعت الغناء سهرت على القنوات وشربت المسكرات.

    يقول أحــــــد الدعـــــاة :
    شاب وفتاة اجتمعا على معصية الله بستار الحب، وبعد أن تعددت لقاءاتهما وتخوفا من الناس ولم يخافا رب الناس؛ اتفقا أن يتقابلا بمنأى من الناس,
    فاتفقا على أن يذهبا إلى مكان لا يراهما فيه الناس,فأراد الشاب أن يطمئنها فقال لها:سأخذك إلى مكان لا يرانا فيه الناس؟ والله لآخذك إلى مكان...... (ثم تبرأ منه لسانه)
    قال لها والله لآخذك إلى مكان الله لا يرانا فيه !!!
    فمن سمعه أتعلمون من سمعه؟ لقد سمعه جبار السموات والأرض!!
    فلما استخفيا من الناس وهموا بما نهاهم الله عنه فإذا بمداهمة ليست تأخذ الأجساد، ولكن مداهمة تأخذ الأرواح.
    أخذ الله روحه، وأوقف الله قلبه، وشل جوارحه، فخر الشاب ميتاً... وما كان من الفتاة إلا أن أصيبت بصاعقة من السماء وذهلت من هذا الموقف،
    وما شعرت بنفسها وخرجت أمام الناس وهي تقول في دهشة (يقول ما يشوفه.. أخذ روحه... يقول ما يشوفه.. أخذ روحه).

    أم انك أخذت الرسالة فعملت بها وعملت على نشرها ولم تشغلك الدنيا بملذاتها وشهواتها فكان همك أن تفوز بالأخره

    يقول أحــــــد الصالحين :
    كنت أمشي في سيارتي بجانب السوق فإذا شـــــاب يعاكس فتاة , يقول فترددت هل أنصحه أم لا ؟
    ثم عزمت علــى أن أنصحه , فلما نزلت من السيارة هربت الفتاة والشاب خـاف توقعوا أني من الهيئة ,فسلمت على الشاب وقلت : أنا لســــت من الهيئة ولا من الشرطة وإنما أخٌ أحببت لك الخير فأحببـــت أن أنصحك
    . ثم جلسنا وبدأت أذكره بالله حتى ذرفت عيناه ثــم تفرقنا وأخذت تلفونه وأخذ تلفوني وبعد أسبوعين كنت أفتــش في جيبي وجدت رقم الشاب فقلت: أتصل به وكان وقت الصباح فاتصلت به
    قلت : السلام عليكم فلان هل عرفتني , قال وكيــف لا أعرف الصوت الذي سمعت به كلمات الهدايه وأبصرت النور وطريق الحق .
    فضربنا موعد اللقاء بعد العصر, وقــدّر الله أن يأتيني ضيوف, فتأخرت على صاحبي حوالي الساعة ثم ترددت هل أذهب له أو لا .
    فقلت أفي بوعدي ولو متأخراً, وعندمــــــا طرقت الباب فتح لي والده . فقلت السلام عليكم قال وعليكــــــم السلام , قلت فلان موجود , فأخذ ينظر إلي , قلت فلان موجـود
    وهو ينظر إلي باستغراب قال يا ولدي هذا تراب قبره قد دفنــاه قبل قليل .
    قلت يا والد قد كلمني الصباح , قال صلى الظــهر ثم جلس في المسجد يقرأ القرآن وعاد إلى البيت ونام القيلولـــــة فلما أردنا إيقاظه للغداء فإذا روحه قد فاضت إلى الله .
    يقــــول الأب :ولقد كان أبني من الذين يجاهرون بالمعصية لكنه قبــــل أسبوعين تغيرت حاله وأصبح هو الذي يوقظنا لصلاة الفجــــر بعد أن كان يرفض القيام للصلاة ويجاهرنا بالمعصية في عقــر دارنا ,
    ثم منّ الله عليه بالهداية .
    ثم قال الرجل : متى عرفت ولدي يا بني ؟ قلت : منذ أسبوعين . فقال : أنت الذي نصحته ؟ قلت : نعم قال : دعني أقبّل رأساً أنقذ أبني من النار.

    قال الرسول صلى الله عليه وسلم كما في الصحيحين: "حفت الجنة بالمكاره، وحفت النار بالشهوات"
    فلن يصل أحد إلى الجنة إلا بمقاومة شهواته.. فلقد حفت الجنة بالمكاره.. يقال لأهل الجنة : "سَلامٌ عَلَيْكُمْ بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ"‏
    وإقبالك على الدنيا هو طريقك للنار ..فلقد حفت النار بالشهوات.. يقال لأهل النار : " أَذْهَبْتُمْ طَيِّبَاتِكُمْ فِي حَيَاتِكُمُ الدُّنْيَا وَاسْتَمْتَعْتُمْ بِهَا فَالْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ
    بِمَا كُنْتُمْ تَسْتَكْبِرُونَ فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَبِمَا كُنْتُمْ تَفْسُقُونَ "

    ‏قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏(يؤتى بالموت كهيئة كبش أملح فينادي مناد يا أهل الجنة فيشرئبون وينظرون فيقول هل تعرفون هذا فيقولون نعم هذا الموت
    وكلهم قد رآه ثم ينادي يا أهل النار فيشرئبون وينظرون فيقول هل تعرفون هذا فيقولون نعم هذا الموت وكلهم قد رآه فيذبح ثم يقول يا أهل الجنة خلود فلا موت ويا أهل النار خلود فلا موت)

    اشتاق إلينا عليه الصلاة والسلام فنحن إخوانه الذين امنوا به ولم يروه ولكن هل كاَفأنا هذا الاشتياق
     

    فاســـــــأل نفســـــك


    ماذا قدمت ؟؟


    إعداد وكتابة : نسرين السعدون
     

    اعداد الصفحة للطباعة
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    رسائل دعوية

  • رسائل دعوية
  • معا على طريق الجنة
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية