صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    إلى أصحاب المحطات الفضائية

    أم أحمد من لبنان


    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ،
    ان الحمد لله نحمده و نستعينه و نستغفره و نعوذ بالله من شرور أنفسنا و سيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له و من يضلل فلا هادي له و أشهد أن لا اله الا الله و أشهد أن محمدا رسول الله .
    أما بعد ،
    يقول الله تعالى في كتابه المحكم :
    (
    وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الْأِثْمِ وَالْعُدْوَانِ )
    و يقول الرسول الكريم صلى الله عليه و سلم : " الدين النصيحة ... الدين النصيحة . قيل : لمن يا رسول الله ؟ قال: لله و لكتابه و لرسوله و لأئمة المسلمين و عامتهم " ( رواه مسلم )

    لذلك أكتب إليكم هذه الكلمات التي خرجت من قلبي خالصة لاخوتي في الله ، لعلها تكون منطلقا إلى الهداية و الإصلاح، والعز و النجاح في الدنيا و الآخرة و ذلك هو الفوز العظيم . فآمل أن يتسع صدركم لسماع هذه النصيحة ...

    قال صلى الله عليه و سلم : " من سن سنة حسنة فعمل بها كان له أجرها و أجر من عمل بها لا ينقص من أجورهم شيئا و من سن سنة سيئة فعمل بها كان عليه وزرها و وزر من عمل بها لا ينقص من أوزارهم شيئا"(رواه مسلم )

    و لقد تهافتت المحطات الفضائية على عرض البرامج التي تدور حول الشهوة و اللذة و ما عادت تقليدا أعمى للغرب فقط بل فاقتهم في قلة الحياء و الرعونة بما تقدمه من نساء عاريات ، و برامج هدامة لا تدعو إلى صلاح الأمة و الرفعة بها بل الى افسادها و انحلالها ، و أغان ماجنة تخدر المشاعر و لا تدور سوى حول الهوى و النساء، مع ما تحويه من استخفاف بالدين و استهزاء بالله عز و جل و أوامره و نواهيه، فأصبحت وسيلة لفعل الزنا و الفواحش .

    فكم من أعراض قد انتهكت
    و كم من شباب قد ضاعوا
    و كم من فضيلة قد تلاشت
    و كم من أموال قد أهدرت على ما حرم الله

    فكانت سببا لهلاك شبابنا و أطفالنا ، و سببا في العقوبات الالهية فقد قال الرسول صلى الله عليه و سلم : " سيكون في هذه الأمة خسف و مسخ و قذف . فقال رجل من المسلمين : يا رسول الله و متى ذاك ؟ قال : اذا ظهرت القينات و المعازف و شربت الخمور ( رواه الترمذي ) تماما كما هو حاصل في هذا العصر.

    كما كانت هذه الفضائيات و ما تعرضه سببا لهلاك أصحابها و مدرائها في الآخرة فانهم بهذا يحملون سيئاتهم و سيئات من تبعهم و من أثروا فيهم كما قال سبحانه : ( لِيَحْمِلُوا أَوْزَارَهُمْ كَامِلَةً يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَمِنْ أَوْزَارِ الَّذِينَ يُضِلُّونَهُمْ بِغَيْرِ عِلْمٍ أَلا سَاءَ مَا يَزِرُونَ )

    و نحن يحزننا أن يكون اخواننا في الإسلام ، هذا الدين القيم الذي أتى بالفضيلة و الرحمة و الصلاح ، أصحاب هذه المحطات أو مدراءها من الذين أنعم الله عليهم و أسبغ عليهم . فلا تجعلوا هذه النعم و هذا العلم الذي تحملونه وسيلة لإشاعة الفاحشة في المؤمنين و تشويه صورة الإسلام بل و تحطيمها كما قال الله تعالى : ( إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ )

    بل لما لا تكون هذه الوسائل الإعلامية التي يصل صداها إلى العالم بأسره طريقة لبيان حقيقة هذا الدين و سموه و إبعاد الشبهات عنه، التي يتعرض لها في كل يوم آلاف المرات .

    إخوتي في الله ،
    تخيلوا أن الرسول صلى الله عليه و سلم داخل عليكم ، يسألكم حالكم في هذه الدنيا ، هل ستخجلون بعملكم ؟ هل ستندمون ؟ هل ستطلبون منه أن يستغفر الله لكم ؟؟؟

    فكيف بكم و الله مطلع عليكم ليل نهار ؟؟؟ كيف بكم يوم الوقوف بين يديه عز و جل ؟؟؟ (
    يَوْمَ لا يَنْفَعُ مَالٌ وَلا بَنُونَ* إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ ) و( يَوْمَئِذٍ لا تَنْفَعُ الشَّفَاعَةُ إِلَّا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَنُ وَرَضِيَ لَهُ قَوْلاً ) و( هَذَا يَوْمُ لا يَنْطِقُونَ وَلا يُؤْذَنُ لَهُمْ فَيَعْتَذِرُونَ) ، (لا تَعْتَذِرُوا الْيَوْمَ إِنَّمَا تُجْزَوْنَ مَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ) .

    اخوتي في الله ،
    حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا و استعدوا للموت و للقبر و ظلمته و ليوم القيامة و أهواله ( يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ * وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ * وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ * لِكُلِّ امْرِئٍ مِّنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ )
    ( وَاتَّقُواْ يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ )

    غدا توفى النفوس ما كسبت *** و يحصد الزارعون ما زرعوا
    اذا أحسنوا أحسنوا لأنفسهم *** و ان أساؤوا فبئس ما صنعوا

    كما قال الشاعر :

    يا نفس توبي فان الموت قد حانا *** و اعص الهوى فالهوى ما زال فتانا
    في كل يوم لنا من نشيعه *** ننسى بمصرعه آثار موتانا
    يا نفس مالي و للأموال أكنزها *** خلفي و أخرج من دنياي عريانا
    ما لنا نتعامى عن مصارعنا *** ننسى بغفلتنا من ليس ينسانا

    فعودوا الى ربكم و حكموا دينكم و احذروا تضييع أماناتكم و غش أبنائكم و بناتكم فكلكم راع و كلكم مسؤول عن رعيته . و اعلموا أن الله يغفر الذنوب جميعا فقد قال في كتابه الكريم : { قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعاً إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ }

    و كما جاء في الحديث القدسي : يا ابن آدم انك ما دعوتني و رجوتني غفرت لك على ما كان منك و لا أبالى ، يا ابن آدم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك و لا أبالي ، يا ابن آدم انك لو أتيتني بقراب الأرض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئا غفرت لك و لا أبالي .

    فنسأل الله أن يغفر لنا و لكم و يرحمنا بواسع رحمته كما نسأله الهداية و التوفيق لما يحبه و يرضاه و اعلموا أن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم .

    و الحمد لله رب العالمبن و أصلي و أبارك على خاتم النبيين و امام المرسلين سيدنا محمد و على آله و صحبه أجمعين .
     

    و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    رسائل دعوية

  • رسائل دعوية
  • معا على طريق الجنة
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية