صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    من طيبة هيا نجدد العهد

    د/ عمرو الشيخ


    محلقاً بروحى فى الآفاق ...
    يحدونى الشوق لملاقاة من أرسى مكارم الأخلاق ..
    ميمما وجهى شطر طيبة الطيبة المدينة المنورة ..
    نحو حبيبى ونور قلبى رسول الله شددت الرحال ..
    إلى الصديق أبى بكر والفاروق عمر ..
    إلى سيد الشهداء حمزة ورفاقه الشهداء ...
    إلى هذه الدماء الطاهرة الزكية التى روت الأرض فأخرجت لنا الإسلام غضا طريا نقيا من الشوائب يستعصى على الأعداء ..
    إلى الأنصار الذين آووا رسول الله ونصروه وفدوه بدمائهم وأموالهم وأرواحهم..
    إلى أول مسجد أسس على التقوى
    إلى المجتمع الربانى الفريد الذى رباه الله على عينه واختاره الله من بين العالمين
    ليكون لنا النموذج والمثال ...
    إلى مدينة رسول الله وكفى
    كانت رحلتى ...
    ***
    نتوه فى زحام الحياة وتجتذبنا الدنيا وتشدنا النزعة الطينة وتتسرب منا الروح ونخلد إلى المادة ..
    ثم تجىء النفحات الربانية فنتعرض لها فتسمو أرواحنا وتعلو هممنا ونحلق مع الملأ الأعلى ..
    وجاء رمضان ومع مجيئه ويالمغير الأحوال ويالله العلى القادر تسمو النفس إلى آفاق عليا
    وجاء عمى –حفظه الله- إلى أداء العمرة ونزل بالمدينة المنورة وكانت الزيارة
    صلة رحم وبر ووفاء واسترجاع لماضى مجيد ورغبة فى مستقبل مشرق وشوق إلى الجنة ...
    ***
    وصحبنى فى رحلتى هذه أخ فاضل وصديق عزيز وتذكرت الرسول الكريم وصاحبه فى الهجرة
    وانطلقت رحلتنا ميمونة مباركة تحفها الملائكة وتحوطها عناية الله ..
    والله ما أحسسنا بعناء السفر على الرغم من طول المسافة وبعد المسير ...
    ووصلنا المدينة قبيل الفجر
    واستقبلتنا نسماتها الطيبة الرقيقة الطاهرة
    تلك النسمات التى لم تدنسها أنفاس العصاة بعد ..
    وملأنا صدورنا من هذه النسمات
    ***
    وانطلقنا صوب المسجد النبوى
    وكان أول ما وقعت عليه أعيننا تلك القبة الخضراء الرائعة
    ودخلنا المسجد النبوى وأحسست بعظمة هذا الدين وشعرت بمدى الجهد الذى بذله النبى صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام رأيت مسلمين من كل لون وجنس يتكلمون بلغات مختلفة ولكن يوحدهم هذا الدين ويوحد لسانهم القرآن الكريم ..
    فما أعظمك يا رسول الله وما أعظم صحابتك

    وذهبنا للصلاة فى الروضة الشريفة
    وتذكرت قول الصادق المصدوق – صلى الله عليه وسلم - :-
    (( ما بين بيتى ومنبرى روضة من رياض الجنة ))
    أحسست وأنا فى الروضة أننى فى الجنة بالفعل
    شممت ريحها وتعرضت لنسماتها وتمنيت مرافقة النبى فيها ..
    ثم كانت اللحظة الرهيبة
    لحظة السلام على الحبيب
    لحظة اللقاء
    أصابتنى رعدة وأحسست برهبة الموقف
    أحسست بالشوق والحياء
    الشوق لملاقاته
    والحياء منه لقلة بضاعتى
    وطأطأت رأسا خجلاً منه وزرفت الدمع وقلت له سامحنى يا رسول الله فلقد قصرت فى حقك
    وأهملت أمانتك
    وأعدك من اليوم أن أسير على دربك وأن أهتدى بهداك وأن أكون على خطى ا لحبيب
    وأتمنى أن تسقينى من يديك من حوضك يوم العطش الأكبر ..

    وسلمت على الصديق رفيق درب النبى وصاحبه
    خليفة رسول الله
    وتذكرت وقوفه بجوار النبى وتضحياته من أجل هذا الدين
    حتى استحق أن يوزن ايمانه بإيمان هذه الأمة ..

    وألقيت السلام على فاروق هذه الأمة عمر بن الخطاب
    الذى فرق الله به بين الحق والباطل
    الذى قال عنه ابن مسعود
    كنا أذلة حتى أسلم عمر

    ***

    ثم انطلقنا إلى جبل أحد
    ذلك الجبل الذى يحبنا ونحبه
    كما وصفه النبى
    ذلك الجبل الذى اهتز يوما حينما وقف عليه عمالقة الإسلام ذات
    فقال له النبى
    اثبت أحد فإن فوقك نبى وصديق وشهيدين

    وشهدنا ساحة المعركة التى ارتوت بدماء الشهداء
    وصعدنا على جبل الرماة
    وتذكرنا كيف كانت الهزيمة حينما خالف الرماة أمر النبى –صلى الله عليه وسلم –
    وذهبنا للسلام على سيد الشهداء حمزة عم النبى –صلى الله عليه وسلم – ورفاقه السبعين
    ومازلنا نتنسم عبير طيبة
    وننطلق محلقين بأرواحنا فيها
    ***
    وذهبنا إلى أول مسجد أسس على التقوى
    إلى قباء
    وصلينا ركعتين عملاً بسنة الحبيب
    الذى قال
    من توضأ فى بيته ثم صلى ركعتين فى هذا المسجد فله أجر عمرة
    ***

    كم مر الوقت سريعاً ياطيبة الطيبة
    كم انقضت هذه اللحظات الرائعة
    كم كانت الرحلة مثمرة موفقة
    كم كانت الدروس عظيمة
    وفى النهاية
    ماذا علمتنى الرحلة ؟؟
    علمتنى فضل الصحبة
    علمتنى أن هذا الدين يقوم على أكتاف الرجال ودمائهم وتضحياتم
    علمتنى أن أسمو بروحى وأن أتسامى فوق الماديات
    وخرجت منها وأنا عازم على
    أن أعمل لهذا الدين ما بقيت
    أن أبذل جهدى وكل ما أملك
    أن أساهم فى نهضة بلدى وأن أصنع الحياة
    أن أسير على خطاه
    على خطى الحبيب
    فهل تعاهد معى ؟؟

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    رسائل دعوية

  • رسائل دعوية
  • معا على طريق الجنة
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية