صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    فتح ذي المنة بذكر طرف من النعيم المعنوي لأهل الجنة

    أبو عبد الرحمن محمد بن عمران


    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحدة لا شريك له وأشهد أن محمداً عبده ورسوله ، (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ) ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا) (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَمَن يُطِعْ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا)   أما بعد : [1]

    بين يديّ الرسالة :
    يجب علي كل إنسان أن يسعى حثيثًا غير متباطئ في طلب الآخرة ، وليكن منها علي حذر وخوف ولا يركن إلي الدنيا ، " وليتذكر أخيار الأحبار في تعبدهم واجتهادهم .
    أمّا كان رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سيد الكل ، ثم إنه قام حتى تورمت قدماه ؟
    أمّا كان أبو بكر رضي الله عنه شجي النشيج ، كثير البكاء ؟
    أمّا كان في خد عمر رضي الله عنه خطان من آثار الدموع ؟
    أمّا كان عثمان رضي الله عنه يختم القرآن في ركعة ؟
    أمّا كان عليّ رضي الله عنه يبكي بالليل في محرابه حتى تخضل لحيته بالدموع ؟ ويقول :" يا دنيا غُري غيري " ؟
    أمّا كان الحسن البصري يحيا علي قوة القلق ؟
    أمّا كان سعيد بن المسيب ملازمًا المسجد فلم تفته صلاة في جماعة أربعين سنة ؟
    أمّا صام الأسود بن يزيد حتى اخضر وأصفر ؟
    أمّا قالت ابنة الربيع بن خثيم له : " مالي أري الناس ينامون وأنت لا تنام ؟ فقال : إن أباك يخاف عذاب البيات " ؟
    أمّا كان أبو مسلم الخولاني يُعَلِّق سَوْطًا في المسجد يؤدب به نفسه إذا فتر ؟
    أمّا صام يزيد الرقاشي أربعين سنة ؟ وكان يقول : سبقني العابدون ، وقُطع بي .
    أمّا صام منصور بن المعتمر أربعين سنة ؟
    أمّا كان سفيان الثوري يبكي الدم من الخوف ؟
    أمّا كان إبراهيم بن أدهم يبول الدم من الخوف ؟
    أمّا تعلم أخبار الأئمة الأربعة في زهدهم وتعبدهم : أبو حنيفة ، ومالك ، والشافعي ، وأحمد ؟
    فأحذر من الإخلاد إلي الدنيا ، وترك العمل ، فإنها حالة الكُسَالَي الزَّمْنَي [2] .
    يا هذا : إنما خُلقت الدنيا لتجوزها لا لتحوزها ، ولتعبرها لا لتعمرها ، فاقتل هواك المايل إليها ، وأقبل نصحي : لا تركن إليها .

    إخواني : جدوا فقد سُبقتم ، واستعدوا فقد لُحقتم ، وانظروا بماذا من الهوى علقتم ؟ ولا تغفلوا عما له خُلقتم ، ذهبت الأيام وما أطعتم وكُتبت الآثام وما أصغيتم ، وكأنكم بالصادقين قد وصلوا وانقطعتم ، أهذا التوبيخ لغيركم ؟؟ أو ما قد سمعتم ؟؟ .
    ألا يعتبر المقيم منكم بمن رحل ؟؟ ألا يندم من يعلم عواقب الكسل ؟؟ آهٍ لغافل كلما جد الموت هزل ، ولعاقل كلما صعد العمر نزل .

    إخواني : بادروا آجالكم ، وحاذروا آمالكم ، أما لكم عبرة فيما مضي ؟ أما لكم ما هذا الغرور الذي قد أمالكم ؟ ستتركون علي رغم آمالكم .. ما لكم ؟؟ ما لكم ؟؟ .

    إخواني : صدقتم الأمل فكذبكم ، وأطعتم الهوى فعذبكم ، أما أنذركم السقم بعد الصحة ؟ والترحة بعد الفرحة ؟ في كل يوم يموت من أشباحكم ما يكفي في نعيّ أرواحكم ، فخذوا حِذركم قبل النوائب ، فقد أتيتم من كل جانب ، وتذكروا سهر أهل النار في النار ، وأحذروا فوت دار الأبرار ، وتخوفوا يوم الفصل بين الفريقين أن تمسكم النار .
    أيها الطالب للدنيا وما يجد ، كيف تجد الآخرة وما تطلب ؟؟ ما مضي من الدنيا فحلم ، وما بقي فأمانيّ ، سبعة يظلهم الله في ظله ، منهم رجل دعته امرأة ذات منصب وجمال فقال : إني أخشى  الله .. اسمع يا من أجاب عجوزًا علي مزبلة (الدنيا) ويحك : إنها سوداء . أُخيّ : طر بجناح الجد من وكر الكسل ، تابعًا آثار الأحباب تصل .

    أخي : أين أنت والطريق ؟؟ سبيلٌ نصب فيه آدم ، وناح لأجله نوح ، ورُميّ في النار إبراهيم الخليل ، وأضُجع للذبح إسماعيل ، وبيع يوسف بدراهم ، وذهبت من البكاء عين يعقوب ، ونُشرَ بالمنشار زكريا ، وذُبح الحصور يحيى ، وضني بالبلاء أيوب ، وزاد علي المقدار بكاء داود ، وتنغص في الملك عيش سليمان ، وهام مع الوحوش عيسي ، وعالج الفقر محمد صلي الله عليهم وسلم . أول قدم علي الطريق بذل الروح ، هذه الجادة فأين السالك ؟؟ هذا قميص يوسف فأين يعقوب ؟؟ هذا طور سينا فأين موسى ؟؟ . 
    إن الله سبحانه بعث الرسل لتكميل الفطرة وتقريرها لا بتحويلها وتغييرها ، ومن الفطرة التي فُطر الإنسان عليها حب الملذات ، أي حب الشيء الذي يلتذ به ويستمتع به ، واللذات كما ذكر شيخ الإسلام ابن تيميه ثلاثة أجناس : الحسية والوهمية والعقلية ، والمقصود بالحسية : مما يكون بإحساس الجسد : من مأكول ومشرب وملبوس ومنكوح  ... ، والوهمية : كالمدح والثناء والمحبة والطاعة والتعظيم ، فإن ذلك لذيذ محبوب للإنسان ، والعقلية : العلم الحق ؛ ومعرفة الله ، والحق .
    فمن هذه الثلاث : اللذة الوهمية : ومنها المحبة ، فالإنسان يفرح جدًا ويلتذ بمحبة الناس له ، وكذلك فإنه يتألم جدًا بكره الناس له ومقتهم إياه ، ولذلك فإنك تجد هذا النوع من اللذة يُنعم به أهل الجنة ، وعلي الضد والنقيض يُعذب بفقده أهل النار ، نسأل الله العفو والعافية في الدين والدنيا والآخرة .

    أخي الحبيب : أرجو منك أن تجلس في مكان هادئ لا يشغلك فيه أي شئ آخر عما تقرأ ، ولا تفكر الآن في أي شئ إلا الموقف الذي أدعوك لأن تتخيله .
    تخيل أخي الكريم أنك تجلس في بيتك ، والذي يتكون من والديك وأخوتك ، فتجد والديك يقولان لك : نحن نحبك جدًا ، ونحمد الله أن رزقنا بابٍن مثلك ، وكذلك تجد الإخوة يقولون لك أنت حبيبنا ونسأل الله أن يمتعنا بك وأن يبارك لنا في عمرك ، ثم بعد ذلك إذا ما قابلك أحد تمني أن لو جلس معك بقية حياته .. وهكذا . بالله عليك كيف يكون حالك ؟؟ بالطبع ستكون في لذة كبيرة بحصول ذلك لك .

    أخي : ما بالك لو أخبرتك أن الشيخ محمد حسان حفظه الله يحبك ، وما بالك لو أخبرتك أن العلامة ابن جبرين حفظه الله يحبك ، وما بالك لو أخبرتك أن العلامة الألباني رحمه الله أخبر أنه يحبك ، وما بالك لو أخبرتك أن الشيخ ابن العثيمين رحمه الله يحبك ، فما بالك لو أخبرتك أن ابن تيميه وتلميذه يحبونك ، أو أن ابن الجوزي وابن رجب يحبونك ، أو أن أبو حنيفة ومالك والشافعيّ وأحمد يحبونك ، فما بالك لو أخبرتك أن سيدنا بلال بن رباح رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ يحبك ، فما بالك لو أخبرتك أن أبو هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ يحبك ، فما بالك لو أخبرتك أن عثمان وعليّ بن أبي طالب رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُما يحبانك ، فما بالك لو أخبرتك أن الفاروق عمر بن الخطاب رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ يحبك ، فما بالك لو أخبرتك أن الصديق أبو بكر الصديق رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ يحبك ، فبالله عليك ما بالك لو أخبرتك أن المصطفي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يحبك ، ثم ما بالك لو أخبرتك أن رب العزة عز وجل يحبك ؟؟؟!!
    بالطبع شيء عظيم جدًا ووالذي لا إله إلا هو إن العبد المؤمن المطيع لربه المنقاد لمولاه ليحبه كل شيء ؛ فيحبه الله ، وتحبه الملائكة ، ويحبه الصالحون ، بل وتحبه الجمادات ، وهذا ما ستقرأة إن شاء الله في الأسطُر القادمة ، نسأل الله أن يرزقنا من فضله وجوده وكرمه ، إنه وليّ ذلك والقادر عليه .
    بدايةً أقرأ قول سيد الخلق صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، فعن أَبُو هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ :" إِذَا أَحَبَّ اللَّهُ الْعَبْدَ نَادَى جِبْرِيلَ : إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ فُلَانًا فَأَحْبِبْهُ فَيُحِبُّهُ جِبْرِيلُ ، فَيُنَادِي جِبْرِيلُ فِي أَهْلِ السَّمَاءِ : إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ فُلَانًا فَأَحِبُّوهُ فَيُحِبُّهُ أَهْلُ السَّمَاءِ ، ثُمَّ يُوضَعُ لَهُ الْقَبُولُ فِي الْأَرْضِ " متفق عليه .
    وأقرأ : عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ :" إِذَا أَحَبَّ اللَّهُ عَبْدًا نَادَى جِبْرِيلَ إِنِّي قَدْ أَحْبَبْتُ فُلَانًا فَأَحِبَّهُ قَالَ فَيُنَادِي فِي السَّمَاءِ ثُمَّ تَنْزِلُ لَهُ الْمَحَبَّةُ فِي أَهْلِ الْأَرْضِ فَذَلِكَ قَوْلُ اللَّهِ ( إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمْ الرَّحْمَنُ وُدًّا ) ، وَإِذَا أَبْغَضَ اللَّهُ عَبْدًا نَادَى جِبْرِيلَ : إِنِّي أَبْغَضْتُ فُلَانًا فَيُنَادِي فِي السَّمَاءِ ثُمَّ تَنْزِلُ لَهُ الْبَغْضَاءُ فِي الْأَرْضِ " . رواه الترمذي ، وصحيح برقم 284 في صحيح الجامع .
    وأقرأ قول رب العزة عز وجل : (فَمَا بَكَتْ عَلَيْهِمُ السّمَآءُ وَالأرْضُ وَمَا كَانُواْ مُنظَرِينَ) [سورة: الدخان - الآية: 29]
    فبينما لم تبك السماء ولا الأرض علي أهل النار هوانًا لهم وعدم اكتراث بهم ، وعدم تأسف عليهم ، لأن هذا الكون يمقتهم لانفصالهم عنه ، وهو مؤمن بربه ، وهم به كافرون ، وهم أرواح خبيثة منبوذة من هذا الوجود وهي تعيش فيه . وذلك لأنهم ما خلفوا وراءهم من آثارهم إلا ما يسود وجوههم ، ويوجب عليهم اللعنة والمقت من العالمين ن بينما كان الأمر كذلك لأهل النار كان علي الضد والنقيض لأهل الإيمان والعمل الصالح كما جاء عند أهل التفسير ، قال مجاهد : إن السماء والأرض يبكيان على المؤمن أربعين صباحاً فتبكي ، قال أبو يحيى : فعجبت من قوله فقال : أتعجب ! وما للأرض لا تبكي على عبد يعمرها بالركوع والسجود ! وما للسماء لا تبكي على عبد كان لتسبيحه وتكبيره فيها دوي كدويّ النحل ! ، وقال عليّ وابن عباس رضي الله عنهما ، إنه يبكي عليه مصلاه من الأرض ومصعد عمله من السماء .
    فتعالوا معيّ لنعيش معًا تلك الرحلة الجميلة التي نتذوق فيها النوع الثاني من اللذات ألا وهو اللذة العقلية التي نتعلم فيها علي علم نافع .

    أولاً : حب الله عز وجل : 
    * قال تعالى: (قَالَ اللّهُ هَـَذَا يَوْمُ يَنفَعُ الصّادِقِينَ صِدْقُهُمْ لَهُمْ جَنّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَآ أَبَداً رّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ) [سورة: المائدة – الآية: 119] درجات بعد درجات : الجنات ، والخلود ، ورضا الله ورضاهم بما لقوا من ربهم من التكريم ، فيرضي عليهم رضي لا يغضب بعده أبدًا .
    * وقال تعالي : (وَعَدَ اللّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيّبَةً فِي جَنّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مّنَ اللّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ) [سورة: التوبة - الآية: 72]
    "وَرِضْوَانٌ مّنَ اللّهِ أَكْبَرُ": أي رضا الله عنهم أكبر وأعظم ، مما هم فيه من النعيم ، فعَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :" إِنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى يَقُولُ لِأَهْلِ الْجَنَّةِ يَا أَهْلَ الْجَنَّةِ فَيَقُولُونَ لَبَّيْكَ رَبَّنَا وَسَعْدَيْكَ فَيَقُولُ هَلْ رَضِيتُمْ فَيَقُولُونَ وَمَا لَنَا لَا نَرْضَى وَقَدْ أَعْطَيْتَنَا مَا لَمْ تُعْطِ أَحَدًا مِنْ خَلْقِكَ فَيَقُولُ أَنَا أُعْطِيكُمْ أَفْضَلَ مِنْ ذَلِكَ قَالُوا يَا رَبِّ وَأَيُّ شَيْءٍ أَفْضَلُ مِنْ ذَلِكَ فَيَقُولُ أُحِلُّ عَلَيْكُمْ رِضْوَانِي فَلَا أَسْخَطُ عَلَيْكُمْ بَعْدَهُ أَبَدًا " . متفق عليه .
    * وقال تعالى: (وَالسّابِقُونَ الأوّلُونَ مِنَ الْمُهَاجِرِينَ وَالأنْصَارِ وَالّذِينَ اتّبَعُوهُم بِإِحْسَانٍ رّضِيَ اللّهُ عَنْهُمْ وَرَضُواْ عَنْهُ وَأَعَدّ لَهُمْ جَنّاتٍ تَجْرِي تَحْتَهَا الأنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَآ أَبَداً ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ) [سورة: التوبة - الآية: 100] السابقون هم الذين سبقوا هذه الأمة وبدروها إلي الإيمان والهجرة والجهاد ، والمهاجرين : " الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيارِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا وَيَنصُرُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ " . والأنصار : " الَّذِينَ تَبَوَّؤُوا الدَّارَ وَالْإِيمَانَ مِن قَبْلِهِمْ يُحِبُّونَ مَنْ هَاجَرَ إِلَيْهِمْ وَلَا يَجِدُونَ فِي صُدُورِهِمْ حَاجَةً مِّمَّا أُوتُوا وَيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ " . والذين اتبعوهم بإحسان : بالإعتقادات والأقوال والأعمال ، فهؤلاء الذين سلموا من الذم ، وحصل لهم نهاية المدح ، وأفضل الكرامات من الله " رضي الله عنهم " ورضاه تعالي أكبر من نعيم الجنة
    ورضي الله عنهم هو الرضي الذي تتبعه المثوبة ، وهو في ذاته أعلي  وأكرم مثوبة 
    * وقال تعالى: (سَلاَمٌ قَوْلاً مّن رّبّ رّحِيمٍ) [سورة: يس - الآية: 58]
    "سَلاَمٌ": حاصل لهم من رب رحيم "قَوْلاً": إذا سلَّم عليهم الرب الرحيم ، حصلت لهم السلامة التامة من جميع الوجوه ، وحصلت لهم التحية ، التي لا تحية أعلي منها ، ولا نعيم مثلها ، فما ظنك بتحية ملك الملوك ، الرب العظيم الرؤوف الرحيم ، لأهل دار كرامته الذي أحل عليهم رضوانه ، فلا يسخط عليهم أبدًا ، فلولا أن الله قدر أن لا يموتوا ، أو تزول قلوبهم عن أماكنها من الفرح والبهجة والسرور ، لحصل ذلك . فنرجو ربنا ألا يحرمنا ذلك النعيم ، وأن يمتعنا بالنظر إلي وجهه الكريم .
    وأُكرر : فلولا أن الله قدر أن لا يموتوا ، أو تزول قلوبهم عن أماكنها من الفرح والبهجة والسرور ، لحصل ذلك .
     
    ثانيًا : حب الملائكة : 
    * قال تعالى: (جَنّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا وَمَنْ صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرّيّاتِهِمْ وَالمَلاَئِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِمْ مّن كُلّ بَابٍ * سَلاَمٌ عَلَيْكُم بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَىَ الدّارِ) [سورة: الرعد - الآية: 23،24]
    وَالمَلاَئِكَةُ يَدْخُلُونَ عَلَيْهِمْ مّن كُلّ بَابٍ:يهنئونهم بالسلامة وكرامة الله لهم ويقولون سَلاَمٌ عَلَيْكُم ، أي : حلَّت عليكم السلامة والتحية من الله وحصلت لكم ، وذلك متضمن لزوال كل مكروه ، ومستلزم لحصول كل محبوب .
    في هذه الجنات يأتلف شملهم مع الصالحين من آبائهم وأزواجهم وذرياتهم ، وهي لذة أخري تضاعف لذة الشعور بالجنان ، وفي جو التجمع والتلاقي يشترك الملائكة في التأهيل والتكريم ، في حركة رائحة غادية "يَدْخُلُونَ عَلَيْهِمْ مّن كُلّ بَابٍ" ويدعنا السياق نري المشهد حاضرًا ، وكأنما نشهده ونسمع الملائكة أطوافًا أطوافًا .. سَلاَمٌ عَلَيْكُم بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَىَ الدّارِ فهو مهرجان حافل باللقاء والسلام والحركة الدائبة والإكرام .
     
    ثالثًا : حب الأهل (أهل الجنة) : 
    * قال تعالى: (وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِم مّنْ غِلّ تَجْرِي مِن تَحْتِهِمُ الأنْهَارُ وَقَالُواْ الْحَمْدُ للّهِ الّذِي هَدَانَا لِهَـَذَا وَمَا كُنّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلآ أَنْ هَدَانَا اللّهُ لَقَدْ جَآءَتْ رُسُلُ رَبّنَا بِالْحَقّ وَنُودُوَاْ أَن تِلْكُمُ الْجَنّةُ أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ) [سورة: الأعراف – الآية: 43] وقال تعالى: (وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِم مّنْ غِلّ إِخْوَاناً عَلَىَ سُرُرٍ مّتَقَابِلِينَ) [سورة: الحجر - الآية: 47]
    فهم بشر وقد عاشوا بشرًا . وقد يثور بينهم في الحياة الدنيا غيظ يكتمونه ، وغل يغالبونه ويغلبونه .. ولكن تبقي في القلب منه آثار .
    وهذا من كرمه وإحسانه علي أهل الجنة ، أن الغل الذي كان موجودًا في قلوبهم ، والتنافس الذي بينهم ، أن الله يقلعه ويزيله حتى يكونوا إخوانًا متحابين ، وأخلاء متصافين ."ونزعنا ما في صدورهم من غل" هذا من جملة ما ينعم الله به على أهل الجنة أن ينزع الله ما في قلوبهم من الغل على بعضهم حتى تصفو قلوبهم ويود بعضهم بعضاً، فإن الغل لو بقيّ في صدورهم لكان في ذلك تنغيص لنعيم الجنة ، لأن المتشاحنين لا يطيب لأحدهم عيش مع وجود الآخر .
    * وقال تعالى: (وَالّذِينَ آمَنُواْ وَاتّبَعَتْهُمْ ذُرّيّتُهُم بِإِيمَانٍ أَلْحَقْنَا بِهِمْ ذُرّيّتَهُمْ وَمَآ أَلَتْنَاهُمْ مّنْ عَمَلِهِم مّن شَيْءٍ كُلّ امْرِىءٍ بِمَا كَسَبَ رَهَينٌ) [سورة: الطور - الآية: 21]
    ويمضي التكريم فإذا ذريتهم المؤمنة تجتمع إليهم في هذا النعيم ، زيادة في الرعاية والعناية ، ولو كانت أعمال الذرية أقل من مستوي المتقين ، ما دامت هذه الذرية مؤمنة ، وهذا من تمام نعيم أهل الجنة ، أن ألحق الله بهم ذريتهم .
    * وقال تعالى: (لاَ يَسْمَعُونَ فِيهَا لَغْواً وَلاَ تَأْثِيماً * إِلاّ قِيلاً سَلاَماً سَلاَماً) [سورة: الواقعة - الآية: 25،26] لا يسمعون في جنات النعيم كلامًا لا يكون فيه فائدة ، إلا كلامًا طيبًا ، وذلك لأنها دار الطيبين ، ولا يكون فيها إلا كل طيب ، وهذا دليل علي حسن أدب أهل الجنة في خطابهم فيما بينهم ، وأنه أطيب كلام ، وأسره للنفوس ، وأسلمه من كل لغو وإثم ، نسأل الله من فضله .
    حياتهم كلها سلام يرف عليها السلام ، ويشيع فيها السلام ، تسلم عليهم الملائكة في ذلك الجو الناعم الآمن ، ويسلم بعضهم علي بعض ، ويبلغهم السلام من الرحمن ، فالجو كله سلام سلام .
     
    رابعًا : حب الدار (الجنة) : 
    قال تعالى: (وَأُزْلِفَتِ الْجَنّةُ لِلْمُتّقِينَ) [سورة: الشعراء - الآية: 90] "وأزلفت الجنة" أي قُربت وأُدنيت من أهلها مزخرفة مزينة لناظريها وهم المتقون الذين رغبوا فيها على ما في الدنيا وعملوا لها في الدنيا. فالتكريم في كل كلمة ، وفي كل حركة ، فالجنة تُقرب وتزلف ، فلا يكلفون مشقة السير إليها ، بل هي التي تجيء إليهم . فتقترب بحيث تُشاهد ويُنظر ما فيها ، من النعيم المقيم والحبرة والسرور ، وإنما أُزلفت وقُربت ، لأجل المتقين لربهم ، التاركين للشرك صغيره وكبيره ، الممتثلين لأوامر ربهم ، المنقادين له .
    وبينما كان للنار شهيقًا وهي تفور ، وبينما كادت تميز من الغيظ ، كانت الجنة لأهلها لا يرون فيها شمسًا يضرهم حرها ، ولا بردًا شديدً ، بل جميع أوقاتهم في ظل ظليل ، لا حر ولا برد ، بحيث تلتذ به الأجساد ، وكانت الثمار التي فيها قريبة من مريديها سواء كان قائم أو قاعد أو مضطجع .
    * وقال تعالى: (وَسِيقَ الّذِينَ اتّقَوْاْ رَبّهُمْ إِلَى الّجَنّةِ زُمَراً حَتّىَ إِذَا جَآءُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلاَمٌ عَلَيْكُـمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ) [سورة: الزمر - الأية: 73]
    فأهل الجنة يُساقون إلي الجنان بل والله تُساق إليهم .
    "حَتّىَ إِذَا جَآءُوهَا": أي وصلوا لتلك الرحاب الرحيبة والمنازل الأنيقة ، وهبّ عليهم ريحها ونسيمها ، وآن خلودها ونعيمها ، وَفُتِحَتْ لهم أَبْوَابُهَا فتح إكرام لكرام الخلق ، ليُكرموا فيها ، فهو الاستقبال الطيب .. والثناء الجميل .
     
    بل والله من ضمن هذا النعيم المعنوي العظيم العالي ، قول الحق جل وعلا :" فَالْيَوْمَ الَّذِينَ آمَنُواْ مِنَ الْكُفَّارِ يَضْحَكُونَ" مشهد سخرية الذين آمنوا من الذين أجرموا ، وهذا التصوير المُفصل لمواجعهم من أذى المشركين ، فيه بلسم لقلوبهم ، فالله يري كيف من المؤمنين الساخرون ، وكيف يؤذيهم المجرمون ، وكيف يتفكه بآلامهم ومواجعهم المتفكهون ، وكيف لا يتلوم هؤلاء السفلة ولا يندمون ! إن ربهم يري هذا كله .ويصفه في تنزيله .فهو إذن شيء في ميزانه .. وهذا يكفي . نعم هذا يكفي حين تستشعره القلوب المؤمنة مهما كانت مجروحة موجوعة .
    ثم إن ربهم يسخر من المجرمين سخرية رفيعة عالية فيها تلميح موجع . قد لا تحسه قلوب المجرمين المطموسة المغطاة بالرين المطبق عليها الذنوب . ولكن قلوب المؤمنين الحساسة المرهفة ، تحسه وتقدره ، وتستريح إليه .
    ثم إن هذه القلوب المؤمنة تشهد حالها عند ربها ، ونعيمها في جناته ، وكرامتها في الملأ الأعلى ، علي حين تشهد حال أعدائها ومهانتهم في الملأ الأعلى وعذابهم في الجحيم ، مع الإهانة والترذيل .. تشهد هذا وذلك في تفصيل وفي تطويل . وهي تستشعر حالها وتذوقه تذوق الواقع اليقين . وما من شك أن هذا التذوق يمسح علي مرارة ما كانت فيه من أذى وسخرية وقلة وضعف .  
    ومن ذلك قوله تعالى: (وَنَادَىَ أَصْحَابُ الْجَنّةِ أَصْحَابَ النّارِ أَن قَدْ وَجَدْنَا مَا وَعَدَنَا رَبّنَا حَقّاً فَهَلْ وَجَدتّم مّا وَعَدَ رَبّكُمْ حَقّاً قَالُواْ نَعَمْ فَأَذّنَ مُؤَذّنٌ بَيْنَهُمْ أَن لّعْنَةُ اللّهِ عَلَى الظّالِمِينَ) [سورة: الأعراف - الآية: 44] وفي هذا السؤال من السخرية المرة ما فيه ..إن المؤمنين علي ثقة من تحقيق وعيد الله كثقتهم من تحقيق وعده ولكنهم يسألون  . سؤال تقريع وتعيير  .
     

    -----------------------------------------
    [1]  للشيخ العلامة الألباني رسالة في التعليق علي خطبة الحاجة بعنوان ( خطبة الحاجة ) ينبغي أن تُراجع .
    [2]  من بديع كلام ابن الجوزي رحمه الله .
     


    فتح العزيز القَهَّار بذكر طرف من العذاب المعنوي لأهل النار
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    رسائل دعوية

  • رسائل دعوية
  • معا على طريق الجنة
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية