صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    ما قدّرني !!

    علي بن صالح الجبر البطيّح


    الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لانبي بعده , وبعد:
    هذه كلمة من الكلمات التي تتردد في عالم الناس اليوم ولاسيما الأقارب والزملاء بعضهم مع بعض فإذا ما قامت مناسبة ما وحضرها الجميع ما عدا واحدا نسي صاحب المناسبة أن يدعوه مع زحمة المتطلبات لهذه المناسبة , نجد أن المنسي يتفرغ لّلوم والعتاب ويقول :
    ماقدّرني ! ونجد بالمقابل أن فرحة صاحب المناسبة أفسدتها مثل هذه الكلمة , وبدأ يحمل همّ هذا الشخص , كيف يواسيه وكيف يكفّر عن هذا النسيان , بل ربما كيف يعيد مناسبة أخرى مثيلة لأجله وهو مايسمى في عرف الناس ( حق لابد أن يتحمله ) وأيّ حق هذا ؟؟
    ألا نكف عن هذا , ونجعل صاحبنا يحس بالأمان , ألا نطبق عليه قاعدة حمدون القصار – رحمه الله – حيث يقول : ( إذا زلّ أخ من إخوانك فاطلب له تسعين عذرا ) ألم نعلم أننا بهذا الأسلوب نبعّد بالعلاقة بيننا وبين إخواننا ! وهل أفاد اللوم وجاء بنتيجة ؟ فاللوم لايأتي بخير غالبا , ألم نعلم أن أنسا – رضي الله عنه – خدم النبي – صلى الله عليه وسلم – عشر سنين مالامه , ماقال لشئ فعله لم فعلته ؟ ولالشئ لم يفعله لم لم تفعله ؟

    ولعلك – عزيزي القارئ – أن تقيس على مامرّ في المناسبة السابقة كل مايمرّ ويجري بين الناس وتعاملهم بعضهم مع بعض وفي جميع شؤونهم ولذا انطلقت عبارات لاذعة من مثل : ( لوكان لي قدر عنده مافعل كذا وكذا .. – أنا لست غاليا عنده بل رخيص وهذا الدليل على ذلك .. – لماذا لم يحسب لي حسابا في هذا الأمر ؟؟ - الآن عرفت قيمتي عنده - لقد ظهر على حقيقته .. .. وهكذا ولعلك – عزيزي القارئ – تلحظ معي – أيضا – أن بعضا من علاقات الناس قائمة على المجاملات , وحتى لايغضب فلان أو علاّن حتى إنك لتجد أن الدّاعي إلى الوليمة مثلا يقول : اللهم سلّم سلّم ياأم العيال أكيد مانسينا أحدا , يابني هل بلّغتهم جميعا ؟ خشية أن تغضب عمة أو خالة أو جار أو زميل .. وانقلبت بهذا مناسباتنا إلى تفقد وعدم إحساس بالأمان والله المستعان !
     


    مجتمع مسلم

    ياترى ماذا يجري في عالمنا اليوم ؟
    في الشوارع والطرقات والأزقة والممرات بل في كل مكان يحتكّ المسلم بإخوانه ممن يعرف ومن لايعرف ..., نلمس عند الكثيرين أنهم – في الغالب – لا يقرأون السلام ولا يبتسمون إلا مع من يعرفون فقط , أما من لايعرفهم من أبناء بلده أو غيرهم من البلاد الأخرى فليس حظهم منه إلا كما نشاهده في شوارع طوكيو أمم متزاحمة لايعبأ أحد بأحد ولاينظر أحد إلى أحد فكأنك في مهلكة أو غابة موحشة , فأي ّ مجتمع هذا ؟ لا سلام ولا كلام , ولا رحمة ولا شفقة , ولا تعاطف ولا تفقد , ولا مواساة ولامعونة, بل خلايا بشرية , لايربطها رابط من ذلك , تقاطع تام وأنانية مقيتة وجحيم لايطاق ... فما أعظم إسلامنا ! فهل كان موقفنا إيجابيا لما يدعو إليه ديننا من التلاحم وتفعيل أواصر الإخوة والمحبة على من عرفت ومن لم تعرف ؟ إنهم إخوانكم لهم حقوق وواجبات وإن كان من غير بلدكم ماداموا مسلمين ..
    زبدة الكلام : نريد مجتمعا نحس من خلاله بدفْ الإخوة والتلاحم والمحبة والتعاون بين جميع أفراده , لا كالمجتمعات الغربية التي لاتطاق بأساليبها العصرية الفاشلة المتقطعة .
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    رسائل دعوية

  • رسائل دعوية
  • معا على طريق الجنة
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية