صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    العُجْب

    د/ خالد سعد النجار


    عن أنس رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
    ( لو لم تكونوا تذنبون لخفت عليكم ما هو أكبر من ذلك العُجْب العُجْب ) (1) ‌
    الكبر والعجب داءان مهلكان ، والمتكبر والمعجب سقيمان مريضان ،وهما عند الله ممقوتان بغيضان ، والعجب إنما يكون بوصف هو كمال لا محالة ، وللعالم بكمال نفسه في علم أو عمل أو مال أو غيره حالات ( أحدهما ) أن يكون خائفا على زواله ومشفقا على تكدره أو سلبه من أصله فهذا ليس بمعجب ( والأخرى ) أن لا يكون خائفا من زواله لكن يكون فرحا به من حيث أنه نعمة من الله تعالى عليه لا من حيث إضافته إلى نفسه وهذا أيضا ليس بمعجب ( وله حالة ثالثة ) هي العجب وهي أن يكون غير خائف عليه بل يكون فرحا به مطمئنا إليه ويكون فرحه به من حيث أنه كمال ونعمة وخير ورفعة لا من حيث أنه عطية من الله تعالى ونعمة منه فيكون فرحه من حيث أنه صفته ومنسوب إليه بأنه له ، لا من حيث أنه منسوب إلى الله تعالى بأنه منه ، فمهما غلب على قلبه أنه نعمة من الله متى شاء سلبها عنه زال العجب بذلك عن نفسه ، فإذن العجب هو : استعظام النعمة والركون إليها مع نسيان إضافتها إلى المنعم ، فإن انضاف إلى ذلك أن غلب على نفسه أن له عند الله حقا وأنه منه بمكان حتى يتوقع بعمله كرامة في الدنيا واستبعد أن يجري عليه مكروه استبعادا يزيد على استبعاده ما يجري على الفساق سمي هذا إدلالا بالعمل فكأنه يرى لنفسه على الله دالة .

    والكبر يستدعي متكبرا به ومتكبرا عليه أما العجب فلا يستدعي غير المعجب ، بل لو لم يخلق الإنسان إلا وحده تصور أن يكون معجبا ولا يتصور أن يكون متكبرا (2) ، وعن أبي وهب المروزي قال : سألت ابن المبارك عن الكبر فقال : أن تزدري الناس ، وسألته عن العجب فقال : أن ترى أن عندك شيئا ليس ثم غيرك ، قال ولا أعلم في المصلين شيئا شر من العجب (3)
    قال تعالى ( فلا تزكوا أنفسكم هو أعلم بمن اتقى ) النجم 32 وقال جل ذكره ( ألم ترى إلى الذين يزكون أنفسهم بل الله يزكي من يشاء ولا يظلمون فتيلا ) النساء 49 فالتزكية:التطهير والتبرئة من القبيح فعلا وقولا ، قال القرطبي: هذه الآيات تقتضي الغض من المزكي لنفسه بلسانه، والإعلام بأن الزاكي المزكى من حسنت أفعاله وزكاه الله عز وجل ، فلا عبرة بتزكية الإنسان نفسه، وإنما العبرة بتزكية الله له ، وفي صحيح مسلم عن محمد بن عمرو بن عطاء قال: سميت ابنتي برة ؛ فقالت لي زينب بنت أبي سلمة : إن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن هذا الاسم، وسُميت برة؛ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( لا تزكوا أنفسكم ، الله أعلم بأهل البر منكم ) فقالوا: بم نسميها ؟ فقال صلى الله عليه وسلم (سموها زينب ) (4) فقد دل الكتاب والسنة على المنع من تزكية الإنسان نفسه، ويجري هذا المجرى ما قد كثر في هذه الديار المصرية من نعتهم أنفسهم بالنعوت التي تقتضي التزكية؛ كزكي الدين ومحي الدين وما أشبه ذلك، لكن لما كثرت قبائح المسمين بهذه الأسماء ظهر تخلف هذه النعوت عن أصلها فصارت لا تفيد شيئا (5) ، وعن أم المؤمنين عائشة رضي الله تعالى عنها قالت : لبست مرة درعا لي جديدا فجعلت أنظر إليه وأعجبت به فقال أبو بكر رضي الله عنه ما تنظرين إن الله ليس بناظر إليك ، قلت ومم ذاك ؟ قال أما علمت أن العبد إذا دخله العجب بزينة الدنيا مقته ربه عز وجل حتى يفارق تلك الزينة ، قالت : فنزعته فتصدقت به ، فقال أبو بكر : عسى ذلك أن يكفر عنك (6)

    وقال صلى الله عليه وسلم ( ثلاث منجيات:خشية الله تعالى في السر والعلانية ، والعدل في الرضا والغضب ، والقصد في الفقر والغنى ، وثلاث مهلكات: هوى متبع ، وشح مطاع ، وإعجاب المرء بنفسه ) (7)

    قال المناوي ( وثلاث مهلكات ) أي يردين فاعلهنّ في الهلاك ( هوى متبع وشح مطاع ) هو أن يطيعه صاحبه في منع الحقوق التي أوجبها اللّه عليه في ماله ( وإعجاب المرء بنفسه ) قال القرطبي : وهو ملاحظة لها بعين الكمال والاستحسان مع نسيان منة اللّه ، فإن وقع على الغير واحتقره فهو الكبر ،وقال الغزالي: أحذرك ثلاثاً من خبائث القلب هي الغالبة على متفقهة العصر وهي مهلكات وأمّهات لجملة من الخبائث سواها ،الحسد والرياء والعجب ، فاجتهد في تطهير قلبك منها فإن عجزت عنه فأنت عن غيره أعجز ،ولا تظن أنه يسلم لك نية صالحة في تعلم العلم وفي قلبك شيء من الحسد والرياء والعجب ، فأما الحسد فالحسود هو الذي يشق عليه إنعام اللّه على عبد من عباده بمال أو علم أو محبة أو حظ حتى يحب زوالها عنه وإن لم يحصل له شيء منها ، فهو المعذب الذي لا يرحم فلا يزال في عذاب فالدنيا لا تخلو عن كثير من أقرانه فهو في عذاب في الدنيا إلى موته ولعذاب الآخرة أشد وأكبر ، وأما الهوى المتبع فهو طلبك المنزلة في قلوب الخلق لتنال الجاه والحشمة وفيه هلك أكثر الناس ، وأما العجب فهو الداء العضال وهو نظر العبد إلى نفسه بعين العز والاستعظام ونظره لغيره بعين الاحتقار وثمرته أن يقول أنا وأنا ،كما قال إبليس ونتيجته في المجالس التقدم والترفع وطلب التصدر وفي المحاورة الاستنكاف من أن يرد كلامه وذلك مهلك للنفس في الدنيا والآخرة ،وقال الزمخشري :الإعجاب هو فتنة العلماء وأعظم بها من فتنة (8)

    ‌كما يعلق المناوي على حديثنا هذا بقوله ( لو لم تكونوا تذنبون لخفت عليكم ) وفي رواية لخشيت ( ما هو أكبر من ذلك العجب العجب ) لأن العاصي يعترف بنقصه فترجى له التوبة والمعجب مغرور بعمله فتوبته بعيدة ، قال تعالى{ وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعاً }الكهف 104 ، ولأن دوام الطاعة يوقع فيه ، ولهذا قيل: أنين المذنبين أقرب إلى اللّه من زجل المسبحين لأن زجلهم يشوبه الافتخار وأنين أولئك يشوبه الانكسار والافتقار والمؤمن حبيب اللّه يصونه ويصرفه عما يفسده إلى ما يصلحه ، والعجب يصرف وجه العبد عن اللّه والذنب يصرفه إليه ،والعجب يقبل به على نفسه والذنب يقبل به على ربه لأن العجب ينتج الاستكبار والذنب ينتج الاضطرار ويؤدي إلى الافتقار ، وخير أوصاف العبد افتقاره واضطراره إلى ربه ، فتقدير الذنوب وإن كانت ستراً ليست لكونها مقصودة لنفسها بل لغيرها وهي السلامة من العجب التي هي خير عظيم ، قال بعض المحققين:ولهذا قيل يا من إفساده إصلاح ، يعني إنما قدره من المفاسد فلتضمنه مصالح عظيمة احتقر ذلك القدر اليسير في جنبه لكونه وسيلة إليها وما أدى إلى الخير فهو خير ،فكل شر قدره اللّه لكونه لم يقصد بالذات بل بالعرض لما يستلزمه من الخير الأعظم يصدق عليه بهذا الاعتبار أنه خير ، وفيه دلالة على أن العبد لا تبعده الخطيئة عن اللّه وإنما يبعده الإصرار والاستكبار والإعراض عن مولاه بل قد يكون الذنب سبباً للوصلة بينه وبين ربه (9)

    يا من غلا في العجب والتيه *** وغــره طـول تـمـاديــه
    أمـلى لـك اللـه فـبـارزتـه *** ولم تخف غب معاصيه (10)

    قالت أم المؤمنين عائشة رضي الله عنه :لو كان العجب رجلاَ لكان رجل سوء (11) ، وقال علي بن أبي طالب رضي الله عنه التوفيق خير قائد ، وحسن الخلق خير قرين ، والعقل خير صاحب ، والأدب خير ميراث ، ولا وحشة أشد من العجب (12) ، وقال أبو الدرداء : لو أن عبداَ من عباد الله عز وجل قدم على الله بعمل أهل السماوات والأرضيين من أنواع البر والتقوى لم يزن ذلك مثقال ذرة مع ثلاث خصال ، العجب ، وإيذاء المؤمنين ، والقنوط من رحمة الله (13)

    وكان يحيى بن معاذ يقول : إياكم والعجب فإن العجب مهلكة لأهله وإن العجب ليأكل الحسنات كما تأكل النار الحطب (14) ، وكان ذو النون يقول : أربع خلال لها ثمرة ،العجلة والعجب واللجاجة والشره ، فثمرة العجلة الندامة ، وثمرة العجب البغضة ، وثمرة اللجاجة الحيرة ، وثمرة الشره الفاقة (15) ، وقال عبد الله ابن المبارك : اثنتان منجيتان واثنتان مهلكتان ، فالمنجيتان النية والنهى ، فالنية أن تنوي أن تطيع الله فيما يستقبل والنهى أن تنهى نفسك عما حرم الله عز وجل ، والمهلكتان العجب والقنوط (16)

    قال السري : إنما أذهب أكثر أعمال القراء العجب وخفي الرياء (17) وكان محمد بن واسع يقول : واصاحباه ذهب أصحابي ، قيل له : يرحمك الله أليس قد نشأ شباب يقرؤن القران ويقومون الليل ويصومون النهار ويحجون ويقرؤون ؟ فبزق وقال : أفسدهم العجب (18)

    ودخل رجل على عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه فقال من سيد قومك؟ قال : أنا ، فسكت عمر ثم قال : لو كنت سيدهم ما قلته (19) وقال الشافعي : التواضع من أخلاق الكرام والتكبر من أخلاق اللئام ، وقال أيضا: أرفع الناس قدرا من لا يرى قدره وأكبر الناس فضلا من لا يرى فضله (20)

    قال حاتم : لا أدري أيهما أشد على الناس اتقاء العجب أو الرياء ، العجب داخل فيك والرياء يدخل عليك ، العجب أشد عليك من الرياء ومثلهما أن يكون معك في البيت كلب عقور وكلب آخر خارج البيت فأيهما أشد عليك الذي معك أو الخارج ؟ فالداخل العجب والخارج الرياء (21)

    وكسر العجب بأربعة أشياء
    أولها : أن يرى التوفيق من الله تعالى فهذا يحمله على الاشتغال بالشكر ولا يعجب بنفسه
    الثاني : أن ينظر إلى النعماء التي أنعم الله بها عليه ، فإذا نظر في نعمائه اشتغل بالشكر عليها واستقل عمله ولا يعجب به
    الثالث : أن يخاف أن لا يتقبل منه فإذا اشتغل بخوف القبول لا يعجب بنفسه
    الرابع : أن ينظر في ذنوبه التي أذنب قبل ذلك فإذا خاف أن ترجح سيئاته على حسناته فقد كسر عجبه وكيف يعجب المرء بعمله ولا يدري ماذا يخرج من كتابه يوم القيامة وإنما يتبين عجبه وسروره بعد قراءة الكتاب

    كان أبو عثمان سعيد بن إسماعيل يقول : [ صِدق الإخلاص نسيان رؤية الخلق لدوام النظر إلى الخالق ، والإخلاص أن تريد بقلبك وبعملك وعلمك وفعلك رضا الله تعالى خوفا من سخط الله كأنك تراه بحقيقة علمك فإنه يراك حتى يذهب الرياء عن قلبك ، ثم تذكر منة الله عليك إذا وفقك لذلك العمل حتى يذهب العجب من قلبك ، وتستعمل الرفق في عملك حتى تذهب العجلة من قلبك فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( ما كان الرفق في شيء إلا زانه ولا نزع من شيء إلا شانه ) (22) ] (23)
    وقال أبو ذر الغفاري : زر القبور تذكر بها الآخرة ،واغسل الموتى فإن معالجة جسد خاو موعظة بليغة ،وكل مع صاحب البلاء تواضعاَ لربك وإيماناَ به ، والبس الخشن الضيق من الثياب لعل العجب والكبر لا يكونن لهما فيك مساغاَ (24) وقال سهل بن عبد الله التستري : لم يتخلص من هذه الثلاثة إلا صديق ( العجب ، والذكر والدعوى ) ولم يتخلص منها إلا من عرف نعم الله عليه في مسالك الروح وعرف تقصيره في أداء الشكر فمن كان هكذا سلم (25) وقال إبراهيم بن أحمد : حلاوة الطاعات للمخلص مذهبة لوحشة العجب (26)

    ----------------------------
    المصادر و الهوامش
    (1) رواه البيهقي في شعب الإيمان ج: 5 ص: 453 برقم 7255 ، والقضاعي في مسند الشهاب ج: 2 ص: 321 برقم 1447 ، والهيثمي في مجمع الزوائد ج: 10 ص: 269 وقال رواه البزار وإسناده جيد ، والديلمي في الفردوس بمأثور الخطاب ج: 3 ص: 371 برقم 5126 والمنذري في الترغيب والترهيب ج: 3 ص: 358 برقم 4431 وقال رواه البزار بإسناد جيد ، وقال المناوي في فيض القدير ج3 ص 354 : قال الحافظ العراقي : فيه سالم أو سلام بن أبي الصهباء قال البخاري منكر الحديث وأحمد حسن الحديث ورواه أيضاً باللفظ المذكور ابن حبان في الضعفاء والديلمي في مسند الفردوس وطرقه كله ضعيفة ولهذا قال في الميزان عند إيراده : ما أحسنه من حديث لو صح وكان ينبغي للمصنف تقويتها بتعددها الذي رقاه إلى رتبة الحسن ولهذا قال في المنار :هو حسن بها بل قال المنذري : رواه البزار بإسناد جيد . ‌والحديث حسنه الألباني في صحيح الجامع فقال (حسن) انظر حديث رقم: 5303 في صحيح الجامع للسيوطي / الألباني ‌
    (2) إحياء علوم الدين ــ الغزالي / كتاب ذم الكبر والعجب ج3 ص 326 ط دار الحديث ـ القاهرة / بتصريف (3) شعب الإيمان ج: 6 ص: 303 برقم 8260 ، تذكرة الحفاظ ج: 1 ص: 278 (4) صحيح مسلم بنحوه ــ كتاب الآداب برقم 3991
    (5) الجامع لأحكام القرآن / القرطبي / ط دار الغد العربي ج2 ص 1910 بتصريف يسير (6) حلية الأولياء ج: 1 ص: 37
    (7) قال السيوطي في الجامع الصغير رواه (أبو الشيخ في التوبيخ ــ المعجم الأوسط للطبراني ) عن أنس. (حسن) انظر حديث رقم: 3039 في صحيح الجامع.‌للألباني (8) فيض القدير للمناوي 2/657 بتصريف (9) المناوي / فيض القدير 2/576 (10) أبو بكر بن طاهر الأبهري / تفسير القرطبي ج: 19 ص: 246 (11) الفردوس بمأثور الخطاب ج: 3 ص: 340 برقم 5026 (12) شعب الإيمان ج: 4 ص: 161 برقم 4661 (13) الفردوس بمأثور الخطاب ج: 3 ص: 364 برقم 5102 (14) شعب الإيمان ج: 5 ص: 452 برقم 7248 (15) شعب الإيمان ج: 6 ص: 294 برقم 8215 (16) حلية الأولياء ج: 7 ص: 298 (17) شعب الإيمان ج: 5 ص: 356 برقم 6925 (18) كتاب الزهد لابن أبي عاصم ج: 1 ص: 276 (19) شعب الإيمان ج: 6 ص: 304 برقم 8262 (20) شعب الإيمان ج: 6 ص: 304 برقم 8263 (21) حلية الأولياء ج: 8 ص: 76 (22) أورده السيوطي في الجامع الصغير عن أنس. وقال الألباني (صحيح) انظر حديث رقم: 5654 في صحيح الجامع.‌ (23) شعب الإيمان ج: 5 ص: 348 برقم 6885 (24) الفردوس بمأثور الخطاب ج: 2 ص: 294 برقم 3343 (25) شعب الإيمان ج: 5 ص: 348 برقم 6887 (26) حلية الأولياء ج: 10 ص: 364
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    رسائل دعوية

  • رسائل دعوية
  • معا على طريق الجنة
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية