صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    حقيقة دعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب رحمه الله

    د. صالح بن حميد \ رئيس مجلس الشورى.


    دعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب -رحمه الله- نموذج لطبيعة منهج اهل السنة والجماعة في الحفاظ على الأصول والثوابت ومسايرة المتغيرات.

    الناظر المتأمل في دعوة الشيخ -يرحمه الله- يقف مدهوشاً امام النتائج السياسية التي أثارتها والتي حققتها في آن واحد, مع ان دعوة الشيخ -رحمه الله- ومؤلفاته وكتبه ورسائله ليس فيها ما يمكن القول بأنه ذو نهج سياسي او يشتمل على مطالب سياسية, كما هو معروف في مصطلح لغة العصر, وانما هي كتب ورسائل تبحث في التوحيد والاحكام, وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم, ومع هذا فقد تحولت هذه الدعوة الى ابرز قضية سياسية في العالم الاسلامي.

    كان جوهر دعوته -رحمه الله- تصحيح العقيدة والتركيز على التوحيد وإخلاص العبادة لله وحده, وتحقيق معنى اتباع رسول الله صلى الله عليه وسلم, ولاسيما الموقف المتعلق بالقبور والأضرحة والغلو في حق الاولياء والصالحين وقد آزره وتبنى دعوته الامام محمد بن سعود -رحمه الله- وكانت مكاتباتهم لمن حولهم من الأمراء والولاة والأقطار, ليس فيها قضية سياسية, ولا مطمع توسعي, ومع هذا قامت قيامة الأقطار من حولهم, وثارت ثائرتهم وألصقوا التهم ولفقوا الأكاذيب. وما كانت هذه المكاتبات الا لبيان معنى لا اله الا الله والنهي عن التعلق بغير الله. يكتب بذلك للسلاطين والعلماء, ولكن سرعان ما يذهب العجب حينما نعرف حقيقة ديننا والمنهج الوسط الذي يقوم عليه المتمسكون به. ويمكن توضيح ذلك من وجهين:

    أولهما: ان من اهم خصائص الإسلام الدين الخاتم للاديان والذي جاء به محمد صلى الله عليه وسلم للناس كافة الى ان يرث الله الارض ومن عليها. وانه دين ينظم الحياة كلها, فالاسلام دين الدنيا والآخرة, على حد قوله سبحانه: {قل ان صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين...} (الأنعام:162). وقوله: {ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة...} (البقرة:201). وقوله: {وابتغ فيما آتاك الله الدار الآخرة ولا تنس نصيبك من الدنيا} (القصص:77). فهذا دين الله الشامل جمع بين حق الله وحق العبد وبين امر الدنيا وأمر الآخرة.

    فالتوحيد حق الله, والعبادة حق الله, وبتحقيقها وتجريدها يتحرر الانسان من عبودية غير الله ولاسيما عبودية الانسان للانسان, ناهيك بعبودية المخلوقات الأخرى والأوهام. ومن ثم فلا يكون المسلم الموحد مستبداً ولا يرضى بالاستبداد فالحكم لله وحده.

    ومن أجل هذا فإن أهل السنة والجماعة (منهج السلف الصالح بمفهومه الصحيح) هم الأكثر فهماً لحقيقة دين الله, وينبغي ان تسترجع اسماء بعضهم في تاريخ الاسلام المجيد ممن وقفوا في وجه الظلم, والتعدي على نقاء الاسلام وصفائه بأسلوبه الحكيم, ومنهجه الحق. امثال الامام احمد بن حنبل وشيخ الاسلام ابن تيمية, رحمة الله عليهم اجمعين.

    الأمر الثاني: عنصر الحركة والحياة في الإسلام الحق, قال تعالى: { أو من كان ميتاً فأحييناه وجعلنا له نوراً يمشي به في الناس كمن مثله في الظلمات ليس بخارج منها} (الانعام:122). {يا أيها الذين آمنوا استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لما يحييكم} (الأنفال:24).

    فهو حياة وحركة, يتجسد ذلك في مقصود الدعوة الى الله بالحكمة والموعظة الحسنة والجدال بالتي هي أحسن, والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والمناصحة لكل الفئات والطبقات, وفي الحديث: (الدين النصيحة, قلنا: لمن يا رسول الله? قال: لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم) (رواه مسلم), فهذا يخاطب أئمة المسلمين كما يخاطب عامتهم, يخاطب علماءهم كما يخاطب عوامهم.ومن اجل هذا يقال وبكل ثقة ان كل عناصر التفوق التي حققتها بلاد الحرمين في خططها التنموية وتطوراتها المتنوعة التي اخفقت فيها دول اخرى ناتج عن التزام المملكة بمنهج السلف الصالح بكل اصالته وحيويته. ويتجلى ذلك في النقاط التالية:

    - الاعلان الصريح بتبني هذا المنهج.
    - الحكم بما أنزل الله في جميع شؤون الحياة.
    - ازالة مظاهر الشرك والبدع والخرافة.
    - التربية العقدية (تربية العامة والخاصة).
    - تبني نشر منهج السلف عملياً.

    وهذا تفصيل لبعض هذه النقاط والمعالم:

    حقيقة منهج السلف: هو المتمثل في قوله عليه الصلاة والسلام: (من كان على مثل ما أنا عليه واصحابي) فهو هدي رسول الله صلى الله عليه وسلم وهدي اصحابه علماً وعملاً ومنهجاً وتشريعاً وعقيدة وعبادة. وهو ليس حزبا ولا تحزبا. يتجلى في قوله صلى الله عليه وسلم: (وستفترق هذه الامة على ثلاث وسبعين فرقة..). ومن ابرز معالمه التي تميزه عن غيره:

    - تحقيق التوحيد وتقريره والتحذير من ضده بشكل يتجلى فيه تميز هذا المنهج عن غيره. -الولاء والبراء (ديني محض), وعلى هذا تذوب حزبيات الفرق والعصبية والاقليمية والطائفية والمعيار هو الايمان والتقوى والعمل الصالح.

    - القوة في باب الامر بالمعروف والنهي عن المنكر تحقيقا للمصالح وتكثيرها ودرءا للمفاسد وتقليلها. -المفهوم الشمولي المتكامل لدين الاسلام عقيدة وعبادة وسياسة واقتصادا وتعليما في كل جوانب الحياة على حد قوله سبحانه: {قل ان صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين. لا شريك له} الانعام 162-163,.

    ويتجلى وضوح هذا المنهج في ممارسة المملكة وتطبيقاتها فهي لم تستسلم للواقع بمخلفات عصور الجمود امام الثورة الحضارية الغازية, ولم ترفض تراث امتها او نظرت اليه باحتقار وانهزام.
     

    المصدر : جريدة عكاظ 08/08/2003
     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    دعاوى المناوئين

  • ترجمة الشيخ
  • حقيقة دعوته
  • ما قيل في الشيخ
  • أثر دعوته
  • كتب ورسائل
  • مؤلفات في دعوته
  • مقالات ورسائل
  • شبهات حول دعوته
  • صوتيات
  • english
  • الرئيسية
  • مواقع اسلامية