صيد الفوائد saaid.net
صيد الفوائد على الفيسبوك صيد الفوائد على التويتر
:: الرئيسيه :: :: العروض الدعوية :: :: اخبر صديقك :: :: اتصل بنا :: :: ساهم معنا :: :: البحث :: :: المكتبة ::
الرئيسة
  • اعرف نبيك
  • العلماء وطلبة العلم
  • أفكار دعوية
  • فوائد وفرائد
  • مكتبة صيد الفوائد
  • الأنشطة الدعوية
  • زاد الـداعـيـة
  • زاد الخـطـيـب
  • العروض الدعوية
  • للنساء فقط
  • ملتقى الداعيات
  • رسائل دعوية
  • الفلاشات - القصص
  • مقالات - تغريدات
  • واحة الأدب
  • منوعات - مختارات
  • الملل والنحل
  • الطبيب الداعية
  • بحوث علمية
  • تربية الأبناء
  • سيادة الشريعة
  • جهاد المسلمين
  • محمد بن عبدالوهاب
  • صفحات مهمة







    دعونا ... ندخل في الإسلام من جديد !!!

    د. صفاء رفعت


    بسم الله الرحمن الرحيم

    " هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ ضَيْفِ إِبْرَاهِيمَ الْمُكْرَمِينَ(24)إِذْ دَخَلُوا عَلَيْهِ فَقَالُوا سَلَامًا قَالَ سَلَامٌ قَوْمٌ مُّنكَرُونَ(25) فَرَاغَ إِلَى أَهْلِهِ فَجَاء بِعِجْلٍ سَمِينٍ(26)فَقَرَّبَهُ إِلَيْهِمْ قَالَ أَلَا تَأْكُلُونَ(27)فَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً قَالُوا لا تَخَفْ وَبَشَّرُوهُ بِغُلامٍ عَلِيمٍ (28 الذاريات) "

    اللهم صلِّ و و بارك و سلم على إبراهيم و على آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد .

    فما كان أكرم الخليل بأبي هو و أمي , و ما أحسن هديه و أجلَّ أدبه ......

    فلو أنَّه قد علم حقيقة ضيفه ....!!!

    و رمضـــــــان ضيفك , و ليس منا من لم يكرم ضيفه !

    فهل علمت حقيقة ضيفك ..؟؟؟ و هل تعلمت كيف تكرم وفادته و تقيم حقه ؟؟؟

    أم أعددت لضيافته كل ما يصرفك فيه عن جنات سعده ...

    و شُغلت بذلك و في ذلك عن حقيقة فضله ...!

    فتأمل معي قليلاً في ذلك :

    لو عرفت حقيقة ضيفك لأجعت بدنك و أسهرت عينك و أيقظت غفلة قلبك و لأقمت جوارحك في الخدمة ... فإذ تفعل .... تشِّفُ منك الروح و تصفو ... و تسمو في معارج السماء , و تعلو , شوقاً و توقاً لأصلها الذي منه خلقت , و مستقرها الذي منه أهبطتت , و لرأيتها , بعيون قلبك , تطوف حول العرش عند سدرة المنتهى , تُسبِّح بحمد ربها .... مطمئنةً راضية ,خاشعةً متبتلةً وجِلَة .

    فإذا .... أخلدت من الدنيا لكل متاع زائل و تبعت فيها كل عرض عارض ... فأشبعت بدنك , و نعَّمته و نوَّمْتَه و اشتغلت في خدمته و أقمت على راحته .... لأخلدك البدن الى أصله الذي منه قد خُلق , و لعلقت في طين الأرض روحك , مثخنة بتروحك , سجينة مغبونة , تستغيث من قبح فعلك.... و لربمـــــــا .... طال عليها الأمد في ذلك , فاعتادت السجن و كَــــنَّت ....

    فثمَّ ... إذا رأيت مواكب السائرين الى الله .... و حنَّت الروح لصوت الحادي ... فتشت عن عزائم سعيك , و سألت و تساءلت لمــــاذا , قحطت في السر عينك , و قسى في الذكر قلبك ؟؟

    لو عرفت اصل الداء .... لما أعياك السؤال عن الدواء ...فتأمل .!

    يا نفس ما هي إلا صبـر أيـام *** كـان مدتهـا أضغـاث أحـلام
    يا نفس جودي عن الدنيا و لذتها ** و خلِّ عنها فإن العيـش قدامـي

    فإن حدثتك النفس بالتوق و غلبها لما قد فارقته الحنين و عزّ عليها فقده ... فذكرها بدار المقام , و قوَّ فيها اليقين فلا يطول عليها الصوم , و تصبر !

    و ان حننت للحمى و روضه *** فبالغضا ماء و روضات أخر

    .........

    " أصاب النبي عليه الصلاة و السلام جوع يوماً , فعمد الى حجر فوضعه على بطنه و قال : ( ألا رب نفس طاعمة ناعمة في الدنيا جائعة عارية يوم القيامة , ألا رب مكرم لنفسه و هو مهين لها , ألا رب مهين لنفسه و هو مكرم لها . ) "

    و في البخاري عن عائشة رضي الله عنها : ( أول بلاءٍ حدث في هذه الأمة بعد نبيها الشبع , فإن القوم لمَّا شبعت بطونهم سمنت أبدانهم و ضعفت قلوبهم و جمحت شهواتهم )

    رحم الله أم المؤمنين ... فلو رأت ما صرنا إليه ؟؟!!

    فمـــــا أبعــــــــد الشُقَّة بين ما أُترفنا فيه ... و بين ما تردينا إليه و قد غاب فينا الدين و غيبنا عنه ,
    و تكالبت علينا الأمم و ما تكبدنا في درب الرجوع الجهد و المشقة بعد ...

    فإلى الله المشتكى ...

    يا رفقة الليل طاب السير فاغتنمو الـ ** ـمسرى فمن نام طول الليل لم يصل

    فماذا أردت أن أقول لكم اليوم ؟

    بالله عليكم .... فلنجعل رمضاننا هذا ... مختلفاً ... متمايزاً ... علَّنا نهتدي فيه لحالٍ خير من حالنا التي انقلبنا اليها و تقلبنا فيها ...
    و ظلمنا منها و أظلمنا بها ...
    حتى يوشك أن يقال لنا ارجعوا ....

    " لا تَرْكُضُوا وَارْجِعُوا إِلَى مَا أُتْرِفْتُمْ فِيهِ وَمَسَاكِنِكُمْ لَعَلَّكُمْ تُسْأَلُونَ (13الأنبياء).."

    فدعونا ...

    ندخل في الإسلام ... من جديد ..!!!!

    و لا تعجبوا من قولي هذا ...

    دعونا نتوقف قليلاً ,
    و لنفتش في أحوالنا عن حقيقتنا , عن حقيقة انتماءنا لهذا الدين .....

    و لنسأل أنفسنا , هل نحن مسلمين حقاً , و هل نحن مسلمين بحق ؟ !

    و هل نحن على الحال التي يرضاها الله تعالى لعباده المؤمنين به ,
    و هل اقمنا على المحجة البيضاء التي تركنا عليها نبيه الأمين عليه أفضل الصلاة و أتم التسليم , أم قد حدنا عنها أمداً بعيداً ,
    فإنه " لا يحيد عنها بعدي إلا هالك ..."

    و لأني .... أعرف مثلكم فداحة السؤال و وجع الإجابة ....

    فإني ... أدعوكم ... لأن نفعل ذلك ...

    " يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ ادْخُلُواْ فِي السِّلْمِ كَآفَّةً " ( 208 البقرة )

    أن نعود لندخل في الإسلام بكليتنا , فنبدأ بمفارقة كل ما كنا عليه , فنفرغ شواغل قلوبنا إلا من الله , و نتخلى فيه عن كل ما تعلقنا به و كل ما إعتدنا عليه ,

    و نعود .... لنتعلم من جديد كيف نكون مسلمين بحق ... و مؤمنين بحق ... و متقين بحق ... نتعلم , كيف نراجع على بوصلة الصراط خطونا , و كيف نرجع بالمسيرة التي ضلت الى الجادة , مستدلين في طريق الرجعة بخارطة هدي النبوة .....

    و نعود ... لنتفقد أحوالنا كلها , عوائد عيشنا و دواخل صدورنا و غايات سعينا , فنُقِّر منها ما أقره الله و رضيه لنا , و نفارق منها ما يفارق هديه ...

    و دعونا ... لا نستعظم الخطو في ذلك ,

    فمن تنقل في المراقي , وصل . !

    و تأملوا قبل ذلك ما آل إليه حال الإسلام بنا ....
    و آل إليه حالنا فيه , و قد هجرناه إلا قليلاً ...

    تأملوا ذلك ملياً ... ملياً ....

    ليبقى بين ايدينا سؤال أخير :
    إن لم يكن الإسلام لنا ... إذاً فلمـــن ..!!!
    و إن لــم نكـن نحـن لــه ... إذا فمـن ..!!!!

    -----------------------------------

    رأيت الذنوب تميت القلوب *** وقد يورث الـذل إدمانهـا
    وترك الذنوب حياة القلوب *** وخيْرٌ لنفسـك عصيانهـا
    وهل أفسد الدين إلا الملوك *** و أحبار سوء ٍ و رهبانها

     

    اعداد الصفحة للطباعة           
    ارسل هذه الصفحة الى صديقك

    شهر رمضان

  • استقبال رمضان
  • يوم في رمضان
  • رمضان شهر التغيير
  • أفكار دعوية
  • أحكام فقهية
  • رسائل رمضانية
  • المرأة في رمضان
  • سلوكيات خاطئة
  • فتاوى رمضانية
  • دروس علمية
  • رمضان والصحة
  • الهتافات المنبرية
  • العشر الأواخر
  • بطاقات رمضانية
  • المكتبة الرمضانية
  • وداعاً رمضان
  • الصفحة الرئيسية
  • مواقع اسلامية